هل يعود تنظيم داعش إلى الجنوب الليبي؟

4750
عدد القراءات

2019-06-09

حذر وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، من عودة تنظيم داعش الإرهابي، للظهور مرة أخرى في جنوب ليبيا، مشدداً على أنّ تدهور الأوضاع فى ليبيا سينعكس سلباً على أمن دول الجوار وفرنسا.

وقال لودريان، فى مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المغربي ناصر بوريطة في الرباط، أمس: "إذا انفلتت الأمور سيؤثر هذا الوضع الأمني على فرنسا، وربما نرى داعش مرة أخرى جنوب ليبيا"، وفق ما نقلت وكالة "فرانس برس".

وزير الخارجية الفرنسى يحذر من عودة تنظيم داعش الإرهابي مرة أخرى جنوب ليبيا

وأضاف: "هناك مشاكل مرتبطة بتهريب السلاح والبشر والمخدرات، وهذا يؤثر على أمن دول كثيرة، لذلك فموقفنا واضح وثابت بضرورة وقف إطلاق النار بليبيا  قبل الدخول في اتجاهات ضبابية".

من جانبه، قال بوريطة: "أكدت للودريان أنّ اتفاق الصخيرات مرحلة مهمة جداً، ويجب أن يطبق الاتفاق من قبل فرقاء الأزمة في ليبيا، متابعاً: "للأسف الوضع على الأرض متدهور؛ لأن هناك تدخلات خارجية في الشأن الليبى، والوضع معقد للغاية".

ولفت بوريطة إلى أنّ "المغرب يسعى لضمان استقرار المنطقة واستقرار ليبيا، ولا يمكن أن نجعل من ليبيا أرضية لتسوية النزاعات".

وتشهد ليبيا منذ نيسان (أبريل) الماضي، مناوشات عسكرية بين الجيش الوطني بقيادة حفتر والميليشيات المسلحة التي تتدعم حكومة الوفاق والتي تتخذ من العاصمة مقراً لها لممارسة أعمالها الإجرامية.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم:



هل يعود تنظيم داعش إلى الجنوب الليبي؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
عدد القراءات

2019-06-09

حذر وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، من عودة تنظيم داعش الإرهابي، للظهور مرة أخرى في جنوب ليبيا، مشدداً على أنّ تدهور الأوضاع فى ليبيا سينعكس سلباً على أمن دول الجوار وفرنسا.

وقال لودريان، فى مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المغربي ناصر بوريطة في الرباط، أمس: "إذا انفلتت الأمور سيؤثر هذا الوضع الأمني على فرنسا، وربما نرى داعش مرة أخرى جنوب ليبيا"، وفق ما نقلت وكالة "فرانس برس".

وزير الخارجية الفرنسى يحذر من عودة تنظيم داعش الإرهابي مرة أخرى جنوب ليبيا

وأضاف: "هناك مشاكل مرتبطة بتهريب السلاح والبشر والمخدرات، وهذا يؤثر على أمن دول كثيرة، لذلك فموقفنا واضح وثابت بضرورة وقف إطلاق النار بليبيا  قبل الدخول في اتجاهات ضبابية".

من جانبه، قال بوريطة: "أكدت للودريان أنّ اتفاق الصخيرات مرحلة مهمة جداً، ويجب أن يطبق الاتفاق من قبل فرقاء الأزمة في ليبيا، متابعاً: "للأسف الوضع على الأرض متدهور؛ لأن هناك تدخلات خارجية في الشأن الليبى، والوضع معقد للغاية".

ولفت بوريطة إلى أنّ "المغرب يسعى لضمان استقرار المنطقة واستقرار ليبيا، ولا يمكن أن نجعل من ليبيا أرضية لتسوية النزاعات".

وتشهد ليبيا منذ نيسان (أبريل) الماضي، مناوشات عسكرية بين الجيش الوطني بقيادة حفتر والميليشيات المسلحة التي تتدعم حكومة الوفاق والتي تتخذ من العاصمة مقراً لها لممارسة أعمالها الإجرامية.