"ديتيب" متهمة بعزل المسلمين في ألمانيا وانغلاقهم.. تقرير

  كشف تقرير لمنظمة دينية مسيحية في ألمانيا؛ أنّ الاتحاد الإسلامي التركي للشؤون الدينية في ألمانيا "ديتيب"، تسبب في انعزال المسلمين عن المجتمعات التي يعيشون فيها، كما أنّه كان سبباً رئيساً في توقف عملية الحوار مع المسلمين الذين يعيشون في البلاد.

وأبدت منظمة تابعة للكنيسة الإنجيلية في ألمانيا استياءها إزاء توقف عملية الحوار مع بعض الاتحادات الإسلامية، وعزت الأمر إلى تأثير الحكومة التركية ونقص القبول الداخلي بالدستور، والاحتماء بـ "ستار الحرية الدينية والديمقراطية"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

تقرير لمنظمة دينية مسيحية يكشف أنّ الاتحاد الإسلامي التركي في ألمانيا هو سبب وقف الحوار مع المسلمين

 ونقلت صحيفة "شتوتغارتر ناخريتشن" الألمانية، في عددها اليوم، عن دراسة جديدة للمكتب المركزي الإنجيلي المعني بالقضايا المتعلقة بالعقائد؛ أنّ الأسباب الرئيسة لأزمة توقف الحوار مع الاتحادات الإسلامية، تتمثل في موقف الروابط الإسلامية المحافظة، والتأثير الذي تقوم به الحكومة العدالة والتنمية، التي يترأسها رجب طيب أردوغان، على الأتراك الذين يعيشون في ألمانيا.

ونقلت الصحيفة الألمانية، عن معدّ الدراسة فريدمان أيسلر، استياءه من "نقص القبول الداخلي للدستور الديمقراطي" لدى منظمات إسلامية، مثل الاتحاد الإسلامي التركي للشؤون الدينية في ألمانيا "ديتيب"، أو اتحاد المراكز الحضارية الإسلامية، وأشار إلى أنّ هناك توجهات في هذه الاتحادات نحو الانغلاق.

وقال أيسلر: "بدلاً من الاندماج، يتم الحفاظ على إبقاء مسافة مع مجتمع الأغلبية، تحت ستار الحرية الدينية أو الحريات الديمقراطية الأخرى".

ومن المقرر أن يبدأ مؤتمر الكنائس الإنجيلية الألمانية دورته السابعة والثلاثين في مدينة دورتموند، غرب ألمانيا، يوم الأربعاء المقبل.