وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي

توفي الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، أمس الإثنين، أثناء حضوره جلسة محاكمة في إحدى القضايا المتهم فيها.
وأعلنت وسائل إعلام عربية وغربية، أنّه تم دفن الرئيس الأسبق، محمد مرسي، فجر اليوم، بمقبرة شرقي القاهرة بحضور أسرته ومحاميه ووسط تعزيزات أمنية شديدة.
وقالت وكالة "الأناضول": "تم دفن الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي بمقبرة في شرقي القاهرة بحضور أسرته ومحاميه وبتعزيزات أمنية شديدة".
وكان التلفزيون الرسمي المصري قد أفاد، نقلاً عن مصدر طبي، بأنّ وفاة الرئيس المعزول، محمد مرسي، أمس الإثنين، جاءت نتيجة نوبة قلبية.

وأصدرت النيابة العامة المصرية، في وقت سابق، بياناً عن تفاصيل وفاة مرسي (67 عاماً)، جاء فيه أنّها تلقت إخطاراً بوفاة مرسي أثناء حضوره جلسة المحاكمة في القضية رقم 56458 لسنة 2013 جنايات أول مدينة نصر.

دفن الرئيس المعزول محمد مرسي فجر اليوم بمقبرة شرقي القاهرة بحضور أسرته ومحاميه ووسط تعزيزات أمنية شديدة

وأشارت إلى أنّه "أثناء المحاكمة وعقب انتهاء دفاع المتهمين الثاني والثالث من المرافعة، طلب المتوفى الحديث فسمحت له المحكمة بذلك، حيث تحدث لمدة خمس دقائق وعقب انتهائه من كلمته رفعت المحكمة الجلسة للمداولة".
وأضاف البيان أنّه "أثناء وجود المتهم محمد مرسي العياط وباقي المتهمين بداخل القفص سقط أرضاً مغشياً عليه حيث تم نقله فوراً للمستشفى وتبين وفاته".
يشار إلى أنّ الرئيس الإخواني موجود في السجن منذ نحو 6 أعوام، ويتلقى العلاج بشكل دوري.
وعُزل مرسي بعد ثورة شعبية اندلعت في  30 حزيران (يونيو) عام 2013، وظل في السجن يُحاكم بعد توجيه تهم إليه من ضمنها "التخابر مع جهات أجنبية وإفشاء أسرار الأمن القومي" أثناء فترة رئاسته.