مسيحيو الأراضي المحتلة: لا نريد مقابلة بنس

1000
عدد القراءات

2018-01-22

اتفقت الطوائف المسيحية الثلاث في القدس، في أنّ سياسة أمريكا الخارجية تؤذي المجتمع المسيحي المحلي، مشددين على أنّهم لا يريدون مقابلة نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، مايك بنس، الذي أعلن مراراً أنّه قادم من أجل مساعدة المسيحيين في الأراضي المحتلة.

الطوائف المسيحية في القدس أعلنت أنّ سياسة أمريكا الخارجية تؤذي المجتمع المسيحي المحلي

رغم أنّ الطوائف المسيحية تختلف في نظرياتها اللاهوتية، إلّا أنّها اتفقت في أنّ سياسة البيت الأبيض تشكّل خطراً على أمن المسيحيين سلامتهم، حسبما أوردت شبكة الـ سي ان ان.

"التهديد الأكبر بالنّسبة إلى المسيحيين، يأتي من البيت الأبيض"، وفق ما صرح بطريرك القدس السابق ميشيل صباح، الذي قدّم نصيحة لمايك بنس، قال له فيها: "إذا كنت تحب الإسرائيليين، فعليك أيضاً أن تحبّ الفلسطينيين، فانت مسيحي، والمسيح أمر بمحبة الناس".

إذا كنت تحب الإسرائيليين، فعليك أيضاً أن تحبّ الفلسطينيين، فانت مسيحي، والمسيح أمر بمحبة الناس

وعرض التقرير، الذي بثّته شبكة "سي ان ان "، لقاءات مع عدد من المسيحيين المحليين، الذين أكّدوا أنّ الأوضاع الحالية المتردية، والسياسة الأمريكية والإسرائيلية، تدفعهم للبحث عن موطن آخر، وحياة أفضل لهم ولأبنائهم، حياة لا تؤثر فيها السياسة الأمريكية.

يذكر أنّ جميع الطوائف المسيحية استنكرت اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

اقرأ المزيد...

الوسوم: