الحجاج يواصلون مناسك أيام التشريق

يواصل حجاج بيت الله الحرام، اليوم، رمي جمرات العقبة في مشعر منى في أول أيام التشريق الثلاثة.

هذا وقد بدأ أكثر من مليوني حاج، رمي جمرات العقبة في مشعر منى، أمس، في أول أيام عيد الأضحى المبارك.

واستعدت قوات الأمن السعودية منذ ساعة مبكرة، ونشرت عشرات آلاف الجنود والضباط لخدمة الحجاج.

واستقبل الحرم المكي، أمس، جموع المؤدين لصلاة العيد وطواف الإفاضة، فيما أكد قائد قوات أمن الحج الفريق أول ركن، خالد الحربي، جاهزية منشأة الجمرات لاستقبال الحجاج، عبر منظومة أمنية مكونة من الأمن العام ومن قوات الطوارئ الخاصة الموكلة لها إدارة وتنظيم حركة الحشود في منشأة الجمرات.

لماذا سُميت "أيام التشريق" بهذا الاسم؟

"التشريق" في اللغة العربية، تعني تقديد اللحم، حيث إن اللحم يقطع لأجزاء صغيرة، ويوضع في الشمس لتجفيفه، وفي هذه الحالة يصبح اسم اللحم القديد، وتقديد اللحم عند العرب يعرف بالتشريق، ولهذا السبب قد يكون سميت هذه الأيام بالتشريق، حيث تشرّق لحوم الأضاحي فيها، فبعض الحجاج يأتون بلحوم الهدي، ويقطّعونها ويقومون بنشر القطع الصغيرة لتجفيفها، وأخذها معهم عند عودتهم من الحج، وهناك قول آخر بخصوص سبب التسمية وهو أن الهدي لا يتم نحره حتى تشرق الشمس.

وأيام التشريق هي الأيام الثلاثة التي تأتي عقب يوم النحر، وهي أيام الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من شهر ذي الحجة، حيث يأتي عيد الأضحى في اليوم العاشر من ذي الحجة، وهو ما يعرف بيوم النحر، ثم تليه أيام التشريق الثلاثة، كما تعرف هذه الأيام الثلاثة باسم الأيام المعدودات.

ما هي أيام التشريق؟

اليوم الأول: وهو يعرف بيوم القر (من القرار)، وسمي بذلك لأن الحاج يقرّ ويمكث فيه بمنى.

اليوم الثاني: ويعرف بيوم النفر الأول، وذلك لأنه يجوز للحاج إذا أراد أن يتعجل وينفر من منى في اليوم الثاني، ولكن بشرط وهو الحرص على الخروج من منى قبل غروب الشمس، فلو غربت عليه الشمس وهو في منى، فلا يمكنه أن ينفر منها.

اليوم الثالث: يوم النفر الثاني، بمعنى من تعجل في يومين، فلا يكون عليه إثم، ومن تأخر أيضاً لا يكون عليه أي إثم.

ومن المعرف أنّ الحجاج يبيتون هذه الأيام في منى، ويصلون فيها ثلاثاً من صلواتهم الخمس قصراً، حيث يصلى الظهر ركعتين والعصر أيضاً، والعشاء ركعتين، فيما يصلون المغرب ثلاثا والصبح كما هي ركعتان، وكان الصحابي عثمان بن عفان إبان خلافته قد أتم صلواته حينما حج، وقد خالفه جمع من الصحابة والتابعين، وقالوا إنه كان اجتهادا منه رضي الله عنهم أجمعين.