الحوثيون يعيقون مؤتمر جنيف.. هذه شروطهم لحضور المفاوضات

5584
عدد القراءات

2018-09-05

وضعت ميليشيات الحوثي، المدعومة من إيران، شروطاً جديدة قبل الحضور إلى قمة جنيف، لإفشال المشاورات قبل أن تبدأ، ورجحت مصادر عدم وصول الحوثيين في موعدهم المحدد إلى جنيف، وفق ما أكدت مصادر صحافية.

ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران تضع شروطاً جديدة قبل الحضور إلى قمة جنيف

واشترط الحوثيون السماح بنقل جرحاهم من صنعاء إلى عُمان للعلاج.

وفي صنعاء؛ أكدت مصادر مقربة من قياة الميليشيات الانقلابية، أنّ وفدهم إلى المشاورات لن يغادر اليوم، فيما يصل وفد الحكومة الشرعية إلى جنيف اليوم.

ومن المقرر؛ أن يلتقي المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، سفراء الدول الثمانية عشرة الراعية للعملية السياسية في اليمن، قبل أن يعقد مؤتمراً صحافياً، في وقت لاحق اليوم، لشرح ترتيبات المشاورات غير المباشرة، المقرر أن تستمر لــ 5 أيام، بين طرفي الأزمة اليمنية، لبحث إجراءات بناء الثقة.

وكان مصدر في مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة، قد كشف أنّ المشاورات المقرَّر إجراؤها بين أطراف النزاع اليمني، أمس، ستتناول 3 ملفات، وتستمر لــ 3 أيام.

والملفات الثلاثة هي: الأسرى، والمعتقلون، وفتح ممرات آمنة للمساعدات الإنسانية، وإعادة فتح مطار صنعاء، ولن تلتقي الأطراف بشكل مباشر إلا في الجلسة الافتتاحية فقط، بحسب مصدر أممي.

المفاوضات تتناول 3 ملفات تشمل الأسرى والمعتقلين وفتح ممرات آمنة للمساعدات الإنسانية وإعادة فتح مطار صنعاء

وزير الإعلام اليمني، معمر الأرياني، كشف في تغريدة له على تويتر: أنّ "الرئيس هادي وجه فريقه التفاوضي، بتضمين إطلاق سراح جثة الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وبعض أفراد أسرته، القابعين في سراديب الانقلابيين، وكذا بقية الأسرى من قيادات سياسية ونشطاء ورجال إعلام".

خطوة هادي وصفها الأرياني؛ بأنّها جاءت لطي صفحة الماضي، وما شابها من خلافات وانقسامات حادة بين مختلف التيارات السياسية اليمنية، كما أنّها تفتح أملاً جديداً لبناء مستقبل قادم في اليمن.

ملف الأسرى، كان من أبرز الملفات التي طرحت سابقاً في جميع جولات المفاوضات، وأبرزهم: وزير الدفاع محمود الصبيحي، وناصر منصور هادي، شقيق الرئيس هادي، وقيادات من الصف الأوّل من جميع الأحزاب.

وفي سياق آخر؛ ألقت قوات الجيش اليمني القبض على القيادي الحوثي، وقائد فرقة التدخل السريع للميليشيا في محافظة صعدة، محمد المؤيد، خلال اليومين الماضيين.

الجيش اليمني يلقي القبض على القيادي الحوثي وقائد فرقة التدخل السريع للميليشيا محمد المؤيد

وأوضحت مصادر عسكرية، وفق صحيفة "عكاظ"؛ أنّ الفيديو المتداول، المزعوم أنّه يعود لشقيق عبد الملك الحوثي، يعود لمحمد المؤيد، الذي ألقي القبض عليه من قبل قوات العروبة، في جبال مران، شرق محافظة صعدة، موضحة أنّ قياديين آخرين قتلوا، بينهم عناصر وخبراء من حزب الله.

وكانت مصادر عسكرية قد أكدت مقتل وإصابة نحو 400 من عناصر مليشيا الحوثي الانقلابية، خلال اليومين الماضيين، في مواجهات ضارية مع قوات الجيش الوطني، تعدّ هي الأعنف منذ انطلاق عملية قطع رأس الأفعى في جبهة مران، جنوب غرب محافظة صعدة.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم:



الحوثيون يعيقون مؤتمر جنيف.. هذه شروطهم لحضور المفاوضات

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
عدد القراءات

2018-09-05

وضعت ميليشيات الحوثي، المدعومة من إيران، شروطاً جديدة قبل الحضور إلى قمة جنيف، لإفشال المشاورات قبل أن تبدأ، ورجحت مصادر عدم وصول الحوثيين في موعدهم المحدد إلى جنيف، وفق ما أكدت مصادر صحافية.

ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران تضع شروطاً جديدة قبل الحضور إلى قمة جنيف

واشترط الحوثيون السماح بنقل جرحاهم من صنعاء إلى عُمان للعلاج.

وفي صنعاء؛ أكدت مصادر مقربة من قياة الميليشيات الانقلابية، أنّ وفدهم إلى المشاورات لن يغادر اليوم، فيما يصل وفد الحكومة الشرعية إلى جنيف اليوم.

ومن المقرر؛ أن يلتقي المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، سفراء الدول الثمانية عشرة الراعية للعملية السياسية في اليمن، قبل أن يعقد مؤتمراً صحافياً، في وقت لاحق اليوم، لشرح ترتيبات المشاورات غير المباشرة، المقرر أن تستمر لــ 5 أيام، بين طرفي الأزمة اليمنية، لبحث إجراءات بناء الثقة.

وكان مصدر في مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة، قد كشف أنّ المشاورات المقرَّر إجراؤها بين أطراف النزاع اليمني، أمس، ستتناول 3 ملفات، وتستمر لــ 3 أيام.

والملفات الثلاثة هي: الأسرى، والمعتقلون، وفتح ممرات آمنة للمساعدات الإنسانية، وإعادة فتح مطار صنعاء، ولن تلتقي الأطراف بشكل مباشر إلا في الجلسة الافتتاحية فقط، بحسب مصدر أممي.

المفاوضات تتناول 3 ملفات تشمل الأسرى والمعتقلين وفتح ممرات آمنة للمساعدات الإنسانية وإعادة فتح مطار صنعاء

وزير الإعلام اليمني، معمر الأرياني، كشف في تغريدة له على تويتر: أنّ "الرئيس هادي وجه فريقه التفاوضي، بتضمين إطلاق سراح جثة الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وبعض أفراد أسرته، القابعين في سراديب الانقلابيين، وكذا بقية الأسرى من قيادات سياسية ونشطاء ورجال إعلام".

خطوة هادي وصفها الأرياني؛ بأنّها جاءت لطي صفحة الماضي، وما شابها من خلافات وانقسامات حادة بين مختلف التيارات السياسية اليمنية، كما أنّها تفتح أملاً جديداً لبناء مستقبل قادم في اليمن.

ملف الأسرى، كان من أبرز الملفات التي طرحت سابقاً في جميع جولات المفاوضات، وأبرزهم: وزير الدفاع محمود الصبيحي، وناصر منصور هادي، شقيق الرئيس هادي، وقيادات من الصف الأوّل من جميع الأحزاب.

وفي سياق آخر؛ ألقت قوات الجيش اليمني القبض على القيادي الحوثي، وقائد فرقة التدخل السريع للميليشيا في محافظة صعدة، محمد المؤيد، خلال اليومين الماضيين.

الجيش اليمني يلقي القبض على القيادي الحوثي وقائد فرقة التدخل السريع للميليشيا محمد المؤيد

وأوضحت مصادر عسكرية، وفق صحيفة "عكاظ"؛ أنّ الفيديو المتداول، المزعوم أنّه يعود لشقيق عبد الملك الحوثي، يعود لمحمد المؤيد، الذي ألقي القبض عليه من قبل قوات العروبة، في جبال مران، شرق محافظة صعدة، موضحة أنّ قياديين آخرين قتلوا، بينهم عناصر وخبراء من حزب الله.

وكانت مصادر عسكرية قد أكدت مقتل وإصابة نحو 400 من عناصر مليشيا الحوثي الانقلابية، خلال اليومين الماضيين، في مواجهات ضارية مع قوات الجيش الوطني، تعدّ هي الأعنف منذ انطلاق عملية قطع رأس الأفعى في جبهة مران، جنوب غرب محافظة صعدة.