موانئ دبي.. بهذه الطريقة حققت نجاحاتها

نجحت دبي في تعزيز مكانتها الإقليمية والعالمية كعاصمة للطيران والسفر واللوجستيات والشحن؛ عبر امتلاك ناقلاتها "طيران الإمارات"، و"فلاي دبي"، أحدث أساطيل الطيران وأسرعها نمواً، أما على الصعيد البحري؛ فقد امتلكت دبي أكبر شبكة من الموانئ حول العالم، الأمر الذي ساهم في رسم حاضر ومستقبل الإمارة، وتعزيز تنافسيتها في المحافل الاقتصادية العالمية.

وأكد المشاركون في منتدى الشركاء لعام 2019، الذي عقدته "مجموعة موانئ دبي العالمية" والمنطقة الحرة في جبل علي (جافزا)؛ أنّ المناطق الحرة في دبي تعدّ الأكثر نجاحاً وتميزاً في المنطقة، وفق ما أوردت صحيفة "العين" الإخبارية.

المشاركون في منتدى الشركاء لعام 2019: المناطق الحرة في دبي تعدّ الأكثر نجاحاً وتميزاً في المنطقة

منتدى الشركاء لعام 2019؛ هو تجمّع خاص للشركاء الرئيسين من جميع أنحاء العالم الذين يروجون لخدمات المنطقة الحرة لجبل علي.

وشهدت فعاليات المنتدى جلسة حوارية حول مناخ الأعمال في الإمارات، ونجاح نموذج "جافزا"، إضافة إلى حلقة نقاشية تناولت التقنيات الثورية، مثل "بلوك تشين"، والبيانات، وكيف استفادت الشركات من تأسيس أعمالها في "جافزا".

وأشار المشاركون في منتدى الشركاء لعام 2019 إلى أنّ النموذج الذي تعتمده "جافزا" أثبت نجاحه في تهيئة التسهيلات، والتي تساعد قطاع الأعمال على ممارسة مهامه، ويمكن استنساخه في العديد من الأسواق العالمية.

قال المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية، إقليم الإمارات والمدير التنفيذي لـ "جافزا"، محمد المعلم: ""نجاح منتدى العام الجاري يؤكد أننا أصبحنا اسماً موثوقاً لكل من حكومة دبي ومجتمع الأعمال، على حدّ سواء، كما أنّ الدعم الذي تلقيناه يبعث على النشاط، وروح العمل التي ترتكز على المتعاملين، والتي توفر أرقى الخدمات والحلول الرائدة في القطاع، إضافة إلى الابتكار المستمر، ورفع السقف للمعايير الجديدة".

وصرّح مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي وعضو مجلس إدارة "جافزا"، حمد بوعميم؛ بأنّ "المناطق الحرة في دبي تعد الأكثر نجاحاً وتميزاً في المنطقة؛ حيث تسهم إسهاماً كبيراً في خطط التنوع الاقتصادي، وكان تأثيرها الكبير على المشهد الاقتصادي للإمارة خلال العقود القليلة الماضية تحويلاً على أقل تقدير".

وأكّد الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد الإمارتية، جمعة محمد الكيت، أنّ "جافزا" قدمت نموذجاً متقدماً في توفير العديد من التسهيلات والخدمات التي جعلت تأسيس الأعمال أكثر سهولة وأقل كلفة في دبي، وتمكنت من تأسيس بيئة عمل مرنة، هي الأكثر تحفيزاً للشركات واستقطاباً للاستثمارات الأجنبية.

وتابع الكيت: المناطق الحرة، و(جافزا) خصوصاً، أسهمت في تنشيط حركة التجارة الخارجية، وتحويل الإمارات إلى مركز عالمي مؤثر في عملية إعادة تصدير السلع والبضائع، فضلاً عن تعزيز انفتاح الأسواق داخل الإمارات، واستقطاب العديد من الشركات العالمية.

ويعدّ الميناء والمنطقة الحرة لجبل علي التابعان لموانئ دبي العالمية، إقليم الإمارات المنشأتين الرائدتين في مجال التجارة؛ حيث يسهمان في أكثر من 33% من الناتج المحلي الإجمالي لدبي، وما يقرب من 11% من ناتج الإمارات.