الحكومات والجماعات: نزاع ديني أم صراع على الدين؟

3514
عدد القراءات

2018-07-16

كانت المؤسسة الدينية على مدى تاريخ الحضارات وفي جميع الأديان جزءاً من السلطة السياسية أو شريكاً لها، وكانت الحالات التي حدث فيها نزاع ديني أو ديني سياسي بين السلطات السياسية وجماعات معارضة استثناء ينتهي دائماً بعودة المؤسسة الدينية لتكون حليفاً للسلطة السياسية السائدة، فلم تسمح أنظمة الحكم أبداً أن تكون المؤسسة الدينية معارضة لها، لأنه وببساطة يمنح الدين حوافز ودوافع قوية لأتباعه للعمل والتأييد والمعارضة والقتال، وفي ذلك يمكن ببساطة فهم الصراع الدائر اليوم بين الجماعات الدينية والأنظمة السياسية.

يمنح الدين دوافع قوية لأتباعه للتأييد والمعارضة والقتال وفي ذلك يمكن فهم الصراع الدائر بين الجماعات الدينية والحكومات

يقول مالوري ناي في كتاب (الدين: الأسس)، إنّه يمكن للدين والأيديولوجيا أن يولدا السلطة، ويمكن أن يكون الدين نفسه جزءاً من الخطاب الذي يفسر علاقات السلطة وتوقعاتها، ويمكن أن يعمل في تنظيم العلاقة بين الطبقات وفي تنظيم العلاقات الاجتماعية والثقافية في الحياة اليومية. وقد تكون الأيديولوجيات الدينية بوصفها مجموعة من الأفكار والممارسات جزءاً من تبرير وفرض علاقات السلطة، كما يمكن أن تكون هذه الأيديولوجيات وسيلة يتم من خلالها الاعتراض على السلطة ومقاومتها. وفي ذلك، فإنّ "الحقيقة الدينية" تكوّن توقعات السلطة ومصالحها وأهواءها وتقديراتها.

اقرأ أيضاً: استعلاء الإيمان.. الإسلام السياسي وبناء الشعور بالأفضلية والاشمئزاز من الآخر

المؤمنون يحتاجون إلى الحقيقة، والناس في قلقهم وحيرتهم وفشلهم يحتاجون إلى الإيمان، والسلطة تتطوع بتوفير الإيمان والحقيقة، فهي (السلطة)، كما يقول ميشيل فوكو، تسود كل مكان ليس لأنها تشمل كل شيء، لكن لأنها تنبعث من كل مكان. هكذا، فإنّ السلطة وهي تشكل الخطاب تنتج نظاماً للحقيقة، ذلك أنّ الخطاب هو الطريقة التي نفهم بها العالم وننشئ الحقائق، فما العالم والحقائق سوى ما نتصوره عنهما، وفي تنظيم القوة والمعرفة يتشكل الخطاب. وبالطبع، فإنّ المعارضة في خطابها الديني تتحدى السلطة وتنشئ نظاماً آخر للحقيقة، يقول القس ديزموند توتو رئيس الكنيسة الإنجيلية في جنوب أفريقيا والحائز على جائزة نوبل 1984، إذا اقترح أحد أنه لا توجد علاقة بين الدين والسياسة فإنّه يقرأ في إنجيل مختلف عن إنجيلي.

المؤمنون يحتاجون للحقيقة والناس بقلقهم وفشلهم يحتاجون للإيمان والسلطة تتطوع بتوفير الإيمان والحقيقة

إنّ الدين بذاته أو في هيئته الأصلية ليس سبباً للمعاناة أو التقدم، وعندما وصفه ماركس بأنّه "أفيون الشعوب" كان يقصد بأنه مخرج الناس والسلطة معاً لتبرير الظلم أو تحمله، فهو بالنسبة للمظلومين دواء أو مسكن، وبالنسبة للطبقات المهيمنة تمرير أو تلطيف لعدم المساواة السياسية والاقتصادية. أو كما يراه غرامشي أداة الطبقة السائدة لجعل الإذعان لها أمراً مقبولاً وجزءاً من الحياة اليومية والثقافية. والأيديولوجيا، كما يراها المفكر الفرنسي الماركسي التوسير، هي وسيلة لرؤية الحقائق الأخرى؛ أي الوهم المضلل رغم أنها تشير ضمنياً إلى الحقيقة. هكذا وفق ألتوسير فإنّ المقموعين تمنحهم الأيديولوجيا شعوراً بالحرية من دون أن تحررهم بالفعل، ويسلكون في الإذعان بحريتهم ووعيهم وإرادتهم كتابعين. إنّهم يعتقدون أنّهم أحرار، لكنهم في الواقع سجناء أيديولوجيا تشعرهم بأنّهم أحرار.

اقرأ أيضاً: دليل التدين العاقل: الإيمان بعيداً عن أيديولوجيا القهر

وعندما رأى ماكس فيبر أنّ الدين أساس للتقدم الرأسمالي، لم يكن يقصد بالطبع أنه منشئ للرأسمالية البروتستانتية الأمريكية، لكنه بالتأكيد عامل مساعد، ففي فهمه الدقيق للظروف المادية والأيديولوجية والاجتماعية التي سادت في أمريكا الشمالية في الفترة من القرن السادس عشر إلى الثامن عشر، قدم ماكس فيبر تصوراً مهماً للرأسمالية وعلاقتها بالبروتستانتية والتي من خلال تشجيعها على الانضباط والزهد بين أتباعها مع المحافظة على الاقتصاد والعمل الدؤوب شجعت على تطوير الرأسمالية كنظام اقتصادي اجتماعي. لكن مؤكد أنّ الرأسمالية بدأت في أوروبا قبل ذلك بكثير.

عندما وصف ماركس الدين بأنّه أفيون الشعوب قصد بأنه مخرج الناس والسلطة معاً لتبرير الظلم أو تحمله

وما تزال الكنيسة في دول عدة في القارات الأوروبية والأمريكية رغم علمانيتها مرتبطة بالسلطة، وتمثل أداة مهمة لإضفاء الشرعية على السلطة، أو أداة لتنفيذ القانون وبناء الهوية والإجماع الوطني، أو ما يجعل المواطن يتصرف ويفكر دائماً تحت تأثير الشعور بأنه مراقب. وليس له خيار سوى أن يمضي في طريق السلطة الممهد والواضح والآمن، أو الحرية مع التيه والفوضى.

اقرأ أيضاً: الإيمان الأعمى وعبادة القتل!

لكن تصعد اليوم في ظل الشبكية والعولمة علاقات جديدة للقوة والإنتاج والتأثير، ومثل الموبايلات الذكية والطابعات ثلاثية الأبعاد وما صاحبهما فوراً وتلقائياً من صعود كبير ومؤثر للفردانية تحدياً كبيراً للسلطة السياسية والدينية والمجتمعات في قدراتها على التنظيم الاجتماعي والأخلاقي للمواطنين. إذ لم تعد المؤسسات السياسية وأذرعها الدينية الإعلامية والاجتماعية والثقافية والتعليمية قادرة على تنظيم الناس وتوجيههم، ولم يعد للتنشئة وجهة يمكن التنبؤ أو التحكم بها، وليس ما جرى ويجري في شبكات التواصل الاجتماعي سوى جزء بسيط من واقع جديد يتشكل على نحو فوضوي (فوضى بمعنى عدم معرفة المبادئ المنظمة أو العجز عن التحكم بها)، .. هذا السلوك غير الاجتماعي الذي ملأ الحياة والفضاء لن تضبطه كل محاولات التوجيه والتذكير والوعظ والإرشاد والانتقاد، فالسلوك الاجتماعي يعكس منظومة الحياة الأساسية والموارد والأعمال المتشكلة حولها، وليس ما يجري من كراهية وتطرف وفوضى وعنف لفظي وفعلي وفوضى في القيم والمبادئ المنظمة للعلاقات الاجتماعية والحياة اليومية سوى الفوضى نفسها في الموارد والأعمال والأسواق، ففي هذا السلوك المستمد من أسلوب الصيادين وجامعي الثمار بمعنى أنّ الخطأ أو الحرام هو ما لا تستطيع أن تحصل عليه.

اقرأ أيضاً: العنف في بنية الحركات الإسلامية.. الاستعلاء الإيماني

اقرأ المزيد...
الوسوم:



الثنائيات الضدّية المزيّفة في الثقافة العربية

2019-09-17

يجيد المثقفون العرب لعبة التنكّر لثنائية الدولة والمجتمع - وهي الثنائية الحقيقية الوحيدة الجديرة بالبحث- عبر افتعال وابتكار العديد من الثنائيات المزيفة التي استأثرت وما زالت تستأثر بما لا يعد ولا يحصى من المؤتمرات والندوات والأبحاث والمقالات.

اقرأ أيضاً: في سبيل تجديد المعرفة والثقافة.. ما الذي يمنعنا من التأثير؟
ولعل أقدم وأبرز هذه الثنائيات ثنائية (الأصالة والمعاصرة) التي لم تفعل أكثر من أنّها رسّخت التضاد الحاد بين الماضي والحاضر، فبدا الماضي بناية مهدّمة تقوم على حافة خندق يفصل بينها وبين بناية زجاجية بلا أبواب! وكأنّ الماضي لا يتواجد في الحاضر بصيغ مختلفة، وكأنّ الحاضر لا يلوّن الماضي بصور متعدّدة، وكأنّ من بشروا بالقطيعة المعرفية مع الماضي شرطاً لإنهاض الحاضر، يتجاهلون حقيقة أن أوروبا لم تقطع مع ماضيها الإغريقي أو الروماني أو الكلاسيكي البتة؛ بل إنّها كلّما تعالت دعوات بعض مفكريها لإحداث هذه القطيعة، ازدادت حنيناً والتصاقاً ومحاورة لموروثها.

يجيد المثقفون العرب لعبة التنكّر لثنائية الدولة والمجتمع عبر افتعال وابتكار العديد من الثنائيات المزيفة

وتليها ثنائية (نحن والآخر) التي زادت الفجوة بين العرب وكل ما هو غير عربي، إلى درجة يمكننا الزعم معها بأنّ حالة من الشوفينية العربية قد تصاعدت في العقود الثلاثة الماضية، استناداً إلى أمجاد غابرة، رغم الواقع المهزوم والمنتهك داخلياً وخارجياً، سواء على الصعيد السياسي أم على الصعيد الاقتصادي أم على الصعيد الاجتماعي أم على الصعيد الثقافي.
أما ثالثة الأثافي فتتمثّل في ثنائية (العرب والغرب) التي فاقمت الإحساس الجمعي بالاستهداف وفتحت مصاريع الأبواب على وسعها، لنظريات المؤامرة التي توحي بأنّ العالم المتقدم لا همّ له سوى التفكير بأمكر الخطط، لتدمير العالم العربي الذي أثبت المرة تلو المرة أنّه أمهر المدمرين لذاته!

اقرأ أيضاً: هل تجتمع الإنسانية مع العنف في الثقافة العامة؟.. مسلسل الهيبة نموذجاً
ولست بحاجة للتذكير بأنّ ثنائية (الهوية والخصوصية) قد راكمت على أرض الواقع ماهية سائلة وهلامية من جهة وفكرة مثالية متعالية من جهة أخرى، فغدت الهوية بالوناً يطير منفرداً في الهواء، بدلاً من العمل على أن تكون محصلة السلوك ونمط التفكير المأمول، حتى تظل صلبة وملموسة وقابلة للتحقق.

حالة من الشوفينية العربية تصاعدت في العقود الثلاثة الماضية استناداً إلى أمجاد غابرة رغم الواقع المهزوم والمنتهك داخلياً وخارجياً

كما لست بحاجة للتذكير بأنّ ثنائية (العولمة والخصوصية) قد كانت وما زالت مسخرة المساخر؛ لأنها أوحت بإمكانية التصدّي للعولمة عبر المحليّات والوطنيات، مع أنّ العولمة مرحلة متقدمة من الرأسمالية المتوحشة العابرة والساحقة للحدود والجنسيات والقارات، إلى درجة أنّها لا تتردّد في افتراس المراكز التي أنجبتها، ومع أنّ العولمة لا تخلو من العديد من المزايا التي أسهمت في تشبيك العالم فعلاً، وعلى رأسها وسائل التواصل الاجتماعي، ومع أنّ العولمة لا تضيق بالهويات المحلية شريطة التعامل معها بوصفها فولكلوراً قابلاً للتسليع والتسويق، ومع أنّ الأجدى لنا هو التفكير الجاد بكيفية حيازة شروط الالتحاق بنادي صانعي العولمة التي تحوّلت إلى واقع يومي يغمرنا من رؤوسنا حتى أخماص أقدامنا، بدلاً من الاستغراق في أوهام مواجهة العولمة بالقصائد والأناشيد، ومع أنّ أبسط شروط مواجهة العولمة تتمثّل في سياسات حماية الهوية الوطنية والصناعات المحلية، التي لا تستأثر بأدنى حد من عناية صانعي القرار المشغولين بتسيير أعمال أقطارهم على مدار اليوم، وأحياناً على مدار الساعة.

اقرأ أيضاً: يوسف هريمة: الثقافة العربية تقوم على صناعة الأصنام الذهنية
وفي مقدورك أيها القارئ العزيز أن تحدّث دون حرج عن ثنائية (المثقف والسياسي)، وكأنّ المثقف مهما بلغ انسلاخه عن الواقع يمكن أن لا يكون مسيّساً، وكأنّ السياسي مهما بلغت معاداته للثقافة يمكن أن لا يكون مثقفًا! فهل تراني غفلت عن التنويه بثنائية أخرى؟ نعم! لقد فاتني أن أشير لثنائية (الفصيحة والعامية)، التي ما فتئ حرّاس اللغة العربية يلوكونها منذ عقود، مع أنّهم يعلمون حق العلم أنّهما تجاورتا واقترضتا من بعضهما البعض منذ صدر الإسلام حتى اليوم، ومع أنهم يعلمون أنّ الفصيحة مؤسسة دينية وسياسية راسخة غير قابلة للزعزعة، ومع أنّهم يعلمون أنّ كبار النحويين والأدباء القدماء، لم يتحرّجوا من التصنيف في العامية كما لم يتحرّجوا من التنويه بالإمكانيات البلاغية والدلالية التي تشتمل عليها العامية.

ما فتئ حرّاس اللغة يلوكون ثنائية (الفصيحة والعامية) مع أنّهم يعلمون أنّهما اقترضتا من بعضهما منذ صدر الإسلام حتى اليوم

لماذا تترسّخ وتتكاثر هذه الثنائيات الضدّية المزيّفة إذن في الثقافة العربية المعاصرة؟ لأنها – ببساطة- مريحة جداً كونها توفر إمكانيات لا متناهية لتوليد ما لا يعد أو يحصى من ضروب التقابل أو التناقض أو الصراع الصوريّة، ولأنها يمكن أن توفر فرصاً جيدة للتخلّص من الشعور العميق بالذنب جرّاء التردّد في مناقشة الثنائية الحقيقية الوحيدة التي يجدر بالمثقفين التصدي لها، ألا وهي ثنائية (الحاكم والمحكوم) بصيغها المختلفة، وعلى كافة الصعد.
وأحسب أنّ مواصلة البحث في هذه الثنائيات العقيمة، بعيداً عن امتلاك الشجاعة الكافية للخوض في شجون وشؤون قضية (العقد الاجتماعي)، لن توصل الثقافة العربية بوجه عام والفكر العربي بوجه خاص، إلا إلى الآفاق المسدودة والعبثية التي سبق للمثقفين العرب أن بلغوها، حينما سمحوا لأنفسهم بالاستغراق في قضية (السرقات الشعرية) التي استنزفت جهودهم لثلاثة قرون على الأقل دون طائل. وأحب أن أذكّر أيضاً بالسفسطائيين الذين ملأوا القسطنطينية بسجالهم البيزنطي، حتى إذا حاصر محمد الفاتح أسوار مدينتهم لشهور وراحت مدافعه تدكّها دكّاً، لم يجدوا مسألة يناقشونها سوى (كم عدد الملائكة الذين يمكن أن يقفوا على رأس دبّوس؟!)، وقد سبقهم في بغداد نفر من أشباههم فراحوا يضجّون بالتساؤل: (أرأيت إن جلست على جلد بعوضة؛ تنجس أم لا تنجس؟!).

للمشاركة:

هل تمثل ولاية الفقيه إجماعاً في الفقه الشيعي؟

محمد الزغول's picture
باحث في الشأن الإقليمي والإيراني
2019-09-16

لعلّ المذهب الشيعي هو الوحيد بين المذاهب الإسلامية الذي يتمتع بإكليروس "كهنوت" ديني؛ إذ يُكوّن فيه رجال الدين طبقة اجتماعية خاصة بهم، تتمتع بمظهر مغاير، ومصدر دخل اقتصادي خاص، ومكانة مرموقة ضمن الهرم الاجتماعي.

اقرأ أيضاً: "ولاية الفقيه".. حين انقلب الخميني على الفقه السياسي الشيعي
ويمكن التمييز في قمة الهرم الشيعي بين عدة طبقات من كبار رجال الدين، تقع المرجعية في مقدمتها؛ إذ يبلغ الشخص مرحلة القوة في استنباط الأحكام من مصادر التشريع بحيث يصبح موضع اتّباع العامة من الشيعة، وفوق هذه الطبقة تأتي المرجعية العامة؛ وذلك حينما تتجاوز شهرة المرجع مدينته، وإقليمه الجغرافي، ويصبح مرجعاً دينياً على مستوى البلاد. وفوق كل ذلك تأتي طبقة المرجعية العليا؛ إذ يتشكل ما يشبه الإجماع في كل البلدان الشيعية على أعلميّة المرجع؛ وهو ما يجعله أشبه بالزعيم الديني للأمة الشيعية.

يمكن وصف المنهج التقليدي المتبع في الحوزات العلمية بالانشطاري كونه يكرّس دائماً تعدُّدية في المراجع والمدارس

ويمكن وصف المنهج التقليدي المتبع في الحوزات العلمية بالمنهج الانشطاري، كونه يكرّس دائماً تعدُّدية في المراجع والمدارس، ويمتلك فيه كل مرجع مدرسة مستقلة مرتبطة به، ويقوم طلبة المرجع بتوسيع نطاق مدرسته، عبر إعادة الدروس في المدرسة ذاتها، وتحت إشرافه، لعدد أكبر من الطلبة. أو يتوسعون بها جغرافيّاً، حينما يعود طلبة المرجع إلى مدنهم للترويج لمنهج مرجعهم، وتجميع المصادر المالية لصالحه، كل ذلك كان يؤدي في نهاية المطاف إلى عملية انشطارية، مؤداها إنتاج المزيد من مراجع التقليد، وهي ظاهرة ممتدة إلى يومنا هذا.

ولا شك أنّ فكرة "مرجعية التقليد" انطوت على أسس لما عُرف لاحقاً بـ"ولاية الفقيه"؛ إذ قامت على أساس تولّي الفقهاء رعاية الأمة الشيعية نيابةً عن الإمام المعصوم الغائب، وذلك بحسب النصوص التي أوكلتهم بإدارة "شؤون الحسبة". لكنّ تطور هذه الفكرة إلى رؤية سياسية حدث فقط، مع "الحركة الدستورية الإيرانية" في بدايات القرن العشرين؛ حيث اعتبر بعض الفقهاء أنّ الحكومة هي شأن من "شؤون الحسبة"، وبالتالي فإنّ الولاية عليها إنّما تكون للفقيه الذي يوكِّلُ بدوره عليها السلطان.

اقرأ أيضاً: 6 معارضين من علماء الشيعة لولاية الفقيه.. لماذا رفضوها؟
وبهذا المعنى فإنّ نظرية ولاية الفقيه لم تكن حصيلة رؤى مُنظّري الثورة في إيران، كما يظن كثيرون، بل تمتد جذورها إلى ما قبل ذلك، لكنها كانت أقرب إلى "نظرية سياسية"، ولم تصبح "نظرية في الحكم" إلا بعد الثورة الإيرانية، ولم تكتمل كـ "نظرية دولة"، إلا بعد مرور عدة سنوات، على الأقل، من عمر الثورة الإيرانية؛ إذْ تطورت تفاصيلها لكي تكون رؤية شاملة لإدارة شؤون الدولة.
وأسهم في تطوير نظرية ولاية الفقيه إلى جانب الخميني عدد آخر من رجال الدين الشيعة، مثل؛ حسين علي منتظري، ومحمد باقر الصدر، وبين هؤلاء الثلاثة، يمكن ملاحظة فوارق جمّة في المساحة التي يمكن أن تتضمنها ولاية الفقيه جغرافياً أو سياسياً أو تشريعياً، كما يمكن العثور على فوارق مهمة في طريقة تسمية الولي الفقيه، ومصادر شرعيّته.

اقرأ أيضاً: لماذا "ولاية الفقيه" حدث طارئ في السياق الشيعي العربي؟

وبالنظر إلى النسخة التي تبنّاها الدستور الإيراني من "ولاية الفقيه"، يمكن تسجيل عدد من الإشكالات الرئيسة التي واجهتها، أو خلقتها الفكرة؛ فهذه النظرية، وإن كانت في الظاهر استمراراً لسطوة المرجعية الشيعية، وتتويجاً لها، إلّا أنّها خلقت ازدواجيةً تمثلت في ثنائية "المرجعية الشيعية/الولي الفقيه"؛ إذْ أصبحتَا مؤسستَيْن مختلفتَيْن ومتمايزتَيْن؛ فليس كلّ مرجعٍ شيعي وليّاً فقيهاً، كما أنّه لا يجب على الولي الفقيه أن يكون مرجعاً من مراجع التقليد وفق الدستور الإيراني.

هذا الوضع المعقد طرح تساؤلات كبيرة، هزّت أركان مؤسسة الولي الفقيه، خصوصاً إذا أخذنا بعين الاعتبار أنّ نظرية ولاية الفقيه ليست نظرية الأغلبية من فقهاء الشيعة إلى يومنا هذا، وإنّما هي بنسختها الحالية، نظرية الندرة من الفقهاء؛ ما يجعلها مهدّدة دوماً من قبل الحاضنة الفقهية. ويمكن الإشارة إلى أنّ "أبو القاسم خوئي"؛ وهو أحد أكبر مراجع التقليد في زمانه، كان يرفض "ولاية الفقيه" جملةً وتفصيلاً، مؤكداً ألّا خبر في السنة، والعترة يدل عليها. وكذلك كان رأي كل من: محمد هادي ميلاني، ومحمد كاظم شريعتمداري، ومحمد علي أراكي، ومحمد حسين طبطبائي، ومحمد حسين فضل الله، وعلي سيستاني، ومحسن الحكيم؛ ما يجعل الخميني شبه منفرد في زمنه بهذه النظرية.

اقرأ أيضاً: هل يتفق نظام ولاية الفقيه مع الجمهورية الإسلامية؟ معارضان إيرانيان يجيبان

ومما زاد الوضع صعوبة، أنّ مراجع التقليد الذين كانوا يؤيدون فكرة ولاية الفقيه، كانوا يؤكدون في الوقت ذاته أنّه يتعيّن على الولي الفقيه أن يكون مرجعاً للتقليد على أقل تقدير، إن لم يكن المرجع الأعلى أو المرجع العام. والحال أنّه إذا كان كثير من مراجع الشيعة (وليس كلهم) يرون أنّ الخميني كان مرجعاً عاماً، فإنّهم بالإجماع، لا يرون مثل هذه المكانة لخلفه خامنئي.
ولذلك ظلّ خامنئي يعاني من هذا الخلل في شرعيته الدينية على الرغم من سنوات حكمه الطوال، ثم إنّ ما تبنّته وجهة النظر الرسمية الإيرانية من أولوية حكم الولي الفقيه على حكم مراجع التقليد، وضرورة اتّباعهم له في حال حدوث تناقض في الأحكام (وهي فكرة طرحها هاشمي رفسنجاني لأول مرة، وكررها من بعده بعض الفقهاء مثل مكارم شيرازي) يتعارض مع شمولية ولاية مراجع التقليد في الحياة الدينية لأتباعهم، ولذلك يعارض الكثير من الفقهاء الشيعة وجهة النظر الرسمية الإيرانية هذه.

وبالنظر إلى هذه الازدواجية في الولاية، بين مؤسستي "المرجعية" و"ولاية الفقيه"، والصراع الذي تجتلبه، اتجه النظام الإيراني إلى التصدي للأخطار المحتملة القادمة من مؤسسة المرجعية عبر اتخاذ تدابير احترازية، وإجراءات تنظيمية وتوجيهية من أجل ترويض مؤسسة المرجعية أو تحييدها؛ فقام بتأسيس نظام شامل يوحد مختلف الحوزات العلمية تحت عنوان "منظمة الحوزات العلمية"، ووضعه تحت إشراف "مركز إدارة الحوزات العلمية"؛ وهو إطار يشبه وزارة التعليم العالي المشرفة على الجامعات. وجرى تأسيس "رتب علمية" موحدة، ينبغي على طالب العلوم الدينية بلوغها، ضمن "نظام علامات" مُوحَّد؛ تبدأ من مستوى المتعلم المبتدئ، وتنتهي إلى مستوى دروس الخارج، ليحصل من يبلغها على درجة الاجتهاد. واستولى النظام من خلال هذه المؤسسات على إدارة "اقتصاد المرجعية"، عبر تنظيم وتقنين عمليات جمع، وتوزيع الصدقات، وزكاة الخمس، وإدارة الأوقاف.

اقرأ أيضاً: هل يختلف الشيعة على مفهوم ولاية الفقيه؟

كان ذلك ثورة حقيقية في تغيير المنهج، ثم قدّم النظام الإيراني قائمة بمراجع الرسميين الذين يجوز تقليدهم؛ وهي خطوة لم يسبق لها مثيل في تاريخ المؤسسة الدينية الشيعية، كما جرى تقييد نشاط مراجع التقليد الذين يعارضون نظرية ولاية الفقيه، وبشكل تعسفي وخشن أحياناً. وتوّج النظام الإيراني جهوده "الترويضية" هذه، بإنشاء محكمة خاصة برجال الدين في إيران.

وبطبيعة الحال لم تكن هذه التغييرات موضع ترحيب من مراجع التقليد الذين اعتبروها انحرافاً عن المنهج السليم لدراسة العلوم الدينية، ومانعاً على طريق استقلال الحوزات العلمية، لكن النظام السياسي تمكن من فرضها، وتكريسها عبر حزم مختلفة من المحفزات، والعقوبات.

ما قام به النظام السياسي في إيران على صعيد إعادة هيكلة مؤسسة المرجعية، وتقنينها، وترويضها آتى ثماره في دعم وتكريس الرواية الرسمية الإيرانية للفقه الشيعي. وفتح الباب أمام هيمنة مراجع تقليد متناغمين مع سلطة الولي الفقيه، وأغلق الأبواب على مراجع التقليد المعارضين.

لم تنجح بعدُ عملية ترويض المرجعية خارج الحدود الإيرانية خاصة في النجف التي تنافس قُم

إلّا أن "عملية الترويض والتحييد" هذه، ما زالت تواجه بعض العقبات العملية؛ فالساحة لم تخلُ بعدُ من وجود مراجع تقليد معارضين لفكرة ولاية الفقيه، ولسياسات النظام الإيراني، أو لبعض تصرفات القائد الأعلى.
لم تنجح بعدُ عملية ترويض المرجعية خارج الحدود الإيرانية، خاصة في النجف التي تنافس قم في عدد المراجع والمدارس الدينية. وبالرغم من الجهود التي يبذلها النظام الإيراني للتأثير على العالم الشيعي غير الإيراني، عبر حقن مراجع تقليد إيرانيين في هذا العالم (مثل ما حدث في محاولة طرح هاشمي شاهرودي للمرجعية في العراق)، لكنّ الهيمنة والسطوة في العالم الشيعي، لا تزال بيد مراجع تقليد تخرجوا من حوزات العراق. وهناك ظاهرة أخرى أسهمت في عرقلة جهود النظام الإيراني، تمثلت بهجرة عددٍ من علماء قم إلى النجف، بُغية التخلص من الضغوط، وهو ما عزّز فرص التعارض بين النجف وقم في المناحي السياسية.

اقرأ أيضاً: آية الله خامنئي: الانتقال من ولاية الفقيه إلى السيطرة العسكرية
لذلك اتجه النظام الإيراني إلى العزف على الحدود الجغرافية لمؤسسة المرجعية؛ حيث طرح قضية أن يكون المرجع ضمن الحدود الجغرافية (وهي قضية تُطرح لأول مرة أيضاً في تاريخ الفقه الشيعي)، إلا أنّ الأمر لم يُجْدِ نفعاً بعدُ؛ إذْ لا تزال فئات عريضة من المجتمع الإيراني المتديّن، تُقلد مراجعَ في العراق، ومنهم السيستاني.
وفي المجموع، يمكن القول إنّ عملية إعادة هيكلة المرجعية الشيعية، والخطوات التي قام بها النظام الإيراني في سبيل ترويضها، حقّقت نجاحات ملحوظة حتى الآن، على الرغم من أنّها واجهت بعض العقبات الجغرافية والظرفية والفقهية. فقد جرى إخضاع معظم المؤسسة الدينية الشيعية لسلطة الولي الفقيه، والنظام السياسي الإيراني. لكن لو أخذنا بعين الاعتبار أننا بإزاء مؤسسة حافظت على استقلالها لأكثر من ألف عام، وأنّها مؤسسة دينية عابرة للحدود الجغرافية، وكانت في معظم المراحل التاريخية خارج الهيمنة المباشرة للسلطة السياسية، ندركُ حينها أنّ عملية إعادة هيكلة هذه المؤسسة، وترويضها، تنطوي على انعكاساتٍ ومخاطرَ جمّة، ستُهدّد مستقبل الفقه الشيعي بشكل عام، وتُفقِده إحدى أهم مزاياه، وسماته التاريخية، وهي الاستقلال عن السلطة السياسية، وحصانته من تقلباتها. وذلك لأسباب عدة، منها تعارض الجغرافيا الدينية مع الجغرافيا السياسية، وتراجع أهمية المؤسسة الدينية، نتيجة تحوّلها إلى مجرد أداة في يد السلطة السياسية.

للمشاركة:

من سيغلب: "الحد الأقصى" من ضغوط واشنطن أم "حافة الهاوية" الإيرانية؟

2019-09-16

تعيش العلاقة الأمريكية-الإيرانية صراعاً بين حدّين: "الحد الأقصى" من الضغوط والعقوبات الأمريكية على إيران، يقابلها ما تزعم إيران بأنّه "الحد الأقصىى من مقاومة هذه الضغوط"؛ أيْ اتّباع سياسة "حافة الهاوية" بأقصى تجلّياتها، وهي تعني مزيداً من التوتير ومن توظيف حلفاء إيران في المنطقة، وفي مقدمتهم الحوثيون، من أجل تأزيم المشهد الإقليمي، ليكون ذلك المشهد هو النقطة الذي ستبدأ معه أي محادثات أمريكية-إيرانية مفترضة، الأمر الذي تعدّه إيران كسباً سياسياً لصالحها؛ أيْ الدخول إلى حلبة المفاوضات من موقع قوّة، وفق تصوّرها.

اقرأ أيضاً: دروس حافة الهاوية.. كيف الوصول إلى أمن إقليمي دائم؟
والمراقب للتفاعلات الإيرانية، ومن يدور في فلكها من أحزاب ومحللين وإعلاميين، على الهجمات الأخيرة على منشأتين نفطيتين سعوديتين، يلحظ تركيزاً على الحديث عن تنامي قدرة "الردع" لإيران وحلفائها، يدلّ على ذلك تصريحات، أوردتها وكالة "رويترز" للأنباء، من قبيل:

إذا صحّ أنّ إيران وراء الهجمات على منشأتين نفطيتين بالسعودية فإنّ هذا ما تريده طهران وهو ابتزاز المجتمع الدولي

- قائد القوة الجوفضائية في الحرس الثوري الإيراني، أمير علي حاجي زاده، يقول أمس، كما نقلت عنه وكالة "تسنيم" الإيرانية، إنّ القواعد وحاملات الطائرات الأمريكية تقع في مرمى الصواريخ الإيرانية، وذلك بعدما اتهم وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، طهران بمهاجمة المنشآت النفطية السعودية.
- وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، يتحدث في حسابه على "تويتر" عن أنّه (بعد فشل وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في ممارسة "أكبر ضغط ممكن" يلجأ الآن إلى "أكبر خداع ممكن"... أمريكا وعملاؤها عالقون في اليمن؛ بسبب وهم أنّ التفوق في التسلّح سيقود إلى نصر عسكري. وإلقاء اللوم على إيران لن ينهي الكارثة"، وفق ما زعم ظريف.

اقرأ أيضاً: إيران وإستراتيجية "حافة الهاوية"
- الاستمرار في اللعبة الإيرانية القائلة إنّ الضغوط الأمريكية على إيران تضعف المسؤولين المعتدلين في إيران (أين هم يا ترى؟!) ويقوّي المتشددين، وهذا فحوى ما نقلته "رويترز" عمن وصفته بـ "مسؤول إيراني بارز" قال إنّ تصاعد التوتر بشأن الهجمات الأخيرة على منشآت نفطية في السعودية "قد يخلّ بتوازن القوى في إيران لصالح المتشددين؛ الذين يتطلعون إلى الحد من قدرة الرئيس حسن روحاني على الانفتاح على الغرب"، وفق ما نقلت الوكالة.

اقرأ أيضاً: لماذا أخفقتْ "سياسة حافة الهاوية" التي تمارسها إيران؟
إنّ الولايات المتحدة منذ انسحابها من الاتفاق النووي الإيراني صيف السنة المنصرمة، قالت بوضوح، على لسان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنّ هذا "الاتفاق سيئ"، وإنّها ستضغط على إيران اقتصادياً ودبلوماسياً كي تجلس على طاولة المفاوضات، وتوقّع اتفاقاً جديداً. المؤكد أنّ لذلك بُعداً شخصياً؛ حيث يعتبر ترامب كل ما قام به سلفه، الرئيس باراك أوباما، سيئاً، ومع ذلك فإنّ ضغوط الدولة الأمريكية، بغض النظر عن الرئيس، تؤيد الضغوط على إيران؛ لإبعادها عن امتلاك أسلحة نووية، وللحد من برنامجها في مجال الصواريخ البالستية، ولوقف سياساتها الإقليمية المعادية للدول العربية، والمزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط، كما تقول واشنطن.
ولا تجدُ طهران بُدّاً من اتّباع سياسة مماثلة، وهي "حافة الهاوية"؛ من أجل تحقيق تنازلات تدفع الدول الغربية للقبول بإيران الحالية، على ما هي عليه، وإجراء تفاوض معها، وليس مزيداً من إضعافها اقتصادياً ودبلوماسياً ومن ثم إجراء مفاوضات معها وهي في حالة أضعف، وقابلة لتقديم مزيد من التنازلات، بعد أن تكون العقوبات أنهكتها للغاية، خصوصاً إذا فشل رهانها على تغيير الرئيس ترامب في 2020.

اقرأ أيضاً: المناورة الإيرانية على حافة الهاوية
وفي مقال مشترك لكل من دينيس روس ودانا سترول في مجلة "فورين بوليسي"، قبل أيام، ما ينبّه إلى أنّ إيران قد تستفيد من كون الرسالة الأمريكية تجاهها تتغير وليست ثابتة تماماً. (ففي العام الماضي، طرح وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قائمةً تحوي 12 مطلباً للتفاوض مع إيران، في حين عرض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في شهر حزيران (يونيو) الماضي أن يكون "أفضل صديقٍ لإيران". وفي قمة مجموعة السبع في آب (أغسطس) الماضي، تحدث ترامب عن إمكانية أن تصبح إيران دولةً غنيةً جداً لمدة طويلة؛ في حال وافقت على عدم تطوير سلاحٍ نووي. وبينما كانت قائمة بومبيو بمنزلة تغيير أساسي في طبيعة النظام، فإنّ الحدود الدنيا لترامب تبدو مشابهةً للاتفاق النووي الإيراني"، الذي وقّعه أوباما!

هندرسون: طهران تعتقد أنّ مثل هذه الهجمات تعطيها ميزة أمام واشنطن إذا اجتمع ترامب مع روحاني بنيويورك هذا الشهر

وإذا صحّ أنّ إيران والحوثيين يقفون وراء الهجمات الأخيرة على منشأتين نفطيتين في السعودية، توقف على إثرها نصف الإنتاج السعودي النفطي، فإنّ هذا ما تريده طهران؛ أيْ ممارسة "حافة الهاوية" لابتزاز المجتمع الدولي، وإنهاء التوتر الحالي في المشهد الإقليمي من خلال التفاوض مع إيران، قبل أن تستسلم تحت وطأة العقوبات والضغوط المتتالية.
ربما هذا ما قصده مدير برنامج برنشتاين حول الخليج وسياسات الطاقة في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، سايمون هندرسون، بقوله، كما نقلت "رويترز" عنه: "طهران تعتقد فيما يبدو أنّ مثل هذه الهجمات تعطيها ميزة أمام واشنطن. إذا اجتمع ترامب مع روحاني في نيويورك في وقت لاحق هذا الشهر قد يكون هذا هو الحال، على الرغم من أنّ طهران بالغت في تقدير وضعها"، عبر اللعب على ورقة تنامي القدرة على الردع، وأنّها المشكلة والحل في آن معاً، وتسويق "وهم القوة" على أنّه حقيقة.
سؤال المليون كما يقولون هو؛ أيّ السياستين سيكتب لها النجاح: سياسة إيران باتباع "حافة الهاوية" أم سياسة واشنطن؛ حيث "أقصى الضغوط" ستعني اتفاقاً نووياً جديداً يرضي ترامب وحلفاءه؟

للمشاركة:



تفجير يستهدف تجمّعاً للرئيس الأفغاني أشرف غني

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-17

قتل 24 شخصاً، وأصيب أكثر من 30 آخرين، بتفجير استهدف تجمّعاً انتخابياً لرئيس أفغانستان، شمال العاصمة كابول، ولم يصب الرئيس أشرف غني بأذى.

وأشارت قناة "طلوع نيوز" الأفغانية؛ إلى أنّ الانفجار وقع قبيل بدء غني بإلقاء كلمته أمام مؤيديه، بمدينة شاريكار في مقاطعة باروان.

قتل 24 شخصاً وأصيب أكثر من 30 آخرين بتفجير استهدف تجمّعاً انتخابياً لأشرف غني

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية، نصرت رحيمي؛ إنّ التفجير نفّذه انتحاري بدراجة نارية.

وفي وقت سابق؛ ذكر مسؤول محلي أنّ التفجير تسبّبت فيه عبوة ناسفة، تمّ تركيبها أسفل إحدى سيارات قوات الأمن.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الانفجار، اليوم الثلاثاء، ولم تعقّب الحكومة رسمياً على الحادث، غير أنّ أصابع الاتهام عادة ما تشير إلى حركة طالبان التي تبنت العديد من العمليات الإرهابية.

وكانت حركة طالبان قد هددت بإحباط الانتخابات الرئاسية، المقررة في 28 أيلول (سبتمبر) الجاري، والتي يخوضها 18 مرشحاً، بينهم الرئيس الحالي ومنافسه الأساسي في الانتخابات السابقة، عبد الله عبد الله.

الانفجار وقع قبيل بدء أشرف غني بإلقاء كلمته أمام مؤيديه لكنّه لم يصب بأذى

وستكون المنافسة الحقيقية في الانتخابات المقبلة بين غني وعبد الله وأتمارا، أما باقي المرشحين فيبحثون عن مكاسب سياسية؛ لأنّ الكتلة التصويتية لكلّ منهم لا تخوّله حتى بالانتقال إلى الجولة الثانية على الأقل.

هذا وقد جرى تأجيل الانتخابات لمرتين؛ حيث كانت مقررة في نيسان (أبريل) الماضي، ثم في تموز (يوليو) الماضي.

 

 

للمشاركة:

المخدرات الإيرانية تعصف بشباب العراق

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-17

انتشر في الآونة الأخيرة مخدّر "كريستال ميث" الإيراني، بين الشباب العراقي، بشكل ملحوظ، خاصة في العاصمة بغداد ومدينة البصرة.

"نيويورك تايمز" ترصد انتشار مخدر "كريستال ميث" الإيراني بين الشباب العراقي في بغداد البصرة

ورصد تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية؛ أنّ "محافظة البصرة الجنوبية واجهت خلال العام الماضي، إحدى أسوأ الأزمات المتعلقة بالمخدرات، وقد سجن نحو 1400 شخص، معظمهم من الرجال، بتهمة حيازة وبيع المخدرات، الذي يأتي بشكل أساسي من إيران المجاورة".

وأضاف تقرير الصحيفة الأمريكية: "المجتمع والحكومة العراقية غير مستعدين للتعامل مع الأزمة، نظراً إلى أنّها ما تزال جديدة عليهم، باستثناء الحلّ المتمثل في وضع المتورطين في السجون".

وقبل سبعة أعوام، صنّفت الأمم المتحدة العراق على أنّه بلد عبور للمخدرات بشكل أساسي، ما يعني أنّ المخدرات تعبر من خلاله لمنطقة أخرى.

لكنّ هذا تغير الآن؛ إذ أصبح من الممكن شراء مجموعة من المخدرات التي تسبّب الإدمان في العراق، إضافة إلى الحشيش، بحسب تقرير صحيفة "نيويورك تايمز".

وقد بدأت عملية صناعة المخدرات في العراق من خلال الزراعة، وتصنيعها في المختبرات، وفق خبراء الأمم المتحدة والأسر العراقية التي شهدت انتشار الظاهرة.

وذكر التقرير؛ أنّ المخدرات تساهم في زيادة نسبة الفقر في العراق؛ حيث تفقد العائلات جزءاً كبيراً من الدخل الذي يتقاضاه الذكور بسبب الإدمان والسجن.

بدوره، قال قائم مقام مدينة الزبير بمحافظة البصرة، عباس ماهر السعيدي، في تصريح صحفي: إنّ "السلطات الحكومية خجولة للغاية في التعامل مع هذا الوضع".

وأضاف السعيدي: "هم لا يعترفون بالمشكلة بسبب التقاليد الاجتماعية، حتى وسائل الإعلام لا تناقشها".

وتجوب العشرات من فرق التدخل السريع في محافظة البصرة كل ليلة لاعتقال مستخدمي ومتاجري المخدرات؛ حيث تتم إدانتهم وتزدحم السجون بالمئات منهم في زنازين مكتظة.

كثيرون من المتواجدين في السجون بسبب التعاطي يؤكدون أنّ عناصر الحشد الشعبي يعملون مع تجار بالمخدرات

من جانبها، صرّحت رئيسة البحوث في وكالة المخدرات التابعة للأمم المتحدة، أنجيلا مي، بأنّ "استخدام وانتشار المخدرات بدأ يظهر في العراق قبل سبعة أعوام".

وأكّدت مي أنّ "خلال ذلك الوقت قامت العصابات بالاتّجار بالمخدرات مع دخول كميات كبيرة من مخدر "كريستال ميث" من إيران؛ حيث يوجد العديد من المختبرات المصنَّعة لهذا المخدر.

كبير قضاة محكمة الاستئناف في البصرة، عادل عبد الرزاق، أشار لـ "نيويورك تايمز"، بأنّ تجار المخدرات يأتون بها من خلال الحدود العراقية، أو عن طريق نهر شط العرب بمحافظة البصرة.

وشدّد السعيدي على أنّ تجار المخدرات قد طوروا أساليب التهريب والاتجار؛ إذ استطاعوا تغيير طرق التهريب التقليدية، بجانب استخدام الطائرات المسيرة وكاميرات المراقبة، واتخاذ مراكز محصنة لهم.

وأضافت صحيفة "نيويورك تايمز"؛ "رغم استحالة إثبات تورّط الحشد الشعبي في تجارة المخدرات، فإنّ كثيرين من المسجونين بسبب التعاطي، يؤكّدون أنّ بعض عناصر الحشد يعملون مع تجار المخدرات وأنّهم على صلة بالحكومة".

ولفت تقرير "نيويورك تايمز" إلى أنّ مخدر "الكبتاغون" قد يكون أشهر المخدرات من حيث الاستخدام في العراق.

يذكر أنّ الكريستال ميث؛ هو من أنواع مخدرات "الأمفيتامين" الخطرة، التي تعمل على تنشيط الجهاز العصبي، ويصنَّع تحت مسمى "الكبتاغون"، وتقول وسائل إعلام؛ إنّ هذا النوع من المخدّر شائع بين المقاتلين في الشرق الأوسط؛ حيث يقول خبراء في مجال المخدرات إن متعاطيه يشعرون بطاقة أكبر، لكنّ المنظمات العالمية تحذّر من خطر هذا النوع من المخدر على الصحة.

 

للمشاركة:

الأمم المتحدة تحذّر من "إبادة جديدة" في بورما

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-17

يعيش حوالي 600 ألف من الروهينغا في بورما تحت تهديد التعرض "لإبادة" جماعية من قبل الجيش البورمي.

وطالب محققو الأمم المتحدة، أمس، بإحالة كبار العسكريين في بورما إلى المحكمة الجنائية الدولية، على ما ارتكبوه من جرائم حرب ضدّ الروهينغا، وفق "فرانس برس".

وقال رئيس بعثة تقصّي الحقائق، مرزوقي داروسمان، في بيان: "التهديد بالتعرض لإبادة ما يزال يحدق بالروهينغا الذين بقوا في بورما"، مضيفاً: "قبل عام أعلنت البعثة اكتشاف "أعمال إبادة" في عمليات تطهير ارتكبت في 2017، أسفرت عن مقتل آلاف الروهينغا".

الأمم المتحدة: 600 ألف من الروهينغا في بورما يعيشون تحت تهديد التعرض "لإبادة" جماعية

وقال كريستوفر سيدوتي، أحد المحققين الأمميين: "في حال لم تتخذ الأمم المتحدة والأسرة الدولية تدابير فعّالة هذه المرة، فستتكرر هذه المأساة المؤلمة، على فضيحة الصمت الدولي أن تنتهي".

وذكرت بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة بشأن بورما، في تقرير: "لدينا أسباب مقنعة للاستخلاص بأنّ الأدلة التي تدفع إلى الاقتناع بأنّ للدولة نوايا بارتكاب إبادة تعززت منذ العام الماضي"، وأنّ "ثمة تهديداً جدياً بوقوع إبادة جديدة".

وقالت البعثة: "ذلك من مسؤولية الدولة، ما يعني أنّه تجب إحالة ملف بورما للمحكمة الجنائية الدولية؛ لتخلفها عن احترام تعهداتها بموجب المعاهدة حول الإبادة، عام 1984، إحدى الأدوات الدولية النادرة المتعلقة بحقوق الإنسان التي صادقت عليها".

وأفاد المحققون الدوليون الذين لم يسمح لهم بالتوجه إلى بورما بأنّ "هذا البلد يستمر في ارتكاب جرائم ضدّ الإنسانية في أعمال غير إنسانية، تتسبّب بمعاناة كبرى واضطهاد في إطار هجوم معمم ومنهجي ضدّ السكان الروهينغا".

وفرّ 740 ألفاً من الروهينغا من ولاية راخين (غرب بورما)، في آب (أغسطس) 2017، بعد قمع نفذه الجيش في بورما؛ حيث غالبية السكان من البوذيين.

 

 

للمشاركة:



الملالي وطوق النجاة: ارتهان أمن المنطقة بمنطق الميليشيا

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-17

يوسف الديني

أصبحت كل أزمات المنطقة مرتبطة بشكل جوهري بوضعية دولة الملالي في طهران التي ترسل أذرعها لتهديد المنطقة عبر الميليشيات التي تدعمها في العراق ولبنان، وبشكل مركز الآن في اليمن من خلال ميليشيات الحوثي.
تركز إيران على استراتيجية نقل المعركة إلى الخارج لتخفيف أزمتها مع المجتمع الدولي في الملف النووي، مستغلة أنه لا يأبه بغير المصالح الاقتصادية. ربما لهذا السبب تحديداً تدرك دولة الاعتدال وفي مقدمتها السعودية أن دولة الملالي، الراعية للإرهاب في المنطقة والمتحالفة مع دول التصعيد ضد استقرار ومنطق الدولة وفي مقدمتها تركيا وذراعها الإعلامية قطر - «الجزيرة» -، تحاول إدارة أزمتها عبر استثمار حالة «الفزع» التي يعيشها المجتمع الدولي تجاه ملفات المنطقة وحضيض الوضع الأمني والاقتصادي وانتعاش الميليشيات، إذ يحاول الملالي في لغتهم مع الدول الأوروبية الضعيفة أمام إمدادات النفط استخدام الشعارات البلاغية في إيصال حقيقة لطالما بشروا بها وهي تفجير الأوضاع في المنطقة واللعب على إمدادات النفط، وكان آخرها، نقل تصعيد ميليشيا الحوثي من الصواريخ إلى الطائرات المسيرة التي قاموا بتدريبهم عليها، بسبب قدرتها على التخريب بأقل الإمكانات في ظل صمت المجتمع الدولي عن إعادة موضعة الميليشيا كمنظمة إرهابية، وليس كطرف نزاع حتى بعد تغير الأوضاع في اليمن واختطاف الدولة وتغيير هويتها السياسية، فإيران تعتبر نفسها كياناً ثورياً عابراً للقارات محكوماً بمنطق الميليشيات والحرس الثوري، وليس الدولة التي تداعب أحلام الدول الأوروبية حول صيغة توافقية في ظل ارتباك البيت الأبيض في اتخاذ خطوات حاسمة تجاه الوضع في إيران، بسبب عامل الوقت والانتخابات. الملالي يرون في المنطقة جغرافيا يجب حرثها من جديد عبر التخريب، بحيث لا تبقى مستقرة في حال انهيارهم الداخلي أو قدرتهم على جر المنطقة إلى حرب كبرى لا يريدها أحد.
في السياسة لا مجال للعاطفة أو التحليل المبني على معطى رمزي عادة ما يتم الحديث عنه بنرجسية بالغة، وهو الوطن العربي الكبير الذي تحول إلى أوطان مهددة بانقسامات صغيرة وهشة، واللافت في الموضوع أن رمزية «الوطن» غير المقسم وبطريقة عاطفية هي الحجة التي يرفعها أنصار الشرعية في اليمن، لكنه لم يرتق إلى مستوى الحتمية التي يجب الحفاظ عليها عبر مصالحة شاملة بين كل الأطراف، خصوصاً الفاعلين في الجنوب الذين لا يرون أبعد من تجاوز إخفاقات صالح في إدماجهم بعد الوحدة القسرية.
الأكيد أن سيناريو التقسيم هو هدف ميليشيا الحوثي والملالي لتفرد ذراعهم بالشمال وتهديد أمن المملكة، وهو ما تدرك السعودية مبكراً خطورته، كما تدرك بالتالي مسؤوليتها في حث الفاعلين في الجنوب على المصالحة، وإيجاد صيغة تفاوضية عادلة تمكنهم من اقتسام السلطة دون استئثار الشمال الذي اتخذ أشكالاً متعددة من رحيل الاحتلال البريطاني.
المعطيات الجديدة التي أفرزتها لنا الأزمة اليمنية التي لعب فيها صمت المجتمع الدولي وتباطؤه وتقاعسه عن طرح حلول جادة أو التفكير خارج صندوق المصالح الضيقة تبدو كارثية جداً، ويوماً بعد يوم تزداد الفجوة بين الأطراف المؤثرة في اليمن بسبب حالة الشره السياسي، وتركة صالح الثقيلة من الانقسام وضعف مستوى النخبة السياسية، وهي معطيات لا يمكن للتحالف تحمل مسؤوليتها دون اليمنيين.
يجب على الفاعلين في اليمن الخروج من ثنائية منطق القوة والغنيمة، من خلال التأثير على وضعية الداخل عبر استثمار التقدم على الأرض كل في سبيل أجندته السياسية وليس الوطن الواحد الموحد، ومن هنا فإن الانفصال بين «الثوار» أو المقاتلين الفاعلين على الأرض، وبين من يتحدثون باسمهم في الخارج، يبدو كبيراً في حالة قد تلقي بظلالها على مستقبل اليمن بشكل جذري وغامض.
النظام الإيراني يهمه نفوذه وسلطته في المنطقة أكثر من وضعيته المتراخية مع المجتمع الدولي التي يلعب فيها على عامل الزمن، وفيما يخص اليمن يحرص على تقوية وضعية ذراعه في الشمال عبر سيطرة ميليشيا الحوثي على أكبر قدر من الأرض، واستمرار تهديدها العبثي والفوضوي للتخفيف على إيران مما يعرض أمن منطقة الخليج إلى حالة التهديد الدائم، لكن ما لم يدركه الملالي في ظل هذا الصلف والتمادي هو أن الوضع الآن انتقل من تهديد أمن الملاحة الدولية إلى إمدادات النفط التي لا يمكن التعامل معها بذات الوضعية المتراخية للملف النووي، وهو ما يعني المزيد من فرص الانقسام في اليمن، ليس بفعل وضعية التحالف، وإنما نتيجة أخطاء فادحة من التيارات السياسية والفاعلين الذين لا يفكرون أبعد من أرنبة مصالحهم.

عن "الشرق الأوسط" اللندنية

للمشاركة:

نصرالله "قائم مقام" علي خامنئي وحامل سيفه

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-17

هشام ملحم

في ذكرى عاشوراء، جدد الأمين العام لـ "حزب الله" اللبناني حسن نصرالله ولاءه وولاء حزبه المطلق للجمهورية الإسلامية في إيران، ونصّب قائدها آية الله علي خامنئي، "حسين" هذا الزمان، وشبّه النزاع السياسي والاستراتيجي بين إيران ومحورها والولايات المتحدة وحلفائها، "بمعركة الحق والباطل، وفي معركة الحسين ويزيد."، مشددا على أنه لا حياد في مثل هذه المعركة الوجودية.

وغالى نصرالله في لغته الغيبية حين قال "نحن من لبنان نقول للعالم إن إمامنا وقائدنا وسيدنا وعزيزنا وحسيننا في هذا الزمان هو سماحة آية الله العظمى الإمام السيد علي الحسيني الخامنئي دام ظله، وأن الجمهورية الإسلامية في إيران هي قلب المحور... نرفض أي مشروع حرب على الجمهورية الإسلامية في إيران، لأن هذه الحرب ستشعل المنطقة، وتدمر دولا وشعوبا، ولأنها ستكون حربا على كل محور المقاومة".

تحدث نصرالله وكأنه مَرْزُبان (حاكم ولاية فارسية) وهذا المفهوم أو التقليد السياسي ـ الإداري لحكم الولايات البعيدة، الذي أتقنته الامبراطورية الفارسية القديمة، يعرف الآن بالإنكليزية بكلمة Satrap التي دخلت إلى اللغة الإنكليزية في القرن الرابع عشر، بعد أن عبر أصلها الفارسي في تنويعات إغريقية ولاتينية وفرنسية.

وهذا الأسلوب الفارسي القديم للحفاظ على المقاطعات المختلفة للإمبراطورية، يعرفه اللبنانيون في تاريخهم الحديث بمنصب قائم مقام في الدولة العثمانية، أي قائم مقام الباب العالي.

حروبنا الأهلية وحروب الآخرين

الحروب التي شهدها لبنان منذ 1975، والتي لم تنته حتى الآن بسلم حقيقي ووفاق وطني قابل للحياة، كان لها أسباب سياسية واقتصادية واتسمت، بسبب طبيعة النظام السياسي والتركيبة الاجتماعية للبلاد، بأبعاد طائفية ومذهبية، واكتسبت أبعادا إقليمية زادتها تعقيدا، بسبب الوجود الفلسطيني في لبنان والنزاع العربي ـ الإسرائيلي، وتنافس، لا بل تصارع دول المنطقة فوق أرض لبنان وإن بأدوات لبنانية.

معظم الحروب الأهلية، وخاصة تلك التي لا تحسم بسرعة وتتصارع فيها أطراف عديدة وتطول لسنوات، تؤدي حتميا إلى تورط جيرانها فيها.

وحدها الحرب الأهلية الأميركية (1861 ـ 1865) من بين الحروب الأهلية الكبيرة في القرنين الماضيين، والتي انتهت بغالب ومغلوب بعد سقوط 750 ألف جندي، لم تتدخل فيها دول أخرى لأن أميركا محاطة بمحيطين ضخمين في الشرق والغرب ودولتين أضعف منها في الشمال والجنوب، كندا والمكسيك.

ولكن الحرب الأهلية الإسبانية (1936 ـ 1939)، التي أدت إلى مقتل نصف مليون نسمة، هي النقيض للحرب الأميركية، لأن دولا أوروبية مثل ألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية والبرتغال أرسلت عشرات الآلاف من الجنود للقتال إلى جانب المتمردين اليمينيين وحلفائهم المحافظين، بينما أرسل الاتحاد السوفياتي مئات الجنود والطيارين للقتال إلى جانب الحكومة الجمهورية اليسارية (جوزف ستالين لم يفعل ذلك تضامنا مع اليسار، بل لقاء كميات كبيرة من احتياط الذهب الاسباني).

وانضم إلى الجمهوريين اليساريين أكثر من 40 ألف متطوع أجنبي حاربوا كألوية دولية، من بينهم حوالي 2800 أميركي نظموا أنفسهم باسم "لواء لينكولن" تيمنا بالرئيس أبراهام لينكولن.

القتال الشرس الذي جرى بين هذه القوات (من بينها أكثر من سبعين ألف جندي مغربي بأمرة الجنرال يسيمو فرانسيسكو فرانكو، شكلوا في بداية الحرب رأس الحربة للمتمردين) حوّل اسبانيا إلى مسرح اقتتال عالمي بين اليمين واليسار، كان مقدمة للحرب العالمية الثانية، التي بدأت فور انتهاء الحرب الإسبانية.

الحرب السورية في السنوات الماضية جرت وفقا "للنموذج" الإسباني، مثلها مثل الحرب اللبنانية. الدول الإقليمية ومن بينها إيران وإسرائيل وتركيا، ولاحقا روسيا، إضافة إلى عشرات الآلاف من المتطوعين "الجهاديين" والإسلاميين من سنّة وشيعة، من آسيا الوسطى إلى أوروبا حوّلوا سوريا إلى مسرح قتال إقليمي وعالمي، هو الأسوأ في القرن الحادي والعشرين.

وبعد بروز ظاهرة تنظيم "الدولة الإسلامية" تدخلت الولايات المتحدة وحلفائها لشن حرب جوية ضد هذه الظاهرة التي اقتربت وحشيتها من وحشية النظام السوري. وعند كتابة تاريخ الحرب السورية بشكل كامل، سوف يكون هناك فصلا رئيسيا حول إيران ورأس حربتها في سوريا، قوات حزب الله، التي لعبت دورا ربما مفصليا في إنقاذ نظام الطاغية بشار الأسد من الانهيار.

خصوصية "حزب الله" في لبنان

خلال الحرب اللبنانية حصلت الأطراف المتقاتلة على دعم سياسي ومالي وعسكري من دول عربية ومن إسرائيل ومن دول غربية. ولم يحدث أن تدخل أي جيش أجنبي بدعوة من طرف لبناني أو آخر، أو اجتاح جيش إقليمي جزءا من الأراضي اللبنانية، إلا ووجد طرفا لبنانيا يرحب به ويهلل لدخوله كمنقذ، ويرمي على جنوده الأرز والورد.

كانت الأطراف المتقاتلة تتمتع بمستويات مختلفة من "الاستقلالية" في تعاملها مع حماتها أو داعميها من الخارج. وفي هذا السياق لعبت "الفهلوية" اللبنانية دورا هاما في إقناع بعض الأطراف المحلية بأنها قادرة على استخدام أو استغلال القوى الخارجية كأدوات للتخلص من أعداء الداخل أو إضعافهم، ما أدى إلى نتائج عكسية وحتى كارثية.

لبنانيون راهنوا على إسرائيل، وآخرون (من لبنانيين وفلسطينيين) تعاونوا مع سوريا، آخرون فتحوا لبنان لإيران، بينما تعاون بعضهم مع العراق، وقبض آخرون من ليبيا أو من السعودية، وهكذا. اليساريون ومنظمات فلسطينية تطلعوا إلى الاتحاد السوفياتي للدعم والإرشاد، ورحب كثيرون بمجيء القوات المتعددة الجنسيات.

ولكن لم يحدث أن كان لفريق لبناني علاقة عضوية بدولة أجنبية كما هي علاقة حزب الله بإيران. إيران لم تساعد "حزب الله" كفريق لبناني سعى إليها طلبا للمساعدة؛ وإيران لم تكن حاضنة لـ"حزب الله"، لأن "حزب الله" خرج من رحمها. وهو، أي الحزب، غير قادر على البقاء دون مقومات الحياة التي توفرها إيران، من إرشاد وتوجيه سياسي ومذهبي إلى دعم مالي ومادي وعسكري ولوجستي.

وللمرة الأولى منذ الحروب الإغريقية ـ الفارسية التي استمرت لعقود قبل 500 من الميلاد، أصبحت إيران دولة متوسطية بسبب وجودها العسكري والسياسي والمذهبي في سوريا، ولأنها تهيمن على ولايتها في لبنان من خلال "حزب الله".

ضغوط أمريكية غير مسبوقة

خطاب نصرالله تزامن مع وجود مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد شينكر في بيروت. زيارة شينكر هي لمواصلة مساعي سلفه ديفيد ساترفيلد للتوسط بين لبنان وإسرائيل لمحاولة ترسيم الحدود البحرية والبرية، ولكنه حمل معه رسائل واضحة للسياسيين اللبنانيين وخاصة المتواطئين مع سياسات وطموحات "حزب الله"، إما عن قناعة أو عن خوف، وتحديدا "التيار الوطني الحر" الذي أسسه رئيس الجمهورية ميشال عون ويقوده الآن صهره وزير الخارجية جبران باسيل، بأن "تفهم" واشنطن التقليدي لمعضلة "الدولة" اللبنانية مع "حزب الله" وعجزها أو رفضها عن الوقوف، ولو رمزيا، بوجهه يشارف على النهاية.

ويؤكد المسؤولون الأميركيون، وآخرهم مارشال بيلينغسلي، مساعد وزير الخزانة لشؤون مكافحة تمويل الإرهاب، أن سياسة واشنطن بتقويض اقتصاد إيران وتجفيف مصادر تمويل "حزب الله" سوف تستمر وتتفاقم في المستقبل.

وفي هذا السياق سوف تدرج واشنطن للمرة الأولى شخصيات سياسية ومالية لبنانية من خارج "حزب الله" ومن خارج الطائفة الشيعية ـ في إشارة واضحة لعون وأنصاره الذين تتهمهم واشنطن بتوفير "الغطاء المسيحي" لـ"حزب الله" ـ على لائحة العقوبات.

بعض رسائل شينكر للسياسيين اللبنانيين ولقادة الجيش الذين التقاهم، وفقا لما قالته مصادر مسؤولة قبل وصوله إلى بيروت تشمل تأكيده بأن واشنطن ستؤيد أي إجراءات عسكرية تتخذها إسرائيل ضد "حزب الله" في لبنان أو قواته وقوات إيران في سوريا، وأن واشنطن "تتفهم وتتعاطف" مع قلق إسرائيل من حصول "حزب الله" على معدات وأجهزة متطورة مصممة لتحسين آداء ودقة الصواريخ الإيرانية الموجودة في ترسانة الحزب، وهو ما دفعها لإطلاق مسيرات لتدمير هذه المعدات التي وصلت إلى مقر قيادة تابع لـ "حزب الله" في الضاحية الجنوبية لبيروت. أحد الاسئلة التي طرحها شينكر هي كيف يمكن تبرير عجز الجيش اللبناني عن دخول الضاحية الجنوبية لمعاينة الأهداف التي قصفتها إسرائيل؟

وهناك جدل في الأوساط الأميركية المعنية بلبنان، بين من يدعو إلى الحفاظ على العلاقات العسكرية الأميركية ـ اللبنانية، وضرورة مواصلة تسليح وتدريب القوات اللبنانية المسلحة، وبين من يقول إن الجيش اللبناني غير قادر أو غير مستعد للتصدي، ولو بشكل خجول أو محدود، لـ"حزب الله"، ولذلك يجب أن تقلص واشنطن من مساعداتها العسكرية أو تجعلها مشروطة بإجراءات لاحتواء نفوذ "حزب الله"، وإذا لم ينجح ذلك، يتم قطع هذه المساعدات.

معقل المتشددين هو مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض. في المقابل، لا تزال القيادة العسكرية الأميركية تدعو للحفاظ على العلاقة العسكرية، لأن قطع الإمدادات الأميركية سوف يدفع بلبنان للجوء إلى سوريا وإيران. ووفقا للمطلعين على هذا الجدل، يقول العسكريون الأميركيون إن أداء الجيش اللبناني ضد "التطرف السنّي" المتمثل بعناصر تنظيم "القاعدة" أو تنظيم "الدولة الاسلامية" وخاصة في شرق لبنان كان جيدا، وإن اعترفوا بأن تصدي الجيش "للتطرف الشيعي" المتمثل بـ"حزب الله" غير وارد.

ويتبين من سلوك الدولة اللبنانية الرسمية أنها إما غير قادرة على استيعاب أبعاد هذا الجدل في واشنطن، أو أنها تعيش في حالة نكران. الصمت الرسمي للدولة اللبنانية في أعقاب خطاب نصرالله وصل دويه إلى واشنطن، قبل عودة ديفيد شينكر إليها.

لخطاب نصرالله في ذكرى عاشوراء، والذي أكد فيه تبعية لبنان للجمهورية الإسلامية في إيران، جذور قديمة ويمثل استمرارية واضحة لتفكيره ولرؤيته للبنان كولاية إيرانية. وهناك شريط قديم لنصرالله، بالأبيض والأسود ويعود ربما لسنة 1988 أي قبل قيادته للحزب، ويقول فيه بكل وضوح إن مستقبل لبنان هو أن يصبح جزءا من جمهورية إسلامية واسعة يقودها آية الله روح الله الخميني آنذاك.

أنصار "حزب الله" لا يجاهرون بهذا الشريط لأنه يحرجهم مع حلفائهم ويخيف الفئات اللبنانية الأخرى. يقول نصرالله الشاب، وبلكنة فارسية واضحة "ومشروعنا الذي لا خيار لنا أن نتبنى غيره كوننا مؤمنين عقائديين، هو مشروع الدولة الإسلامية وحكم الإسلام، وأن يكون لبنان ليس جمهورية إسلامية واحدة، وإنما جزء من الجمهورية الإسلامية الكبرى التي يحكمها صاحب الزمان ونائبه بالحق الولي الفقيه الإمام الخميني".

هذا هو مشروع إيران الإسلامية الإنقلابي في لبنان، وهذا ما يقوم به حسن نصرالله لتحويل لبنان إلى ولاية إسلامية يحكمها صاحب الزمان ونائبه بالحق آية الله علي خامنئي.

أيها اللبنانيون وطنكم أسير إيران.

عن "الحرة"

للمشاركة:

حرب إيران التجريبية في مواجهة العالم

حفريات's picture
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-09-17

فاروق يوسف

ما هو مؤكد أن إيران تقف وراء الهجمات التي تعرضت لها منشآت النفط السعودية. ذلك لا يحتاج إلى جدل فائض.

القول بأنها لم تنفذ الهجوم بنفسها لذلك فهي بريئة فيه الكثير من الغباء والقليل من المراوغة المكشوفة.

فإيران هي التي زودت الجهة التي قامت بتنفيذ الهجمات بالسلاح والخرائط والخبراء وحددت لها ساعة الصفر.

اما أن يتبني الحوثيون في اليمن مسؤولية القيام بالهجوم فذلك ما يدخل في إطار الحرب بالوكالة التي تفتح الطريق في اتجاه عمليات انتحارية قد يتبناها الوكلاء من غير أن يكونوا منفذيها الحقيقيين.

حماية إيران بالنسبة لأتباعها ضرورية مثلما هو ضروري القتال نيابة عنها. فلا بقاء للمشروع الطائفي من غير بقاء إيران. كما أن إيران لن تستطيع تحقيق أطماعها التوسعية من غير وجود أتباع يدينون لها بالولاء في الدول التي تسعى لاختراقها.

علاقة متشابكة ومتداخلة العناصر والمقومات من ذلك النوع تسمح بوقوع أحداث تبدو لأول وهلة غامضة وغير قابلة للتأويل خارج معطياتها الواقعية. غير أن ذلك لا يصح إلا من خلال عقل مبسط ومسطح بل ومغسول عن طريق الضخ الدعائي المبرمج الذي تجيده إيران في بيئة تغلب عليها الخرافة.

صدق البعض عن جهل أعمى أو عن قصد مسبق أسطورة التفوق الحوثي الذي تجلى من خلال الطائرات المسيرة التي يزيد مداها على الألف كيلومتر وتضرب أهدافها بدقة، متناسين أن جماعة الحوثي هم مجرد قبيلة بدائية في تقنيات حياتها وتفكيرها.
تذكر تلك الكذبة بما أشيع قبل سنوات من أن جهاز الاستخبارات الأميركية عثر في البيت الذي قُتل في أسامة بن لادن على دفاتر تحتوي على معادلات لصنع قنبلة نووية.
هناك قدر هائل من السذاجة التي يعرف مروجو تلك الأكاذيب أنها لن تستوي مع العقل السليم، غير أن ذلك لا يعنيهم في شيء ماداموا قادرين من خلالها على الاستفادة من غياب القدرة على التفكير لدى البعض لتمرير حقائق أخرى لم يحن الوقت للكشف عنها.

هذا ما تفعله إيران في ظل تردد المجتمع الدولي في اتخاذ موقف موحد منها باعتبارها الدولة المارقة التي يتجمع حولها إرهابيون، لم يتم تصنيفهم حتى اللحظة باعتبارهم خارجين على القانون يجب أن يُلاحقوا.

ليقل الحوثيون ما يروق لهم. ذلك لا يغير من الحقيقة في شيء. تلك الحقيقة التي تعرفها الولايات المتحدة قبل أن يتم ضرب المنشآت النفطية السعودية. لقد نقلت إيران الكثير من الأسلحة المتطورة إلى اليمن كما أن خبراء عسكريين إيرانيين هم من الذين يشرفون على استعمال تلك الأسلحة. وفي ذلك يمكنني أن أشكك بقدرة الحوثيين على استعمال تلك الأسلحة بأنفسهم.

وكما أرى فإن نظرية إطلاق الطائرات المسيرة من اليمن ستغلب النظرية التي تقول بإن تلك الطائرات جاءت من الشمال أي من إيران أو العراق. وهو ما يلقي بظلال من الشك على خطط احتواء إيران أو تحجيم هيمنتها في المنطقة.

فحتى لو قبلنا بفرضية أن الطائرات المهاجمة كانت قادمة من اليمن فإن الإيرانيين هم الذين برمجوها وأطلقوها وراقبوا مسارها. ذلك يعني أن إيران تتحمل المسؤولية كاملة، من غير التمترس وراء كذبة "الحوثيين".

في حقيقة الأمر فإن إيران بدأت الحرب. وهي حرب ترغب الولايات المتحدة في تأجيلها لا تتعلق بسلامة الشعوب الإيرانية أو السلام في المنطقة بل بالعقل السياسي الأميركي الذي يرغب في الاستفادة من الأزمات من غير أن يسعى إلى البحث عن حلول حقيقية لها.

تسعى إيران إلى الخروج من أزمتها الاقتصادية الخانقة التي سببتها العقوبات الأميركية وهي في الوقت نفسه لا تفكر في التراجع عن سياساتها التي استدعت نشوب تلك الأزمة.

ذلك ما صار معروفا.

في سياق تلك المعادلة تسعى إيران إلى التذكير بأن في إمكانها أن تؤذي العالم وأن لديها ما يؤهلها للقيام بذلك. وهي محاولة ذات حدين. فهي تؤكد أن إيران صارت تشكل خطرا على العالم ومن وجهة نظر الإيرانيين فإن ذلك سيزيد من نقاطهم حين التفاوض. تفجير ناقلات نفط واحتجاز ناقلة نفط بريطانية والاعتداء على منشآت نفطية حيوية في السعودية، كلها تشير إلى الانتقال بالصراع إلى منطقة الحسم.

بدأت إيران حربها التجريبية التي تأمل من خلالها أن تعود الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي القديم وتنهي العقوبات.

غير أن الفشل الأميركي في ردع إيران سيكون هذه المرة أسوأ من الهزيمة في فيتنام. ستظهر الولايات المتحدة كما لو أنها القوة التي تدعم الخارجين على القانون الدولي.

ذلك ما ستكشف عنه الأيام القادمة.

عن "ميدل إيست أونلاين"

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية