أنقرة تغري روما بغنائم ليبيا.. هل تنجح تركيا في استقطاب إيطاليا؟

أنقرة تغري روما بغنائم ليبيا.. هل تنجح تركيا في استقطاب إيطاليا؟

مشاهدة

25/06/2020

التقى وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، رئيس حكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، خلال زيارة الأول لطرابلس، بحسب ما أوردته وكالة أنباء "رويترز".

وقالت حكومة الوفاق الليبية في بيان: إنّ دي مايو والسراج ناقشا التدخلات الخارجية في ليبيا، وعملية بحرية أوروبية لفرض حظر الأسلحة، ومساهمة إيطالية في نزع الألغام في طرابلس، وإغلاق المواقع النفطية، علاوة على قضية الهجرة.

فيما قال بيان صادر عن مكتب السراج، بحسب ما أوردته وكالة أنباء الأناضول، إن وزير الخارجية الإيطالي ورئيس الوفاق يؤكدان أهمية العودة إلى المسار السياسي ورفض التدخلات الخارجية بالشأن الليبي.

زيارة وزير الخارجية الإيطالي إلى طرابلس جاءت بعد أيام من زيارة أخرى إلى أنقرة، بدا خلالها التناغم في المواقف بين تركيا وإيطاليا

وتأتي زيارة وزير الخارجية الإيطالي إلى طرابلس بعد أيام من زيارة أخرى إلى أنقرة، بدا خلالها التناغم في المواقف بين تركيا وإيطاليا، حيث دعت الأولى الأخيرة إلى مشاركتها في إعادة تعمير ليبيا، والتنقيب عن الغاز في المتوسط، ما عدّه مراقبون إغراء بالغنائم من أنقرة لروما.

ويجمع فرنسا وإيطاليا تنافس على النفوذ داخل ليبيا، فيما تحاول أنقرة استغلال ذلك التنافس التاريخي لكسب حليف أوروبي مهم إلى صفها.

وكانت فرنسا وصفت الموقف التركي في ليبيا بالعدواني وغير المقبول.

وتركيا وفرنسا وإيطاليا أعضاء في حلف شمال الأطلسي الناتو الذي يتبنّى موقفاً يدعم جهود الأمم المتحدة ويتمسّك بمخرجات اتفاق برلين كانون الثاني (يناير) الماضي، الذي يحظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا، ووقف إطلاق النار وبدء عملية سياسية.

الصفحة الرئيسية