استطلاع رأي جديد: حركة النهضة تفقد شعبيتها

استطلاع رأي جديد: حركة النهضة تفقد شعبيتها

مشاهدة

14/09/2020

فقدت حركة النهضة الإخوانية شعبيتها في الشارع التونسي بشكل واضح في الآونة الأخيرة، بعد التقارير المحلية والدولية التي تمّ تداولها حول أطماع الحزب ومشاريعه وعلاقته بالإرهاب.

وأشار استطلاع للرأي أصدرته مؤسسة "سيغما كونساي" بالتعاون مع صحيفة المغرب التونسية أمس، إلى حفاظ الحزب الدستوري الحر، الذي تتزعمه عبير موسي، على صدارة نوايا التصويت في الانتخابات التشريعية المقبلة.

ووفق نتائج الاستطلاع، فقد حافظ الحزب الدستوري الحر على صدارة نوايا التصويت في الانتخابات التشريعية بـ27.2%، وجاءت حركة النهضة في المرتبة الثانية بـ23.6%، يليها حزب قلب تونس بـ11.4%، ثمّ التيار الديمقراطي بـ5.6%، وأخيراً ائتلاف الكرامة في المرتبة الخامسة بـ5.5%.

 

استطلاع للرأي لمؤسسة "سيغما كونساي" يشير إلى حفاظ الحزب الدستوري الحر على صدارة نوايا التصويت في الانتخابات التشريعية المقبلة

ولم يكشف 65.6% من الذين استُطلعت آراؤهم عن نوايا تصويتهم بعد.

وفيما يتعلق بنوايا التصويت في الانتخابات الرئاسية حسب النتائج التي كشفت عنها "سيغما كونساي"، فقد تصدّر رئيس الجمهورية الحالي قيس سعيّد نوايا التصويت بـ67%، يليه نبيل القروي بـ7.6%، ثمّ عبير موسي في المرتبة الثالثة بـ6.5%، ثمّ الصافي سعيد بـ3.8%، ومحمد المنصف المرزوقي في المرتبة الخامسة بـ1.9%.

ويأتي هذا الاستطلاع بعد أيام من تنصيب حكومة "تكنوقراط" في تونس، برئاسة هشام المشيشي، وسط آمال بأن تنجز إصلاحات تعذّرت في السابق بسبب أجواء سياسية مشحونة.

وكانت رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس، عبير موسي، قد تعهّدت الأربعاء الماضي بمواصلة ما وصفتها بالمعركة ضدّ تنظيم الإخوان، في إشارة إلى حركة النهضة.

وكتبت موسي على صفحتها الرسمية في موقع "فيسبوك": "انتظرونا... سنزلزل الأرض تحت أقدام مخرّبي الأوطان، وستنتصر تونس، وتعود إلى أحضان التونسيين سالمة متعافية".

وأضافت رئيسة الحزب الدستوري الحر: "كم أشفق عليكم يا بيادق منظومة الخراب والدمار"! في إشارة إلى "الإخوان"، مضيفة: "سيأتيكم الردّ مزلزلاً، ألم نقل لكم إنّ لحمنا مر"؟

الصفحة الرئيسية