استقبال حافل لوزير الخارجية التركي في إسرائيل... ماذا عن أردوغان وفلسطين؟!

استقبال حافل لوزير الخارجية التركي في إسرائيل... ماذا عن أردوغان وفلسطين؟!

مشاهدة

25/05/2022

بيدٍ مع إسرائيل وعينٍ على القضية الفلسطينية، التي كانت على الدوام العصا السحرية للرئيس التركي الحالي رجب طيب أردوغان وحزبه الإسلامي "العدالة والتنمية"، بدأ وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الأربعاء زيارة للأراضي الفلسطينية المحتلة للقاء نظيره الإسرائيلي يائير لابيد.

 وعقب استقبال حافل لجاويش أوغلو، قال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، في تغريدة باللغة العبرية على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "لن نتظاهر بأنّ علاقتنا لم تتعرض لتقلبات"، مؤكداً إغلاق صفحة التوترات بين البلدين، وبداية "فصل جديد" في العلاقات.

بدأ وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الأربعاء زيارة للأراضي الفلسطينية المحتلة للقاء نظيره الإسرائيلي يائير لابيد

وأقرّ وزير الخارجية الإسرائيلي، في تغريدة أخرى باللغة الإنجليزية على تويتر، أنّ تركيا كانت أول دولة إسلامية تعترف بدولة الكيان الصهيوني في عام 1949

.

 ووفقاً للوزير الإسرائيلي، اتفق الجانبان على مواصلة المباحثات لتمكين الطائرات الإسرائيلية من الهبوط في تركيا، وتفعيل المفوضية الاقتصادية المشتركة بين البلدين.

أقرّ وزير الخارجية الإسرائيلي في تغريدة أنّ تركيا كانت أول دولة إسلامية تعترف بدولة الكيان الصهيوني في عام 1949

 وكانت تركيا وإسرائيل حليفين مقرّبين حتى عام 2010 عندما اقتحمت القوات الإسرائيلية سفينة المساعدات "مافي مرمرة" لقطاع غزة في تحدٍّ للحصار الإسرائيلي، وأسفر الاقتحام الإسرائيلي عن مقتل (9) نشطاء أتراك، على إثر ذلك سحبت الدولتان سفيريهما في عام 2010

.

ولتطبيع العلاقات، زار الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ أنقرة في آذار (مارس) الماضي، ليصبح أول رئيس إسرائيلي يقوم بذلك منذ (15) عاماً، بناءً على دعوة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي لطالما وصف إسرائيل بأنها "دولة إرهاب" خلال مسيراته الانتخابية، قبل أن يستقبل هرتسوغ، ويتعهدا معاً بفتح فصل جديد في العلاقة.

أوغلو: الدعم التركي لفلسطين لن يتضاءل حتى بعد ذوبان الجليد في العلاقات مع إسرائيل، ودعمنا للقضية الفلسطينية مستقل تماماً عن مسار علاقاتنا مع إسرائيل!

وعلى الرغم من توتر العلاقات على الصعيد السياسي، كانت العلاقات الاقتصادية قائمة بل مزدهرة، فقد ارتفع حجم التبادل التجاري بين تركيا وإسرائيل بنسبة 35% في عام 2021 إلى (6.7) مليارات دولار من (4.9) مليارات دولار في عام 2020. واستوردت إسرائيل بضائع وخدمات بقيمة (4.76) مليارات دولار من تركيا في عام 2021، بزيادة 36% عن عام 2020، وصدّرت بضائع بقيمة (1.9) مليار دولار في عام 2021، بزيادة 33% عن عام 2020.

وتفعيلاً لسياسة مسك العصا من المنتصف التي يجيدها نظام أردوغان، وتجنباً كذلك لردود الفعل الغاضبة للفلسطينيين، زار جاويش أوغلو رام الله اليوم، وعقب اجتماعه مع نظيره الفلسطيني رياض المالكي في مدينة رام الله بالضفة الغربية، زعم أنّ "الدعم التركي لفلسطين لن يتضاءل حتى بعد ذوبان الجليد في العلاقات مع إسرائيل"، وأضاف: "دعمنا للقضية الفلسطينية مستقل تماماً عن مسار علاقاتنا مع إسرائيل"!

الصفحة الرئيسية