الأمن العراقي يحبط هجوماً جديداً على مقر الحلبوسي... والكاظمي يوجه تهديداً لداعش

الأمن العراقي يحبط هجوماً جديداً على مقر الحلبوسي... والكاظمي يوجه تهديداً لداعش

مشاهدة

27/01/2022

بعد يوم واحد من استهداف مقر رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، أعلنت أجهزة الأمن العراقية أمس العثور على (5) صواريخ جديدة كانت مهيّأة لاستهداف منطقة مقر الحلبوسي ذاتها التي تقع تحت نفوذ حزب الله العراقي.

وقالت خلية الإعلام الأمني، في بيان أوردته وكالة الأنباء العراقية الرسمية: إنّ "عملاً إرهابياً جباناً استهدف (أول من أمس) قضاء الكرمة، مسقط رأس رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، فقد سقطت (3) صواريخ من نوع كاتيوشا في مركز القضاء، بعد أن انطلقت من جهة ذراع دجلة باتجاه مركز القضاء بمحافظة الأنبار".

أجهزة الأمن العراقية تعلن العثور على (5) صواريخ جديدة كانت مهيّأة لاستهداف منطقة مقر الحلبوسي التي تقع تحت نفوذ حزب الله العراقي

وتابع البيان أنّ الأجهزة الأمنية عثرت أمس على (5) صواريخ جديدة كانت مُعدّة لاستهداف المنطقة ذاتها، وكان الحلبوسي قد ردّ على الهجوم الصاروخي على منزله ليلة أول من أمس بتقديم اعتذار لطفل أصيب في الاعتداء، متعهداً أن "نستمرّ بقضيتنا ليتحقق الأمل في دولة يسودها العدل، ويزول عنها الظلم، وتندحر فيها قوى الإرهاب واللّادولة".

وبعد الاتهامات الضمنية التي وجّهت إليهم باستهداف الحلبوسي، ردّت قيادات في قوى "الإطار التنسيقي" الشيعي باتهام تنظيم داعش وإسرائيل بالوقوف خلف الهجوم.

وقال عضو البرلمان عن "الإطار التنسيقي" محمد حسن راضي: إنّ "الإطار التنسيقي لا يؤمن بمبدأ السلاح والعنف، والقانون هو مسلكه في حسم الخلافات"، معتبراً أنّ "هناك من يريد الصيد في الماء العكر، وخلق فتنة في المجتمع العراقي".

على صعيد آخر، توعّد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اليوم تنظيم داعش الإرهابي بجعله يدفع "ثمن كلّ حماقة ارتكبها".

وقال الكاظمي خلال تفقده الشريط الحدودي مع سوريا: إنّ "زيارة اليوم تأتي للإشراف المباشر على الإجراءات والاحتياطات المعمول بها من قبل القوات الأمنية والعسكرية"، مؤكداً جاهزية القوات المسلحة للتصدي لأيّ محاولة تستهدف العبث بأمن البلاد واستقرارها"، وفق ما نقلت وكالة "سبوتنيك".

الكاظمي محذّراً إرهابيي داعش: لا تجرّبونا، فقد حاولتم كثيراً وفشلتم، وستحاولون كثيراً وستفشلون، تعلمون جيّداً أنّنا نلاحقكم داخل العراق وخارجه

وحذّر في كلمته إرهابيي داعش قائلاً: "لا تجرّبونا، فقد حاولتم كثيراً وفشلتم، وستحاولون كثيراً وستفشلون، تعلمون جيّداً أنّنا نلاحقكم داخل العراق وخارجه، وتعلمون جيداً أنّ دم العراقيّين بالنسبة إلينا غالٍ جدّاً، وستدفعون ثمن كلّ حماقة ارتكبتموها".

وأضاف أنّ "البلاد تُحفظ وتُصان عندما تكون الحدود مصانةً وممسوكة، وهي اليوم بفضل جهود الأبطال كذلك"، مشدداً: "لن ندّخر جهداً في تأمين احتياجاتكم من أجل تأدية المهام الموكلة إليكم على أكمل وجه".

ووجّه الكاظمي "القادة والضباط ومسؤولي القطعات المختلفة على انضباط القوات، وأنّ ضمان سير تنفيذ الخطط المرسومة مسؤوليتكم"، مخاطباً إياهم بالقول: "عليكم أن تكثّفوا من جهودكم، وأن تعملوا على مدار الساعة، هذه المنطقة مهمّة جدّاً بالنسبة إلينا، وإلى العدو أيضاً، وهذا يتطلب جهداً مضاعفاً وتعاوناً وتكاملاً فيما بينكم".

وقد أعلنت السلطات العراقية الأحد الماضي انطلاق عملية أمنية واسعة من عدة محاور لتفتيش وملاحقة فلول تنظيم داعش الإرهابي في حوض العظيم في ديالى، بعد الهجوم الغادر الذي طال عناصر الجيش العراقي في ناحية العظيم.

 

 

الصفحة الرئيسية