السلطات القطرية تعثر على ذوي طفلة مطار حمد.. تفاصيل القصة

السلطات القطرية تعثر على ذوي طفلة مطار حمد.. تفاصيل القصة

مشاهدة

24/11/2020

بعد أسابيع من فضيحة مطار الدوحة والأزمة الدولية التي سببتها، كشفت السلطات القطرية أمس هوية ذوي الطفلة الرضيعة التي عُثر عليها في مطار حمد بداية تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.

وقالت النيابة العامة القطرية: إنّ "المتهمين في حادثة طفلة مطار حمد قدما إلى المحكمة الجنائية"، بحسب بيان نقلته صحيفة الشرق المحلية، مضيفة أنهما "من جنسية آسيوية".

وأضاف البيان: إنّ "التحقيقات كشفت عن أنّ والدة الطفلة من جنسية إحدى الدول الآسيوية، وقد ارتبطت بعلاقة مع شخص آخر من جنسية إحدى الدول الآسيوية كذلك، ونجم عن هذه العلاقة الطفلة التي تمّ العثور عليها، فبادرت الأم أثناء مغادرتها البلاد بإلقاء الطفلة حديثة الولادة في سلة المهملات داخل إحدى دورات المياه بصالة المغادرة بالمطار، واستقلت الطائرة إلى وجهتها".

النيابة العامة القطرية تقول إنّ والدة الطفلة من جنسية إحدى الدول الآسيوية، وقد ألقت الطفلة في المطار وفرّت إلى بلادها

وبحسب البيان، فقد قادت التحقيقات إلى العثور على والد الطفلة الذي "اعترف بعلاقته مع والدتها"، وأطلع السلطات على رسالة تقول الأم فيها إنها "قامت بإلقاء الطفلة التي أنجبتها منه، وفرّت إلى بلادها".

وقال البيان: إنّ نتيجة فحص البصمة الوراثية (DNA) للمتهمين تطابقت مع البصمة الوراثية للطفلة.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مصادرها أنّ "السلطات القطرية طلبت إشعاراً أحمر من الإنتربول من أجل إحضار الأم إلى الدوحة لمواجهة الاتهامات.

وقد عثرت سلطات المطار على طفلة حديثة الولادة ملقاة في سلة مهملات في حمّامات مطار حمد الدولي، وأطلقت فوراً حملة للتفتيش عن والدة الطفلة.

وخضعت مجموعة من النساء على متن 10 رحلات للخطوط الجوية القطرية، بما في ذلك رحلة إلى سيدني، لفحوصات مهينة في أعقاب العثور على الطفلة في 2 تشرين الثاني (أكتوبر) الماضي، ممّا أدى إلى خلاف دبلوماسي مع أستراليا، وحملة انتقادات دولية واسعة.

ودانت الحكومة الأسترالية الحادثة، وأكدت الحكومة إبلاغ قلقها إلى السلطات القطرية، واعتبرت وزيرة الخارجية ماريز باين "أنها أحداث مقلقة للغاية ومهينة. لم أسمع بأمر كهذا في حياتي".

واعترفت قطر بإجراء موظفي المطار لتلك الفحوص، وقدّمت اعتذاراً لأستراليا، وأحالت المتهمين في الواقعة إلى القضاء، دون أن تقدّم أي اعتذار يُذكر للسيدات اللاتي تمّ تفتيشهن وإجبارهن على خلع ملابسهنّ الداخلية.

الصفحة الرئيسية