الغموض يلف مقتل القائد الثاني في فيلق القدس خلال أيام... ما حقيقة وفاتهما؟

الغموض يلف مقتل القائد الثاني في فيلق القدس خلال أيام... ما حقيقة وفاتهما؟

مشاهدة

21/04/2021

أعلنت قنوات إيرانية ووكالات أنباء محلية وفاة القائد في فيلق القدس اللواء محمد علي حق بين، وقد توفي بعد إصابته بفيروس كورونا، بعد يوم واحد من إعلان الحرس الثوري الإيراني وفاة نائب قائد فيلق القدس الجنرال محمد حجازي بنوبة قلبية، مما أثار الكثير من التساؤلات حول حقيقة مصرع القياديين، خاصة أنّ النظام الإيراني يتستر على خسائره البشرية والمادية.

واللواء محمد علي حق بين شارك في معارك "نبل والزهراء" في سوريا، وهو من المستشارين الكبار في سوريا والعراق، وحارب إلى جانب قائد فيلق القدس السابق الجنرال قاسم سليماني، الذي قتل في غارة أمريكية فجر 3 كانون الأول (يناير) 2020، وكان مستشاراً لقائد القوات البرية للحرس الثوري الإيراني، وهو شخصية قيادية لها وزنها في فيلق القدس وفي الحرس الثوري الإيراني، وفق ما أورده التلفزيون الإيراني.

 

محمد علي حق بين شارك في معارك "نبل والزهراء" في سوريا، وحارب إلى جانب قائد فيلق القدس السابق الجنرال قاسم سليماني

وكانت "العربية" قد نقلت عن مصادرها الخاصة أمس أنّ اللواء "محمد علي حق بين" القائد في فيلق القدس أصيب في سوريا بغارة إسرائيلية في الآونة الأخيرة، ونقل إلى بلاده قبل وفاته بأيام.  

وفي ظل التكتم الإيراني الرسمي، فإنّ أبواب التأويلات تبقى مفتوحة، خاصة منذ عملية اغتيال كبير علماء إيران النوويين محسن فخري زاده في آب (أغسطس) من العام الماضي، وهي العملية التي كشفت عن ثغرات أمنية وتناقض بين المعلن والأمر على أرض الواقع.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن الأحد الماضي وفاة اللواء محمد حجازي، نائب قائد "فيلق القدس"، إثر نوبة قلبية.

قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي كان قد عيّن محمد حجازي نائباً لقائد "فيلق القدس" في يناير 2020.

اللواء محمد علي حق بين أصيب في سوريا بغارة إسرائيلية في الآونة الأخيرة، ونقل إلى بلاده قبل وفاته بأيام

في سياق متصل، قال محمد مهدي همت، نجل محمد إبراهيم همت، القيادي في الحرس الثوري الذي قتل في الحرب مع العراق: إنّ محمد حجازي نائب قائد فيلق القدس لم يتوفَّ إثر نوبة قلبية.

وقال همت في تغريدة على موقع "تويتر": "يا قائدي أعزيك بهذا الجندي، فهو ذهب فداءك، وأنا سأفتديك أيضاً".

ورجّح الصحفي الإيراني المعارض بهنام قلي بور، رداً على تغريدة محمد همت الذي وصف العميد حجازي بـ"الشهيد"، بأن يكون الأخير تم اغتياله في سوريا أو العراق، مضيفاً: "علينا أن ننتظر".

وقد دشّن إيرانيون هاشتاغ "الشهيد محمد حجازي"، وهي صفة تطلق على الأشخاص الذين يتم اغتيالهم أو قتلهم في المواجهات العسكرية مع الأعداء.

وفي بيان لقائد الأركان الإيرانية اللواء محمد باقري، وصف العميد حجازي بالشهيد، ولكنّ المرشد الإيراني علي خامنئي لم يصف حجازي بالشهيد في بيان التعزية. 

الصفحة الرئيسية