انفجار ليون.. عملية إرهابية أم خلط للأوراق الانتخابية؟

عاش سكان مدينة ليون، شرق فرنسا، أمس، لحظات من الرعب، بعد انفجار طرد وضعه مجهول عند مفترق شارعين في قلب المدينة التي تعد أكبر المدن الفرنسية، في وقت تستعد فيه أوروبا للانتخابات، بمشاركة أحزاب اليمين المتطرف.

وأعلنت السلطات المحلية، إصابة 13 شخصاً، على الأقل، إثر انفجار طرد مفخخ في أحد شوارع مدينة ليون شرق فرنسا.

إصابة 13 شخصاً على الأقل إثر انفجار طرد مفخخ في أحد شوارع مدينة ليون شرق فرنسا

ونقلت قناة "يورونيوز" الأوروبية عن مكتب المدعي العام في فرنسا قوله: إنّ الانفجار ناتج عن قنبلة، مشيرة إلى أنّ معظم المصابين تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وقالت الشرطة الفرنسية، وفق ما نقلت "فرانس برس"، إنّهم توصلوا إلى المشتبه به بتنفيذ الانفجار عن طريق شريط فيديو؛ حيث يظهر الشريط ترك المشتبه به لحقيبة أمام أحد المخابز قبل وقت قصير من وقوع الانفجار، وكانت العبوة الناسفة تحتوي على "براغ ومسامير".

وأكدت وزيرة العدل الفرنسية، نيكول بيلوبيه، أنّ البحث عن المشتبه به مستمر، معتبرة أنّ "من المبكر جداً" الحديث عن فرضية "العمل الإرهابي".

وتابعت في تصريح لـ "بي إف إم تي في" أنّ قسم مكافحة الإرهاب التابع لمكتب المدعي العام في باريس "فتح تحقيقاً لكن من الضروري انتظار نتائج هذا التحقيق الذي ما يزال جارياً".

وبعد ساعة من وقوعه لم يتبنَّ أي طرف مسؤولية الانفجار في بلد تعرض لصدمة شديدة بسبب موجة من الهجمات الجهادية غير المسبوقة أوقعت 251 قتيلاً منذ عام 2015.

الانفجار حدث قبل يومين من الانتخابات الأوروبية بمشاركة الأحزاب اليمينة المتطرفة

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد وصف الانفجار  بـ "الهجوم" وذلك قبل يوم من الانتخابات الأوروبية. وقال إنّ "هجوماً وقع في ليون وليست من صلاحياتي أن أضع حصيلة لكن اليوم في هذه المرحلة لا ضحايا وهناك جرحى وبالطبع أتعاطف مع الجرحى وأسرهم".

من جهته، دعا وزير الداخلية كريستوف كاستنير في تغريدة على تويتر إلى تعزيز "أمن المواقع العامة التي تستضيف أحداثاً رياضية وثقافية ودينية" في البلاد.

بدوره، ألغى رئيس الوزراء، إدوارد فيليب، مشاركته في الاجتماع الأخير للغالبية البرلمانية تحضيراً للانتخابات الأوروبية الأحد.

وفتح قسم مكافحة الإرهاب في نيابة باريس تحقيقاً في الحادث. وكانت حصيلة أولية رسمية للسلطات المحلية أشارت إلى "ثمانية جرحى إصاباتهم طفيفة". وأفاد مصدر آخر عن سقوط 13 جرحى بينهم فتاة صغيرة السن.