انقسام داخل الائتلاف السوري المعارض... لماذا؟

انقسام داخل الائتلاف السوري المعارض... لماذا؟

مشاهدة

21/06/2021

شهد الائتلاف السوري المعارض المدعوم من تركيا انقساماً حول التدخل لمواجهة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، التي تُعدّ العدو الأول لتركيا داخل سوريا. 

وقد رفضت الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي، أحد مكونات "الائتلاف السوري المعارض"، مطالب رئيس الائتلاف نصر الحريري بتشكيل تحالف دولي لطرد "قوات سوريا الديمقراطية" من تل رفعت ومنبج.

هذه الدعوة تتعارض مع أهداف الائتلاف الذي يعمل من أجل تحقيق الحرية للشعب السوري والحفاظ على استقراره وكرامته في دولة حرة ديمقراطية ذات سيادة

وقال "المجلس الوطني الكردي" في بيان أمس: إنّ دعوة رئيس "الائتلاف" نصر الحريري للرئاسة التركية بالتدخل العسكري في مناطق أخرى من سوريا هي استباحة لسيادة الدولة السورية، وتجاوز لمبادئ الثورة السورية وقيمها، وتسيء للعلاقات بين مكونات الائتلاف نفسه.

وأكد البيان أنّ هذه الدعوة تتعارض مع أهداف الائتلاف الذي يعمل من أجل تحقيق الحرية للشعب السوري، والحفاظ على استقراره وكرامته في دولة حرّة ديمقراطية ذات سيادة، بحسب البيان.

واعتبر المجلس في بيانه أنّ تصريحات الحريري تُعبّر عن رأيه الشخصي ولا تُعبّر عن "الائتلاف" بالكامل.

وأفاد في بيانه بأنه حافظ على ثوابته في المجالات الوطنية والقومية والإنسانية وما يتعلق بحقوق الإنسان، وفضح الانتهاكات التي ترتكب بحق السوريين ومحاولات التغيير الديموغرافي مهما كانت وفي أي بقعة من سوريا، وأياً كان مرتكبوها، وطالب المجتمع الدولي بالعمل على إيقافها وتسريع العملية السياسية لإيجاد حل للأزمة السورية تنهي معاناة السوريين.

الصفحة الرئيسية