شركة نفط نيجيرية تتعرض لعملية احتيال.. ما علاقة هيئة قطر للاستثمار؟

شركة نفط نيجيرية تتعرض لعملية احتيال.. ما علاقة هيئة قطر للاستثمار؟

مشاهدة

15/01/2020

كشفت شركة النفط النيجيرية "ليكويل"؛ أنّها تعرضت لعملية احتيال تخصّ اتفاقاً مع هيئة قطر للاستثمار يتعلّق بقرض بقيمة 184 مليون دولار.

وأكّدت الشركة في تصريح صحفي؛ أنّها ستعلق تداول أسهمها في بورصة لندن إثر ذلك.

ونُفذ تعليق الأسهم في لندن للمرة الأولى، عام 2013، بعد أن اتصل مسؤول من هيئة قطر للاستثمار بشركة النفط النيجيرية للاستفسار عن القرض المذكور، وفق ما أوردت وكالة "رويترز" للأنباء.

 

 

وقالت شركة النفط النيجيرية، في بيان أصدرته أول من أمس: "يبدو أنّ اتفاقية القرض، التي أعلنتها الشركة، في الثاني من شهر كانون الثاني (يناير) الجاري، مع هيئة قطر للاستثمار، قد تمّ إبرامها مع أفراد نجحوا في التنكر كممثلين مرسلين من الجهة القطرية".

شركة ليكويل: اتفاقية القرض التي أعلنتها الشركة مع هيئة قطر أبرمت مع ممثلين غير حقيقيين عن الجهة القطرية

وقالت "ليكويل" إنها دفعت 600 ألف دولار لشركة تدعى "سيوايف إنفاست ليميتد"، وهي "شركة استشارية مستقلة تتخصص في المعاملات عبر الحدود، وتركّز أعمالها على أفريقيا"، كرسوم مبدئية لتعريفها بالأشخاص الذين زعموا أنّهم من جهاز قطر للاستثمار، مؤكدة أنّها لم تدفع أيّ مبلغ إلى الطرف الثاني.

وأعلنت الشركة، التي استأنفت تداول أسهمها في لندن، أمس، أنّها "ستتصل بالسلطات القضائية المختصة دون تأجيل فيما يتعلق بما يبدو أنّه محاولة احتيال".

ويقول مراقبون إنّ التلاعب الذي تمّ في القرض الموجه لشركة "ليكويل"، سيدفع إلى اهتزاز الثقة في وعود الاستثمارات التي قدمتها قطر لدول أفريقية مثل نيجيريا.

وكانت الشركة تخطط لتوظيف الأموال لتطوير حقل "آجو" ضمن رخصة التنقيب عن النفط عدد 310.

وتمتلك "ليكويل" اليوم 40٪؜  من حصة حقل "أوتاكيكبو" الذي ينتج 6 آلاف برميل نفط، يومياً، ودخلت سوق المنتجين عام 2015.

وتشمل بورصة لندن أكثر من 100 شركة أفريقية مدرجة بين المؤسسات العالمية، بما في ذلك شركات النفط النيجيرية الأخرى، مثل "سبلات"، و"إيلاند أويل أند غاز".

 

 

الصفحة الرئيسية