فرنسا: إغلاق مسجد يدعو إلى التطرف والعنف

فرنسا: إغلاق مسجد يدعو إلى التطرف والعنف

مشاهدة

17/12/2017

أغلقت فرنسا، أمس السبت، مسجداً في ولاية مارسيليا، بسبب تشجيع إمام المسجد المصلين على التطرف والعنف.

وقرّرت المحكمة الإدارية الفرنسية، إغلاق مسجد السنّة، الواقع في وسط المدينة، لمدة 6 أشهر، عقب طلب تقدَّم به والي الولاية، بيير دارتوت، بهذا الشأن، وفق ما أوردت "العربية" على موقعها الإلكتروني، وقد اعتمدت المحكمة على أنّ إمام المسجد يشجّع الناس على التطرف والتمييز والعنف.

إمام وخطيب المسجد يشجّع المصلين على التطرف والتمييز والعنف

في المقابل؛ قال محامي الجمعية التي يتبع لها المسجد، فيليب بيرولير، إنّ "خطب الجمعة، التي تدّعي المحكمة بأنّها تشجّع على التمييز والعنف، تعود إلى عام 2013"، معرباً عن استغرابه من قرارها.

يذكر أنّ فرنسا أغلقت 19 مسجداً في عموم البلاد، خلال حالة الطوارئ، التي فُرضت عقب الهجمات الإرهابية، في 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015، وأسفرت عن مقتل 130 شخصاً.

وعقب إلغاء حالة الطوارئ، في 1 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، أجريت العديد من التعديلات على قوانين مكافحة الإرهاب، فيما بقيت بعض الإجراءات التي شملتها حالة الطوارئ سارية المفعول، رغم رفع حالة الطوارئ.

والقوانين الجديدة تعطي العديد من مهام السلطات القضائية، للسلطات المحلية في الولايات، الأمر الذي يسهّل إصدار قرارات إغلاق المساجد.


 

الصفحة الرئيسية