هل تستطيع "الذئاب المنفردة" تعكير صفو الانتخابات التونسية؟

هل تستطيع "الذئاب المنفردة" تعكير صفو الانتخابات التونسية؟

مشاهدة

24/09/2019

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، أمس، مقتل رجل أمن وإصابة عسكري، في عملية طعن من قبل شخص قرب محكمة الاستئناف بمدينة بنزرت.

وقالت وزارة الداخلية التونسية، في بيان نشرته على صفحتها الرسمية في فيسبوك: إنّ "الأجهزة الأمنية تولّت مطاردة المعتدي والقبض عليه بصفة فورية والتحقيق متواصل حالياً، لتحديد أسباب وخلفيات الاعتداء"، وفق ما أوردت وكالات محلية.

وزارة الداخلية التونسية تعلن مقتل رجل أمن وإصابة عسكري في عملية بمدينة بنزرت

بدورها، نشرت نقابة موظفي الإدارة العامة للأمن العمومي على صفحتها الرسمية في فيسبوك صورة الإرهابي المتشدّد، مالك الذوادي، الذي طعن الرائد فوزي الهويملي، واستهدف جندياً في الجيش.

وأوضحت النقابة؛ أنّ رجال أمن كانوا موجودين في المكان أطلقوا النار على المتشدّد بعد أن باغت أحد رجال الأمن بثلاث طعنات، مردّداً عبارة "الله أكبر"، فأصابه في الكتف قبل أن يتمّ القبض عليه.

وتأتي العملية الإرهابية في ظلّ ما تعيشه البلاد من تنافس سياسي متعلق بالانتخابات الرئاسية والتشريعية، وبعد أسبوع من إنجاز الدور الأول للانتخابات الرئاسية.

وكانت وزارة الداخلية التونسية قد أعلنت قبل إجراء الاستحقاق الانتخابي، الشهر الجاري، قدرتها على حفظ الأمن ومواجهة أيّة محاولة لاستهداف التجربة الديمقراطية التونسية.

ودائماً ما توجه التنظيمات المتشددة تحذيرات باستهداف الاستحقاق الانتخابي؛ حيث قامت بتكفير كلّ من يشارك فيه، لكن لم يشهد يوم الاقتراع، أو فترة الحملة الانتخابية، أيّة عملية ارهابية.

وكان كلّ من تنظيم داعش وتنظيم "عقبة" قد أعلنا مسؤوليتهما عن العديد من العمليات الإرهابية التي استهدفت مواقع أمنية، أو منشآت مدنية في تونس، إضافة إلى استهداف السيّاح الأجانب.

 

 

الصفحة الرئيسية