واشنطن تبحث شن ضربات جوية على كابول بعد الانسحاب... لماذا؟

واشنطن تبحث شن ضربات جوية على كابول بعد الانسحاب... لماذا؟

مشاهدة

10/06/2021

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية ليل الخميس أنّ البنتاغون يدرس طلب الإذن من البيت الأبيض لشنّ غارات جوية لدعم قوات الأمن الأفغانية في حال تعرضت كابول أو مدينة رئيسية أخرى في أفغانستان لخطر السقوط في أيدي حركة طالبان.

ويُفترض أن تنسحب القوات الأمريكية من أفغانستان بشكل كامل في أيلول (سبتمبر) المقبل.

 أحد الخيارات سيكون التوصية بأن تتدخل الطائرات الحربية الأمريكية أو الطائرات المسلحة بدون طيار للتعامل مع أزمات غير عادية

وكان بايدن وكبار مساعديه في مجال الأمن القومي قد اقترحوا في وقت سابق أنه بمجرد مغادرة القوات الأمريكية لأفغانستان، سينتهي الدعم الجوي أيضاً، باستثناء الضربات التي تستهدف الجماعات الإرهابية التي يمكن أن تضر بالمصالح الأمريكية، بحسب ما أورده موقع "سكاي نيوز".

في غضون ذلك، كشف المسؤولون العسكريون أنهم يناقشون الآن خططاً للرد في حال أدى الانسحاب السريع إلى عواقب وخيمة على الأمن القومي.

وقال مسؤولون حكوميون كبار في واشنطن إنه لم يتم اتخاذ أي قرار حتى الآن، لكنهم أضافوا أنّ أحد الخيارات سيكون التوصية بأن تتدخل الطائرات الحربية الأمريكية أو الطائرات المسلحة بدون طيار للتعامل مع أزمات غير عادية.

ومن بين هذه الأزمات مثلاً السقوط المحتمل لكابول أو أي مدينة أفغانية أخرى، أو في حال محاصرة مجمع السفارة الأمريكية والسفارات الأجنبية، وأيضاً تعرّض المواطنين الأمريكيين والحلفاء للخطر.

الصفحة الرئيسية