5 أسباب وراء الخسارة القاسية لحزب أردوغان في الانتخابات البلدية

17220
عدد القراءات

2019-04-02

تلقّى "حزب العدالة والتنمية" الذي يقوده الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خسارة قاسية بعد فوز المعارضين له بالمدن التركية الكبرى، في الانتخابات البلدية/المحلية التي جرت أول من أمس الأحد، فيما حقق حزب أردوغان نتائج جيدة في الأرياف. ومع أنّ نتائج الانتخابات التركية هذه كانت رسالة سيئة من الناخب التركي لأردوغان وحزبه وحكومته، فإنّ حزبه ما يزال رقماً مُهمّاً على الساحة السياسية، إذْ برغم خسارته بلديات المدن التركية الكبرى في أنقرة وأنطاليا وأزمير وأضنه، وإسطنبول، فإنّه لم يتلقَ هزيمة شاملة؛ إذ حصد في حدود 40% من أصوات الناخبين، كما لا تمثّل الانتخابات البلدية، التي تُجرى كل خمسة أعوام على مستوى المحافظات التركية جميعها، عاملاً حاسماً في اللعبة السياسية (الانتخابات الرئاسية والبرلمانية) والمناصب العليا في البلاد، وإنْ كانت بالتأكيد تُعطي مؤشرات ودلالات على المزاج العام للمواطنين الأتراك.

اقرأ أيضاً: تعرّف إلى الشخص الذي قلب الطاولة على أردوغان
وثمة من يعتبر هذه الانتخابات البلدية مؤشراً إلى مدى القبول الشعبي للإدارة والحكومة الحالية، التي يقودها أردوغان؛ خاصة وأنّها أول انتخابات تُعقد عقب تطبيق النظام الرئاسي الذي اعتمده الأتراك في استفتاء نيسان (أبريل) 2017.
أسباب عديدة وقفت خلف خسارة حزب العدالة والتنمية التركي

ماهي الأسباب؟
ويمكن القول إنّ ثمة أسباباً عديدة وقفت خلف خسارة حزب العدالة والتنمية التركي وعدم تصدّره الانتخابات البلدية، وخصوصاً في المدن الكبرى، ولعلّ أبرز هذه الأسباب ما يلي:

تحالف أردوغان مع الحركة القومية أصبح عبئاً انتخابياً وسياسياً على العدالة والتنمية، ما دفع الناخبين بالتصويت لمعارضي حزب الحركة القومية

1. الأزمة الاقتصادية التي تعيشها تركيا، وربما تكون كلمة السرّ الأساسية في هذه النتائج.
2. تراجع الحريات العامة والإعلامية بسبب إجراءات حكومة أردوغان ضد الإعلاميين والمعارضين.
3. فشل دعايات التخوين التي قادها أردوغان ضد معارضيه حين وصفهم بأنهم متحالفون مع الإرهابيين، ويقصد الأكراد.
4. تقديم المعارضة لمرشحين أقوياء، مع غياب التنافس بين أحزاب المعارضة، ما منحها حظوظاً أوفر في تحقيق نتائج جيدة.
5. يبدو أنّ تحالف أردوغان مع الحركة القومية أصبح عبئاً انتخابياً وسياسياً على العدالة والتنمية، ما دفع الناخبين بالتصويت لمعارضي حزب الحركة القومية.
المدن الساحلية
يقول مستشار مركز الدراسات الإستراتيجية في إسطنبول جواد غوك، إنّ "الشعب التركي أراد رؤية وجوه جديدة بدلاً من مرشحي حزب العدالة والتنمية، خاصة في ظل الأزمة الاقتصادية القاسية التي لامست حياة الشعب التركي بشكل ملحوظ". وأضاف غوك لـ"موقع الحرة"، أنّ "المدن الساحلية الغربية بداية من محافظة أنطاليا إلى إسطنبول صوتت للمعارضة، وقد قدم حزب الشعب الجمهوري المعارض المرشح أكرم إمام أوغلو في إسطنبول، والذي ينال قبولاً من جميع أطياف الشعب التركي".

مع أنّ نتائج الانتخابات كانت رسالة سيئة من الناخب التركي لأردوغان، فإنّ حزبه ما يزال رقماً مُهمّاً على الساحة السياسية

وتأتي الانتخابات المحلية، تضيف "الحرة"، في ظل أوضاع اقتصادية متردية، وسط ارتفاع لمعدل التضخم في البلاد وما نتج عنه من ارتفاع كبير في الأسعار، وارتفاع نسبة البطالة، وتراجع سعر العملة المحلية (الليرة التركية) بشكل كبير.
من جانبه، قال أستاذ القانون الدولي العام والعلاقات الدولية في جامعة كوجالي التركية، الدكتور سمير صالحة، إنّ الأوضاع الاقتصادية الأخيرة قد لعبت دوراً في فقدان ثقة فئة من الناخبين في حزب العدالة والتنمية، بالإضافة إلى الأزمات السياسية الخارجية والداخلية التي تعانيها الدولة التركية.
وأضاف صالحة لموقع "الحرة"، أنّ "المعارضة نأت بنفسها عن الدخول في سجالات سياسية خلال الفترة الأخيرة برغم الاتهامات الموجهة إليها من قبل أردوغان وحزبه (العدالة والتنمية)، وركزت على تقديم مرشحين أقوياء في الانتخابات والتنسيق مع بقية أحزاب المعارضة في العديد من المناطق".
وكان أردوغان قد اتهم أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي الكردي بالبرلمان، بإقامة روابط مع "حزب العمال الكردستاني" المحظور. فيما ادعى حزب العدالة والتنمية "أنّ تحالف حزب الشعب الجمهوري وحزب الخير "يتعاون مع الإرهابيين".
وبحسب صالحة، فإنّ أحزاب المعارضة لم تنافس بعضها في بعض المدن، وهو ما رجح كفّتها أمام حزب العدالة والتنمية الحاكم. أما أستاذ علم الاجتماع السياسي أحمد أويصال فرأى أنّ عدم تقديم مرشحين أقوياء لحزب العدالة والتنمية لعب دوراً في خسارته.

ما بعد الانتخابات

ووفق "الحرة" فإنّ فوز حزب الشعب الجمهوري المعارض بمنصبي عمدة أنقرة واسطنبول (في حال صدور نتائج رسمية نهائية)، يمثّل إنجازاً كبيراً، خاصة في إسطنبول التي هيمن حزب العدالة والتنمية عليها لمدة 25 عاماً، منذ أن فاز أردوغان فيها بمنصب العمدة في 1994.
لكن أويصال يرى أنّ انخفاض شعبية حزب العدالة والتنمية في هذه الانتخابات وفقدانه بعض المناطق التي كانت بحوزته في الانتخابات السابقة، هي خسارة رمزية لن تؤثر في المشهد السياسي الكلي، نظراً لعدم لعب المحليات دوراً أساسياً في تحديد المتحكم في إدارة المناصب العليا للبلاد.
صدمة لأردوغان
من جانبه، قال تحليل نشره موقع "دويتشه فيلله" إنّ هزيمة حزب أردوغان ذي الجذور الإسلامية في أنقرة تشكّل ضربة كبيرة للرئيس. ومن شأن الخسارة في إسطنبول، التي تبلغ مساحتها ثلاثة أمثال العاصمة واستهل فيها أردوغان مسيرته السياسية وكان رئيساً لبلديتها في التسعينيات، أن تكون صدمة أكبر.

اقرأ أيضاً: الصحافة الدولية تصف انتخابات تركيا المحلية بـ”صفعة لأردوغان”
وقال زعيم المعارضة، كمال كليجدار أوغلو، إنّ حزب الشعب الجمهوري انتزع السيطرة على أنقرة وإسطنبول من حزب العدالة والتنمية وفاز في مدينة إزمير المطلة على بحر إيجة، وهي ثالث أكبر المدن التركية.

وأضاف الموقع أنّه "إلى جانب تعثر الاقتصاد التركي وتراجع قيمة الليرة التركية بشكل حاد (فقدت أكثر من 30% من قيمتها)، تتحدث المعارضة التركية عن تراجع الديمقراطية، معتبرة الانتخابات الأخيرة بمنزلة معركة كبيرة من أجل استرجاع الحريات العامة للمواطنين التي سلبها أردوغان ونظامه السياسي الإسلامي"، بحسب الموقع.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



"شهيد الشهامة".. ما هي قصة محمود البنا؟

2019-10-23

تصدرت قضية ما يعرف بـ"شهيد الشهامة – محمود البنا" الشارع المصري، وأصبح تريند (إعدام_راجح_قاتل_البنا)، منذ وقوع الحادث، الأول في مصر، كما تطرقت برامج تلفزيونية للجريمة وما حصل، ونشرت الصحف اليومية تفاصيل القضية التي أحالها النائب العام للقضاء.

اقرأ أيضاً: لماذا يميل المجتمع لاختلاق الأعذار للمتحرش؟
ودخل فنانون وإعلاميون ورياضيون على الخط إما بالحديث عن قضية قتل البنا، أو زيارة أسرة الضحية. في حين استغلت جماعة الإخوان وقنواتها ما جرى ودفعت بعناصرها لإثارة المشاكل ونشر أخبار كاذبة للترويج لعدم وجود العدالة للحكم في القضية.
بداية الجريمة
تعود أحداث القضية عندما رأى محمود البنا أحد زملائه وهو محمود راجح يتحرش بفتاة ثم يتعدى عليها بالضرب، فنشر كتابات له على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعى "إنستغرام" يدين فيها سلوك الجاني، مما أثار غضبه، فأرسل إليه رسائل تهديد، واتفق مع مجموعة من أصدقائه على قتله أثناء رجوعه من درسه يوم الأربعاء الموافق 9 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، ووفق ما ورد في تحقيقات النيابة المصرية، فإنّ الجناة تربصوا بالمجني عليه، ونفثوا في وجهه مادة حارقة، ولمّا سمع أصدقاؤه صراخه، هرعوا إليه وخلصوه من أيديهم، فركض محاولاً الهرب، إلا أنّ المتهمين تعقبوه وطعنوه بالسكين، ليلفظ أنفاسه الأخيرة قبل نقله للمستشفى.

تعود أحداث القضية عندما رأى محمود البنا أحد زملائه وهو محمود راجح يتحرش بفتاة ثم يتعدى عليها بالضرب

مكافحة ظاهرة التحرش بالفتيات في شوارع القاهرة كانت سبباً في هذه الجريمة، وأوضحت صحيفة "الوطن" المصرية أنّ محمود البنا تبنى حملة تحت عنوان "معاكسة الفتيات ليست من الرجولة"، وذلك يوم الثلاثاء 8 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، حسبما أوضح أحمد عبدالغفار أحد أقارب الضحية.
وكانت مواقع التواصل الاجتماعي الساحة الأولى لقضية قتل البنا؛ بل "وساهمت في التعجيل بجريمة القتل"، وفق محمد البنا والد الشاب محمود  "عاتب أحدهم على مغازلة إحدى الفتيات في الشارع والتحرش بها، فتطور الأمر إلى مشاجرة عبر حساباتهم الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتوعده أحدهم، ثم قتلوه في اليوم نفسه".
في يوم الخميس 10 تشرين الثاني (أكتوبر) تم تشييع جثمان محمود البنا، وسط ترديد عبارات "في الجنة يا شهيد"، "حقك مش هيروح يا شهيد".
مكافحة ظاهرة التحرش بالفتيات في شوارع القاهرة كانت سبباً في هذه الجريمة

العالم الافتراضي يشعل القضية
أسهمت السوشيال ميديا ومواقع التواصل الاجتماعي في نشر فيديو المشاجرة بين محمد أشرف راجح وإحدى الفتيات، وهي تحاول الهرب منه أثناء تحرشه بها، وهي الواقعة التي أدت إلى مقتل البنا، لتصبح حديث الرأي العام في مصر.
بعد الجريمة، انتشر هاشتاغ #راجح_ قاتل، كما دارت مناقشات كبيرة في منتديات وصفحات المشاهير، وأشعل ذلك نقل بعض المستخدمين لمحادثات بالواتساب، قيل عبر صفحات التواصل، أنّها منسوبة لجدّ المتهم الرئيسي الذي يعمل لواء شرطة، وهو يطلب من أحد الموظفين تزوير شهادة الميلاد والأوراق الثبوتية التي تثبت أنّ راجح لم يتعدَّ سن البلوغ، وهذا ما يعني إحالته لمحاكمة خاصة ستحيله لو ثبتت عملية القتل إلى محكمة الأحداث، التي ستحكم عليه بحكم مخفف.

بعكس التوقعات أحالت النيابة العامة المتهمين للمحكمة الجنائية وليس محكمة الأحداث

عقب انتشار تلك المحادثات أجلت محكمة جنايات الأحداث بشبين الكوم في محافظة المنوفية النظر في القضية إلى 27 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري للاطلاع على المستندات والتأكد من صحة سن القاتل، محمد أشرف راجح (18 عاماً) طالب، وزملائه إسلام عاطف (طالب)، وإسلام إسماعيل، ومصطفى محمد مصطفى ( 17 عاماً)، بحسب وسائل الإعلام المصرية.
وكان محامي المتهم (راجح) قد أعلن انسحابه من القضية وعدم حضوره جلسات المحاكمة، وطالب أعضاء هيئة الدفاع عن المجني عليه المكونة من 5 محامين، بتوقيع أقصى عقوبة على المتهم.
ووفقاً لوسائل إعلام مصرية، كشفت تحريات الأجهزة الأمنية والقضائية، أنّ الطالب محمود البنا (18 عاماً)، أصيب بجرح طعني بفخذه الأيسر، وآخر قطعي أسفل عينه اليسرى، نتيجة التعدي عليه بسلاح أبيض من قبل المتهمين.

اقرأ أيضاً: قضية اللاعب عمرو وردة: هل ما جرى تحرش أم عرض وطلب؟
وفي حديث لفضائية "صدى البلد" طالب والد الضحية بمحاكمة عادلة للمتهمين بقتل نجله، مؤكداً أنّ المتهم الرئيسي في الواقعة، وفق قوله، "كان له العديد من الجرائم، ونظراً لثراء أسرته كانت الأمور تمر دون أن يكون هناك أي عقاب، الأمر الذي يخشى أن يضيع حق ابنه كباقي الوقائع"، على حدّ تعبيره، فيما رددت والدة البنا، عبارة "ابني مات علشان دافع عن شرف جارته" مؤكدة أنّ أقل شيء هو أن يتم إعدام القتلة وتحصيل حق نجلها.
الإخوان يدخلون على الخط
دخلت جماعة الإخوان وقنواتها على خط الحدث، محاولة الاستثمار في القصة، وادعّت قناة "مكملين" أن والدة محمود البنا قالت "إنّهم نقلوا ابنها وهو ينزف، وفي حالة خطرة إلى إحدى المستشفيات، لكنها رفضت استقباله وإنقاذه، وأنهم اضطروا للذهاب إلى مستشفى آخر لكنه فارق الحياة"، وهذا ما يتعارض مع تصريح آخر لوالدة القتيل وهي في مقابلة مع الإعلامية بسمة وهبة، أنّ زملاء ابنها أخبروها أن ابنها ينزف في المستشفى وأنّها حينما ذهبت وجدته قد فارق الحياة.

أسهمت مواقع التواصل بنشر فيديو مشاجرة المتهم وإحدى الفتيات وهي تحاول الهرب منه

وتداولت الصفحات الإخوانية محادثات تمت ما بين عائلة راجح وموظفين من الدولة، وقول جده إنه لن يُسجن أبداً، وزيادة في الإثارة ادّعى أتباع الجماعة أن الطالبة التي تم التحرش بها استدعيت من قبل جهات التحقيق، وأنّها اتهمت محمود البنا بالتحرش بها وليس محمد أشرف راجح، وهذا ما نفته والدة الفتاة؛ حيث قالت، لوسائل الإعلام المصرية، إنّ ابنتها حتى الآن لم تستدعَ من قبل النيابة العامة للشهادة و"كل ما أثير عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لا أساس له من الصحة ومجرد شائعة فقط لا غير"، مؤكدة أنّه في حالة استدعاء النيابة العامة لها لن تتأخر بالشهادة في حق المجني عليه محمود البنا، الذي دافع عنها أمام المتهم محمد أشرف راجح، وأنّها ستظل مدينة طيلة حياتها للمجني عليه الذي أنقذ شرف نجلتها.
 النيابة العامة أكدت إجراء أعضائها تحقيقات سريعة وافية للوصول إلى حقيقة الجريمة

حسم الجدل
ورداً على ما يتردد بمواقع التواصل الاجتماعي بأنّ والد البنا، أو "شهيد الشهامة"، كما أصبح يُعرف، رفض مقابلة المحافظ، مطالباً بأن يكون الحق له بالحكم العادل والقصاص من القاتل وأن يتم المحاسبة لكل من تورط في قتل نجله، نظّم وفد من مجلس النواب زيارة لتقديم واجب العزاء لأسرة محمود البنا التي طالبت بأن يتم تعديل القانون الذي سيتم الاستناد إليه في قضية القاتل ويجعله يحاكَم في محكمة الأحداث.

دخلت جماعة الإخوان وقنواتها على خط الحدث محاولة استغلاله لبث أخبار غير صحيحة

في السياق ذاته، ألقت وزارة الداخلية المصرية، أمس، القبض على 22 إخوانياً بينهم فتاة، متهمة إياهم بتلقي تكليفات من الجماعة باستغلال الحادث لإثارة المواطنين، وعرض التلفزيون الرسمي اعترافات المتهمين صوتاً وصورة.
ورداً على ذلك قال الكاتب الصحافي، غالي محمد، في تصريح لـ "حفريات": ما يروجه الإخوان كلام غير واقعي؛ فكيف سيتم تزوير بطاقة وهناك أوراق من قبل في المدارس، يصعب التزوير فيها، خاصة تزوير الرقم القومي، لكن قضية البنا قضية رأي عام وليس غريباً أنّ يسعى الإخوان لاستغلالها بهذا الشكل.
وحول دعوات التظاهرات التي أطلقتها جماعة الإخوان، قال نائب رئيس تحرير مجلة المصور طه فرغلي: إنّ الجريمة التي حصلت بشعة بكل المقاييس ومطلوب توقيع أقصى عقوبة على المتهمين وفقاً لنصوص القانون، وهذا الذي طالبت به النيابة العامة في قرار الإحالة.
وأضاف في حديثه لـ"حفريات": "لكن فكرة المظاهرات والضغوط على القضاء فكرة مرفوضة، وإن كان التعاطف مع أسرة المجني عليه مطلوباً وبشدة في إطار ما يقال أيضاً عن ضغوط مقابلة من أسرة المتهم لقبول الدية".
وفاجأت النيابة العامة المراقبين بإحالة المتهمين للمحكمة الجنائية، وليس محكمة الأحداث، وفي بيان لها ناشدت بالتريث والتعقل واحترام القانون؛ وقالت إنّ "حضارات الدول لا تقوم إلا على احترام وإعلاء قيم الشرعية الإجرائية، وإن النيابة العامة في مقام مباشرتها إجراءات الدعوى ممثلة عن المجتمع؛ لن يكفيها أداء لأمانتها إلا المطالبة بتوقيع أقصى عقوبة على المتهمين جميعاً، وتؤكد أنّه لا مجال لأي تدخلات من أي طرف كان؛ فالجميع أمام القانون سواء".
وإشارةً إلى ما يتم تداوله بوسائل الإعلام والتواصل المختلفة، فإنّ النيابة العامة أكدت إجراء أعضائها تحقيقات سريعة وافية للوصول إلى حقيقة الجريمة وإثباتها على مرتكبيها، استمعوا خلالها إلى شهود عيان رأوا الواقعة، وعكفوا على مشاهدة المقاطع المصورة لآلات المراقبة المنتشرة بأماكن حدوث الجريمة، واطلعوا على رسائل التهديد والوعيد المرسلة من المتهم محمد راجح إلى المجني عليه، وتحققوا من جميع ما قدم من مستندات رسمية بالدعوى بما لا يدع مجالاً للشك في صحتها؛ فضلاً عن استجواب المتهمين جميعاً ومواجهتهم بأدلة الإثبات، كما ندبت خلال تلك التحقيقات أطباء مصلحة الطب الشرعي، وخبراء الأصوات بالهيئة الوطنية للإعلام؛ للوقوف على حقيقة الواقعة بأدلة فنية دامغة، تطابقت وجميع الأدلة القولية التي حصلتها التحقيقات؛ وقدمت المتهمين جميعاً إلى المحاكمة الجنائية بعد وقوع الجريمة بأيام معدودة.

للمشاركة:

ما قصّة ترامب مع آبار النفط السورية؟

2019-10-23

لم تخرج الولايات المتحدة الأمريكية من سوريا كلياً، برغم توجّه جنودها من شمال شرق سوريا إلى غرب العراق. ولم تفقد واشنطن، على ما يبدو، كل أوراقها في سوريا؛ فما يزال بعض جنودها قريبين من حقول النفط شرقي الفرات لحمايتها، فيما سينتشر جنود أمريكيون آخرون على الحدود مع الأردن.

ترامب يميل الآن لخطة عسكرية جديدة تقضي بإبقاء نحو مئتي جندي أمريكي شرق سوريا قرب الحدود مع العراق

سيقول كثيرون إنّ ذلك يعكس ارتباكاً وتناقضاً وغموضاً في المواقف والتصريحات الأمريكية، وهذا صحيح. فالانسحاب الأمريكي من شمال شرق سوريا هو الذي سمح لتركيا بعدوانها وتوغّلها في تلك المنطقة، لكنّ وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تقول إنّ عدداً من الجنود الأمريكيين (ما بين 200-300) سيبقون قرب آبار النفط في شمال شرق سوريا مع قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، لضمان عدم سيطرة تنظيم "داعش" على النفط. والظاهر أنّ المساعي الأمريكية في سوريا تشمل الإبقاء على قواعد عسكرية أمريكية في سوريا وقرب الحدود مع العراق، بهدف الحيلولة دون سقوط بعض حقول النفط بأيدي القوات الحكومية السورية أو القوات الروسية.
بداية هذا الأسبوع قال وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، "لدينا في الوقت الراهن قوات في مدينتين تقعان بالقرب من (شمال شرق سوريا)، الغرض هو منع وصول الإيرادات (النفطية) بالتحديد إلى تنظيم داعش وأي جماعات أخرى قد تسعى للحصول على هذه الإيرادات لتمويل أنشطتها الشريرة". وأكد إسبر أنّ الجيش الأمريكي سيستمر في عملياته لمكافحة تنظيم داعش لمنع عودته إلى المنطقة، من دون استبعاد فكرة تنفيذ عمليات لمحاربة "داعش" داخل الأراضي السورية.

لم تفقد واشنطن، على ما يبدو، كل أوراقها في سوريا
الأرجح أنّ ما يظهر أنّه تناقض في مواقف إدارة ترامب يعود، في جانب أساسي منه، إلى سياقات الجدل السياسي داخل الولايات المتحدة. وتقول وكالة أنباء "رويترز" إنّ قرار ترامب الانسحاب من سوريا قوبل بانتقادات في واشنطن ودول أخرى بوصفه خيانة للحلفاء الأكراد الذين قاتلوا على مدى سنوات إلى جانب القوات الأمريكية، في منطقة غنية باحتياطيات النفط، وتكثر فيها المزارع.
لكن صحيفة "نيويورك تايمز" ذكرت في وقت متأخر ليل الأحد الماضي أنّ ترامب يميل الآن لخطة عسكرية جديدة تقضي بإبقاء نحو مئتي جندي أمريكي في شرق سوريا قرب الحدود مع العراق.
مضامين خطة البنتاغون
وقد تضمنت خطة وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) لتنفيذ قرار الرئيس ترامب الانسحاب من شمال شرقي سوريا، نقل القوات إلى غرب العراق مع البقاء في الأجواء شرق الفرات، والاحتفاظ بقاعدة التنف جنوب شرقي سوريا، إضافة إلى احتمال ترك قواعد عسكرية قريبة من حدود العراق لـ "حماية آبار النفط وتأجيل عودتها" إلى الحكومة السورية وتوفير حماية لسجون تضم "دواعش" خطرين، وفقاً لصحيفة "الشرق الأوسط"، التي أفادت بأنّ خطة البنتاغون تتضمن العناصر الآتية:

مارك إسبر: لدينا قوات في مدينتين تقعان بالقرب من شمال شرق سوريا لمنع وصول الإيرادات النفطية إلى تنظيم داعش

* نقل 700 جندي أمريكي من شرق سوريا إلى غرب العراق.
* الإبقاء حالياً على وجود التحالف الدولي ضد "داعش" في أجواء شرق سوريا.
* الإبقاء على مذكرة "منع الاحتكاك" مع الجانب الروسي مع احتمال البحث في تعديلها.
* الاحتفاظ بقاعدة التنف في زاوية الحدود السورية - العراقية – الأردنية، بما يتضمن من قوات خاصة ودعم لمعارضين سوريين، بهدف محاربة "داعش" وتقديم دعم استخباراتي.
* الاحتفاظ بعناصر من متعاقدين من شركات عسكرية خاصة قرب آبار النفط ومعامل الغاز. (تضم منطقة شرق الفرات 90 في المائة من نفط سوريا ومنتصف الغاز).
*  نقل قواعد عسكرية إلى مناطق قريبة من الآبار قرب حدود العراق لمنع انتقال هذه الآبار إلى دمشق قبل التوصل إلى تفاهمات.
*  بحث مقترح بتوفير حماية دولية وقوات خاصة لسجون تضمن عناصر من "داعش" تعتبرهم دول غربية خطرين.
وتذكر "الشرق الأوسط" أنّ القوات الأمريكية انسحبت، خلال الأسبوع الماضي، من ثلاث قواعد، بينها قاعدة في مدينة منبج وأخرى قرب عين العرب (كوباني). وباتت جميع القواعد التي اتخذتها القوات الأمريكية في شمال محافظة الرقة وشمال شرقي حلب خالية، فيما لا يزال الأمريكيون يحتفظون بقواعد في محافظتي دير الزور والحسكة، بالإضافة إلى قاعدة التنف جنوباً.
الوقت ما يزال مبكراً للوصول إلى إجابة شافية عن حقيقة الرؤية الأمريكية تجاه آبار النفط السورية

شركات النفط الأمريكية؟
من جانبها، لفتت قناة "فرانس 24" إلى أنّه من الاحتمالات الواردة أن تكون الولايات المتحدة تفكّر-عبر منع سقوط الحقول النفطية حالياً بأيدي القوات السورية أو الروسية- في السماح، ربما، للشركات النفطية الأمريكية للدخول بتطوير هذه الحقول، وتوفير المال للأكراد الذين يسيطرون حتى الآن على هذه الحقول. وبالطبع، فإنّ في هذا تناقضاً مع كلام ترامب القاسي بحق الأكراد؛ وحديثه عن أنّه لن يحميهم طيلة العمر، أو لأربعمئة عام، على حدّ قوله.
وتشير "فرانس 24" إلى أنّ أي نيّة للشركات الأمريكية للدخول على خط آبار النفط السورية لتطويرها والاستثمار فيها يُواجَه بعقبات عديدة، فقد سبق لوزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون (وهو الآتي من خلفية نفطية) أن أعلن عن نيته استثمار تلك الحقول، لكنه ووجه بمسألة الشرعية (أيْ إنّ هذه الحقول النفطية السورية هي ملك للشعب السوري وليس فقط للأكراد)، ما يتطلب التفاهم في هذا الأمر مع الحكومة السورية، فضلاً عن أنّ الشركات النفطية لن تُغامر بالاستثمار في مناطق غير مستقرة أو غير محسومة سياسياً، كما تلفت "فرانس 24".
في كل الأحوال، فإنّ الوقت ما يزال مبكراً للوصول إلى إجابة شافية عن حقيقة الرؤية الأمريكية تجاه آبار النفط السورية، وكيفية توظيف واشنطن لهذه الورقة في الدينامية التي يشهدها الحدث السوري، أم أنّها ستسقط كغيرها تحت شعار ترامب "أمريكا أولاً"، وما يحمله، باستمرار، من مفاجآت؟

للمشاركة:

الاحتلال الإسرائيلي يطمس هوية القدس المحتلة بتشييد قبور وهمية

2019-10-23

منذ احتلال الأراضي الفلسطينية، عام 1948، يسعى الاحتلال الإسرائيلي لتعزيز وجوده في مدينة القدس المحتلة وتهوديها، من خلال الإجراءات التعسفية بحقّ سكانها، فبعد فرض الضرائب، وهدم المنازل وإبعاد السكان والإعدامات الميدانية، فرض الإسرائيليون حقائق على الأرض من الصعب إزالتها أو تحديها، من أجل ترسيخ وجودهم في مدينة القدس المحتلة.
واستغل الاحتلال الإسرائيلي المقبرة، التي تمّ استئجارها من الوالي العثماني قبل أكثر من 110 أعوام في القدس الشرقية، الواقعة على سفح جبل الزيتون، المطلّ على البلدة القديمة بمدينة القدس، وبدأ بتوسعتها حتى أصبحت أكبر مقبرة يهودية في المدينة المحتلة، وتضمّ رفات حوالي ربع مليون يهودي.

حنا عيسى: يواصل الصهاينة تنفيذ وتفنيد مزاعمهم ورواياتهم التلمودية في مدينة القدس لطمس هوية مدينة القدس الإسلامية

وضاعفت السلطات الإسرائيلية مساحة تلك الأرض، وحرصت على دفن كافة اليهود في "إسرائيل" بداخلها، بسبب "قدسيتها بحسب معتقداتهم"، وبعد امتلائها وعدم اتساعها لاستقبال مزيد من الموتى، نتيجة إقبال اليهود المتدينين على دفن موتاهم قرب ما يعتقدون أنّه "بداية الصراط المستقيم إلى يوم القيامة"، وما يسمّونه "جبل الهيكل".
ولترسيخ الوجود اليهودي في مدينة القدس؛ أقدمت السلطات الإسرائيلية على بناء مقبرة ضخمة جديدة أسفل المقبرة القديمة، وتبلغ مساحتها ما يزيد عن 1600 متر مربع، بعمق خمسين متراً، وتتسع لأكثر من 23 ألف قبر، بتكلفة بلغت نحو 90 مليون دولار، من المقرَّر افتتاحها الشهر المقبل، وستكون أول 8000 مقبرة جاهزة للاستخدام.
وتبلغ مساحة مقبرة "هارهزيتيم" أربعمئة دونم، وهي أكبر وأبرز مقبرة يهودية في العالم؛ إذ إنّها تضمّ رفات شخصيات إسرائيلية دينية وسياسية مشهورة، مثل: الكاتب أليعازر بن يهودا، والحاخامين أبراهام كوك وعوبديا بيرتينورو، ورئيس الوزراء الأسبق مناحيم بيغن.
الاحتلال يعتدي على مقبرة باب الرحمة

مخططات التهويد
وفي هذا السياق، يقول الأمين العام للمقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين، حنا عيسى، لـ "حفريات": "تعدّ مدينة القدس محطّ أنظار الاحتلال الإسرائيلي، ويسعى لتهويدها بشتى الطرق والأساليب، فبعد فشله الذريع في تهويدها من خلال المخططات التي نفذها خلال الأعوام الماضية، إلّا أنّه اليوم جاء بحقائق، وأدلة لترسيخ وجودهم في المدينة المقدسة، من خلال بناء مقبرة أرضية أسفل المقبرة اليهودية على سفح جبل الزيتون".
ويضيف: "تلك المقبرة لم تكن ملكاً لليهود، بل هي أرض فلسطينية منحهم إياها الوالي العثماني آنذاك، كونهم أقلية لا يبدو عليهم أيّ طموح، لذلك سمح لهم بدفن موتاهم، ضمن ما يسمى "التحكير"، وكان عقد الإيجار لمدة 100 عام، لكنّهم استغلوا تلك المقبرة، وقاموا بتوسعتها شيئاً فشيئاً، حتى باتت من أكثر المقابر التي يدفنون بها موتاهم، خاصة المتدينين".

اقرأ أيضاً: مرضى قطاع غزة لم تقتلهم إسرائيل بالرصاص بل بالمنع من العلاج
يتابع: "يواصل الصهاينة تنفيذ وتفنيد مزاعمهم ورواياتهم التلمودية في مدينة القدس، لطمس هوية مدينة القدس الإسلامية، ويجب منعهم من تنفيذ تلك المخططات، وإلزامهم بتطبيق الاتفاقيات التي تدعو إلى الحفاظ على المناطق الأثرية، وعدم إجراء أيّ تغيير على معالمها".
حماية المقدسات الإسلامية
ودعا الأمين العام للمقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين، الدول العربية والإسلامية وجامعة الدول العربية، للتحرك بشكل سريع لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين، ومدينة القدس بأكملها من مخطط تهويدي ضخم يستهدفها".

اقرأ أيضاً: هل ينجح مخطط الهجرة الطوعية في إفراغ قطاع غزة من سكانه؟
وفي السياق ذاته، يقول رئيس لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في القدس، خضر سلامة، في حديثه لـ "حفريات" إنّ الاحتلال الإسرائيلي يعكف على "تهويد كلّ شبر في أرض فلسطين التاريخية، ليثبت حقّه فيها، وأنّ تلك الأرض لهم، والآن يتم تشييد مقبرة يهودية كبيرة تحت الأرض لسدّ النقص في دفن اليهود، لكنّنا نرى أنّ الأرض وما فوقها وما تحتها هي للشعب الفلسطيني، وأنّ الاحتلال، مهما طال الزمان، سينتهي وسيعود الحقّ لأصحابه".
ويضيف: "في الوقت الذي يُشيّد فيه الصهاينة مقبرة مبتكرة لهم، يعتدون على مقبرة "مأمن الله" في القدس الغربية، وفيها العديد من الصحابة، وأيضاً الاعتداءات المستمرة على مقبرة "باب الرحمة"، وهي من أقدم المقابر الإسلامية في القدس، ويعود تاريخها إلى 1400 عام، وتضمّ العديد من قبور الصحابة، أبرزهم: عبادة بن الصامت، وشدّاد بن أوس، ومحاولاته سرقة جزء كبير منها لإقامة المشروع التهويدي "القطار الهوائي"".
المقبرة اليهودية بمدينة القدس

تغيير الجغرافيا
ويسعى الاحتلال الإسرائيلي لتغيير الجغرافيا، وإنهاء الوجود الفلسطيني على الأرض التي احتلها عام 1948، ويبتدع من أجل ذلك العديد من القوانين العنصرية، ويخصص الكنيست الإسرائيلي لإقرارها. "الفلسطينيون والعرب لا يمتلكون سوى الشجب والاستنكار، وإصدار البيانات... التصريحات التي لا تجدي نفعاً"، وفق سلامة.

باحث فلسطيني: الفلسطينيون والعرب لا يمتلكون سوى الشجب والاستنكار، وإصدار البيانات والتصريحات التي لا تجدي نفعاً

ويرى عبد الهادي حنتش، المختصّ في شؤون الاستيطان بمدينة القدس؛ أنّه في حال استمرار الصمت إزاء المساعي الإسرائيلية لتهويد مدينة القدس، وتعزيز الوجود اليهودي بها، سوف يأتي اليوم الذي لا يوجد داخل مدينة القدس فلسطيني واحد، وسوف يتم منع غير اليهود من دخولها".
وقال حنتش، في تصريحه لـ "حفريات": "تحاول "إسرائيل" من خلال بناء "المقبرة الأرضية"، تزوير التاريخ وطمس الحقائق، وتضليل الرأي العام بأنّ لهم تاريخ في هذه المنطقة، وأن هذه المقبرة، بحسب ادّعاءاتهم، جزء من الهيكل المزعوم، بالإضافة إلى ذلك تحاول التمهيد لعدد أكبر من المستوطنين لزيارة وتدنيس المسجد الأقصى، وتخريب بنيته التحتية مما يؤدي إلى هدمه؛ حيث إنّ هناك جهات صهيونية عديدة تطالب بذلك منذ فترة طويلة".
المقبرة الأرضية الجديدة

تفعيل المقاومة الشعبية
وشدّد: "حان الوقت لوقف كافة محاولات الاحتلال الإسرائيلي لتهويد الأراضي الفلسطينية، وعلى رأسها مدينة القدس، وتفعيل المقاومة الشعبية في كافة أنحاء الأراضي الفلسطينية، وإفساح المجال أمام الشباب للدفاع عن أرضهم ومقدساتهم، واتخاذ قرارات وخطوات سياسية عملية وتخفيض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، ومع "إسرائيل" لوقف مثل هذه الجرائم، لأنّ الصمت أدّى إلى تمادي الاحتلال في الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية".
من جهته، يقول المواطن المقدسي، عبد الرحمن سلواد (68 عاماً)، الذي يسكن بمقربة من محيط المقبرة، لـ "حفريات": "اعتاد الاحتلال الإسرائيلي تضليل الحقائق، ونشر المعلومات الخاطئة، فالمقبرة التي يدّعي أنّها لا تصلح لدفن مزيد من "رفات الصهاينة"، توجد فيها مساحة كبيرة، لكنّهم تعمّدوا بناء قبور وهمية، ووضعوا عليها شواهد قبور قديمة، دون أن تضمّ بداخلها أشخاصاً متوفين".
ويضيف: "أذكر تلك المقبرة منذ أن كنت صغيراً؛ لقد كانت مساحتها ضيقة جداً، وتوسعت شيئاً فشيئاً، من خلال الاستيلاء على أراضي المواطنين المقدسيين وطردهم منها، حتى أصبحت مئات أضعاف مساحتها الأصلية، التي كانت عليها خلال فترة الحكم العثماني لفلسطين".

للمشاركة:



عدد الإرهابيين الخطيرين يتضاعف 5 مرات في ألمانيا.. تفاصيل

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-10-23

ذكر رئيس المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية الألمانية، هولجر مونش؛ أنّ عدد الإسلاميين الخطيرين أمنياً في ألمانيا تضاعف بمقدار يزيد عن 5 مرات، منذ عام 2013، ليصل اليوم إلى نحو 680 فرداً.

رئيس الشرطة الجنائية: سلطات الأمن في ألمانيا حالت دون وقوع سبع هجمات في البلاد منذ 2016

وأضاف مونش، في تصريحات لصحيفة "راينيشه بوست" الألمانية، الصادرة اليوم: "سلطات الأمن في ألمانيا حالت دون وقوع سبع هجمات في البلاد، منذ هجوم الدهس الذي وقع قبيل الاحتفالات بعيد الميلاد (الكريسماس)، عام 2016".

وقال مونش؛ إنّ القصور الذي وقع في الإجراءات القانونية المتعلقة بشؤون الأجانب والمراقبة والملاحقة الجنائية، للتونسي أنيس العمري، الذي نفّذ بعد ذلك هجوم الدهس في برلين، لا يمكن أن يحدث بعد ذلك الآن.

ومن ناحية أخرى؛ وصف مونش التهديدات من اليمين المتطرف على الإنترنت، بأنّها "تعرض الديمقراطية للخطر"، معلناً في الوقت نفسه تأسيس "مركز مركزي لمكافحة الكراهية على الإنترنت"، وقال: "يتعين علينا التصدي لجرائم الكراهية على الإنترنت بصورة أقوى، الإنترنت يبدو أحياناً مثل معقل أخير للغرب المتوحش، وعندما تؤدي تهديدات اليمين إلى عدم منافسة ساسة محليين في الانتخابات وانسحاب المتطوعين من نشاطهم التطوعي، فإنّ هذا يعتبر أمراً مهدداً للديمقراطية".

مونش يؤكّد أنّ تهديدات اليمين المتطرف تعرّض الديمقراطية للخطر ويجب التصدي لجرائم الكراهية

يذكر أنّ العمري استولى على شاحنة، في 19 كانون الأول (ديسمبر) عام 2016، ودهس بها جموعاً بشرية في أحد أسواق الكريسماس في برلين، ما أسفر عن مقتل 12 شخصاً وإصابة العشرات، وعقب الجريمة فرّ العمري إلى إيطاليا؛ حيث لقي حتفه بعد أربعة أيام، برصاص الشرطة.

 

للمشاركة:

الحوثيون يعترفون: زرعنا 2500 حقل ألغام!

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-10-23

أبلغت ميليشيات الحوثي الإرهابية رئيس فريق المراقبين، الجنرال الهندي أبهيجيت جوها؛ بأنّ حقول الألغام التي زرعتها تتجاوز 2500 حقل، في منطقة المنظر والمنصة جنوب غرب الحديدة، وأنّ الذين زرعوا هذه الألغام قتلوا لذلك لا يستطيعون انتزاعها.

ميليشيات الحوثي الإرهابية تؤكّد لرئيس فريق المراقبين أنّ الذين زرعوا حقول الألغام قُتلوا

وكان فريق الأمم قد أقام، أمس، رابع نقطة مراقبة في منطقة منظر للإشراف على وقف إطلاق النار، وربطها بغرفة العمليات في السفينة الأممية قبالة سواحل اليمن، متهماً ميليشيا الحوثي بقصف منازل المدنيين، في مديرية التحيتا ومواقع الجيش اليمني، رغم الجهود الأممية الرامية للتهدئة، وفق ما نقلت صحيفة "عكاظ".

ولفتت المصادر إلى أنّ الميليشيا ارتكبت خلال الساعات الماضية 20 خرقاً، وتعرضت نقاط لجنة مراقبة وقف إطلاق النار الثلاث في شرق الحديدة لاستهداف مباشر.

في غضون ذلك؛ طالب نائب المدير الإقليمي لبرنامج الغذاء العالمي في اليمن، رضا قريشي، بتوفير ممرات آمنة لخروج المدنيين من الدريهمي، مؤكداً أنّ البرنامج قدم غداء ودواء وماء تكفي لـ 3 أشهر.

وأوضح في بيان له أمس؛ أنّ 200 شخص ما يزالون معرضين للخطر في المدينة، وسط تفاقم معاناتهم وتوقف المراكز الصحية والمحلات التجارية.

برنامج الغذاء العالمي في اليمن يطالب بتوفير ممرات آمنة لخروج المدنيين من الدريهمي

وتتخذ المليشيا من المدنيين في الدريهمي دروعاً بشرية، وتمنع خروجهم إلى أماكن آمنة بعد أن زرعت حزام ألغام حول المدينة.

ونجح برنامج الغذاء العالمي، الأسبوع الماضي، بعد أن تمكنت قوات التحالف العربي وآليات كاسحات الألغام من تنظيف الطرق المؤدية إلى المدينة من الألغام الحوثية، في تأمين دخولهم عبر طرق ريفية وإيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين.

 

للمشاركة:

لليوم السابع.. احتجاجات لبنان تستمرّ ولا بوادر للانفراج

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-10-23

تتواصل الاحتجاجات في لبنان، لليوم السابع على التوالي، وتشهد البلاد شللاً جزئياً، بفعل قطع المحتجين لمعظم الطرقات الرئيسة في مختلف الأراضي اللبنانية، وإغلاق المدارس والمعاهد والجامعات والبنوك.

وبدأ المحتجون، منذ ساعات صباح اليوم، بالتوافد إلى ساحة رياض الصلح وسط بيروت، إيذاناً بيوم جديد من "الثورة"، كما يسمّيها المحتجون، وسط رفض تام للورقة الإصلاحية التي قدمتها الحكومة اللبنانية، في محاولة لرأب الصدع الاقتصادي والمعيشي الذي أدّى إلى انفجار الشارع، وفق "روسيا اليوم".

المحتجون منذ ساعات الصباح يتوافدون إلى وسط بيروت إيذاناً بيوم جديد من "الثورة"

إلى ذلك، يصرّ المحتجون على إقفال الطرقات المؤدية إلى العاصمة مع بداية كلّ يوم؛ حيث تعمل القوى الأمنية بالتفاوض مع المحتجين إلى فتحها ولو جزئياً في ساعات المساء.

كما يعمد المحتجون إلى قطع الطرقات التي تصل جنوب لبنان ببيروت، وبيروت بجبل لبنان والبقاع والجنوب، تأكيداً على عدم مركزية الاحتجاجات وانتشارها في كلّ أرجاء البلاد.

وبينما أصدر وزير التربية والتعليم العالي، أكرم شهيب، قراراً بإعادة فتح المدارس والمعاهد والجامعات اليوم، ولا يبدو أنّ قراره لقي آذاناً صاغية؛ حيث أقفلت اليوم أيضاً غالبية المدارس في كلّ لبنان، فيما تركت معظم المؤسسات الخاصة الكبيرة تقدير إمكانية الحضور للموظفين وفق ظروف مناطقهم.

وأفادت صحف محلية؛ بأنّه "تمّ تشكيل قيادة من مدنيين وعسكريين متقاعدين، لإدارة حركة الاحتجاجات، ويجري التكتم على إعلان أسمائهم لتجنب الخلافات".

سياسياً؛ أفادت صحيفة "الجمهورية" بأنّ اتصالاً جرى ليلاً بين رئيس البرلمان، نبيه بري، ورئيس الحكومة، سعد الحريري، أكّد خلاله الأخير؛ أنّ "الحديث عن استقالة الحكومة ليس وارداً، وليس مطروحاً على الإطلاق، وبالتالي لا توجد استقالات أو تعديل للحكومة، والأولوية للتنفيذ السريع للمقررات التي انتهى إليها مجلس الوزراء".

وكانت معلومات قد تحدثت، أمس، عن احتمال إجراء تعديل وزاري يطيح بالوزراء "الاستفزازيين" في الحكومة، بهدف امتصاص نقمة الشارع، إلا أنّ هذه الاقتراحات لم تلقَ قبولاً من المحتجين.

ومع اقتراب نهاية الشهر، برزت علامات استفهام في شأن مصير الرواتب والأجور في القطاعين العام والخاص، في ظلّ استمرار المصارف في إقفال أبوابها اليوم أيضاً.

الحريري وبري: لا توجد استقالات أو تعديل حكومي، والأولوية للتنفيذ السريع لقررات مجلس الوزراء

وفي هذا السياق؛ طمأنت وزارة المالية بأنّ "دوائرها المختصة تتابع العمل على إنجاز معاملات دفع الرواتب كالمعتاد في مثل هذا التوقيت من كلّ شهر، والتي ستحوَّل إلى المصرف المركزي في مواعيدها العادية والطبيعية".

وكانت مجموعة "لـ حقي" أعلنت في بيانها رقم 8، مساء الثلاثاء، استمرار التظاهرات في كافة المدن اللبنانية، حتى "استقالة الحكومة الفورية، وتشكيل حكومة إنقاذ مصغرة مؤلفة من اختصاصيين مستقلين لا ينتمون للمنظومة الحاكمة، فضلاً عن إدارة الأزمة الاقتصادية وإقرار نظام ضريبي عادل".

كما طالبت بإجراء انتخابات نيابية مبكرة، بعد إقرار قانوني انتخابي عادل، وتحصين القضاء وتجريم تدخل القوى السياسية فيه.

 

للمشاركة:



اللاعبون الأتراك في أوروبا: جدل الكروي والسياسي

2019-10-23

ترجمة: محمد الدخاخني


بُعيد ركضه للاحتفال بهدف التّعادل المتأخّر لصالح تركيا ضدّ فرنسا مساء الأحد 13 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، اضطُّر الّلاعب، كان آيهان، في النّهاية إلى الانسحاب بعيداً عن زملائه الّذين أخذتهم النّشوة. فقد بدأ هؤلاء في أداء التّحيّة العسكريّة، لكن الّلاعب، البالغ من العمر 24 عاماً، وزميله في فريق "فورتونا دوسلدورف"، كينان كارامان، امتنعا عن المشاركة في ذلك.

أثار المنتخب الوطنيّ التّركيّ غضب الاتّحاد الأوروبيّ لكرة القدم بسبب تصرّفاته الداعمة لهجوم أنقرة العسكري على سوريا

بل بدا وكأنّ آيهان يخضع للّوم على يد أحد زملائه في الفريق لرفضه المشاركة في أداء التّحيّة العسكريّة.
ومؤخراً، قام كلّ من آيهان وكارمان بأداء التّحيّة العسكريّة في صورة للفريق أُخذت بُعيد المباراة، بعد فوزهم 1-0 على ألبانيا. وقد تصدّرت أفعالهم هذه عناوين الأخبار في ألمانيا بشكل سلبيّ وأثارت ردود فعل انتقاديّة على وسائل التّواصل الاجتماعيّ؛ حيث اعتُبرت الإيماءة داعمةً للهجوم العسكريّ التّركيّ في شمال سوريا ضدّ الميليشيات الكرديّة.
وأدّت المشاركة غير المباشرة للّاعبين الألمانيّين الدّوليّين إيمري كان وإيلكاي غوندوغان إلى أخذ النّقاش نحو مساحة أبعد.
وكانت العمليّة العسكريّة لأنقرة قد أثارت انتقادات دوليّة، وأثار المنتخب الوطنيّ التّركيّ غضب الاتّحاد الأوروبيّ لكرة القدم بسبب تصرّفاته، وقال الاتّحاد إنّه سيحقّق في الحادث. وتحظر قواعد هذه الهيئة الكرويّة التّصريحات السّياسيّة.

أدار أيهان ظهره في احتفالات التحية العسكرية لزملائه

القوميّة تعكّر المياه

يقول عالم السّياسة، ماهر توكاتلي، إنّ علاقة تركيا بالقوميّة كانت دائماً مصدراً للمشكلات.

قال الاتّحاد الأوروبي إنّه سيحقّق في الحادث وتحظر قواعد هذه الهيئة الكرويّة التّصريحات السّياسيّة

ويضيف: "تلعب القوميّة دوراً بارزاً ومهمّاً جدّاً في تركيا. ودور الجيش يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالقوميّة. ولهذا السّبب لا يجب أن تُفهم التّحيّة على أنّها تعاطف مع الرّئيس التّركيّ رجب طيّب أردوغان ولكن بوصفها تعبيراً عن نمطٍ قوميّ تركيّ غير صحّيّ للغاية، نمط قوميّ دنيء يتجاهل حرباً تنتهك القانون الدّوليّ".
ووقف فريق فورتونا إلى جانب لاعبيه المولودين في ألمانيا بعد أن قاما بالتّحيّة العسكريّة الأولى؛ حيث تحدّث المدير الرّياضيّ، لوتز بفانينستيل، إلى الّلاعبين وأكّد أنّهما أرادا فقط التّعبير عن التّضامن مع الجنود الأتراك ومع أحبّائهم.
وصرّح بفانينستيل قائلاً: "إنّنا على قناعة بأنّه لم يكن لديهما خيار آخر سوى التّعبير عن موقف سياسيّ. ويدافع الّلاعبان عن القِيَم الّتي يعيشها نادينا".
ويبدو أنّ آيهان وكارامان قد أقرّا كلمات بفانينستيل. لكن آيهان على وجه الخصوص تلقّى انتقادات من عشّاق تركيا على وسائل التّواصل الاجتماعيّ، الّذين وصفوه بأنّه "غير محترم".

ممزّقٌ بين ثقافتين

قد يكون من الصّعب بالتّأكيد استرضاء مجتمعين مختلفين. وفي هذه الحالة، يدور الحديث حول قواعد المعجبين في كلّ من تركيا وألمانيا. يعتقد توكاتلي أنّ بيان فورتونا قدّم "من الالتباس أكثر ممّا قدّم من الوضوح" وأنّ كلا الّلاعبين يتعرّض للضّغط.
ويضيف: "ليس من السّهل على المرء أن يخدم كلتا الثّقافتين. وهذا التّعقيد يمكن رؤيته في قضيّة مسعود أوزيل. ففي البداية أُشِيدَ بقراره الّلعب مع ألمانيا... بينما أشار إليه الجمهور التّركيّ باعتباره خائناً. وبُعيد الصّورة الّتي التقطها مع أردوغان، انقلب الوضع: في ألمانيا لم يعد يعتبر نموذجاً للشّخص الّذي اندمج في مجتمعه الجديد، بينما في تركيا أشاد به النّاس باعتباره (تركيّاً حقيقيّاً)".

شعبيّة وسائل التّواصل الاجتماعيّ فاقمت من احتمال تفجير مثل هذه القضايا الملحّة عبر الإنترنت

مُقلِّدون من درجة أقلّ
اتّخذ نادي الدّرجة الثّانية "سانت باولي" موقفاً مختلفاً عن ذاك الّذي اتّخذه "فورتونا" عند التّعامل مع لاعب الفريق سينك شاهين. فقد كتب الّلاعب التّركيّ البالغ من العمر 25 عاماً في منشورٍ - حُذِف الآن - على إنستغرام: "نقف إلى جانب جيشنا البطل، ونصلّي من أجله". وعلى الفور، أُخبِر شاهين أنّه لم يعد بإمكانه التّدرّب أو الّلعب في النّادي.

توكاتلي: تُفهم تّحيّة اللاعبين بوصفها تعبيراً عن نمطٍ قوميّ تركيّ غير صحّيّ، نمط دنيء يتجاهل حرباً تنتهك القانون الدّوليّ

وقال بيان صادر عن سانت باولي: "العامل الأساسيّ في التّوصّل إلى القرارات كان تجاهله المتكرّر لقِيَم النّادي وضرورة حماية الّلاعب".
وسافر شاهين الآن للخضوع للتّدريبات مع فريق باشاك شهير التّركيّ، الّذي يتمتّع بدعم ماليّ من مديرين تربطهم صلات بالرّئيس التّركيّ أردوغان.
وقد أصبح لاعبو كرة القدم الهواة في ألمانيا منخرطين أيضاً في الجدل بعد أن قام فريق يتكوّن من لاعبين تحت سنّ الـ 19 عاماً من تركسبور/كاغريسبور بمحاكاة التّحيّة العسكريّة بُعيد الاحتفال بالفوز في نورمبرغ.
وتحرّك الاتّحاد البافاريّ لكرة القدم على الفور لإدانة الإجراءات في بيان جاء فيه: "الّلاعبون الّذين يسيئون لكرة القدم عبر القيام بحركات استفزازيّة ذات دوافع سياسيّة قد يُتّهموا بالتّمييز بموجب المادة 47-أ من قانون الإجراءات القانونيّة ويكون عليهم في النّهاية مواجهة عقوبات صارمة".
وقال مدير الاتّحاد جوزيف يانكر: "كرة القدم تعني الّلعب النّظيف والاحترام والّلاعنف والتّسامح والتّقدير. وبالتّالي، فإنّنا لن ننحرف مطلقاً عن سياسة عدم التّسامح في حوادث العنف أو التّمييز".

خطوط مشوّشة
في خضمّ هذا النّقاش المعقّد، من الواضح أنّ سرعة وشعبيّة وسائل التّواصل الاجتماعيّ قد فاقمت من احتمال تفجير مثل هذه القضايا الملحّة عبر الإنترنت. ومع ذلك، فإنّ توكاتلي يصرّ على أنّه يتعيّن على لاعبي كرة القدم اعتماد نهجٍ أكثر استنارة واعتباراً في عمليّة اتّخاذهم للقرار.
يقول: "ليست هذه من المواقف الّتي يتحتّم فيها الخسارة. فهناك دائماً إمكانيّة لتجنّب المواقف الشّائكة".


يانيك سبيت، دويتشه فيله
مصدر الترجمة عن الإنجليزية:

https://www.dw.com/en/salute-or-silence-german-turkish-footballers-face-...

للمشاركة:

هل تدرك حماس حقاً أن العلاقات التركية الإسرائيلية لم تنقطع يوماً؟‎

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-10-22

فايز رشيد

كان الأولى بحماس أن تكون واضحة تماماً في إدانتها للغزو التركي العدواني البغيض كحركة فلسطينية عربية، وليست فرعاً من فروع شجرة «الإخوان المسلمين».
بداية، كنا نتمنى أن تنطلق مواقف حركة حماس السياسية الفلسطينية والعربية من خصوصيتها الفلسطينية وانتمائها العربي أولاً وأخيراً، بعيداً عن تجاذبات وآراء التنظيم العالمي للإخوان المسلمين الذي أكّدت حماس قبلاً أنها منفصلة تماماً عنه بالمعنيين التنظيمي والسياسي، ليتبين أن هذا بعيد عن الحقيقة تماماً، كما ثبت مؤخراً من موقف الحركة الذي أعلنته من الغزو التركي الأخير «نبع السلام» للشمال العربي السوري.
في الوقت الذي أدان فيه كلّ العالم تقريباً، بما في ذلك أغلبية الدول العربية، واعتبرته عدواناً على بلد عربي وتهديداً للأمن القومي العربي برمته، أصدرت حماس بياناً قالت فيه: «تتفهم الحركة حق تركيا في حماية حدودها والدفاع عن نفسها، وإزالة التهديدات التي تمس أمنها القومي أمام عبث جهاز الموساد «الإسرائيلي» في المنطقة، والذي يسعى إلى ضرب الأمن القومي العربي والإسلامي». بصراحة نقول لحماس، إن البيان يحاول تحوير اتجاه الغزو العدواني التركي وهو الحدث المعني للاتكاء على العدو الصهيوني المعروف أنه عدو لحماس والفلسطينيين وللأمة العربية بأسرها. ومعروف تماماً كم من غارة عسكرية شنّها هذا العدو المجرم على البلد العربي المعني مستغلاً ظروف الصراع الدائر فيه.
كان الأولى بحماس أن تكون واضحة تماماً في إدانتها للغزو التركي العدواني البغيض كحركة فلسطينية عربية، وليست فرعاً من فروع شجرة الإخوان المسلمين الذين سبق أن تآمروا على ثورة يوليو/تموز وزعيمها الخالد جمال عبدالناصر وحاولوا اغتياله، وكان لهم يد فيما جرى في سوريا وفي أكثر من بلد عربي شهد خراباً ودماراً. بدلاً من هذا الموقف المفترض أن تتخذه الحركة، طلع علينا ناطقها الرسمي سامي أبو زهري ليصرّح «بأن تركيا كانت وستظل مهوى قلوب المسلمين في العالم»! لقد تناسى أبو زهري احتلال تركيا للواء الأسكندرون وغزوتي تركيا السابقتين «غصن الزيتون» و «درع الفرات» لسوريا، وتصريحات أردوغان منذ سنوات بأن «ولايتي حلب والموصل هما ولايتان عثمانيتان». كما تناسى تأييد حماس للرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، ومخاطبته لبيريز في رسالة بعثها إليه ب «صديقي العزيز»!.. إلخ. لقد جعل أبو زهري من نفسه ناطقاً باسم القصر الرئاسي التركي للسلطان الطوراني أردوغان، وجاء بيان حماس ليؤكد انتماءها للإخوان المسلمين. هذه الجماعة التي لم تتوقف يوماً عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، وطرح مشروعات تفتيتية، وتُبدي ازدراء بكل طموحات الشعوب العربية، فإذا بحماس في بيانها تؤكد أنها تتفَهّم «حق تركيا في حماية حدودها والدفاع عن نفسِها وإزالة التهديدات التي تمَسّ أمنها القومي. بل ذهب البيان بعيداً في مَنح أنقرة الحقّ في إزالة التهديدات المزعومة لأمنها القومي أي اجتثاث وتدمير البنى التحتية للمنطقة التي يسعى أردوغان وجيشه لاحتلالها تحت مسمى «المنطقة الآمنة» التي يَتوهّم أنه قادر على إقامتها بعمق 35 كم وبعرض يزيد على 460 كم، ما يعني احتلال منطقة تزيد مساحتها على مساحة لبنان مرّة ونصف المرّة. وربما نسيت حماس أن سوريا دولة عربية، وأن الغزو التركي هو انتهاك لسيادتها وحرمة حدودها ووحدة أراضيها.
ولعلم حركة حماس، فإن العلاقات التركية -«الإسرائيلية» لم تنقطع يوماً في مختلف المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية، إنما تتعمد المتاجرة بالقضية الفلسطينية في مسعى لكسب الشعبية بين الجماهير التركية والعربية والإسلامية، ومن دون المساس بالتحالف القوي مع دولة الاحتلال. كما أن هناك مستشارين عسكريين صهاينة في القوات المسلحة التركية. ورغم التوترات التي تسود العلاقات إلا أنه لم تلغَ حتى اليوم اتفاقية قيمتها 190 مليون دولار لشراء طائرات من دون طيار من «إسرائيل». كما لم تلغَ التعاملات التجارية المدنية بين أنقرة وتل ابيب امتداداً من قطاع المنسوجات ووصولاً إلى نظم الري التي كانت تمثل نحو ثلاثة مليارات دولار خلال العام الماضي 2018 وفقاً لما قاله محللون تجاريون. وتقول مصادر عسكرية تركية إن التجارة العسكرية بين أنقرة وتل أبيب بلغت في مجملها نحو 2.8 مليار دولار عام 2017. وتزور دولة الكيان وفود حكومية وعسكرية تركية بين فترة وأخرى. هذا غيض من فيض العلاقات بين تركيا (مهوى أفئدة حماس) وبين العدو الصهيوني.

عن "الخليج" الإماراتية

للمشاركة:

بالصور.. أفريقيا كما لم نرها من قبل

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-10-22

أدورا مبا

كتب أول رئيس وزراء لجمهورية الكونغو الديمقراطية المستقلة في عام 1960: "سيأتي يوم يسطر فيه الأفارقة تاريخهم بأيديهم". وقد ظهر جيل جديد من المصورين الفوتوغرافيين الأفارقة الذي يكشفون، بكاميراتهم وليس بالكلمات، القضايا الحقيقية التي تؤثر على مجتمعاتهم، مثل تغير معالم الأحياء الفقيرة بقدوم أبناء الطبقة المتوسطة والتمييز على أساس الجنس والأدوار النمطية التي يحددها المجتمع للجنسين والعولمة.

وفي ضوء التطورات التي طرأت في السنوات القليلة الماضية على القطاع الإبداعي بفضل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، يستخدم مصورون فوتوغرافيون من زيمبابوي والمغرب وإثيوبيا ونيجيريا وغانا هواتفهم وكاميراتهم لالتقاط صور تجسد التنوع والطاقة وتوثق التغيرات التي تتلاحق على القارة السمراء بسرعة غير مسبوقة.

وفي زيمبابوي، يعرض كل من زاش وشيدزا شينهارا لقطات لتصاميم أزياء مميزة في شوارع العاصمة هراري. ويستخدم زاش، الذي يعمل كمصور، وشيدزا، التي تعمل كمصممة أزياء، حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي لإبراز جمال العاصمة هراري.

ويختار الاثنان مناطق أكثرها قديمة ومتهالكة لتصوير العارضات بملابسهن العصرية والمفعمة بالألوان. لكن القاسم المشترك بين الصور اللافتة التي تمتلئ بها حساباتهما على انستغرام هو التركيز على المدينة نفسها بقدر التركيز على العارضات والأزياء.

لقطة لعارضة أزياء بمدينة هراري عاصمة زيمبابوي

وتتخذ شيتزا وزاش من منصات التواصل الاجتماعي وسيلة للتمرد على المعايير التقليدية في زيمبابوي، حيث يتوقع من النساء أن ترتدي زيا معينا يعد رسميا وملائما. وترى شيدزا، ذات الشعر الكثيف المجعد، التي ترتدي أقراطا عديدة وقميصا قصيرا، أن هيئتها تشجع الشابات على التعبير عن الحرية في اختيار الملبس والميول الجنسية دون خوف.

وتقول شيتزا: "لا تزال نظرات الآخرين تلاحقني ويحكم الآخرون على شخصيتي من خلال ملبسي. لكنني أعتقد أن التحرر الفكري في زيمبابوي أصبح وشيكا. إذ يوجد آخرون غيري ينادون بحرية اختيار الملبس".

ويرى زاش أن الشباب الأفريقي ينبغي عليهم رصد وتوثيق مظاهر الحياة في بلادهم بأنفسهم، لأن السياق الثقافي أحيانا يكون خادعا.

ويقول إن الأجانب عندما يأتون ويرون الأطفال يلعبون بالحجارة قد يظنون أنهم لا يمتلكون مالا لشراء الدمى والألعاب، لكن هؤلاء الأطفال في الحقيقة يلعبون لعبة شهيرة في زيمبابوي تستخدم فيها الحجارة. والمشكلة أن الصورة التي يعرضها هذا الشخص ستكون مغلفة بالشفقة.

ويقول زاش: "إن أفريقيا مكان متشابك، وقد دأب الكثيرون على التركيز على الصراعات فقط على مر السنين. ولا ننكر أن هناك الكثير من المشكلات والتحديات، لكن هناك أيضا حياة مفعمة بالحيوية والنشاط. ونتطلع إلى رسم صورة مكتملة المعالم لأفريقيا".

وأتقن مصورون معاصرون في غانا، مثل نانا كوفي أكواه، وفرانسيس كوكوروكو وبرينس جياسي، استخدام المنصات الرقمية لعرض أعمالهم وصورهم للمتابعين في أنحاء العالم.

ويتابع أكواه 94.9 ألف شخص على حسابه على موقع إنستغرام، بينما يتابع كوكوروكو 16.2 ألف شخص، أما برينس جياسي فلديه 79.2 ألف متابع. ويلتقط كل منهم صورا للمناطق التي نشأوا فيها ومجتمعاتهم المحلية، ليعرضوا أجزاء من غانا لم يرها الكثيرون من قبل، مثل مجتمعات الصيادين والمدن الكبرى والغابات والشواطئ التي تطل على الأطلسي..

صورة لعارضة أزياء في حي الأقمشة القديم بهراري عاصمة زيمبابوي

ويواظب أكواه على نشر صوره على صفحة "أفريقيا يوميا"، وهي صفحة شهيرة على موقع إنستغرام يتابعها 400 ألف شخص، وتعرض الجانب الذي لا يراه العالم من أفريقيا. وألهمت الصفحة حركة لمشروعات مشابهة تكشف عن مظاهر الحياة اليومية في أجزاء أخرى من العالم لتحدي الصور النمطية الراسخة عن المدن.

ومن بين الصور الرائجة التي نشرها أكواه على الموقع، صورة لأطفاله وهم يلعبون على الكمبيوتر اللوحي. وتظهر التعليقات أن انتشار الأجهزة الإلكترونية الحديثة بين الأطفال في أفريقيا، ولا سيما في مجتمع الصيادين في غانا، لا يزال يثير الاستغراب والدهشة.

ويقول أكواه إن الصور تثير الكثير من التساؤلات لدى المعلقين، فإذا لم نتحدث إلى الآخرين لن تتغير الصور النمطية الراسخة في أذهانهم. وأشعر أن مهمتي كمصور هي أن أحض الناس على طرح الأسئلة وأجيب عليها.

وعندما بدأ فرانسيس كوكوروكو مهنة التصوير، لفتت انتباهه أوضاع التصوير والخلفيات المختارة بعناية في صور الأوروبيين على الإنترنت، ولم يجد لها مثيلا بين الصور التي التقطها بني جلدته في غانا. ثم شرع كوكوروكو في نشر صورة يوميا للغانيين الذين يصادفهم في الشارع بأوضاع تحاكي أوضاع التصوير في الصور الأوروبية باستخدام كاميرا هاتفه المحمول، وكان يضع على كل صورة وسم #غانا.

وأخذ يلتقط صورا للعاصمة أكرا التي استقطبت أبناء الطبقة الوسطى الذين جلبوا معهم تطلعات جديدة وتغيرات في أنماط الحياة وساهموا في الارتقاء بالأحياء وتطويرها.

ويقول كوكوروكو إن التصوير يجعلك حاضرا وأكثر إلماما بما يحدث من حولك، وقد يجعلك تلاحظ أشياء لم تنتبه لها من قبل.

وبدأ برينس جياسي أيضا بنشر صور لقلب العاصمة أكرا، ومجتمع الصيادين بالمدينة على إنستغرام، والآن علقت صوره على جدران أحد المعارض الفنية بباريس.

واشتهر جياسي بين مجتمع المصورين بسبب مؤسسته الخيرية لتعليم الأطفال "بوكسيد كيدز"، ويرى أنه يتحمل مسؤولية تعريف الناس بطبيعة حياة شعبه في بلده غانا. ويشير جياسي إلى مقولة رئيس الوزراء الأول كوامي نكروما: "إن الغانيين ينبغي أن يسردوا قصصهم بأنفسهم ولا يدعون الآخرين يتحدثون بلسانهم".

بلدة كوكروبايت في غانا

ويقول جياسي: "لن أنتظر حتى يوثق الآخرون طبيعة الحياة في غانا، بل علينا أن نصحح الأفكار الخاطئة التي نشروها عن بلدنا. وأعتقد أنه من المهم أن نستخدم فننا لإطلاع الناس على الحقيقة".

وعُرضت أعمال مصورين، مثل حسن حجاج ولكين أوغونبانو وعمر فيكتور ديوب، في مجلات الموضة الغربية الراقية والمعارض والمهرجانات الأفريقية مثل معرض "لاغوس للصور"، ومهرجان "أديس فوتو" وبينالي داكار، وغيرها من المعارض التي تعرض الآن أعمال مصورين من القارة.

لكن فكرة التصوير غير التجاري لا تزال حديثة نسبيا في قارة أفريقيا. ويقول جياسي إنه من الصعب أن تكون مصورا مبدعا في غانا لأن المصورين التجاريين هم الذين يحظون بالاحترام".

أتاحت تكنولوجيا الهاتف والمنصات الرقمية طرقا جديدة ومبتكرة لالتقاط الصور. وساهم استخدام كاميرات الهواتف المحمولة في تذليل العقبات أمام الكثير من المصورين الذين لم يكن لديهم المال الكافي لشراء معدات التصوير والكاميرات الباهظة في الكثير من الدول داخل القارة.

فضلا عن أن مواقع التواصل الاجتماعي عبّدت الطريق لهؤلاء المصورين بالقارة للوصول إلى جمهور لم يتسن لهم الوصول إليه من قبل، وأيضا لتغيير صورة أفريقيا أمام العالم من خلال التقاط صور تعكس حياة الشعب الأفريقي في الشوارع ونشرها على الإنترنت. فإذا كتب أي شخص وسم أفريقيا في خانة البحث، لن يرى صورا للفقر أو المجاعات.

لاعبو كرة قدم في بلدة نيما بمنطقة أكرا الكبرى، غانا

وفي أديس أبابا، تتمتع المصورة الفوتوغرافية إييروسالم جيريغنا بموهبة استثنائية في هذه المدينة التي لا توجد فيها مدارس لتعليم التصوير وقلما تمسك النساء بالكاميرات بسبب الأدوار النمطية التي يحددها المجتمع للجنسين.

وهذا ما دفعها إلى التقاط صور لنساء يؤدين أعمالا غير تقليدية، مثل عاملات البناء. وتقول جيريغنا إن الأوضاع الاقتصادية أجبرت البعض على تأدية وظائف رغم إرادتهم، لأن الكثيرين هنا يعانون الفقر والعوز وقد يفعلون أي شيء من أجل البقاء.

ولاقت صور جيريغنا لنساء مدينة هرر، المدينة المسلمة شرقي إثيوبيا، انتشارا واسعا. إذ ترتدي نساء هرر ملابس تقليدية زاهية الألوان وآخاذة، تتعارض مع الصور التقليدية للنساء المسلمات اللائي يرتدين أغطية الرأس السوداء أو النقاب.

وتتميز المدينة نفسها بألوانها المتنوعة، إذ طليت جدارنها باللون الأزرق الزاهي، وأبوابها باللون الأرجواني وألواح النوافذ باللون الأصفر، وتغطي بعض الجدران الحمراء علامة كوكاكولا.

وتقول جيريغنا إن صور المسلمات السمراوات اللائي يرتدين أغطية رأس ملونة أثارت دهشة البعض، الذين لم يتوقعوا وجود مسلمات في هذا البلد ذي الأغلبية المسيحية. وأرسل الكثيرون رسائل للاستفسار عن المكان لزيارته يوما ما.

وترى جيريغنا أيضا أن مواقع التواصل الاجتماعي ساعدتها في تبديد التصورات الشائعة عن بلدها. وتقول إن هناك الكثير من الجوانب الإيجابية في بلادها غير المجاعات والمرض التي يركز عليها الآخرون، وأريد أن يتعرف الناس على التطورات التي تمر بها في البلاد.

ويساعد هؤلاء المصورون المعاصرون في القارة في التصدي للصور النمطية ونشر معلومات لتعريف الناس بالعالم الذي نعيش فيه. إذ يكشف هؤلاء المصورون عن حقيقة القارة الأفريقية بتشابكها وتنوعها، وحيويتها وإبداعها لعدد متزايد من الجمهور، للتعرف على أفريقيا الحقيقية التي لم يعرفها العالم من قبل.

عن "بي بي سي"

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية