إسرائيل تمتدح بقاء "فصل غزة" بمساعدة مالية قطرية

إسرائيل تمتدح بقاء "فصل غزة" بمساعدة مالية قطرية
3002
عدد القراءات

2019-04-07

امتدح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الوضع الحالي الذي يعيشه قطاع غزة تحت سيطرة حركة حماس، معتبرا أن الانقسام الفلسطيني بين القطاع والضفة الغربية "ليس سيئا".

وكشف نتنياهو الذي يستعد لخوض الانتخابات الإسرائيلية بعد أيام قليلة أن الأموال القطرية المتدفقة على قطاع غزة ساهمت بـ"بقاء غزة منفصلة عن يهودا والسامرة".

وترتبط قطر بعلاقات وثيقة مع قيادات حركة حماس وشكل الدور القطري في العلاقة مع غزة مثار شبهات خاصة أنه يقع ربط المساعدات المالية بمسألة التهدئة مع إسرائيل.

وتواجه حركة حماس أزمة مالية خانقة، في ظل ضغوط متصاعدة من السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس التي تطالبها بتسليم القطاع إلى مؤسسات السلطة.

واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي في تصريحات لصحيفة "يسرائيل هيوم" أن "غزة والضفة الغربية كيانان منفصلان، وأعتقد أنه على المدى الطويل، هذا ليس بالأمر السيئ بالنسبة لإسرائيل".

وقال إن "أبومازن تعمد بخفض تدفق أموال السلطة الفلسطينية إلى غزة، لقد اعتقد أنه من خلال القيام بذلك، يمكنه إشعال القطاع، وكنا سندفع ثمن احتلال غزة بخسارة فادحة في الأرواح، وعلى ظهر إسرائيل سيحصل عباس على غزة على طبق من الفضة، لكن هذا لن يحدث".

ويشير رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى الإجراءات التي نفذها الرئيس الفلسطيني ضد قطاع غزة منذ أبريل 2017 وشملت تقليص دفع رواتب الموظفين ومخصصات حكومية أخرى. وتتولى حركة حماس السيطرة على قطاع غزة منذ يونيو 2007 عقب الاقتتال الداخلي الدامي مع حركة فتح.

ورفض المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبوردينة تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية، معتبرا أنها "مرفوضة وغير مقبولة وتعبر عن الاستراتيجية الإسرائيلية الساعية لإدامة الانقسام والتمهيد لدويلة غزة التي يتم التنازل فيها عن القدس ومقدساتها".

وقال في بيان إن تصريحات نتنياهو تكشف عن الاستراتيجية التي تنتهجها الحكومة الإسرائيلية والمدعومة بشكل أعمى من قبل الإدارة الأميركية والهادفة إلى تقسيم فلسطين ومن ثم تقسيم الوطن العربي".

وحمّل أبو ردينة الإدارة الأميركية كامل المسؤولية عن "التوتر القائم في فلسطين والمنطقة من خلال دعمها لهذه السياسة الاستعمارية".

عن "العرب" اللندنية

اقرأ المزيد...
الوسوم: