إيرانيون غاضبون من وزير الخارجية... ما علاقة قاسم سليماني؟

إيرانيون غاضبون من وزير الخارجية... ما علاقة قاسم سليماني؟

مشاهدة

02/05/2021

أعربت مجموعة من العائلات الإيرانية تحت مسمّى "عائلات الشهداء" عن غضبها من وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، في أعقاب ما قاله في التسجيل الصوتي المسرّب عن دور طاغٍ للعسكر في السياسة الخارجية، أداه خصوصاً قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، بحسب ما أورده موقع الحرّة.

التسجيل الممتد لنحو 3 ساعات، ونشرته وسائل إعلام خارج إيران، أثار انتقادات شديدة في إيران، خصوصاً في صفوف المحافظين الذين يهاجمون باستمرار الرئيس المعتدل حسن روحاني، ووزير خارجيته.

وقالت العائلات في الرسالة: "عزيزي الدكتور ظريف، التسجيل الصوتي الأخير يسعى لتشويه خط المقاومة، والمزايا العظيمة التي جلبها هذا الشهيد العزيز (سليماني) لإيران".

  قالت العائلات في رسالة: ظريف، عارضتَ القرارات الإقليمية لسليماني طول الأعوام الماضية، وقد كنتَ تتفاوض مع أوروبا والولايات المتحدة لفترة طويلة دون أي جدوى

وأضافت: "لماذا يجب أن تُقال هذه الكلمات الغامضة في هذا التوقيت؟ كلماتك يا ظريف غير عادلة، ورسالتنا هذه دفاعاً عن سليماني والقيم".

وتابعت: "ظريف، عارضتَ القرارات الإقليمية لسليماني طول الأعوام الماضية، وقد كنتَ تتفاوض مع أوروبا والولايات المتحدة لفترة طويلة دون أي جدوى، علماً أنّ قوتك كانت مستمدة من سليماني".

واعتبرت العائلات أنّ ظريف "فشل في المفاوضات حول الملف النووي مع الولايات المتحدة"، مشددة على أنّ "قدرات سليماني هي التي جعلت إيران قوية".

وكان ظريف قد قال في التسجيل المسرّب: إنّ سليماني، الذي اغتيل في غارة أمريكية عام 2020، كان يهيمن على عمل وزارته، وإنّ تأثيره هو على السياسة الخارجية كان "صفراً" في بعض الأحيان.

ووفقاً لمقتطفات من التسجيل، قال ظريف: "في الجمهورية الإٍسلامية الميدان العسكري هو الذي يحكم (...)، لقد ضحيت بالدبلوماسية من أجل الميدان العسكري، بدل أن يخدم الميدان الدبلوماسية".

وكانت التصريحات جزءاً من مقابلة أجراها ظريف في آذار (مارس) الماضي، مع الاقتصادي الموالي للحكومة سعيد ليلاز، والتي أشار فيها إلى تدخلات سليماني في صميم عمل وزارة الخارجية.

واعتبر جواد ظريف في المقطع المسرّب أنّ سليماني ضحّى بالدبلوماسية من أجل العمليات الميدانية للحرس الثوري، ووصف استراتيجية النظام الإيراني بـ"الحرب الباردة"، قائلاً: "ضحيت بالدبلوماسية لصالح ساحة المعركة أكثر ممّا ضحيت بساحة المعركة لصالح الدبلوماسية".

الصفحة الرئيسية