إيران تحمّل هؤلاء مسؤولية التفجير الذي استهدفت الحرس الثوري

إيران تحمّل هؤلاء مسؤولية التفجير الذي استهدفت الحرس الثوري

مشاهدة

14/02/2019

قتل وأصيب العشرات من عناصر الحرس الثوري الإيراني، أمس، في تفجير بمحافظة سيستان وبلوجستان جنوب شرق البلاد.

مقتل وإصابة العشرات من عناصر الحرس الثوري الإيراني في تفجير انتحاري بسيستان

وبحسب التقارير وسائل إعلام إيرانية؛ فإنّ التفجير الانتحاري استهدف حافلة تحمل كوادر الحرس الثوري، كانت تقلهم بين مدينتي خاش وزاهدان في محافظة سيستان بلوشيستان جنوب شرق إيران.

وأفادت وكالة "إرنا" الرسمية، في تقرير أولي عن الحادث، بمقتل 20 عنصراً، على الأقل، من الحرس الثوري الإيراني، وإصابة حوالي 20 آخرين بالتفجير.

بدوره، أكّد الحرس الثوري تعرض حافلة للتفجير كانت تقل بعض كوادره، مبيناً أنّ العملية استهدفت عدداً من القوات الحدودية التابعة له، فيما أشار إلى أنّ الحادث أدى إلى سقوط قتلى لكن دون تحديد عددهم.

وأعلن تنظيم "جيش العدل"، الذي تعدّه إيران إرهابياً، وينشط في محافظة سيستان بلوشستان، مسؤوليته عن التفجير.

ودانت الخارجية الإيرانية بشدة، على لسان المتحدث باسمها، بهرام قاسمي، هذا الهجوم، ووصفت العملية بغير الإنسانية، معتبرة أنّ منفذيها إرهابيون.

وقال قاسمي، في بيان صدر عنه بهذا الصدد: إنّ الجماعة الإرهابية التي نفذت العملية تتلقى دعماً، مالياً وعسكرياً وفكرياً، من دول إقليمية، فيما أكد أنها "لن تثني إيران عن مواصلة محاربة الإرهاب في المنطقة".

وزير الخارجية الإيراني يربط بين الهجوم الانتحاري في زاهدان ومؤتمر وارسو حول الشرق الأوسط

وشدد قاسمي على أنّ هذه العملية ستجعل إيران "أكثر عزماً على محاربة الإرهاب في المنطقة"، متوعداً بأنّ "المؤسسة العسكرية والأمنية الإيرانية ستنتقم لدماء ضحايا الهجوم".

من جانبه، ربط وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي في موقع تويتر، بين الهجوم في زاهدان ومؤتمر وارسو حول الشرق الأوسط الذي انطلقت أعماله اليوم بمبادرة من الولايات المتحدة لمناقشة القضية الإيرانية.

وقال ظريف: "هل من المصادفة أن تتعرض إيران لضربة من الإرهاب في اليوم ذاته الذي تبدأ فيه مسرحية وارسو؟ وتباركه مجموعات من الإرهابيين أنفسهم في شوارع وارسو؟ وتؤيده صفحات مبهمة في تويتر؟".

وتابع ظريف "الولايات المتحدة تقوم دائماً بالاختيارات الخاطئة نفسها، فكيف لها أن تتوقع الوصول إلى نتائج أخرى؟".

وسبق أن تبنى تنظيم "جيش العدل" نفسه هجوماً شهدته زاهدان، يوم 30 كانون الأول (يناير) الماضي، نفِّذ بواسطة عبوتين ناسفتين واستهدف مركزاً للشرطة، مسفراً عن إصابة 4 عناصر من قوات الأمن.

 

 

الصفحة الرئيسية