التطهير الديني والعرقي لإسبانيا المقدسة: إبادة شعب الأندلس

2228
عدد القراءات

2019-04-15

كيف كانت نهاية الأندلس، وماذا حدث لشعبها؟ هل غادروا البلاد إلى شمال إفريقيا، أو غيرها من بلاد المسلمين مع حكامهم المهزومين، أم بقوا فيها وعاشوا تحت الحكم الجديد؟ وماذا حدث لمن قبلوا العيش تحت حكم الممالك النصرانية، وكيف سارت حياتهم، وكيف كانت علاقاتهم بالدولة، والكنيسة، و"مواطنيهم" النصارى؟ هل ذابوا في المجتمعات النصرانية، وتلاشت خطوط الفصل الدينية والثقافية التي كانت تفصلهم عن النصارى في زمن الممالك الإسلامية؟ وكيف تعاملت الممالك النصرانية مع الاختلاف الديني والثقافي للمسلمين الذي خضعوا لسلطانها؟

اقرأ أيضاً: ملوك الطوائف في الأندلس: ما أشبه الليلة بالبارحة!
هذه التساؤلات وغيرها يجيب عنها كتاب "الدين والدم: إبادة شعب الأندلس" الصادر ضمن مشروع "كلمة" للترجمة في أبوظبي، للمؤلف ماثيو كار، ترجمة الدكتور مصطفى محمد عبدالله قاسم.
ويتناول المؤلف سيرة المسلمين في الأندلس، الذين بلغ عددهم نحو نصف مليون شخص، بعد سقوط غرناطة. ويعاين تلك المرحلة في إطار تاريخي رصين، ومحايد، ومتوازن، وشامل، لقصة المورسكيين ومصيرهم المأساوي، بداية من سقوط غرناطة عام 1492، حتى طردهم النهائي من إسبانيا عام 1614.
كتاب "الدين والدم: إبادة شعب الأندلس"

آخر ممالك المسلمين
ويبيّن الكتاب، وفق بيان صحافي صادر عن "كلمة"، كيف أنّ تاريخ الأندلس ينتهي عند الكثيرين بالعام 1492، الذي سقطت فيه آخر ممالك المسلمين- غرناطة- أمام جيوش الملكين فرديناند الأراغوني وإيزابيلا القتشالية، مؤكداً أنه يتم تناسي من بقوا في الأندلس لسبب أو لآخر، لم يغادروا مع ملوكهم المغلوبين وآثروا العيش في إسبانيا، وهي الفجوة في التأريخ والمكتبة العربية التي يملأها هذا الكتاب.

جاءت الثورة الكبرى المعروفة تاريخياً باسم حرب البشرات في العامين 1569-1570، حينما أراد الأندلسيون خلالها استرداد دينهم وثقافتهم

وظهرت في العقود الثلاثة الأخيرة بحوث كثيرة حول آخر بقايا أيبيريا الإسلامية الذين أطلق عليهم الإسبان اسم "المورسكيين" الذي يعني "الأندلسيين الصغار"، لكنّ أحداً منها لم يستطع أن يفلت من أسوار "الغيتو الأكاديمي"، كما فعل ماثيو كار بكتابه.
تبدأ القصة بالحرب التي دامت عشرة أعوام لغزو مملكة غرناطة الأندلسية وانتهت بسقوطها في عام 1492 الذي كان في الوقت عينه بداية لعملية طويلة من التطهير الديني والعرقي "لإسبانيا المقدسة"، بدأت باليهود الإسبان في العام نفسه، ثم تحولت إلى المسلمين على مدى أكثر من قرن.
ويعرض الكتاب تاريخ هذه الأقلية المسلمة والتحولات الكبرى في علاقتها بالدولة والمجتمع، بداية من العام 1500، ثم ثورتهم في العام التالي.
لجأ الناس إلى التُّقْية، فعاشوا ثقافتين: مسيحية إسبانية وإسلامية أندلسية

الإجهاز على ثقافة الشعب الأندلسي
وعلى مدار العقدين التاليين، أصدرت الدولة عدداً من المراسيم قُصِد بها الإجهاز على ما تبقى من ثقافة الشعب الأندلسي، ممثلة في الدين واللغة العربية وتقاليد اللباس، خاصة لباس المرأة وغطاء الوجه النسائي المعروف بالملحفة، وعادات المائدة والحمامات العامة والأغاني والرقص وغيرها، فلجأ الناس إلى التُّقْية، فعاشوا ثقافتين: مسيحية إسبانية أمام الأعين العدائية المحدقة، وإسلامية أندلسية في الخفاء، ولذلك شكّلوا غالبية زبائن محاكم التفتيش الإسبانية الشهيرة على مدى العقود التالية. ثم جاءت الثورة الكبرى المعروفة تاريخياً باسم حرب البشرات في العامين 1569-1570، التي أراد الأندلسيون بها استرداد دينهم وثقافتهم، فكانت القاضية على كل أمل لهم، وتنتهي القصة بأبشع عملية طرد جماعي من نوعها في التاريخ، حيث تم طرد نحو ثلاثمائة ألف مورسكي إلى موانئ شمال أفريقيا، تعرضوا خلالها للتشريد والسرقة والسبي والقتل.

اقرأ أيضاً: الأندلس: اليمين المتطرّف ينهي حكم اليسار
يذكر أنّ مؤلف الكتاب ماثيو كار، مؤرخ وكاتب وإعلامي، بريطاني المولد، من أهم أعماله الأخرى "الماكنة الجهنمية: تاريخ الإرهاب"، الذي يرد فيه الإرهاب إلى جذوره التاريخية الأقدم، ويضعه في سياقه الدولي والثقافي الأوسع. كما صدرت له رواية "بيت أبي"، التي تبرز البحث عن الشوق إلى الجذور، والبحث عنها.
أمّا المترجم الكتاب الدكتور مصطفى محمد عبدالله قاسم، فقد صدر له أكثر من خمسة عشر كتاباً مترجماً، من أحدثها: "القوة والوفرة – التجارة والحرب والاقتصاد الدولي في الألفية الثانية"، "الحياة اليومية في مصر القديمة – اللاهون نموذجاً"، "مأساة سياسة القوى العظمى"، "مولد الوفرة – كيف تشكل رخاء العالم الحديث".

اقرأ المزيد...

الوسوم: