بالأسماء.. الحكومة الإيرانية تجوّع الشعب لتسلّح المليشيات

بالأسماء.. الحكومة الإيرانية تجوّع الشعب لتسلّح المليشيات

مشاهدة

07/01/2018

بدأت إيران تدفع تكلفة تدخلاتها الخارجية في عدة دول لزعزعة أمنها واستقرارها، كما بدأت تظهر نتائج تجويع شعبها، والتضييق عليه على أرض الواقع، عبر انتفاضة الإيرانيين في الداخل، التي يشارك فيها مواطنين من كافة أنحاء إيران.

هل ستدفع إيران تكلفة تجويع شعبها لقرابة أربعة عقود؟

فمنذ قرابة أربعة عقود، سعت إيران إلى إنشاء ميلشيات مسلحة في الخارج، وهي الآن تزعزع استقرار تسع دولٍ، على الأقل، وتثير البلبلة فيها، عبر مجموعات مسلحة مدعومة بأموال الشعب الإيراني، الذي يئنّ من وطئة الفقر والبطالة، حسبما أورد موقع "العربية".

نستعرض بعض تلك الجماعات المسلحة المدعومة من إيران، والدول التي تنشط فيها:
حزب الله: لبنان.
كتائب حزب الله: العراق.
حركة النجباء: العراق.
عصائب أهل الحق: العراق.
فيلق بدر: العراق.
لواء أبو الفضل العباس: سوريا.
حزب الله الحجاز: السعودية.
الحوثيون (أنصار الله): اليمن.
لواء فاطميون: أفغانستان.
الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين.
الحركة الإسلامية (جماعة إبراهيم الزكزاكي): نيجيريا.
جيش محمد (سباه محمد): باكستان.

إيران تزعزع استقرار 9 دول عبر مجموعات مسلحة مدعومة بأموال الشعب الإيراني

واستغلت إيران، الباحثة عن الهيمنة في المنطقة، ظروف كثير من الشيعة في عدة بلدان لتقايضهم الأموال، مقابل القتال في بؤر النزاع، كما هو حال الأفغان الذين استقدمتهم للقتال في سوريا، حيث أفادت آخر الأرقام الرسمية بمقتل 2000 أفغاني، وجرح 8 آلاف آخرين من لواء "فاطميون" خلال المعارك في سوريا.

 

الصفحة الرئيسية