تفكيك خلية إرهابية كانت تسعى للانتقام لمصرع البغدادي.. تفاصيل

تفكيك خلية إرهابية كانت تسعى للانتقام لمصرع البغدادي.. تفاصيل

مشاهدة

04/12/2019

فكّكت السلطات الإسبانية بالتعاون مع الأجهزة الأمنية المغربية خلية إرهابية تابعة لتنظيم داعش المتطرف كانت تعمل بين المغرب وإسبانيا.

وأشارت مصادر، نقلت عنها "العربية" اليوم، إلى أنّ التحريات الأولية أكّدت أنّ أعضاء خلية متشبعون بالفكر المتطرف لداعش، كما أكّدت انخراطهم في حملات ترويج تحمل إشادة بأعمال التنظيم الإرهابية.

كما رجّحت المصادر أنّ الخلية الإرهابية المفككة ما بين المغرب وإسبانيا كثفت الدعوات التحريضية انتقاماً لمصرع زعيم داعش "أبو بكر البغدادي".

السلطات الإسبانية بالتعاون مع الأجهزة الأمنية المغربية تفكّك خلية تابعة لتنظيم داعش

بدورها، أفادت وكالة "المغرب العربي" للأنباء، نقلاً عن بيان للمديرية العامة للأمن الوطني، بتفكيك خلية إرهابية موالية لداعش تتكون من 4 عناصر شمال شرق المغرب بالتنسيق مع الشرطة الإسبانية.

وقالت الوكالة: "أعضاء الخلية المتشبعون بالفكر المتطرف لتنظيم داعش انخرطوا في حملات تروج وتشيد بأعماله الدموية بالموازاة مع تكثيف الدعوات التحريضية انتقاماً لمصرع زعيم التنظيم الإرهابي".

يذكر أنّ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، كان قد أعلن، الشهر الماضي، مقتل البغدادي، الذي قاد تنظيم داعش الإرهابي المتطرف منذ 2010، "وهو يئنّ ويبكي ويصرخ" خلال غارة لقوات أمريكية خاصّة في شمال غرب سوريا.

يشار إلى أنّ المغرب كان قد أعلن منذ أيام اعتقال عنصر داعشي، عمره 33 عاماً، في مدينة سلا، قرب العاصمة الرباط، بحسب ما ذكر مكتب محاربة الإرهاب.

وكشفت التحريات الأمنية المغربية؛ أنّ المشتبه به قام بـ "الترويج والإشادة" بالفكر الإرهابي لداعش عبر تطبيقات ومواقع التواصل الاجتماعي.

الخلية إالرهابية المكونة من 4 أشخاص كانت تحاول تنفيذ عمليات إرهابية انتقاماً لمقتل البغدادي

كما حرض على "القيام بعمليات إرهابية باسم داعش" على طريقة الذئاب المنفردة.

وعبر تطبيقات ومواقع التواصل الاجتماعي، شارك الداعشي "مقاطع مسجلة" توضح "طرق صناعة المتفجرات والأحزمة الناسفة".

وبيّنت تحقيقات مكتب محاربة الإرهاب في المغرب أنّ الموقوف كان "يعدّ لتنفيذ عملية انتحارية في المغرب، ويتواصل مع قيادات إعلامية داعشية، ومع مناصرين لداعش خارج المغرب.

 

الصفحة الرئيسية