حركة النهضة الإخوانية تستعرض عضلاتها في تونس بهذه الطريقة

حركة النهضة الإخوانية تستعرض عضلاتها في تونس بهذه الطريقة

مشاهدة

13/02/2021

تتجه حركة النهضة التونسية إلى التصعيد في الأزمة المشتعلة بينها هي ورئيس الحكومة هشام المشيشي من جهة، وبين الرئيس التونسي قيس سعيد من جهة أخرى، فقد دعت الحركة عناصرها إلى المشاركة في تظاهرة في 27 شباط (فبراير) الجاري لدعم رئيس الحكومة والبرلمان.

ورأى مراقبون أنّ توجّه الحركة إلى الشارع هو نوع من استعراض العضلات، خصوصاً أنّ الرئيس التونسي يراهن على الدعم الجماهيري له، وسبق أن هتف مواطنون خلال إحدى جولاته بالدعوة لاستفتاء شعبي وحلّ البرلمان.

نقلت مواقع تونسية رسالة للمكتب التنفيذي لحركة النهضة موجّهة إلى قياداتها، جاء فيها أنّ الحركة تدعو للتعبئة والتحشيد "لمسيرة شعبية حاشدة"

وتشهد تونس أزمة سياسية على وقع رفض الرئيس التونسي استقبال 4 وزراء لأداء اليمين أمامه تمهيداً لمباشرة أعمالهم، وذلك لشبهات فساد حولهم، وأعرب عن تحفظه على التعديل الوزاري الذي شمل 11 وزيراً والخروقات الدستورية فيه.

في غضون ذلك، نقلت مواقع تونسية رسالة للمكتب التنفيذي لحركة النهضة موجّهة إلى قياداتها، جاء فيها أنّ الحركة تدعو للتعبئة والتحشيد "لمسيرة شعبية حاشدة" يوم السبت 27 شباط (فبراير) الجاري.

وأوضحت الرسالة أنّ المسيرة ستكون بالتنسيق مع ائتلاف الكرامة وحزب قلب تونس "لدعم الشرعية والحكومة والبرلمان واحترام الدستور"، حسب ما جاء فيها.

وسبق أن هدّدت قيادات في حركة النهضة بتجاهل أداء اليمين أمام الرئيس، ومباشرة الوزراء أعمالهم، في وقت توجّهت فيه الحكومة إلى المحكمة الإدارية لطلب مشورتها في ذلك المأزق، علماً بأنّ رأيها استشاري غير ملزم.

الصفحة الرئيسية