عندما يكون الدين جانباً من جوانب الثقافة

4892
عدد القراءات

2018-07-30

قراءة في كتاب "الدين: الأسس" لمالوري ناي


يعرض مالوري ناي، في كتابه "الدين: الأسس"، المكونات الرئيسة للدين بالنظر إليه منظومة ثقافية، ويجد أنّ مصطلح الدين غامض وذو معان ودلالات واسعة، ويشير إلى تعاليم دينية محددة، وجانب من السلوك البشري، ويفترض دائماً أنه عام وشامل، ويعدّ الدين جزءاً من الحياة اليومية، وجانباً من جوانب الثقافة.

الدين يعدّ في حالته النقية الأصلية أكبر من قدرات الإنسان لكنّ الثقافة مِن صنع الإنسان

ويشتمل الدين على رموز وأفعال (طقوس وممارسات)، وإطار مفاهيمي للإيمان والمعرفة، وجميعها تشكل نظاماً ثقافياً، من شأنه أن يؤثر بقوة في رؤية الإنسان وحياته وعالمه الخاص، لكنْ هناك فرق بين الدين والثقافة؛ فالدين يعدّ، في حالته النقية الأصلية، أكبر من قدرات الإنسان، لكنّ الثقافة من صنع الإنسان، والدراسة الأكاديمية للدين ليست معنية ولا تستطيع أيضاً تأكيد أو دحض هذه المزاعم، وبدلاً من ذلك؛ تحلل الثقافات والأديان بوصفها من مظاهر حياة الإنسان، ويشير مصطلح ثقافة عادة إلى المنتجات الثقافية؛ أي ما يقدمه البشر من أدب وفنّ وموسيقى وأسلوب الحياة.

الكاتب مالوري ناي

السلطة

يقول القس ديزموند توتو، رئيس الكنيسة الإنجيلية في جنوب إفريقيا، والحائز على جائزة نوبل 1984: إذا اقترح أحد أنه لا توجد علاقة بين الدين والسياسة، فإنّه يقرأ في إنجيل مختلف عن إنجيلي.

ويقول ماركس: الدين آهة المقموع، وقلب عالم متحجر العاطفة. فالدين ليس السبب الفعلي للمعاناة الاقتصادية والاجتماعية، وليس ضاراً بذاته، لكن تستخدمه الطبقة الحاكمة للتعمية على جذور المشكلات النابعة من عدم المساواة السياسية والاقتصادية.

ماركس: الدين آهة المقموع وقلب عالم متحجر العاطفة وهو ليس السبب الفعلي للمعاناة الاقتصادية والاجتماعية

وبالنسبة إلى غرامشي؛ فإنّه يرى الدين أداة الطبقة السائدة لجعل الإذعان لها أمراً مقبولاً وجزءاً من الحياة اليومية والثقافية. أما التوسير، المفكر الفرنسي الماركسي، فإنّ الأيديولوجيا، برأيه، هي وسيلة لرؤية الحقائق الأخرى؛ أي إنّه وهم مضلّل، رغم أنّها تشير ضمنياً إلى الحقيقة.

إنّ حقيقة أنّ دولاً كثيرة أنشأت كنائس لتتحد مع إدارة الدولة (مثل بريطانيا)، توضح كيف أنّ الكنائس تستطيع أن توفر بعض الأدوات الأيديولوجية، التي يمكن من خلالها إضفاء الشرعية على السلطة، وهناك أمثلة كاثوليكية توضح كيف كانت الكنائس أداة الدولة القمعية، وأنّها كانت أداة لتنفيذ القانون، هكذا بحسب ألتوسير؛ فإنّ المقموعين تمنحهم الأيديولوجيا شعوراً بالحرية، دون أن تحررهم بالفعل، ويسلكون في الإذعان بحريتهم ووعيهم وإرادتهم كتابعين، إنّهم يعتقدون أنّهم أحرار، لكنهم في الواقع سجناء أيديولوجيا تشعرهم بأنهم أحرار.

اقرأ أيضاً: الحكومات والجماعات: نزاع ديني أم صراع على الدين؟

وفي فهمه الدقيق للظروف المادية والأيديولوجية والاجتماعية التي سادت في أمريكا الشمالية، في الفترة من القرن السادس عشر إلى الثامن عشر، قدّم ماكس فيبر تصوراً مهماً للرأسمالية وعلاقتها بالبروتستانتية، التي من خلال تشجيعها على الانضباط والزهد بين أتباعها مع المحافظة على الاقتصاد والعمل الدؤوب شجعت على تطوير الرأسمالية كنظام اقتصادي اجتماعي.

يقول ميشيل فوكو: إنّ "السلطة تسود كل مكان، ليس لأنها تشمل كل شيء، لكن لأنها تنبعث من كل مكان". ويمكن القول: إنّ "ممارسة الاعتراف على الطريقة الكاثوليكية له الأثر نفسه، فاعتراف التائبين بخطاياهم للقسّ، يعرض التائب لنظرة الكنيسة بطريقة يمكن له أن يعادلها مع نظرات آخرين في مراكز السلطة، هذا الشعور بالمراقبة الذي تبثه السلطة من خلال الدين أو السجون أو الشركة أو الكاميرات، يجعل المواطن يتصرف ويفكر دائماً تحت تأثير الشعور بأنه مراقب، لكن، وكما تكون الأيديولوجيات الدينية جزءاً من تبرير وفرض علاقات السلطة، فإنها يمكن أن تكون وسيلة لمعارضة السلطة ومقاومتها.

اقرأ أيضاً: عندما يُزجّ بالدين في حلبة الصراعات السياسية

ركز فوكو على ثلاث مفاهيم: القوة والمعرفة والخطاب، ويقصد بالخطاب الطريقة التي نتكلم بها العالم؛ كيف يمكن للسلطة الدينية أن تخلق حقيقة دينية؟ يتساءل طلال أسد. ويجيب: إنّ السلطة هي التي تشكّل الخطاب، تنتج خطاباً يعمل بوصفه نظاماً للحقيقة.

يمكن للدين والأيديولوجيا أن يولّدا السلطة، ويمكن أن يكون الدين نفسه جزءاً من الخطاب الذي يفسّر من منظور علاقات فرض السلطة، يمكن أن يعمل الدين على مستوى عالٍ، كما هو الحال بين الطبقات الاقتصادية – الاجتماعية، وأيضاً من خلال أوجه العلاقات الاجتماعية والثقافية كافة في الحياة اليومية.

قد تكون الأيديولوجيات الدينية، بوصفها مجموعة من الأفكار والممارسات، جزءاً من تبرير وفرض علاقات السلطة، كما يمكن أن تكون هذه الأيديولوجيات وسيلة يتم من خلالها الاعتراض على السلطة ومقاومتها.

غلاف كتاب "الدين: الأسس"

العقيدة

يقول طلال أسد: لقد احتاج المفكرون في الدين إلى أن يجدوا في تعاليم أخرى شئياً فيما وراء الممارسات المرئية والأقوال المنطوقة والكلمات المكتوبة، ومن ثم كان من الضروري افتراض أنّ المعتقدات الدينية أساس للدين المدرك بشكل أساسي. وكان الكاثوليك يعتقدون أنّ دين المرء يتحدد أساساً من خلال الأفعال، وفي المقابل؛ يرى البروتستانت أنّ الدين الحقّ هو ما يعتقده المرء وما يفكر به، وفي المحصلة؛ فإنّ الحقيقة الإلهية ليست سوى حقيقة بشرية، والإله هو ما يتمنى المرء أن يكون، إنه انعكاس لواحد أو أكثر من مظاهر الطبيعة البشرية، إنّ البشر يخلقون آلهة من أجل أغراضهم البشرية.

يمكن للدين والأيديولوجيا أن يولّدا السلطة ويمكن أن يكون الدين نفسه جزءاً من خطاب تفسير فرض السلطة

أنشأ هيك وإلياد مقاربتهما حول الدين انطلاقاً من فرضية؛ أنّ هناك كياناً حقيقياً ينزع إليه البشر "الكيان المقدس"، الذي يوجد في نفسه بنفسه، والذي يعايشه البشر من خلال تجلياته الجزئية المحددة، ويرفض إلياد دراسة الدين بمقاربات علمية مثل؛ علم النفس، وعلم الاجتماع، وعلم الاقتصاد، واللغويات، وأي دراسات أخرى، يعدّها زائفة؛ لأنّها تحلل الدين كنشاط بشري فقط، وليس كنشاط مقدس.

وفي دراسته للبوذية يميز غومبريتش، بين نوعين من المعتقدات، هما: المعتقدات المعرفية؛ أي ما يقوله الناس عن معتقداتهم وممارساتهم، والمعتقدات المؤثرة؛ أي ما يفعله الناس. وبحسب كليفورد غيرتز؛ يتخطى المنظور الديني حقائق الحياة اليومية ليصل إلى حقائق أكثر عمقاً، تصححها وتتصارع معها، ولا يعدّ اهتمامه الأساسي هو التحرك بناء على هذه الحقائق الأكثر عمقاً؛ بل قبولها والإيمان بها.

اقرأ أيضاً: هل الفكر الديني حاضن للإرهاب؟

يفترض دائماً أنّ المعتقد عنصر مركزي مهمّ في دراسة الأديان، لكنّ مفهوم المعتقد يحمل الكثير من الأحمال النظرية والأيديولوجية؛ لأنّ المرء يطبق مفهوماً مسيحياً بروتستانتياً سائداً على سياقات غير ملائمة وغير مسيحية في الأغلب، وقد تصنف كثير من دراسات الدين بأنّها دراسات اختزالية أو فينومينولوجية، ويظلّ الاثنان يركزان على فكرة الدين باعتباره معتقداً، تميل الاختزالية إلى افتراض أنّ الدين زائف، بينما تميل الفينومينولوجيا إلى اعتبار الدين شيئاً متفرداً في ذاته، ويعدّ مصطلح المعتقد مصطلحاً غامضاً؛ حيث تصعب معرفة إذا كان من الممكن تطبيقه على الممارسات الدينية لأناس آخرين، وقد يكون مصطلح آخر بديلاً مثل "المعرفة" مصطلحاً ملائماً.

اقرأ أيضاً: الدين والعلم..علاقة اتصال أم انفصال؟

من أجل دراسة المعتقدات؛ يجب أن نضعها في سياق أوسع، ضمن إطار فكري وفعلي محدَّد، أو سياق ثقافي، ومن خلال سياقات مختلفة، بدلاً من معاملة المعتقد بوصفه مفهوماً مجرداً. إن المعتقدات لا يمكن ببساطة أن تختزل وتعدّ مجرد فقاعات في المخّ؛ حيت تمارس المعتقدات وتؤدّي بقدر ما نفكر فيها.

الطقوس

ليس مجدياً التفريق بين المعتقد الديني والممارسة الدينية، فليس التدين مجرد أفكار، لكنّه مرتبط بتنفيذ المعتقدات، ومن الواضح؛ أنّ الدين يمارس من خلال الطقوس أو الأفعال الطقسية، وللطقوس ثمانية جوانب: المعنى، الرمزية، الرسالة، الأداء، المجتمع، التكرار، التحول، السلطة. وتعبّر الأفعال الطقسية عن علاقات القوة بين البشر، وهي أيضاً تحدث هذه العلاقات.

ليس التدين مجرد أفكار، لكنّه مرتبط بتنفيذ المعتقدات

النصوص

تمثل النصوص الدينية لدى مستخدميها (من المؤمنين والكهنة والباحثين) ذروة الدين، وأيّة دراسة تبتعد عن هذه النصوص تتحمل مخاطرة الضلال؛ من أين يأتي معنى النص؟ ومن يعطيه المعنى؟ لا تعبّر النصوص فقط عن مجموعة من الأفكار المهمة في ظلّ تراث ديني؛ فهي أيضاً تعمل بوصفها أماكن لفحص الأفكار وإعادة تقييمها، وفي حالات عديدة لممارستها تتم قراءة النصوص ومعايشتها وتنفيذ ما جاء فيها، في حين أنّ فحص أي نصّ مجدداً لا يقوم بما هو أكثر من مجرد إنتاج نصّ آخر، يسعى إلى تطوير وتوسيع معانيه السائلة العديدة.

تمثل النصوص الدينية لدى مستخدميها ذروة الدين وأيّة دراسة تبتعد عن هذه النصوص تتحمل مخاطرة الضلال

دائماً تكون النصوص الدينية جزءاً من مجال أكبر، هو الأنشطة الثقافية، من خلال قراءة النصوص والتحدث فيها وتطبيقها، وتتطلب دراسة النصوص الدينية القيام بفحص أكثر من محتوى هذه النصوص، لكن أيضاً فحص سياقها واستخدامها. وتخلق النصوص عوالم ثقافية، وهي العالم الذي نحيا فيه، وهذا يعني أنها تمثل الوسائل التي نفكر ونتعايش بها مع العالم، ويتطلب فهم النصوص أيضاً النظر إلى كيفية خلق القراء للمعاني بوصفهم أفراداً أو أعضاء في جماعات تفسيرية، وهذا يعني أنّ النصوص تصبح لها معان محددة من خلال قراءتها، وليس من خلال كتابتها فحسب. وتتطلب دراسة النصوص الدينية دراسة للنشاط الإنساني، وليس دراسة الكلمات المكتوبة فحسب.

الأديان المعاصرة.. الثقافات المعاصرة

يجادل المؤرخ كالوم براون، بدلاً من أن الدين تعرض للانحدار، في أن العصر الذي جاء مباشرة عقب الحرب العالمية الثانية كان عصر الممارسات الدينية المكثفة؛ حيث أدّت القيم المسيحية في هذا العصر دوراً بارزاً في جوانب متعددة من الحياة الثقافية، لكن انهار كلّ هذا خلال فترة التغيرات الواسعة التي بدأت في الستينيات، وامتدت إلى ما بعدها، وتزامن هذا أيضاً مع ظهور الثقافة المضادة الخاصة بعصر الهيبيز - الخنافس.

التعاليم الدينية المعاصرة جزء من عمليات الحداثة وتتشكل جميع الأديان وفق العديد من القوى كالعولمة والقومية والعرقية

وأشار عالما الاجتماع، سارك وبينبريدج، إلى ظهور البدائل؛ إذ رغم أنّ الناس أصبحوا يفقدون الاهتمام بممارسة الديانة المسيحية، إلا أنّ الدين ما يزال موجوداً في العديد من المصادر المختلفة البديلة للممارسة الدينية؛ إذ تتنامى ظاهرة "الدين غير المنظم" مثل الجماعات الدينية الجديدة، وعادة ما توصف هذه الاتجاهات الجديدة في التدين بـ "الروحانية"، التي يعبر عنها بممارسات روحانية، مثل: القراءة والتأمل والترانيم واتباع أسلوب حياة أخلاقي، وفي أغلب الحالات؛ تكون هذه الروحانيات منهجية، ومتأثرة بالعديد من التقاليد والثقافات الدينية المختلفة.

اقرأ أيضاً: "التفكير فريضة إسلامية" للعقاد: الدين والفكر هداية متبادلة

إنّ التعاليم الدينية المعاصرة هي جزء لا يتجزأ من عمليات الحداثة، وتتشكل جميع الأديان، وفق العديد من القوى، مثل ما بعد الاستعمار، والعولمة والقومية والعرقية.

اختصّ معظم النقاش المطروح حول انحدار الدين في الدول الغربية بالتغيرات الواقعة في كنائس المسيحية التقليدية، ويمكن النظر إلى العلمانية بوصفها تحولاً في الممارسة الدينية، بشكل يترتب عليه ظهور الاستجابات، مثل: الخصخصة، والتعددية، والابتكار، واللاتقليدية، أو إحياء التقليدية.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



إشكالية العلاقة بين السلطة والمعرفة في التاريخ الإسلامي

1,349
عدد القراءات

2019-06-16

يحاول مؤلف كتاب "المعرفة والسلطة في التجربة الإسلامية: قراءة في نشأة علم الأصول ومقاصد الشريعة"، عبدالمجيد الصغير، كما يعرض في المقدمة الإضافية للكتاب، التأسيس لطريقة جديدة في البحث، وإنشاء رؤية تعيد طرح الإشكالية من الأساس، إضافة إلى إعادة النظر في مفاهيم سابقة تخص إشكالية السلطة العملية في الإسلام.

اقرأ أيضاً: فقه الاستبداد: العلاقة الجدلية بين السياسة والأخلاق في التاريخ الإسلامي

ويطرح المؤلف في ذلك سؤالاً إشكالياً: كيف يجوز تقويم العلم في الإسلام دون أن نضع في الاعتبار دور السلطة السياسية كإطار اجتماعي؟ وإذا أمكن لرجل السياسة الاستحواذ على "أجساد المحكومين" فكيف تسلم "عقولهم" وينجو إنتاجهم المعرفي من تأثيره وتوجيهه؟ وفي ذلك يجب الاعتراف بأنّ إشكالية العلاقة بين السلطة والمعرفة أثبتت حضورها القوي في تاريخ الإسلام سيما في الفترات الحرجة المتسمة بـ "الفتنة" و"انحلال السلطة".

غلاف الكتاب

يملك العالم أو الفيلسوف أو المفكّر، بوجه عام، القدرة على النقد والتأثير والتوجيه، وبرغم أنّه لا يملك السلطة فإنّ معرفته سلطة، وبالتالي فهو ينافس رجل السياسة، أو يكون هدفاً له لأجل امتلاك السلطة الشرعية. واعتباراً لهذا التداخل بين المعرفي السياسي وجب عند منظّري السياسة في الإسلام ضرورة الفصل بين مفهوم السياسة ذاته ومفهوم القوة. فـ "السياسة" هي القيام على الشيء بما يصلحه؛ فهي تدبير، يقضي ضرورة القيام على الشيء وإتقانه بهدف ترشيده وإصلاحه قبل كل شيء، كما أنّ من شأن ذلك التعريف أن يوسع مفهوم السياسة بحيث يجعل منها مآلا متداخل الاختصاصات؛ فسواء تعلق الأمر برجل السلطة الفعلية أو بصاحب المعرفة العلمية فكل منهما رجل سياسة يملك سلطة وقدرة على التأثير. يقول الفخر الرازي: السياسة رياسة، وعلم السياسة هو علم الرياسة.

يحاول عبدالمجيد الصغير أن يعالج مصادر أصول الفقه على نحو مختلف عما نهجه المستشرقون والباحثون العرب

أسست نصوص إسلامية عديدة إضافة إلى النص الأصلي (الكتاب) تقليداً فكرياً لدى "العلماء" في الإسلام، جعلهم يفتخرون بكونهم "الموقعين عن رب العالمين" كما جعلهم يقفون غالباً موقف الحذر من السلطة السياسية الفعلية، وتنعدم لديهم الثقة باختياراتها وبنواياها، مما يعني على مستوى آخر مشكلة العلاقة بين رجل السياسة ورجل العلم في الإسلام، وقد عكست إشكالية اتخذت دوماً صيغة التوتر بين منطق الواقع ومنطق الواجب، وبين الكائن والذي ينبغي أن يكون، بين السياسة الفعلية و"السياسة الشرعية"؛ والمشكلة في آخر التحليل مشكلة العلاقة بين من يتخذ سيطرته على الواقع حجة للتمسك بسلطته العليا ومبرراً لإضفاء "الشرعية" عليها، وبين من يرفض الاحتكام إلى القوة ومنطق الواقع ويسوّد الصفحات، ويسهر الليالي في التقويم والاعتبار وتحليل المعاناة اليومية في صلب ذلك الواقع الكائن، ليفكر فيما ينبغي أن يكون.

اقرأ أيضاً: المثقف اللامنتمي: مواجهة الفكر والسلطة في التاريخ الإسلامي

ولا ريب أنّ المشكلة اتخذت صوراً مختلفة عبر حقب وعصور تاريخ الإسلام حتى وقتنا الحاضر، لكنها تظل في سائر الأحوال محتفظة بسمتها الأساسية، سمة الجدال والصراع والحذر! هكذا تتقاطع السلطتان في تاريخ الإسلام: سلطة المعرفة التي تطمح أن تكون "سياسية" وسلطة السياسة التي ترغب في امتلاك المعرفة وتوظيفها.

اقرأ أيضاً: "المهمشون": المعارضة المنسية في التاريخ الإسلامي

يرى المستشرق المجري جولد زيهر (1850 – 1921) في كتابه "العقيدة والشريعة في الإسلام"؛ أن التآخي بين الدين والدولة تراث فارسي اقتبسه العباسيون، وهو ما يفسر لديه تلك المنزلة التي احتلها الفقهاء في بلاط العباسيين والحظوة التي كانت لهم عند خلفائهم، لكن ربما يكون، كما يؤكد زيهر نفسه، أنّ المسألة مرتبطة بتطور الفقه الإسلامي، فقد احتاج المسلمون إلى فترة زمنية لبناء المعرفة والتنظيم السياسي والفقهي، إلى أن جاء الوقت الذي صار رجال القضاء والفقه يحتلون مكانة عظيمة في الدولة والحضارة.

 التأصيل الفقهي للسياسة والتشريع بدأ بالشافعي في كتابه "الرسالة"

ويردّ مستشرقون مثل؛ المستشرق الألماني جوزيف شاخت (1902 – 1969) إلى أنّ التأصيل الفقهي للسياسة والتشريع بدأ بالشافعي في كتابه "الرسالة" والمؤسس لأصول الفقه، وقد سبقه بقليل ابن المقفع في "رسالة الصحابة" لكن شاخت ومستشرقين آخرين مثل؛ برانشفيك ويتابعهما محمد أركون ونصر حامد أبو زيد يعتقدون أنّ الشافعي قد ثبت علم الأصول ما تسبب في عقمه، لكن برأي أركون فإنّ الشاطبي بكتابه "الموافقات" خفف كثيراً من حدة النظرية الصارمة لأصول الفقه.

يملك العالم أو الفيلسوف أو المفكر القدرة على النقد والتأثير والتوجيه وبرغم أنّه لا يملك السلطة فإنّ معرفته سلطة

وفي المقابل فهناك باحثون ومفكرون حاولوا أن ينشئوا رؤية مستقلة لعلم الأصول، مثل حسن حنفي (من النص إلى الواقع) ومحمد خالد مسعود في دراسته للفكر الأصولي عند الشاطبي، وعبدالمجيد التركي في كتابه مناظرات ابن حزم والباجي حول أصول الفقه الإسلامي. وهناك بالطبع ابن رشد والغزالي والجويني وغيرهم من العلماء والفلاسفة الذين طوروا الفكر العربي الإسلامي في الأصول والشريعة والسياسة.

أما عبدالمجيد الصغير، فهو يحاول، حسب قوله، أن يعالج مصادر أصول الفقه على نحو مختلف عما نهجه المستشرقون والباحثون العرب، وذلك بإجراء دراسة شاملة ومقارنة للمصادر لتشمل أطيافاً وأجيالاً ممتدة في الفكر الأصولي، ورصد جدلية العلاقة بين الواقع والإنتاج الفكري لعلماء الأصول، والاهتمام أيضاً بكتب الآداب السلطانية وأدب الكتاب والدواوين والقضاة والوزراء، وكذلك المصادر غير المباشرة مثل كتاب المحن لأبي العرب التميمي في القرن الرابع الهجري والذي يمكن اعتباره، كما يقول عبدالمجيد الصغير، من أقدم النصوص التي تحرص على أن توثق للعلاقة بين رجل العلم ورجل السياسة في الإسلام في شكل محن متلاحقة، وكذلك أعمال ابن خلدون وابن الخطيب والمقري الحفيد والمقريزي وكتب الطبقات والرحلات، هذا بالطبع إلى المصادر الحديثة التي اعتنت بالفكر الأصولي والسياسي الإسلامي.

الإسلاميون بين الثورة والدولة.. العلاقة الملتبسة بين الدين والسياسة

457
عدد القراءات

2019-06-12

فرضت الثورات العربية بانفجارها المفاجئ واختلافها عن صورة الثورة النمطية السائدة في الذهنية العربية جملة من التحديات على السياسة والفكر العربي بشكل عام، وعلى الفكر الحركي الإسلامي بشكل خاص، وأعادت تحريك الأسئلة الإشكالية التي لم تحسم من قبل حول علاقة السياسة بالدين ودفعتها إلى السطح من جديد.

أعادت الثورات العربية تحريك الأسئلة الإشكالية التي لم تحسم حول علاقة السياسة بالدين

يتصدى الباحث اللبناني  المتخصص في الدراسات الإسلامية المعاصرة، رئيس المركز الثقافي للدراسات والأبحاث والتوثيق الدكتور عبد الغني عماد في كتابه " الإسلاميون بين الثورة والدولة"، الصادر عن مركز دراسات الوحدة العربية 2013، يتصدى لرصد وتحليل أثر هذه التحديات والأسئلة في فكر المنظرين الإسلاميين الذين التحقوا بهذا الحراك المفاجئ بعد تردد وتخوف أملته المرجعية النصية النظرية حول فقه "الثورة" وجواز أو عدم جواز عزل الحاكم الجائر في المنظومة الفكرية التي يعمل هذا الفكر من داخلها على الصعيد النظري، وتجربة الإسلاميين المريرة مع القمع السلطوي في التجارب الفاشلة، وجهلهم بطبيعة وخصائص "الفاعل الاجتماعي" الجديد وشعاراته ودرجة الرهان عليه على الصعيد العملي. لكنهم التحقوا بالحراك وأصبحوا بالتالي جزءاً أساسياً منه ومن ثم استأثروا بالنصيب الأكبر من المكاسب بخروجهم من دائرة الظل إلى العمل السياسي العلني؛ ووصولهم إلى السلطة لأول مرة عبر اللعبة الديمقراطية وصناديق الاقتراع في بلدين عربيين.

غلاف الكتاب
بخبرته الطويلة في شؤون الحركات الإسلامية التي كتب حولها عدداً من الأبحاث والدراسات من قبل، ومستعيناً بمفهوم "النموذج المثالي" الفيبري (نسبة لماكس فيبر) كأداة تحليلية في استقصاء استجابة الإسلاميين للتحدي الذي فرضته الثورات العربية، وهل قدموا إجابات حقيقية على أسئلة تلك الثورات الملحّة حول إمكانية إصلاح النظام السياسي العربي بإدماج الديمقراطية في صميم بنيته كفلسفة ونظام وآليات تكفل عدم إعادة إنتاج الاستبداد من جديد، يذهب الباحث في معاينته للفكر الحركي الإسلامي إلى القول: "إنّ التفكير الحركي الإسلامي وقف عند حدود "النموذج المثالي" الذي استمده من المدّونة التاريخية الفقهية، وبقي في الغالب تفكيراً يدور في حقل النصوص ولم ينتقل إلى التجربة السياسية التاريخية، بل كان متجاهلاً لها، وحاملاً ما يوحي بالإدانة لهذا التاريخ الذي انحرف عن "النموذج"".

كشفت شهية الإسلاميين للسلطة رؤيتهم الحقيقية للديمقراطية التي لم يتعد التنظير الفقهي لها "فقه الضرورة"

مع أنّ هذا النموذج شديد العمومية ومتعدد المرجعيات الفقهية، لكنّه يقوم على الدمج بين الأمة والدولة، الأمر الذي أدى إلى تهميش فكرة "الدولة" لصالح مفهوم "الأمة" وأدّى إلى الاهتمام بالتنظير لكل ما له علاقة بالهوية والانتماء والأمة والجماعة والشريعة والأصالة والحاكمية، وعدم التركيز على بناء نظرية في الدولة والمؤسسات وفصل السلطات وتداول السلطة والحريات، ما جعل التنظير للدولة يتبع الحالات الظرفية التاريخية وعلاقة الإسلاميين بالدولة القائمة في كل مرحلة أساساً لهذا التنظير، وليس الأساس الفلسفي المفهومي لها؛ فقد رفع الإسلاميون شعار "الدولة الإسلامية" قبل قرن من الزمان.

اقرأ أيضاً: "الإخوان المسلمون والانكفاء إلى الظل".. قراءة في مسار حركات الإسلام السياسي بالربيع العربي
وترافق ذلك مع مرحلة الاستعمار وثورات التحرر الوطني حيث اشتقه الخطاب الإخواني في مرحلة التأسيس كتوسط بين "الدولة العلمانية" و"الدولة الدينية" التي رأى فيها رشيد رضا آنذاك بديلاً من دولة الخلافة المنهارة أو مكافئاً لها، ثم رفعوا شعار "الدولة الثيوقراطية" في المرحلة الشعبوية وبروز الظاهرة القطبية، وصاغ سيد قطب، بتأثير المودودي، شعار "الحاكمية الإلهية" بموازاة دولة الاستبداد الشرقي وحكم العسكر، وغدا فكره مرجعاً أساسياً في فكر الإسلام الحركي "الجهادي" فيما بعد، ثم ظهر شعار "الدولة المدنية" بصيغته الملتبسة نظرياً والمربكة في التجسيد العملي الذي أشهره الإسلاميون المعاصرون مع استحقاقات ثورات الحرية التي فجرها الشباب العربي وفرضت على الإسلاميين وغيرهم تحديات فكرية وسياسية جديدة.

العلاقة بين الدين والسياسة في فكر الإسلاميين بقيت على مدار مراحلها علاقة ملتبسة
لكن العلاقة بين الدين والسياسة في فكر الإسلاميين بقيت على مدار تلك المراحل علاقة ملتبسة، وبقيت قضية الديمقراطية والمواطنة وحقوق الفرد والعلاقة مع الآخر بلا حل، وبقي الجهاز المفهومي الإسلاموي عصياً على النقد والتحديث، رغم الجهود الفردية للبعض. 

التفكير الحركي الإسلامي وقف عند حدود "النموذج المثالي" الذي استمده من المدّونة التاريخية الفقهية

ومازال التفكير الإسلامي في موضوعة الدولة يتأرجح بين "النموذج المثالي" للحكم والسلطة كما يتخيله الإسلاميون، ومحاولة إدراج عناصره ضمن منظومة الدولة الديمقراطية الحديثة، أما الدولة الوطنية فستبقى خياراً مستبعداً ما دام هذا الفكر، كشقيقه القومي، يرى في الدولة القائمة وليداً غير شرعي ومؤقتاً، أو كياناً "غصبياً" حسب الفقه الشيعي، أو وسيلة لغاية أبعد منها هي "وحدة الأمة"، الأمر الذي أدى إلى تهميش فكرة "الدولة" في التنظير السياسي باعتبارها منقوصة الشرعية الدينية والفقهية والسياسية.
ولعل هذا الموقف من الدولة في أساسه هو موقف من السلطة ونموذج نظام الحكم التوتاليتاري الذي ابْتُليت به المجتمعات العربية، وعملت مصالح دوائر القرار الدولية على تكريسه ودعم استمراره تحت مبرر التخوف من البديل الإسلامي الذي ارتبط اسمه بالعنف والإرهاب، وقدم نموذجاً فاشلاً للحكم عمل على محق الدولة والسياسة والمؤسسات، "وكرس حياة سياسية فارغة من أي مضمون سياسي أو أخلاقي" وفاشلة بالإيفاء بحاجات المجتمع والفرد الحمائية والتنموية، ومدمرة إلى حد سحق كرامة الإنسان على مستوى الحريات والعدالة الاجتماعية والمساواة بحقوق المواطنة،  فانسد المجال العام أمام قوى المعارضة والتغيير على اختلاف أيديولوجياتها، وحملت قوى التغيير القومية والليبرالية والاشتراكية وزر هذا الفشل فانفتح  الطريق أمام التيار الإسلامي لطرح نفسه كبديل اكتسب الكثير من الجاذبية بقدرته على تحويل الظلم إلى "مظلومية" سياسية، واعتماده تبيان أخطاء ونواقص خصومه وعجزهم البنيوي وسيلة للتحريض والتعبئة الجماهرية، "وهذا ما ساهم في إمداد "المشروع الإسلامي" بعناصر جديدة يتغذى منها عندما يفشل الآخرون".

بعد تراجع مقولات وشعارات ما قبل الثورة حاول الإسلاميون تعويضها بإثارة قضية "الهوية" و"تطبيق الشريعة"

وهو ما يفسر وصول الإسلاميين السهل إلى السلطة في التجربتين التونسية والمصرية في أول انتخابات نزيهة،  فالحركات الشبابية التي قادت الحراك الشعبي لا تجمعها أيديولوجية واحدة، ولا ينظمها إطار تنظيمي موحد، فيما المعارضات التقليدية التي شتّتها الأنظمة السلطوية بين المنافي والمعتقلات وحرمتها من إمكانية تأسيس أحزاب جماهيرية حقيقية، بدت قليلة الفاعلية والأثر، عدا عن كونها تحمل تركة ثقيلة من فشل التجارب والشعارات السابقة ، الاشتراكية منها والقومية، التي أفرغتها أحزاب السلطة وممارساتها من مضمونها ومعانيها، وهذا ما يساعد على فهم تعثر الثورة وتحولها إلى العنف في الدول العربية الأخرى، حيث أحكمت السلطة فيها اللعب بالورقة الإسلامية بصورتها "الداعشية" أمام الداخل والخارج، لكن السؤال الذي يبقى مفتوحاً، ماذا تغير في خطاب وأيديولوجيا الإسلاميين وشعاراتهم بعد انتقالهم من الثورة إلى السلطة؟

اقرأ أيضاً: الربيع العربي بين فوضى مصر وعفريت تونس
في استقرائه لهذه التغيرات وحال الإسلاميين بعد الثورات العربية، يقف عبد الغني عماد عند عدد من الملاحظات، لعل أهمها هو الإقبال المتنامي على التسييس والاشتغال بالسياسة الذي دفع إلى تشكيل أحزاب جديدة أو تفرع وانقسام الأحزاب القديمة في جو جديد من الديمقراطية فسح المجال العام أمام القوى المجتمعية للتعبير عن نفسها، لكن هذا الإقبال قد رفع منسوب التدين في المجال العام و"أيقظ الهواجس والمخاوف لدى التيارات الأيديولوجية العلمانية والليبرالية، خاصة أنه ترافق مع محاولة التفرد بالسلطة".

اقرأ أيضاً: السلفيون إبان "الربيع العربي".. الأئمة على منابر السياسة
وبالرغم من تراجع مقولات وشعارات ما قبل الثورة من التداول السياسي وفقدها الكثير من دلالاتها الرمزية وشحنتها التعبوية مثل؛ شعار "الإسلام هو الحل"، الأثير في الخطاب الإسلامي الكلاسيكي، وتراجع شعار "الدولة الإسلامية" لصالح شعار "الدولة المدنية" مضافاً إليها "المرجعية الإسلامية"، فقد حاول الإسلاميون تعويضها من خلال اللجوء المكثف إلى إثارة قضية "الهوية" وشعار "تطبيق الشريعة" من دون أن يرافق ذلك حراك فكري وثقافي يواكب هذه التطورات، "فقد بقي الخطاب الإسلامي في منظومته الرئيسية يخضع لمنطق "الدعوة" وما قبل الثورة ولم يرتقِ إلى منطق السلطة والدولة ومهامها وخطابها ومستلزماتها، فهو لا يزال يستبطن الرؤى التقليدية والتاريخية ويعيد إنتاجها شكلانياً بدون أي اجتهادات عميقة وجادة".

اقرأ أيضاً: الإسلام والحداثة: "الربيع العربي" وجدل الدين والسياسة مجدداً
كشفت شهية الإسلاميين للسلطة رؤيتهم الحقيقية للديمقراطية التي لم يتعد التنظير الفقهي لها "فقه الضرورة" على المستوى النظري، والقبول بجانبها الإجرائي المتعلق بإدارة الحكم وتنظيم الانتخابات وتداول السلطة على الصعيد السياسي والعملي، مادام ذلك في صالحهم، فيما استمر رفضهم لقبول أساسها الفلسفي ومنظومتها القيمية الثقافية والأخلاقية التي تستمد منها مشروعيتها واستمراريتها.

كما أنّ تركيز الإسلاميين على السياسة والسلطة من خلال تسييس الدين قد غيّب إمكانية إنتاج نموذج للدولة في نتاجهم الفكري والثقافي؛  إذ "أسقط الفكر الحركي الإسلامي الماهية السياسية للدولة، وألبسها ماهية عقدية، وحولها إلى أداة قابلة للتملك والاستعمال في مشروع سياسي أيديولوجي مسيّس"، واختصر بالتالي التنظير للدولة في حدود علاقتها بالدين، وبقي النص الإسلامي الحركي يدور حول "النموذج المثالي" وما أنتجته المنظومة التراثية دونما تطوير دلالي يذكر لجملة المفاهيم الحادثة والمتغيرة في العالم المعاصر.

الدولة الوطنية ستبقى خياراً مستبعداً لدى الإسلاميين ما داموا يرون فيها وليداً غير شرعي ومؤقتاً

فاستمرار النظر إلى الدولة وكأنّها جهاز عقائدي أو مؤسسة وعظية أو وسيلة للحفاظ على الدين ونشر الدعوة لن يحل مشاكل الفقر والظلم والتخلف الاجتماعي والاقتصادي، الأمر الذي يضع الإسلاميين بعد الفشل السريع للتجربة المصرية أمام خيارين: إما المراجعة النقدية والتعلم من دروس التجربة والفشل، والانفتاح على مفاهيم الديمقراطية والمواطنة وحقوق الإنسان والمشاركة والتعددية واحترام الآخر والاعتراف باختلافه وحقه بالاختلاف في الفكر والممارسة، وإما العودة لاستلهام النمط القطبي والقطيعة مع الدولة والمجتمع والدوران في دوامة العنف والعمل السري.
ولمّا كان في المرجعية والذاكرة الإخوانية جذور لكلا النمطين، وما زلنا نشهد كلا السلوكين على الصعيد السياسي العملي، يبقى السؤال مفتوحاً حول الطريق الذي سيتخذه الإسلاميون في عالم سريع التغير ومتعدد الخيارات ومستقبل مفتوح على كل الاحتمالات.

رواية الطباخ: فن طهي أزمات السياسة وتناقضات الاقتصاد

1,563
عدد القراءات

2019-06-07

من الصعب على المرء أن يجد تعريفاً واحداً ونهائياً لمعنى الأدب وجدواه؛ لكلّ كاتب، أو أديب، أسباب شديدة الغموض أو شديدة الوضوح، وراء الذهاب إلى هذا الفنّ، وإذا أردنا أن نختار معياراً واحداً من المعايير التي على أساسها يجري تقييم عملٍ أدبي ما، أو أديب ما، فبإمكاننا القول: إنّ العمل الأدبي الجيد، هو من يستطيع كاتبه، كتابة رأيه الشخصي جداً، والذي يؤمن به جداً، في هذا العالم الذي نعيش فيه، من وجهة نظر أدبية، و"وجهة النظر الأدبية" هي، بالمعنى الحرفي للكلمة؛ الأسلوب.

اقرأ أيضاً: هكذا قاربت رواية "طرق الرب" طُرق البيروقراطية المقدسة
يكاد الكاتب السويسري، مارتين زوتر، أن يستوفي هذا المعيار أعلاه، في كتابته لرواية "الطباخ"، والتي ترجمها من اللغة الألمانية للغة العربية، المترجم المصري سمير جريس، وصدرت عن دار الكتب خان للنشر – مصر.
بطل الرواية الرئيس؛ هو "مارافان"، الشاب التاميلي من سريلانكا، الهارب من أهوال الحرب في وطنه، يعيش لاجئاً في سويسرا.
رواية "الطباخ"

سوء المعاملة في سويسرا
يعاني مارافان سوء المعاملة في بلد اللجوء، سويسرا، من ناحية سوق العمل؛ فهو طباخ ماهر، تعلّم هذه المهنة منذ أن كان طفلاً، من عمته نانجاي، انتهاءً بتعلّمه أسرار المطبخ الأيورفيدي، أثناء عمله بأحد الفنادق الفخمة في ولاية كيرالا جنوب الهند.
لم يستطع مارافان أن يحظى بفرصة عمل كطباخ في سويسرا، لكنّه كان يعمل كمساعد للطباخين في مطعم "هوفيلير"، والذي طرد منه فيما بعد، بسبب استعارته لجهاز "المُبخِّر الدوراني" من المطعم، كي يقوم بإعداد وجبة طعام بنكهة الكاري الأصلية في بيته، لزميلته في العمل، النادلة أندريا.

اقرأ أيضاً: شعرية الأعماق في رواية "بأي ذنب رحلت؟" للكاتب محمد المعزوز
"في مقلاة، نضجت ثمرات البامية المخلوطة بالشطة الخضراء والبصل وبذور الحلبة ومسحوق الشطة الحمراء والملح وأوراق الكاري، ما يزال حليب جوز الهند الثخين في وعاء إلى جانب الموقد، اختار مارفان البامية من كافة أنواع الخضار، وذلك بسبب اسمها الإنجليزي "Ladies'Fingers"، أي أصابع السيدات".
حين يستعين الطبّاخ بعمته
يستعين مارافان بعمته نانجاي كي تعطيه وصفة إعداد للطعام بالغة القدم، مَن يتناولها تتوهج داخله مشاعر الحب، وعندما تتذوق أندريا الطعام، تشعر أنّ مشاعرها تحركت نحو مارافان، وتعتقد في اليوم التالي أنّه وضع لها شيئاً في الطعام.
يشرح مارافان سرّاً من أسرار الطهي التي تعلمها لأندريا: "أيورفيدا علم لشفاء الأمراض، عمره آلاف عديدة من السنين، وهي ثمانية فروع، الفرع الثامن يدعى "فاجيكارانا"، ويهتم بالمنشطات الأفروديتية، وهي في أنواع معينة من الطعام، عمتي نانجاي امرأة حكيمة، وهي تتقن، من بين ما تتقن، إعداد تلك الوجبات، حصلتُ على الوصفات منها، ولكن طريقة الإعداد من ابتكاري".

اقرأ أيضاً: هل انتهى زمن الرواية؟
وبدل أن ينتج عن ذلك علاقة حب بينهما، يقرران أن يعملا معاً؛ مارفان كطبّاخ، وأندريا كمديرة تسويق، وأن يقدما للأزواج الوجبة ذاتها التي أكلت منها الأخيرة، وسمياها "طعام الحبّ".
عالم الطبخ هو الموضوع الأساسي في الرواية

تقاطعات وتناقضات العالم
رغم أنّ عالم الطبخ هو الموضوع الأساسي في الرواية، إلا أنّ الروائي يسرد من خلاله، تقاطعات وتناقضات ما يحدث في العالم، بدءاً من الأزمة الاقتصادية العالمية، عام 2008، وآثارها على البنوك ورجال الأعمال في سويسرا، انتهاءً بالحرب الأهلية في سريلانكا، من خلال الدائرة الضيقة من العلاقات الاجتماعية التي تدور حول مارافان، الشخصية الرئيسية.

يستعين بطل الرواية مارافان بعمته نانجاي كي تعطيه وصفة إعداد للطعام بالغة القدم، مَن يتناولها تتوهج داخله مشاعر الحب

أما "إريك دالمان"؛ فهو بمثابة الشخصية الموازية لشخصية الطبّاخ مارافان، الذي يأتي بشكل شبه يومي لمطعم "هوفيلير"، جعل الروائي كلا الشخصيتين تنطلقان من المكان نفسه، دون أن يلتقيا، لكن تأثير دالمان، غير المباشر، على حياة مارافان، سيكون من خلال نوع مهنة الأول: "كان دالمان طوال حياته يمثل ما يوصف اليوم بـ "صاحب شبكة علاقات"؛ يهتم بطريقة منهجية بإقامة العلاقات، ويتوسط في إتمام الصفقات، يعطي نصائح ويتلقى أخرى، يجمع بين الناس، ويجمع المعلومات، ثم ينشرها بانتقائية، إنسان يعرف متى يصمت ومتى يتكلم، وكان يعيش من ذلك حياة لا بأس بها إطلاقاً".

اقرأ أيضاً: الحداثة وما بعدها في الرواية العربية المعاصرة
لكن، وبسبب الأزمة الاقتصادية، يضطر دالمان إلى عمل "وساطات" بين سياسيين ورجال أعمال، يعملون على توريد السلاح إلى مناطق ودول تحدث فيها نزاعات وحروب أهلية، "كانت باكستان في العام الجاري أكبر مستورد أسلحة من سويسرا، بقيمة مشتريات بلغت 110 مليون فرنك، لكن الحكومة السويسرية متحفظة في الوقت الحالي فيما يتعلق بإعطاء موافقات جديدة لبيع أسلحة".

اقرأ أيضاً: الرواية يمكنها أن تصلح ما أفسدته السياسة
إريك دالمان ليس سوى رمز لتلك الشخصيات من رجال أعمال وسياسيين، الذين لا تهمهم سوى مصالحهم، وتقوية نفوذهم، حتى لو كان على حساب قتل وتشريد شعوب بأكملها في مكان آخر، عندما تعرض دالمان لأزمة قلبية، كان عليه تغيير نمط حياته كلّه، حفاظاً على صحته، لكنّ شراهته للحياة تجعله لا يكترث حتى في حالته الصحية، وفي مقطع بصوت الراوي، يصف فيه عمق شخصية دالمان فيقول: "لقد سمع مرة أنّ اللذّات التي ينهمك فيها المرء شاعراً بتأنيب الضمير، تكون أكثر إضراراً للصحة؛ لهذا بدأ منذ فترة قريبة العمل على إسكات ضميره، لا لذّاته، غير أنّ ذلك لم يؤدِّ بعد إلى تحسن ملموس".
جماعة "نمور التاميل"

ابتزاز جماعة "نمور التاميل"
كما أنّ الرواية تُلقي الضوء على ابتزاز جماعة "نمور التاميل" (حركة سريلانكية انفصالية، كانت تدعى في السابق "نمور تحرير التاميل - إيلام، وتقاتل الحركة منذ العام 1983 ضدّ حكومة العاصمة كولومبو، بهدف الاستقلال الذاتي في إيلام التاميلية)، للاجئين التاميليين في سويسرا، وإجبارهم على دفع " أتاوات" لرجالاتهم في سويسرا، بغرض تمويل حربهم ضد الجيش السيرلانكي، وإلا سيعرّضون أهالي اللاجئين، من العالقين في المناطق التي تخضع لسيطرتهم، للقتل والخطف.

الرواية تُلقي الضوء على ابتزاز "نمور التاميل" للاجئين في سويسرا، وإجبارهم على دفع " أتاوات" لرجالاتهم بغرض تمويل حربهم

هذا عدا انتقاد الرواية للامبالاة أو عدم الاكتراث من قبل الصحف والإعلام في سويسرا، والغرب عموماً، بما يجري، وتلعب هذه الدول دوراً رئيساً بإطالة عمر تلك الحروب والنزاعات، عبر إدارتها لصفقات وبيع سلاح بين دول وجماعات مسلحة.
تقول صديقة مارافان السيرلانكية "ساندانا"، بمعرض نقدها للصحافة في سويسرا: "هذه حرب عالم ثالث، لقد تشردت بسبب حرب في العالم الثالث لم يتحدث عنها أحد بكلمة. حروب العالم الثالث ليست موضوعاً للعالم الأول، هذا هو الوضع".
يقلب مارتين زوتر معادلة الهامش/ المتن في الواقع رأساً على عقب، من خلال لغة رشيقة وأسلوب ذكي، ليسلط اهتمامه على الشعوب التي تدفع ثمن سياسات الدول العظمى، على الدول النامية وتحكمها بمصائر شعوبها. 
زوتر من هؤلاء الكتّاب الذين يرون العالم، وكأنّه بمثابة غرفة تبدو لمن ينظر إليها من فوق، بالغة الأناقة، إلا أنّ الكاتب ينحني إلى الأسفل، ليلتقط من أرضيتها، مرآةً صغيرةً مهشمة، من تلك التي تضعها النساء في حقيبة اليد، ومن خلالها يحكي لكَ قصة مغايرة تماماً لتلك الغرفة "بالغة الأناقة".




هذا وضع حرية العبادة والأديان في إيران.. تقرير

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
13
عدد القراءات

2019-06-24

سلّط تقرير أمريكي سنويّ، حول الحريات الدينية في العالم، صادر عن وزارة الخارجية، المزيد من الضوء على أوضاع أتباع المذاهب والمعتقدات الأخرى داخل إيران، على خلفية تعرضهم للقمع الأمني، فضلاً عن حظر إقامة شعائرهم بحرية.

تقرير الحريات الدينية يصف إيران بأنّها إحدى أسوأ الدول التي تملك سجلات في حرية العبادة

وتضمَّن الجزء الخاص بالنظام الإيراني (30 صفحة) شرحاً وافياً لمظاهر التضييق على أتباع الديانة المسيحية والبهائيين وغيرهم، بشكل يؤلم الضمير الإنساني عالمياً، في حين وُصفت إيران بأنّها صاحبة إحدى أسوأ الدول التي تملك سجلات في حرية العبادة، وفق ما أوردته وكالات عالمية.

وأشار التقرير الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، إلى أنّ النظام الثيوقراطي المسيطر على حكم البلاد، يضطهد الناس بسبب معتقداتهم الدينية، لدرجة قد تصل إلى إعدام البعض منهم، على غرار طائفة "الدراويش"، المناهضة لسياسات المرشد علي خامنئي.

وأوضح تقرير الحريات الدينية العالمي؛ أنّ القوانين الجنائية الإيرانية تعاقب بالإعدام الأشخاص من أتباع الديانات الأخرى، الذين يسعون للترويج لمعتقداتهم في الداخل، في حين تحظر إيران حتى على مواطنيها الانتقال من مذهب إلى مذهب ديني آخر.

وترفض طهران التعامل مع المسيحيين الإنجيليين لديها، باعتبارهم من أتباع الديانة المسيحية، في حين يتوجب على أيّ راغب في الانضمام إلى إحدى الأقليات الدينية إبلاغ السلطات الحكومية أولاً، وفق التقرير.

الحرس الثوري يرصد أنشطة الكنائس داخل البلاد، ووزارَتا الإرشاد والاستخبارات تراقبان أنشطة الأقليات الدينية

وتصادر سلطات طهران كنائس محلية في البلاد بدعوى عدم حصولها على تسجيل مسبق، أو التي تقام داخلها شعائر دينية من قبل أشخاص لم يبلغوا عن معتقداتهم من قبل، بحسب الخارجية الأمريكية.

وكشف تقرير الحريات الدينية السنوي؛ رصد ميليشيا الحرس الثوري الإيراني أنشطة الكنائس داخل البلاد، ومراقبة وزارتَي الإرشاد والاستخبارات الإيرانيتين أنشطة الأقليات الدينية.

وتحرم إيران أتباع البهائية من الوصول إلى درجة التعليم الجامعي، ويُطردون من الدراسة نهائياً حال اكتشاف حقيقة معتقدهم بعد ذلك.

وتطرّق التقرير إلى حالات القتل خارج إطار القانون، والقمع المستمر الذي تمارسه أجهزة أمنية وقضائية إيرانية ضدّ سكان مناطق ينتشر بها أتباع المذهب السنّي، مثل: كردستان وبلوشستان والأحواز.

وأضاف؛ "الأجهزة الأمنية الإيرانية ما تزال تعتقل قرابة 300 صوفي، على الأقل، بعد تعرضهم لهجوم شباط (فبراير) الماضي، في العاصمة طهران؛ لاعتراضهم على استمرار وضع قائدهم، نور علي تابندة، رهن الإقامة الجبرية في منزله".

من جهته، دان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، استمرار الحكومة الإيرانية في قمع الأقليات الدينية وانتهاك حقوقهم الأساسية، وذلك لدى تقديمه التقرير السنوي عن الحرية الدينية في العالم.

وقال بومبيو، خلال مؤتمر صحفي في وزارة الخارجية الأمريكية: إنّ "عام 2018 لم يكن مرغوباً فيه فيما يتعلق بالحرية الدينية في العالم، وإن الحكومات القمعية والجماعات العنيفة سلبت حرية الناس".

وأثناء سرده قائمة البلدان التي تقمع حرية الأديان، أشار بومبيو إلى إيران، قائلاً: إنّ "قمع البهائيين والمسيحيين والأقليات الدينية الأخرى في إيران ما يزال يؤلم الضمير".

بومبيو: قمع البهائيين والمسيحيين والأقليات الدينية الأخرى في إيران ما يزال يؤلم الضمير

كما ألقى سام براون، المبعوث الأمريكي الخاص للحرية الدينية في العالم، كلمة انتقد خلالها الحكومة الإيرانية بشدة، قائلاً: إنّ "إيران لديها واحدة من أسوأ السجلات في الحرية الدينية في جميع أنحاء العالم؛ حيث إنّ العديد من البهائيين والمسيحيين والدراويش الصوفيين واليهود يسجنون بسبب أديانهم ومعتقداتهم فقط، ويحرمون من الحقّ في الدراسة في الجامعات، وتُهدم مقابرهم، وقد يصل الأمر في بعض الحالات إلى إعدامهم".

ووصف سام براون حملة القمع الدموية التي قامت بها أجهزة الأمن الإيرانية ضدّ تجمّع للـ "الدروايش الصوفيين"، بأنّها "واحدة من أسوأ عمليات قمع الأقليات الدينية في الأعوام العشرة الأخيرة".

وتقدّم وزارة الخارجية الأمريكية تقريراً سنوياً حول الحريات الدينية في بلدان العالم، وفق قانون صدر عام 1998، بناءً على موافقة الكونغرس.

 

 

جريمة حرب أخرى يرتكبها الحوثي علناً.. ضحايا مدنيون باستهداف مطار أبها

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
39
عدد القراءات

2019-06-24

أعلن تحالف دعم الشرعية باليمن، بقيادة السعودية، مقتل شخص وإصابة 7 آخرين في هجوم نفذه الحوثيون على مطار أبها الدولي.

وأفاد بيان للمتحدث باسم التحالف، نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس"، بأنّ "الهجوم وقع مساء الأحد، وأسفر عن مقتل سوري وإصابة 7 مدنيين".

تحالف دعم الشرعية يعلن مقتل شخص وإصابة 7 آخرين في هجوم نفّذه الحوثيون على مطار أبها

وقال المتحدث باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي: "وقع هجوم في الساعة 21:10، مساء أمس، بالتوقيت المحلي، على مطار أبها الدولي، الذي يمرّ من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة".

وأوضح المالكي؛ أنّ الهجوم الإرهابي نتج عنه "استشهاد" شخص من الجنسية السورية، وإصابة 21 من المدنيين من جنسيات مختلفة؛ 13 من الجنسية السعودية، و4 من الجنسية الهندية، و2 من الجنسية المصرية، و2 من الجنسية البنغلاديشية، ومن بين المصابين 3 نساء (مصرية وسعوديتان)، وكذلك طفلان من الجنسية الهندية، وقد تمّ نقل جميع الحالات إلى المستشفى لتلقي العلاج جراء الإصابات، غادر منهم 3 المستشفى، وما تزال 18 حالة تتلقى العلاج، من بينها 13 حالة إصاباتهم طفيفة، و3 حالات متوسطة، وحالتان حرجتان، كما تضرّر أحد المطاعم الموجودة بالمطار (مطعم ماكدونالدز)، بتهشّم زجاجه، وتضررت 18 مركبة، إضافة لبعض الأضرار المادية البسيطة.

وأضاف: "الميليشيات الحوثية الإرهابية مستمرة في ممارساتها اللاأخلاقية باستهداف المدنيين والأعيان المدنية المحمية بموجب القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، التي ترقى إلى جرائم حرب، بحسب نصوص القانون الدولي الإنساني؛ حيث أعلنت عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن هذا العمل الإرهابي، باستخدام طائرة بدون طيار (مسيّرة) من نوع (أبابيل/ قاصف)، ما يمثل اعترافاً صريحاً ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين، والتي تعنى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني، وهو ما قد يرقى إلى جريمة حرب باستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة". 

 وتوالت ردود الفعل الدولية المستنكرة لاستهداف ميليشيات الحوثي الإرهابية لمطار أبها؛ حيث دانت الإمارات العربية المتحدة بشدة الهجوم الإرهابي الذي نفذته الميليشيا الانقلابية على مطار أبها، مؤكدة أنّه دليل جديد على إرهاب الحوثيين.

الإمارات والبحرين يدينون الهجوم ويستنكرونه ويعلنون دعمهم لمواجهة التطرف والإرهاب الحوثي

واستنكرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيان نقلته وكالة "وام"، هذا العمل الإرهابي، الذي يخالف كافة القوانين والأعراف الدولية، واعتبرته دليلاً جديداً على التوجهات العدائية والإرهابية لميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، وسعيها إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وجدّدت الإمارات تضامنها الكامل مع السعودية، ووقوفها مع الرياض في صفّ واحد ضدّ كلّ تهديد لأمن واستقرار المملكة، ودعمها كافة الإجراءات في مواجهة التطرف والإرهاب الحوثي، ووقوفها إلى جانبها في كلّ ما تتخذه من إجراءات، لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

من جهتها، دانت مملكة البحرين بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار أبها الدولي بالمملكة العربية السعودية، من قبل ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران في اليمن، مؤكدة أنّه يخالف كافة القوانين والأعراف الدولية.

وجدّدت الخارجية البحرينية، موقفها الثابت الذي يقف في صفّ واحد مع السعودية، ضدّ كلّ من يحاول استهداف مصالحها وأمنها واستقرارها.

وأعربت عن تأييدها التامّ لكلّ ما تتخذه السعودية من إجراءات لحماية أمن واستقرار أراضيها، ودعم جهودها الدؤوبة الرامية إلى القضاء على العنف والتطرف والإرهاب بكافة صوره وأشكاله.

وأكّدت ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته في التصدي لممارسات إيران، ومختلف الجماعات الإرهابية التي تدعمها، ووقف هذه الهجمات الإرهابية المتكررة التي تهدّد أمن واستقرار المنطقة برمّتها.

المنظمة الدولية للطيران المدني تدين الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار أبها وتصفه بـ "الانتهاك الصارخ"

وأعربت البحرين عن خالص تعازيها لأهالي وذوي الضحية، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين جراء هذا العمل الإرهابي الذي يخالف كافة القوانين والأعراف الدولية.

إلى ذلك، دان مجلس المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو)، أمس، الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار أبها الدولي (جنوب غرب السعودية)، واصفاً الاعتداء بـ "الانتهاك الصارخ".

وأعرب المجلس، وفق ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط"، عن تضامنه مع شعب وحكومة السعودية، وعبّر عن غضبه الشديد من الجماعات الإرهابية التي تستهدف الطيران المدني والمنشآت، والمدنيين، وعمليات الطيران، وكذلك الانتهاك الصارخ للقوانين الدولية، مُقدّماً تعاطفه مع الضحايا.

وكانت ميليشيا الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، قد استهدفت مطار أبها بمقذوف عسكري، في 12 حزيران (يونيو) الجاري، وسقط في صالة القدوم، ما أدى إلى إصابة 26 مسافراً من جنسيات مختلفة، بينهم نساء وأطفال.

وأكّد حينها، المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي؛ أنّ اعتراف الحوثيين الصريح باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين التي تعنى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني "قد يرقى إلى جريمة حرب"، كما يثبت أيضاً حصول هذه الميليشيا على أسلحة نوعية جديدة، واستمرار النظام الإيراني في دعمه وممارسته للإرهاب العابر للحدود، ومواصلة انتهاك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ومنها القرار (2216)، والقرار (2231(.

  

 

أكرم إمام يكسر هيمنة حزب العدالة والتنمية

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
36
عدد القراءات

2019-06-24

أظهرت النتائج الأولية لانتخابات إسطنبول تقدّم مرشّح حزب الشعب الجمهوري المعارض، أكرم إمام أوغلو، ليحصل على 53.09% من الأصوات، بينما حصل بن علي يلدريم، مرشَّح حزب العدالة والتنمية الحاكم على 45.98%، ووصلت نسبة الصناديق المفتوحة إلى 80.93%.

النتائج الأولية لانتخابات إسطنبول تظهر تقدم أكرم إمام أوغلو على منافسة الإسلامي يلدريم

ورغم أنّ الوكالة الرسمية لم تعلن حتى اللحظة أيّة معلومات أولية عن نتائج الانتخابات، إلّا أنّ مصادر مطلعة من داخل الوكالة سرّبت المعلومات المذكورة، وفق ما نقلت صحيفة "زمان".

هذا وقد اعترف مرشَّح حزب العدالة والتنمية الحاكم لرئاسة بلدية إسطنبول، بن علي يلدريم، بتقدّم أكرم إمام أوغلو وفق المعطيات الحالية.

وأعرب يلدريم، في بثّ مباشر، عن تمنياته بالتوفيق لخصمه في الانتخابات.

وفي سياق متصل بفوز إمام أوغلو؛ حسم رئيس الجمهورية السابق، عبد الله جول، أمره، وانتخب أوغلو، بعدما أدلى بتصريح مقتضب تضمن شعار حملة مرشح حزب الشعب الجمهوري: "كلّ شيء سيكون جميلاً"، بحسب ما ذكرت جريدة "جمهورييت" التركية.

وبعد الإدلاء بصوته، قال جول في تصريحاته للصحفيين: "قمنا بمهمتنا الوطنية مرة أخرى، وأدلينا بأصواتنا، إن شاء الله سيكون أمراً مباركاً للبلد وللأمة، أمامنا فترة طويلة، حوالي أربعة أعوام ونصف العام، إن شاء الله، كلّ شيء سيكون جميلاً، سيكون بخير، المواطنون لديهم آمال من أجل البلد، عدم وجود انتخابات في الفترة المقبلة ميزة كبيرة لتركيا".

مرشح حزب العدالة يعترف بتقدّم منافسه أوغلو ويتمنى له التوفيق في إدارة بلدية إسطنبول

استخدام جول لعبارة "كلّ شيء سيكون جميلاً"، كشف تلميحاً ذكياً منه لهوية من اختاره لرئاسة بلدية إسطنبول الكبرى، دون أن يتورط في خرق الصمت الانتخابي، فالشعار -كما تعلم تركيا كلّها- هو شعار حملة إمام أوغلو، أمام منافسه مرشح حزب "العدالة والتنمية"، بن علي يلدريم.

موقف عبد الله جول بالانحياز لصفّ مرشّح المعارضة، في مقابل مرشّح مدعوم من قبل الرئيس رجب أردوغان، يعيد التذكير بالتكهنات التي تشهدها تركيا منذ عدة أشهر حول نية جول، مع وزير الاقتصاد السابق، علي باباجان، تأسيس حزب سياسي منشق عن "العدالة والتنمية"، في وقت يستعد رئيس الوزراء السابق، أحمد داود أوغلو، لاتخاذ الخطوة نفسها.

عبد الله جول اختفى عن الساحة السياسية التركية لفترة طويلة، بعد ترك منصب رئاسة الجمهورية، عام 2014، إلا أنه أثار جدلاً قبل أيام من الانتخابات الجارية الآن، في تصريحات له خلال مشاركته في "مؤتمر ثقافة السلام"، في مدينة لاهاي الهولندية، في 13 حزيران (يونيو) الجاري، متحدثاً عن أوضاع الشرق الأوسط، قائلاً: إنّ "الأنظمة القائمة على السلطات المطلقة لن تتمكن من الاستمرار"، بحسب ما نقل عنه الكاتب الصحفي، مراد يتكين، على موقع قناة "سامانيولو" الإخبارية.

رئيس الجمهورية السابق، عبد الله جول، ينتخب أوغلو، ويرفع شعار حملته "كلّ شيء سيكون جميلاً"

ولفت يتكين، في تعليقه على تصريحات جول، إلى أنّ "تصريحاته تحتوي على انتقادات للنظام في تركيا، بشكل غير صريح، حيث قال: إنّ "جماعات الإسلام السياسي أدّت إلى تراجع وتأخّر كلّ الدول والمجتمعات التي صعدت فيها، من النواحي الاقتصادية والسياسية والاجتماعية"، مشيراً إلى أنّ "هذه القوى هي التي تدير الحكم في تركيا، منذ 2002، عندما تولى حزب العدالة والتنمية الحكم".

جدير بالذكر؛ أنّ حزب العدالة والتنمية الحاكم خسر إسطنبول، في الجولة السابقة التي جرت في 31 آذار (مارس) الماضي، لصالح المرشح عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، أكرم إمام أوغلو.

وقرّرت اللجنة العليا للانتخابات إعادة التصويت في إسطنبول، بعد طعون تقدّم بها حزب العدالة والتنمية.

 




فهمي جدعان إذ يدعو إلى تحرير الإسلام من التطرف والغلوّ الديني

16
عدد القراءات

2019-06-24

يتقدم المفكر فهمي جدعان، المفكرين العرب والمسلمين الذين ينتصرون لهاجس المشترك الإنساني، في معرض الدعوة والترويج للخطاب الإصلاحي، انطلاقاً من الذات العربية الإسلامية. بمعنى أنّ دعواته الإصلاحية لا تنتصر للمرجعيات الطائفية والأيديولوجية، وإلا لكانت هذه الطوائف والأيديولوجيات، منخرطة في الترويج لأعماله، كما هو السائد في العديد من الأسماء على الساحة العربية والإسلامية.

اقرأ أيضاً: رضوان السيد.. "مولانا" المدافع عن الدولة الوطنية
بل يبدو جدعان، في مضامين أعماله، أكثر غيرة ودفاعاً عن الإسلام والمسلمين، من الذين يزعمون النطق باسم الإسلام، أو الذين يراهنون على "اختطاف الإسلام" من أهله، ناهيك عن اشتغاله على أسئلة النهضة والحرية والمرأة؛ بل في موضوع الاشتغال على المرأة، وبحكم الحضور الكبير للعقلية الذكورية عند العديد من المفكرين والباحثين في المنطقة، يبدو فهمي جدعان حالة فريدة، واتضح ذلك، على الخصوص، في مضامين كتابه الذي جاء تحت عنوان "خارج السرب: بحث في النسوية الإسلامية الرافضة وإغراءات الحرية".

اقرأ أيضاً: صبحي غوشة: شمس مقدسية تطل من النافذة العالية
ويأتي "خارج السرب.." جزءاً من أعماله التي أبرزها: "تحرير الإسلام ورسائل زمن التحولات"؛ "في الخلاص النهائي: مقال في وعود النظم الفكرية العربية المعاصرة"، "أسُس التقدم عند مفكري الإسلام في العالم العربي الحديث"، "المحنة – بحث في جدلية الديني والسياسي في الإسلام"، "الطريق إلى المستقبل: أفكار – قوى للأزمنة العربية المنظورة"، "الماضي في الحاضر: دراسات في تشكلات ومسالك التجربة الفكرية العربية"، "رياح العصر: قضايا مركزية وحوارات كاشفة"، "المقدّس والحرية"، وسواها.
"خارج السرب: بحث في النسوية الإسلامية الرافضة وإغراءات الحرية"

"إصلاح الإنسان"
يرى جدعان أنّ المسلمين ليسوا في حاجة، بعد أن استقر دينهم في أفئدة وقلوب العالم، إلى أن يخططوا لوجودهم في هذا العالم وفق مبادئ السياسة في الصراع والاقتتال والحرب الدائمة، بقدر ما نحن في حاجة إلى "إصلاح الإنسان" بالمعنى، والقيمة، والمبادئ الأخلاقية والإنسانية الرحيمة، وبذلك وحده سنتميّز عن حضارات الاستبداد والهيمنة والاستعباد، وبذلك وحده يمكن أن نكون قدوة ونموذجاً لدى الآخرين، وبذلك وحده يتحقق لنا ولأبنائنا ولشعوبنا الخير والسعادة والرفاهية والطمأنينة والأمن، لا العذاب والامتحان الدائم والوضع الشقي.
الإيمان التقي الرحيم، التواصلي العادل، هو طريق الخلاص، لا "الإيمان المستعلي" المسكون بإغراءات التفرد والسلطة والاستبداد والانفصال.

فهمي جدعان: مهمتنا لا تنحصر فقط في تلقي التراث وإنما أيضاً، وربما بقدر أكبر، في إبداع التراث

لنتوقف عند بعض إشارات جدعان، ذات الصلة بوقائع وقضايا وأحداث، ومنها: مواقفه من أحداث "الربيع العربي"، أو "الفوضى الخلاقة"؛ حيث جاءت إشارات جدعان حول الأحداث بشكل مختلف كثيراً، مقارنة بالسائد في باقي القراءات، دون أن يُشكك في أحقية الشباب العربي الذي خرج للشارع احتجاجاً على الأنظمة العربية المعنية، معتبراً مثلاً؛ أنّ الانتفاضات التي نجمت تجري في مسارات تتوعد بأزمنة صعبة، وتتوخى تحقيق أهداف ليست هي تلك التي نهضت من أجلها، وأنّ الخريطة العربية تتشكل اليوم وفق تخطيطات مُخترعة يجري فيها إحلال نظم جديدة بدلاً من النظم التي فقدت صلاحيتها وتحكم أعطافها وجنباتها آليات التجزئة والتفكيك والتدمير الذاتي والاختلالات البنيوية.
لا يسقط مفكّر رصين من طينة فهمي جدعان في فخّ "القراءة المؤامراتية"، ولكنه يتحدث انطلاقاً من خبرة في حياة الأمس أولاً، ومن قراءة متأنية لتطورات حياة اليوم ثانياً.
إنقاذ الديمقراطية
أما المخرَج العَمَلي الذي يقترحه في هذا الصدد، من باب إنقاذ الديمقراطية على وجهها السديد، فيتمّ عبر تزويد العامة بقدر ضروري من المعرفة والعلم والتمييز؛ لأنّ الديمقراطية غير العالمة لن تقود إلا إلى مدينة جاهلة؛ لأنّ الحقيقة هي أنّ الواقع العربي في مساحات واسعة محكوم حتى اليوم بمنطق البداوة، وهو منطق يستعصي تماماً على الديمقراطية.

اقرأ أيضاً: صلاح فضل: أديب أزهري يفتش في جذوره الوجدانية
وللباحثين في المغرب العربي ذكرى طريفة وتاريخية مع فهمي جدعان، وذات صلة بسلسلة مقالات نشرها الراحل محمد عابد الجابري، في صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، تتطرق لمحنة الإمام أحمد بن حنبل، ولكن دون الرجوع إلى أصل المادة الخام؛ أي دون الإحالة إلى المصدر، ولم يكن هذا المصدر، سوى فهمي جدعان، ولو أنّ هذا الأخير، لم يشكّك قط في قدرة الجابري العلمية، بما تطلب لاحقاً من الجابري، أن يصُحح خطيئته، ذاكراً اسم جدعان في مصادره، معتذراً بأنّه لجأ لبحث جدعان لثقته به كباحث ولضيق الوقت، وردّ عليه جدعان بتحية متبادلة، هذه أخلاق الأقلام الوازنة والنافعة.

اقرأ أيضاً: أحمد لطفي السيد: لا نهضة دون اختلاف
وجّه جدعان الدعوة مراراً إلى "تحرير الإسلام"، حتى أنّه ألّف كتاباً بعنوان "تحرير الإسلام ورسائل زمن التحولات"، ولكن، ما المقصود بـ "تحرير الإسلام"؟ يُجيب جدعان بأنّه لا يقصد "تحرير دين الإسلام من مقدماته الكبرى ولا تقديم إسلام جديد، ولا بالأحرى شجب التجربة التاريخية الإسلامية، وإنما الدفاع عن صورة للإسلام، ماهيتها صادرة عن منطوق كتابه المنظم العظيم: صورة نقية، أصلية، مُتحرّرة من الاختلالات، وبأخذ في الحسبان ثلاثة مُحدّدات على الأقل؛ تمثله الشخصي العقلي والإيماني لنصوص الوحي، واجتهاده النقدي العقلي الإنساني في مسائل الوجود والمجتمع، وأخيراً، اعتقاده بأنّ دين الإسلام في ذاته، دين يستحق أن يُعاش، وأن يكون خياراً إنسانياً عاقلاً لإنسان يريد أن يحيا حياة أخلاقية، عادلة كريمة، فمن الضروري بذل الوسع من أجل حماية هذا الدين من أهله أولاً، ومن أعدائه ثانياً".
في النتيجة؛ يرفع فهمي جدعان شعار "تحرير الإسلام" أيضاً، ليس باعتباره داعية أو واعظاً أو إسلامياً سياسياً أو غير سياسي، وإنما باعتباره مفكراً يلتزم منهجاً عقلانياً تكاملياً، واقعياً، ونقدياً.
"تحرير الإسلام ورسائل زمن التحولات"

الإسلام السياسي بدعة أيديولوجية
موقف جدعان من ظاهرة الحركات الإسلامية، موقف لا لبس فيه؛ حيث يرى أنّ الإسلام السياسي "بدعة أيديولوجية حديثة، ونَسجٌ على منوال الأحزاب السياسية الحديثة، وأنه انحراف صريح عن غائية الإسلام الحقيقية التي هي غائية أخلاقية حضارية، لا حركة سياسية مكيافيلية تطلب السلطة والغلبة والإقصاء للمختلف".

اقرأ أيضاً: جادو عزّ الدين.. رحيل شاهد على ذاكرة النضال والوحدة
وقد تطلب منه نقد الظاهرة التوقف بين الفينة والأخرى عند اجتهادات علي عبد الرازق، صاحب "الإسلام وأصول الحكم"، والردود التي طالت تلك الاجتهادات، قبل أن يخلُص إلى أنه يصعب اختزال الغائية الرسالية للنبوة في تمثل دين الإسلام بما هو مُلك، أي دولة سياسية دنيائية تقيمها وتدعمها وتغذيها أحزاب أو قوى أو جماعات سياسية توحّد بين نفسها وبين الدولة، وتدّعي أنّ رسالة الإسلام وحقيقته ومستقبله منوطة بالفعل السياسي لهذه الأحزاب أو الجماعات.
والسبب عنده بَدَهي؛ هو أنّ دين الإسلام ينبغي ألا يكون موضوعاً لأحابيل السياسة وخدعها ومراوغاتها ونسبيتها، وأنّ الغائيات الدينية ينبغي ألا تكون خاضعة لإستراتيجيات المغامرة والمؤامرة والمكيافيللية والذرائعية السياسية اللاأخلاقية.

اقرأ أيضاً: محمد يونس "مُقرض الأمل" الحالم بهزيمة الفقر وتمكين الإنسان
كما يأخذ جدعان على التيار الإسلامي بشكل عام، ذلك التعلق الشديد بمنظور ظاهري حرفي في مقاربة، وفهم النصوص الدينية المتشابهة، وفي تمثّل القضايا الاجتماعية والكونية الخطيرة لا يمكن أن يحمل لدين الإسلام وأهله إلا أسباب الضعف والعجز والإساءة والتخلف، وهذا ما نعاينه بشكل صادم في السياق الحضاري الراهن، ويكفي تأمل تفاعل الرأي العام العالمي مع الظاهرة "الداعشية"، على سبيل المثال لا الحصر.
القراءة الحرفية للنصوص الدينية
ومن باب سحب البساط عن مآزق هذه القراءة الحرفية أو القراءة النصية لفهم النصوص الدينية، يذهب جدعان أيضاً إلى أنّه لن يتقدم الإسلام في الأزمنة الحديثة إلا بالتحرر من الرؤية الاتباعية الحرفية للنصوص المتشابهة، وباختيار قراءة لها، معززة بالتأويل والفهم العقلي، الموافق لأحكام الزمن وطبائعه ومتطلباته المصلحية.

يأخذ جدعان على التيار الإسلامي بشكل عام، ذلك التعلق الشديد بمنظور ظاهري حرفي في مقاربة وفهم النصوص الدينية

تميزت أعمال جدعان بالاشتغال على سؤال التراث، وهو مؤلّف أحد أهم الكتب التي تطرقت لمحنة الإمام أحمد بن حنبل، وعنوانه "المحنة – بحث في جدلية الديني والسياسي في الإسلام"، ويمكن تصنيف أعمال جدعان في مقام تقييم وتقويم المشاريع العلمية التي اشتغلت على أسئلة التراث؛ حيث يُخصّها جدعان في اتجاهات ثلاثة: "إحياء التراث"، "استلهام التراث"، و"إعادة قراءة التراث"، آخذاً عليها السقوط في بعض المزالق؛ فمع جماعة إحياء التراث، مثلاً، ويقصد بها تجسيد الفهم السلفي للتراث، يرى أنّ من يظنّ أنّ التراث سيقدم له مفتاح جميع الأبواب المغلقة هو بكل تأكيد إنسان حالم، لكن من المؤكد أنّه سيكون هناك تراث حي يتبلور بعملية التثقف، ويمكن دمجه في منظومة الحاضر وعيشه على نحو غير قسري؛ أمّا مع جماعة استلهام التراث، فيُلخصها جدعان بما يُشبه تسويغ لقيم الحاضر، بإسقاط غطاء تراثي عليها، والعملية هنا هي عملية صورية أو تسويغية يلجأ إليها هؤلاء ذرّاً للرماد في العيون، وإيهاماً للمتعصبين من التراثيين بأننا نوقر التراث ونأخذ منه، أي نستلهمه؛ وأخيراً، مع جماعة إعادة قراءة التراث؛ فإنّ جدعان يطلب من هؤلاء التفطن لجزئية دقيقة، مفادها أنّ "مهمتنا لا تنحصر فقط في تلقي التراث وإنما أيضاً، وربما بقدر أكبر، في إبداع التراث".
الخطاب الديني بشأن المرأة
نأتي لاجتهادات فهمي جدعان بخصوص القضية النسائية؛ وهي القضية التي تتعرض بدورها للاختزال بين طائفتين أساسيتين: الأولى تتبنى مقاربة إسلامية محافظة مُتصلبة، والثانية تتبنى مقاربة غربية إثنية عرقية معادية للإسلام، مورداً أسئلة مؤرقة من قبيل: "هل حقاً كان الخطاب بشأن المرأة، كما صيغَ في القرآن الكريم منذ أكثر من 1400 عام، أكثر تحررية بل ومخالفاً في بعض الأحيان لما يقدم ويقترح حالياً؟ وكيف يمكن أن نوافق على استبدال النصوص القرآنية بالتقاليد الأبوية، ونوهِم الناس بعد ذلك بأنّ القرآن الكريم يقوم في حدّ ذاته على نظام أقرب إلى النظام الأبوي؟ وهل صحيح أنّ المرأة المسلمة ضحية لاختيارات تمت طيلة قرون من الجمود وما تزال إلى اليوم تعيش في ظلّ نظام اجتماعي يُطيل باسم الدين وبدرجات متفاوتة أمد الجور الذي ترزح تحته؟ وكيف يُعقَلُ ألّا نجد، عبر كلّ عصور تاريخ الإسلام، ولو تفسيراً واحداً وضعته امرأة مسلمة؟ وغيرها من الأسئلة والاجتهادات والإشارات النقدية التي تخوّل لنا استحضار ما قام به الإصلاحي، قاسم أمين، في معرض التعامل مع قضايا المرأة.

إخوان الجزائر يغازلون الجيش وعيونهم على الحراك الشعبي

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
18
عدد القراءات

2019-06-24

صابر بليدي

أطلق الرجل الأول في أكبر الأحزاب الإخوانية بالجزائر رسالة غزل جديدة تجاه قيادة المؤسسة العسكرية، تنضاف إلى رسائل سابقة، تؤكد رهان الحزب عبر اللعب على الحبلين، فبقدر تأييده للحراك الشعبي ومساهمته في تكتل قوى التغيير، بقدر تودده للعسكر تحسبا لأي مشهد سيفرض نفسه مستقبلا في البلاد.

وأشاد رئيس حركة مجتمع السلم الإخوانية (حمس) عبدالرزاق مقري، في تصريحات أمام تظاهرة سياسية لحركته، بدور المؤسسة العسكرية في حماية الحراك الشعبي وتحقيقها لعدد من المطالب، التي رفعها المحتجون منذ فبراير الماضي لاسيما في ما يتعلق بما أسماه “إسقاط رؤوس العصابة”.

ولا يتوانى مقري في إظهار تودده للمؤسسة العسكرية في تصريحاته الأخيرة بالتوازي مع تخندقه في صف الحراك الشعبي، وهو ما يعيد إلى الأذهان عقيدة إخوان الجزائر السياسية منذ مطلع تسعينات القرن الماضي والتي تعتمد على تبني الموقف الوسطي بين السلطة والمعارضة، تمهيدا لأي فرصة تجعلهم بديلا ثالثا في أي لحظة، وهو ما لم يتحقق منذ ميلاد “حمس” إلى غاية الآن.

وكان رئيس الحركة السابق الراحل محفوظ نحناح قد طرح حزبه بديلا مرنا لإسلاميي جبهة الإنقاذ في تسعينات القرن الماضي وشارك في مختلف الاستحقاقات التي أضفت الشرعية السياسية على السلطة حينها، ويذكر عنه تصريحه الشهير “أحيي الدبابة التي حفظت الديمقراطية”، في إشارة إلى تدخل الجيش العام 1992 لوقف المسار الانتخابي الذي استحوذت عليه آنذاك الجبهة الإسلامية للإنقاذ.

ولم يستبعد متابعون للشأن الإخواني في الجزائر بأن يكون تغزل قيادة حمس بالمؤسسة العسكرية استشعارا من الحركة لإمكانية الزج بعبدالرزاق مقري في أتون ما أسماه العسكر بـ”المؤامرة التي استهدفت الانقلاب على قيادة الجيش”، وأحال على إثرها العديد من رموز نظام الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة على السجن العسكري بالبليدة بتهمة “التآمر على قيادة الجيش والدولة”.

ويرى هؤلاء بأن الاتصالات التي كانت جارية بين مقري وسعيد بوتفليقة – المستشار الرئاسي السابق وشقيق الرئيس المستقيل- قبل اندلاع أحداث الحراك الشعبي، قد تتحول إلى شبهة تآمر تلحق مقري بالشخصيات التي تم اعتقالها لاسيما رئيسة حزب العمال اليساري لويزة حنون المتهمة بالمشاركة في التآمر على مؤسسة الجيش وعلى الدولة إلى جانب سعيد بوتفليقة وقائدي جهاز الاستخبارات الجنرال توفيق (محمد مدين) وبشير طرطاق.

وتحدثت حينها تسريبات عن مقاربة سياسية وضعت مقري رئيسا للحكومة مقابل دعمه للتمديد لبوتفليقة لسنوات محدودة تكون عبارة عن مرحلة انتقالية تحضيرا لانتخابات رئاسية العام 2020، وهو ما دافع عنه مقري مطلع العام الحالي في إطار مبادرة “التوافق الوطني”.

ولا يستبعد إلحاق عدد من السياسيين وزعماء الأحزاب بـ”رؤوس المؤامرة” في سجن البليدة، خاصة تلك التي كانت على صلة أو تواصل مع الرجل القوي في النظام السابق سعيد بوتفليقة، الذي كان على وشك إقالة قائد أركان الجيش الجنرال أحمد قايد صالح من منصبه والذهاب إلى خارطة طريق أخرى، لكن تطورات الأحداث في الجزائر كانت أسرع منه.

ولا زالت خلفية حديث رئيس حركة حمس بشأن “انتهاء زمن الشرعية الثورية وحلول زمن جيل ما بعد الاستقلال” مجهولة لأنها تنطوي على رؤية سياسية تطبخ في الخفاء ولو جاءت في سياق سجال سياسي بين مقري وبين عبدالقادر حجار، الدبلوماسي والقيادي المخضرم في حزب جبهة التحرير الوطني.

وقال مقري، خلال خطابه الأخير، “سبق لي أن أشرت إلى موضوع انتهاء زمن الشرعية التاريخية في العديد من مداخلاتي، وبيّنت بأن الطامحين في الانتخابات الرئاسية في المرحلة المقبلة هم من جيلنا ولا مزية تاريخية لهم علينا، ومن كان منهم من أبناء الأسرة الثورية فنحن كذلك أبناء المجاهدين الشهداء”.

وأضاف “وعليه أقول بأن الزمن اليوم زمن السياسة، فإما تنافس على البرامج بين أبناء جيل الاستقلال، وإما تحالفات على أساس التوافق والشراكة والتفاوض والحوار بين الرؤى والبرامج”.

وكان حجار قد فاجأ الرأي العام المحلي في ذروة الحراك الشعبي المطالب برحيل حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم بتصريح شدد فيه على أن “الجبهة ستبقى في السلطة ما دمنا على قيد الحياة”، وقصد بذلك “قدماء المحاربين”، وهو ما اعتبر تحديا للملايين من الشباب المحتجين منذ الـ22 فبراير الماضي ضد السلطة.

وحمل تصريح حجار رسالة عن بقاء الشرعية الثورية في قيادة البلاد، ولو كان الأمر شبه واضح بالنسبة لقيادة الجيش التي لا تزال تحتفظ في صفوفها ببعض الجنرالات المنحدرين من جيش التحرير (1954 - 1962) على غرار الفريق قايد صالح، وقائد القوات البرية اللواء سعيد شنقريحة والفريق بن علي بن علي قائد الحرس الجمهوري- فإنه يبقى غامضا بالنسبة للرئاسة في ظل غموض المشهد ونهاية العمر الافتراضي للفئة المذكورة.

عن "العرب" اللندنية

انتخابات إسطنبول: أكرم إمام أوغلو يتحدى رجل أردوغان

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
15
عدد القراءات

2019-06-24

مارك لوين

انت لحظة أشبه بالحلم لمرشح رئاسة بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو. فبينما كانت حافلة دعايته الانتخابية تسير في شوارع اسطنبول الشهر الماضي، جرى بجانبها طفل صغير، 13 عاما، وصاح مناديا بالتركية "أخي الأكبر، كل شيء سيكون على ما يرام".

عندها ابتسم أكرم، وقال لفريقه "هذا هو بالظبط، أحسنت". وأصبحت كلمات هذا الطفل "كل شيء سيكون على ما يرام"، شعار حملة مرشح المعارضة لرئاسة مدينة اسطنبول.

عانت تركيا الكثير خلال السنوات الماضية، الهجمات الإرهابية، ومحاولة انقلاب، التورط في الحرب السورية وما نتج عنها من موجات الهجرة الجماعية، والآن تواجه استقطابا متزايدا بسبب الرئيس رجب طيب أردوغان، سواء معه أو ضده.

كانت المعارضة تنشد التفاؤل. ووجدوا التفاؤل في هذا الشعار وفي مرشحهم.

صعود منافس للرئيس التركي
أكرم إمام أوغلو، 49 عاما، لم يكن معروفا من قبل لكنه هزم حزب أردوغان من قبل عام 2009 عندما فاز برئاسة حي منطقة بيليكدوزو في الجانب الأوروبي من اسطنبول، ويأمل أنصاره في تحقيق نتيجة إيجابية في نضاله ليصبح رئيسا لبلدية اسطنبول للمرة الثانية.

الانتخابات المحلية في مارس/آذار كانت قاسية. فقد تحدى إمام أوغلو رئيس وزراء أردوغان السابق ومرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم بن علي يلدريم، والذي كان يحظى بدعم هائل من الدولة المسيطرة بشكل كامل على جميع وسائل الإعلام التركية.

وحقق إمام أوغلو فوزا صعبا بهامش بسيط على منافسه القوي، بفارق 13 ألف صوت فقط في مدينة يزيد عدد سكانها عن 15 مليون نسمة.

ورفضت الحكومة النتائج وزعمت بأن التصويت لم يكن شرعيا، وادعت سرقة أصوات الناخبين وأن بعض مسؤولي مراكز الاقتراع لم يكن مصرحا لهم العمل في الانتخابات.

ورغم أن الانتخابات في بقية المناطق جرت بنفس الطريقة وفي نفس الظروف وبإشراف نفس المسؤولين، إلا أن الحكومة لم تحتج على نتائج الانتخابات التي فاز فيها أعضاء حزب الرئيس أردوغان العدالة والتنمية.

أمرت اللجنة العليا للانتخابات بإعادة التصويت في اسطنبول مرة أخرى، بضغوط من الرئيس إردوغان، بحسب المنتقدين.

أردوغان من مواليد اسطنبول، لذلك فهو لن يتركها أبدا بسهولة خاصة أنها تمثل القاطرة الاقتصادية لتركيا.

وقال في مسيرات في المدينة لدعم بن علي يلدريم، التي كان يترأس بلديتها من قبل وساعدته ليصبح حاكما لتركيا "من يفوز في اسطنبول، يفوز بتركيا".

ولكن مع توجه أكبر مدينة في تركيا إلى صناديق الاقتراع للمرة الثانية خلال ثلاثة أشهر، هل أخطاء الرئيس إردوغان في حساباته؟.

تُظهر معظم استطلاعات الرأي تقدم إمام أوغلو بفارق مريح على مرشح الحكومة. في ظل الأزمة الاقتصادية والتضخم الذي ارتفع إلى 20 في المائة، وانخفاض العملة التركية بمقدار الثلث على مدار العام الماضي، تزايدت الرغبة بين الناخبين لمعاقبة الحكومة.

بالإضافة إلى شكوى بعض ناخبي حزب العدالة والتنمية، من أن إعادة التصويت كانت سخرية من آخر بقايا الديمقراطية التركية، وهي أنها تشهد انتخابات نزيهة، ومن المرجح أن يغير هؤلاء دعمهم في التصويت.

وقال إمام أوغلو لأنصاره عند إعلان قرار إعادة الانتخابات: "سنستعيد حقوقنا بابتسامة على وجهنا". وهذه هي استراتيجيته.

وقال وهو يطلق حملة إعادة انتخابه "أحب العناق". "سأعانق أولئك الذين يقاوموننا، لن يتمكن أحد من الهروب من عناقنا".

منافسو الرئيس يشمون الهزيمة
حاولت الحكومة أن تلوث إمام اوغلو بكل السبل المتاحة، وصفوه باليوناني والإرهابي وأنه من أنصار الانقلاب وأن أمريكا زرعته، حتى أنهم وصوفه بأنه تابع للرئيس المصري عبدالفتاح السياسي "المستبد". لكن كل هذا لم يفلح.

يقول مراد يتكين، المحرر السابق في صحيفة حريت ديلي نيوز، وهو الآن صاحب مدونة "يتكين ريبورت": "إن أردوغان قلق للغاية".

وأضاف "إنه يلعب كل أوراقه. إذا خسر، وبأي هامش، فستكون هذه نهاية صعوده السياسي المطرد على مدار ربع القرن الماضي. في الواقع، سيظل رئيسا، وسيظل ائتلافه يسيطر على البرلمان، على الرغم من أن الكثيرين سيعتبرون هزيمته بداية النهاية له".

وبدأ منافسو الرئيس داخل حزبه في البروز.

يستعد رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو لتشكيل حزب جديد، مدعوما بوزير الاقتصاد السابق. وخسارة أردوغان انتخابات، يوم الأحد، ستعجل تلك الانقسامات.

وبينما تسقط أمطار الصيف في وقت مبكر فوق مضيق البوسفور، كان المتطوعون في الحملة على الشاطئ يحاولون تأمين كل صوت أخير ممكن.

وقال إينيس كانديمير، طالب علم نفس، وهو يصور أصدقاء يرتدون أقنعة ورقية لوجه أكرم إمام أوغلو "إنه لطيف مع الناس، ويتعامل بإيجابية ضد من يهاجمونه، إنه ليس وقحا، وتركيا بحاجة إلى مثله".

بينما وقفت ديلبر جيكين، ربة منزل تحمل صورة مرشح حزب العدالة والتنمية بالقرب من حملة انتخابية. وقالت "نحن فقراء ويساعدوننا". "نحن من المؤيدين بشدة، ولن نتغير أبدا."

هذه لحظة محورية لأقوى رئيس في تركيا في العصر الحديث، وللدولة المنقسمة بعمق.

خلال الشارع استوقفني نادل في مقهى. وسألني "ما رأيك، ماذا سيحدث في الانتخابات؟".

أجبته قائلا "من الصعب أن نعرف". "وأنت ؟"

توقف النادل ورد "كل شيء سيكون على مايرام" (شعار حملة إمام أوغلو).

عن "بي بي سي"

الصفحة الرئيسية