مع تحرير الباغوز... الإعلان عن انتهاء داعش وماذا عن فكره؟

صورة أحمد قطمة
إعلامي كردي متخصص في شؤون عفرين ومناطق شمال سوريا
9458
عدد القراءات

2019-03-24

مع اقتراب حسم المعركة العسكرية مع تنظيم داعش، الذي أرهب العالم بأسره، من قبل التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، و"قوات سوريا الديمقراطية"، تتزايد الشكوك من أنّ نهاية التنظيم كجسد عسكري لا تعني نهايته الفكرية، خاصة مع ما تناقلته وسائل إعلام متعدّدة الجنسيات، من مشاهد بيّنت تهجم نساء مسلحي داعش الخارجات من آخر معاقل التنظيم في الباغوز، على مقاتلي "قسد"، وصحفيين مرافقين لهم، أثناء إجلائهن إلى مخيم الهول بالحسكة.
داعشيات يتوعدن بالانتقام
في تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية، في الثامن من آذار (مارس) الجاري؛ أكدت فيه الوكالة من على مشارف بلدة الباغوز، شرق سوريا، رؤية نساء يصرخن "الله أكبر"، و"باقية وتتمدد"، وهن يحملن أحذيتهنّ أمام كاميرات الصحفيين، ويوجهن الشتائم لهم، ويتوعدن بـ "الانتقام"، وبـ "فتح جديد"، وذلك بعد ساعات من خروجهنّ من الجيب الأخير لتنظيم داعش.

مسؤول في شؤون المخيمات: ما يثير مخاوفنا هو عدم إعادة الدول لرعاياها، فنحن لا نملك القدرة على دمجهم بالمجتمع

وقالت الوكالة الفرنسية؛ إنّ امرأة عراقية رفضت التعريف عن نفسها، كررت "باقية بإذن الله تعالى رغم أنوفهم"، بينما قالت أخرى، اكتفت بذكر عمرها (60 عاماً): "لا تنتهي دولة الخلافة، لأنها انطبعت في دماغ وقلب الرضيع والصغير"، وأكدت كثيرات أنهنّ يردن تربية أولادهنّ على "نهج الخلافة"، فيما لم يكن في الإمكان رؤية وجوههنّ تحت النقاب الأسود الطويل الذي تظهر منه العينان فقط، وبغضب، توجهت إحداهنّ إلى صحفية بالقول: "لعن الله من تشبهت بالرجال"، في إشارة إلى لباسها، بينما أمسكت أخرى خصلة من شعر الصحفية، وقالت لها "ألم تقرئي القرآن، ألا تختشين؟"!.

اقرأ أيضاً: الباغوز.. هل هُزم فيها تنظيم داعش؟
ولعلّ تلك المشاهد جاءت لتؤكد ما صرح به مسؤولون أمريكيون وغربيون، من أنّ خطر التنظيم يبقى قائماً، حتى مع القضاء على الجزء الأكبر من قواته وهيكليته، خاصة في ظلّ ما تشتكي منه الجهات القائمة على إدارة شؤون العوائل الخارجة من آخر جيب للتنظيم في الباغوز، من نقص في الإمكانات؛ حيث يجري نقل الآلاف من هؤلاء إلى مخيمات في الحسكة، تديرها مؤسسات "الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا" التي تعدّ الجهة الإدارية في مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية".

نساء عناصر مسلحي داعش، خارجات من آخر جيب للتنظيم في الباغوز

نبقيهم على قيد الحياة
فبعد أشهر من المعارك، وتقدم قوات سوريا الديموقراطية بدعم التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، نحو آخر معاقل التنظيم المتشدد في الباغوز، ارتفعت حدة النزوح نحو مناطق خاضعة لـ "قسد"؛ حيث كان يخضع الخارجون لإجراءات تحقيق وتفتيش عدة، قبل أن يتم فصلهم بين مدنيين يتم نقلهم إلى مخيم الهول شمالاً، وآخرين يشتبه بأنهم إرهابيون يتم توقيفهم ومتابعة التحقيقات معهم.

مسؤول بالإدارة الذاتية: داعش سيبقى من خلال الفكر الذي نشره، ومن خلال الآلاف من النساء والأطفال والمسلحين السوريين والأجانب

وحول الأوضاع في مخيم الهول، يقول محمود كرو، المسؤول في شؤون اللاجئين بإقليم الجزيرة (وهي إحدى ثلاث أقاليم شكلتها الإدارة الذاتية): "تصل أعداد الخارجين من آخر جيوب داعش في الباغوز إلى أكثر من ٦٩ ألفاً، يشكلون أفراداً لـقرابة ١٨٠٠٠ عائلة، قدمت من مناطق الهجين والباغوز؛ حيث نعمل على ضبط الأمن بشكل خاص في قسم المُهاجرات" (نساء عناصر التنظيم الأجنبيات).
وينوّه كرو، في حديثه لـ "حفريات"، إلى أنّ جهودهم المبذولة لم تكن بحجم الأعداد التي توافدت إليهم، وهو ما يجعلهم مضغوطين في مسألة تأمين المبيت لتلك العائلات، فيقول: "غالبية القادمين من النساء والأطفال، هم في النهاية مدنيون، تم بناء قسم يستوعب ١٠٠٠٠ شخص، لكن الأعداد القادمة مؤخراً تجاوزت جميع التوقعات، ورغم ذلك كان لا بدّ من استيعابهم وفق المساحة المتوفرة".

اقرأ أيضاً: بالأرقام.. حصيلة أولية لمعركة الباغوز
وبخصوص الأنباء التي أكدت وجود مشاحنات بين نساء التنظيم الأجنبيات، الأكثر تشدداً، مع النساء السوريات، قال كرو لـ "حفريات": "هناك قسم خاص بالعوائل الأجنبية، أما بخصوص المشاحنات فهي ضمن الإطار المقبول وليست حالة يومية"، متابعاً: "أكثر ما يثر مخاوفنا؛ هو عدم إعادة الدول لرعاياها، وأن يصبحوا أمراً واقعاً مفروضاً علينا، فنحن لا نملك القدرة لدمجهم في المجتمع، إنها مشكلة كبيرة، وتتطلب تدخل المجتمع الدولي"، مختتماً بالقول: "بكل بساطة، كل ما نفعله الآن إبقاؤهم على قيد الحياة، ولا نفعل شيئاً أكثر، وهذا الكلام يعود على الجميع، دون استثناء".

مخيم الهول شرق الحسكة، يضم أكثر من 69 ألفاً من عوائل داعش

النصر على داعش تاريخي... ولكن!
يصف عبد الكريم عمر، الرئيس المشترك لمكتب العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية، النصر على داعش بأنّه سيكون لحظة تاريخية، فيقول لـ "حفريات": "في الحقيقة؛ إنّ عيوننا، وعيون العالم بأسره، ترنو حالياً إلى إعلان الانتصار على داعش، الذي ارتكب مختلف الجرائم من قتل وحرق وخطف، وشكّل تهديداً للبشرية بأسرها؛ وقادت الحرب عليه قوات سوريا الديمقراطية، وهو شرف كبير سيمنح لكافة مكونات شمال وشرق سوريا، بريادة الأكراد السوريين الذين قادوا المعركة، وبشكل خاص وحدات حماية المرأة، وكذلك شرف للبشرية جمعاء، بإعلان نهاية داعش كلحظة تاريخية".

اقرأ أيضاً: لغز معركة الباغوز وتضارب التصريحات.. هل ما زال علم "داعش" مرفرفاً؟
ويستدرك عمر: "لكنّ إعلان إنهاء داعش من الناحية الجغرافية والعسكرية، أو ما سمّي بالخلافة، لن يعني نهاية الإرهاب؛ حيث سيبقى التنظيم من خلال العشرات من الخلايا النائمة في المناطق المحررة، كالرقة ودير الزور وغيرهما، كما سيبقى من خلال العقيدة والأيديولوجيا والفكر الذي نشره في المنطقة التي احتُلت من قبله لأعوام، ومن خلال الآلاف من النساء والأطفال والمسلحين، السوريين والأجانب، الذين سيشكلون خطراً علينا، وعلى البشرية بأسرها، بسبب العدد الهائل لهؤلاء، الذين ينحدرون من 54 دولة".

عبد الكريم عمر الرئيس المشترك لمكتب العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية

قضية دولية
ويشدّد عمر على أنّ "قضية عوائل داعش هي قضية دولية"، قائلاً: "لن نكون قادرين على حلّها بمفردنا، فكما كان وجود داعش يشكل تهديداً للعالم استدعى تعاوننا مع التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب لمواجهته، كذلك أطفال داعش ونساؤهم من تداعيات تلك الأزمة، ووجودهم في مناطقنا لا يعني أنهم لن يشكلوا خطراً على المجتمع الدولي، والسبب في ذلك: أولاً؛ العدد الكبير من مسلحي داعش الموجودين في المعتقلات لدينا، وبما أنّ الأزمة السورية ما تزال دون حلّ، ولم يتوفر الاستقرار بعد، إلى جانب التهديدات التي نتلقاها من تركيا وأطراف أخرى، كل ذلك يعني أنّ هؤلاء سيكونون قادرين على استغلال أيّة فوضى قد تحدث، للفرار من السجون ليشكلوا خطراً مجدداً، علينا وعلى المجتمع الدولي".

اقرأ أيضاً: معركة الباغوز.. هل اقتربت نهايتها؟
وأضاف: "الأمر الثاني: أنّ نساء داعش اللواتي تلقين فكره، وفي حال لم تتم إعادة التأهيل لهن، وإرسالهن مع أطفالهن إلى مجتمعاتهن الأساسية، كي يتم إدماجهن فيها، سيشرّعن في المجمل الإرهاب في المستقبل، وعليه ينبغي أن تتم مواجهة تداعيات الإرهاب في ذات الإطار من التعاون بيننا وبين المجتمع الدولي".
وينوّه عمر إلى أنّ الأمر الأهم الذي يجعل داعش باقياً، هو اللااستقرار السياسي في سوريا، فيقول: "كان ذلك العامل الأساس في ظهور الإرهاب، وبالتالي إن لم تجد القضية السورية لها حلاً، فإنّ قضايا الإرهاب لن تجد حلاً، دون إيجاد تغيير ديمقراطي في سوريا، وبناء نظام ديمقراطي تعددي لامركزي، ستظهر تنظيمات أخرى كداعش تحت أسماء وعناوين جديدة، وعليه فإنّ إنهاء حملة الباغوز لن تعني نهاية داعش والإرهاب، وسيتعين علينا مواجهة تحديدات كبيرة، وإننا لنعتقد أن المعركة ستبدأ حينها".

استسلام المئات من عناصر داعش في آخر جيوبه بالباغوز (المصدر: AFP)

المناطق المُحررة
وحول الإستراتيجية التي سيتبعونها في المناطق المحررة من تنظيم داعش، يقول عمر لـ "حفريات": "كل منطقة يجري تحريرها، يتم تشكيل مجلس مدني فيها؛ حيث يوجد الآن مجلس دير الزور المدني الذي سيتولى إدارة المناطق المحررة من داعش مؤخراً، لكن الأهم في إستراتيجيتنا في المناطق المحررة؛ إعادة الإعمار لتلك المناطق، عبر إعادة تأهيل بنيتها التحتية؛ من صرف صحّي، وكهرباء، وماء، وصحة، وتعليم، وتربية، إضافة إلى تأمين مستلزمات الأهالي اليومية، وتوطيد الأمن عبر شحذ كلّ الطاقات".

دون إيجاد تغيير ديمقراطي بسوريا، وبناء نظام ديمقراطي تعددي لامركزي، ستظهر تنظيمات أخرى كداعش تحت أسماء وعناوين جديدة

ويشتكي عمر من قلة الدعم المقدم لهم من الجهات الدولية بما يساهم في إعادة إعمار المناطق المحررة من داعش، فيقول: "تنفيذ تلك المتطلبات مهمة صعبة، ولن نكون قادرين على تنفيذها بمفردنا، وهو ما يفرض أن يكون هناك تنسيق بيننا وبين المجتمع الدولي، للأسف؛ حتى الآن، كل ما يقدمه المجتمع الدولي للمناطق المحررة من داعش، سواء أكان عبر الأمم المتحدة او التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، أو المنظمات غير الحكومية، لا يُشكّل 5% مما تحتاجه تلك المناطق، وهو ما يُوجب عليهم زيادة الدعم المُقدم، لأنّ إعادة تأهيلها هي إحدى الضمانات التي ستمنع ظهور داعش من جديد". 
العملية السياسية شمال سوريا
وحول رؤيتهم للحلّ في سوريا، يقول عمر: "منذ بداية الأزمة السورية؛ كنا نؤيد حلّاً سياسياً سلمياً لها، نرى بعد 8 أعوام من الأزمة التي تسبب بتدمير البلاد، وتهجير ملايين السوريين ضمن سوريا وخارجها، ومقتل واستشهاد مئات الآلاف، أنّ هذه المعضلة لن تُحلَّ بدون سلك درب الحوار، الذي ينبغي أن يجمع السوريين بضمانات دولية، بما يكفل وضع دستور جديد لمستقبل سوريا، لتتحقق عبره التغيرات الوطنية المطلوبة، عبر بناء سوريا جديدة تكون ديمقراطية تعددية لامركزية، كوطن مُشترك يرى فيه جميع السوريين أنهم شركاء، وحل قضايا جميع المكونات السورية، بما فيها قضية الشعب الكُردي، على مختلف النواحي السياسية، الثقافية والإدارية".

اقرأ أيضاً: معركة الباغوز... هل يلفظ "داعش" أنفاسه الأخيرة؟
ويختتم حديثه لـ "حفريات" بالقول: "نعتقد أنّ ضمان الاستقرار في سوريا، وعدم ظهور الاستبداد والديكتاتورية مرة أخرى، يكون ببناء وطن لامركزي، يمكن أن يوفر الاستقرار في البلاد، ويسد الذرائع التي قد تخلق الإرهاب، وهو ما قد يجعلنا نتيقن حينها من استئصاله، فمشروعنا هو بناء سوريا ديمقراطية لا مركزية، ونرى أن نموذج الإدارات الذاتية هو الأنسب للتطبيق في عموم سوريا".
من الأمن إلى الأمان
بدوره، يعتقد علاء الدين آل رشي، الخبير السوري في شؤون الجماعات الإسلامية، ورئيس المركز التعليمي لحقوق الإنسان في ألمانيا؛ أنّ أبرز التحديات التي ستواجه التحالف الدولي هي كيفية الانتقال من فرض الأمن إلى تأمين حالة الأمان، فيقول لـ "حفريات": "تنبغي المحافظة على المنجز، الذي تم بعد إسقاط وتدمير ومكافحة هذا التنظيم التخريبي الداعشي، وكيفية تأسيس فكرة السلم الأهلي في تلك المناطق التي نمت فيها القوى الظلامية، والتي فرضت الكثير من التغيير على النفوس والأفكار".

اقرأ أيضاً: سنجار العراقية بانتظار الناجين الإيزديين من قبضة داعش في الباغوز السورية
ويتابع: "من جهة أخرى؛ ينبغي أن نحافظ على القوى التي كانت تساند قوات التحالف؛ حيث تكون أصيلة في هذه المناطق، وغير خاضعة لأيّ مزاج أو إملاء سياسي، أو تقلبات، ولا تُخلق حالة فوضى جديدة إذا تمّ المساس بالقوى التي كانت تساند التحالف الدولي لمحاربة داعش".
معالجة الأسباب
أما حول نظرته لنهاية داعش من عدمها، مع قرب القضاء على وجوده التنظيمي، يعتقد آل رشي أنّ "الأمر أعقد من أن نتنبأ به، إذا كنا نعوّل فقط على الجانب الأمني"، مردفاً: "لا بدّ من تكوين حاضنة اجتماعية ترقى إلى مستوى الذائقة الأخلاقية التي تؤمن بقيم الديمقراطية والمجتمع المدني والسلم الأهلي، والأمر الآخر أنّ مشكلة داعش لها شروط موضوعية أدت إلى استنباتها، ومنها حالة التواطؤ الدولي والعجز العام، وعدم وجود مجتمع يحتكم إلى صناديق الاقتراع، وإلى التداول السلمي للسلطة، وإلى ثقافة حقوق الإنسان، كلّ هذا قد يؤدي إلى خلق دواعش أو مسميات ولافتات أخرى كبيرة، وإذا أردنا ألا ينمو أيّ إرهاب مجدداً، علينا أن نعالج الجذور باستنبات حياة ديمقراطية سليمة وتكوين سلم أهلي حقيقي".

خبير بالجماعات الإسلامية: إذا أردنا ألا ينمو أيّ إرهاب مجدداً، علينا معالجة الجذور باستنبات حياة ديمقراطية سليمة وتكوين سلم أهلي حقيقي

أما حول ما يتوجب فعله مع العوائل الخارجة من آخر معاقل داعش، فيعتقد آل رشي أنّ وضعهم في مخيمات مشتركة ليس أمراً جيداً؛ لأنّ الأسر التي نمت، أو كانت تحت سيطرة داعش، أو على صلة معه، ينبغي أن تخضع لإعادة تأهيل نفسي وفكري، وإعادة رعايتها أممياً، قائلاً: "على قوات التحالف والقوى المشاركة لها تأمين كوادر لرعاية الأبناء والأمهات والزوجات والأطفال، وإخراجهم من الثقافة الاقتناعية الوهمية التي ربما كانوا قد اقتنعوا بها بسبب الظروف الضاغطة، ونقلهم من حالة حيز الاقتناع السابق، إلى رفض كلّ ذلك في اللاحق، وذلك من خلال رعاية أخلاقية واجتماعية وفكرية ونفسية، وبالتالي فإنّ وضعهم في مخيمات ليس كافياً، ولا بدّ من إيجاد فرق إسعاف في المجالات المذكورة آنفاً، ومعالجة الأمر الذي كان مشوشاً لديهم".
ويستطرد: "كلما استطعنا أن نرسل إلى هذه الأسر إلى أناس من الدُعاة إلى الدين الإسلامي، كما يريد (الله)، لا كما تريد التنظيمات المسلحة المتطرفة، وسعنا آفاق فهمهم للدين والمجتمع المدني والدستور وحقوق الإنسان، واستطعنا أن ندمج هذه الأسر، ونحاول تفكيك البنية الفكرية لها أكثر وأكثر، وإعادتها إلى حالة السلم الأهلي والمجتمعي".

طوابير طويلة للخارجين من آخر معاقل التنظيم المتشدد في الباغوز

عوامل تشكل الإرهاب قائمة
ويرى آل رشي أنّ "العوامل التي تساعد على تشكيل ذائقة تفكيرية أو حاضنة تفجيرية، أو تحوّل الدين إلى ديناميت، ما تزال متوفرة في المناخ السوري العام؛ حيث ما تزال الفوضى موجودة"، مشدداً: "علينا قبل كلّ شيء أن نعالج الأزمة الدستورية، وأن نبحث عن حلّ سياسي توافقي، وأن نعيد أسباب الأمان وليس الأمن، وأن نطمئن الناس أنّ الحياة سارية لبناء مجتمع ديمقراطي تعددي يؤمن بثقافة السلم والعلم، ويرفض الاحتكام إلى العضل، ويعلي من شأن العقل، ويحتكم إلى شرعة حقوق الإنسان، وبالطبع هذه العوامل غير متوفرة، ولن يستطيع السلاح فقط أن يبني المجتمع؛ لأنّ سلاح الأفكار أجدى من الرصاص والنار، وأعتقد أنه علينا حقاً أن نسعى إلى معالجة هذه الحواضن التي شكلت مأزقاً حقيقياً كي يفجر الإنسان نفسه ويقتل الآخرين".
ويختتم حديثه بالتأكيد على أنّ "هذه الكائنات التي تجاوزت العقل وتجاوزت الدين وكل منطق، لا بدّ من أن تتمّ معالجتها، ولا بدّ من أن تتجمع أفكار ومفاهيم وقيم عند مستويات متنوعة وشرائح متعددة، لكي تكون بديلاً عن الحاضنة التي نشأت فيها تلك اللافتات الكبيرة، فالقاعدة والنصرة وداعش هي مسميات متوالدة سببها لم يكن الدين، لأن الدين لا يقبل أن يكون عمران السماء على حساب عمران الأرض، ولا بدّ من أن نكوّن حالة من الطمأنينة تبثها الحياة الدستورية والحياة المجتمعية، ويتوافق الجميع بمن فيهم أعمدة الدين أو الرجال الذين يبلغون الدين على الاحتفاء بالإنسان أولاً، الذي هو غاية الأديان، وهو ما تقر به شرعة حقوق الإنسان".

اقرأ المزيد...
الوسوم:



ترامب يتعرض لــ "ولاء" اليهود.. "ويهزم سردية إسرائيل"

2019-08-22

تعرّض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لانتقادات؛ بسبب تصريحات أدلى بها حول اليهود الأمريكيين. وقال ترامب في تصريحات للصحفيين في البيت الأبيض، أول من أمس، إنّ تصويت أي شخص يهودي لصالح ديمقراطي سيعني "عدم معرفة أو عدم ولاء كبير".

اقرأ أيضاً: ترامب يهدّد الدول الأوروبية.. بماذا؟!

وعلى الرغم من أنّ ترامب لم يتحدث بالتفصيل عما يقصد بـ "عدم الولاء"، كما ذكرت قناة "الحرّة"، فقد ذهب منتقدو ترامب إلى أنّ اللغة التي استخدمها في هذا الشأن تذكّر بالادعاء النازي بأنّ لدى اليهود ولاء مزدوجاً، وأنّ ولاءهم لإسرائيل أكبر من ولائهم لدولهم، حسب صحيفة "نيويورك تايمز".
وكان ترامب أثار، في الآونة الأخيرة، ضجة في الأوساط اليهودية وداخل إسرائيل؛ إثر منع إسرائيل النائبتين في الكونغرس الأمريكي، رشيدة طليب وإلهان عمر من زيارتها. وكان مثيراً للانتباه أنّ "آيباك" انتقدت حكومة بنيامين نتنياهو على هذا التصرف. وفي هذا الصدد كتبت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية مقالاً شديد اللهجة قالت فيه إنّ "منع طليب وعمر هزيمة لإسرائيل في معركة السرديات".

ورأت الصحيفة الإسرائيلية الشهيرة في مقالها (الذي ترجمه موقع "درج" واعتمدنا هنا على هذه الترجمة) أنّه "إذا قيّمنا تلك العلاقات من منظارٍ أوسع، منظارٍ يحلل صورة إسرائيل وسمعتها في الكونغرس والرأي العام والأوساط الأكاديميّة والإعلاميّة والمجتمع اليهوديّ الأمريكيّ، فإنّ تلك العلاقات بين البلدَين قد وصلت إلى أدنى مستوياتها خلال الأيام الأخيرة، وخاصّة بعد منع إسرائيل رشيدة طليب وإلهان عمر من زيارتها".

اقرأ أيضاً: اعتقال 18 شخصاً من اليمين المتطرف.. هذا رأي ترامب بالموضوع
وأضافت الصحيفة "كانت ردود الفعل السلبيّة على حظر الدخول مفاجئة وضارية وواسعة الانتشار، ما جعل من المحتمَل أن يصبح الأمر نقطة تحوّل في تاريخ العلاقات بين البلدين. نعم ما زالت علاقتهما "مميّزة"، ولكنها تزداد فساداً؛ وما زالت قيمهما مشتركة، ولكنها تزداد خزياً وقبحاً"، وفق الصحيفة.
"هآرتس": هزيمة إسرائيلية
ورأت صحيفة "هآرتس" في مقالها أنّ "إسرائيل خسرت للمرّة الأولى منذ عقود -وربّما منذ الانتفاضة (الفلسطينية) الأولى في أواخر الثمانينيّات من القرن الماضي- حملةً لكسب قلوب وعقول معظم الأمريكيّين"، مضيقة "لقد هُزِمت إسرائيل في معركة السرديّات. إنّ تطابقها التام مع ترامب وسياساته قد صبغ صورة إسرائيل بصبغة تحيّزات ترامب. لقد تسبّبت محاولاتُ نتنياهو مداهنةَ وَليّ نعمته والتزلّفَ إليه في أضرار دائمة وربّما لا يمكن نقضها وإصلاحها".

منيمنة: الحركة القومية البيضاء في الدول الغربية لا تختلف عن  الحركة الجهادية في محدودية أفق معارضتها للتحولات المتحققة

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية أنّه "في الأيّام القلائل التي أعقبَت إعلان نتنياهو تراجعَه عن قرار سابق بالسماح لرشيدة طليب وإلهان عمر بالزيارة تعرّضَت إسرائيل لانتقاداتٍ قاسية انحرفت بعيداً عن المعتاد من اليسار الأمريكيّ الماكر. لم يتعرّض هذا الحظر الإسرائيليّ للانتقاد من قِبَل الديمقراطيّين وقادتهم فحسب، بل أيضاً من قِبَل مؤيّدين مُخلِصين مثل؛ جو ليبرمان وحتّى جمهوريّين مثل السيناتور ماركو روبيو؛ وقد انتقده وشهّر به نقّاد يساريّون وآخرون من أقصى اليمين. لم ينتقده صغارُ السياسيّين فقط، بل وحتّى مرشّحون للرئاسة مثل؛ إليزابيث وارين التي ما زالت حتّى اليوم تنأى بنفسها عن الكثير، خوفاً من ردّ فعل مؤيّدي إسرائيل. لا أكثر".

 اللغة التي استخدمها في هذا الشأن تذكّر بالادعاء النازي بأنّ لدى اليهود ولاء مزدوجاً
وتابعت "هآرتس" مقالها الغاضب بالقول "فتَحَ الشجبُ الاستثنائيّ الذي أصدرته منظمة آيباك  AIPAC، وغيرها من المجموعات اليهوديّة الرئيسيّة، البابَ على مصراعَيه أمام انتقادات الآخرين. شجَّع هذا الاعتراضُ الذي أبداه اللوبي المؤيّد لإسرائيل -الذي عادةً ما يدعم الحكومة الإسرائيليّة مهما فعلَت، ونادراً ما يُبدي أيَّ معارضة علنية- سياسيّين آخرين -ممّن كانوا ليصبحوا متحفّظين عن الحديث- على انتقاد إسرائيل علانيةً وبوضوح للمرّة الأولى على الإطلاق بالنسبة لهم". وبرأي الصحيفة الإسرائيلية واسعة الانتشار "نظر إلى إسرائيل الآن بشكلٍ تجريحيّ على أنّها شريك طوعي في فخ ترامب العرقي البغيض. فقد وقفت إسرائيل في صفِّ رئيسٍ معروفٍ على نطاق واسع بِتحيُّزه ضد الأقليات عموماً، وضد أصحاب البشرة السمراء خاصةً؛ وهذا ميدان هشّ محفوف بالمخاطر، وتسوده الانفعالات الحادة والمُطْلَقات الأخلاقية ".
عالم يزداد سماراً
من جانبه، قال الأستاذ في معهد الشرق الأوسط في واشنطن، الدكتور حسن منيمنة، في مقال نشره موقع قناة "الحرّة"، إنّه قد لا يروق للعديدين الإقرار بأنّ العالم، منذ منتصف القرن الماضي، وبأشكال متواصلة ومتصاعدة، يزداد اتحاداً وحداثية في حضارته، ويزداد سماراً في لون بشرته. غير أنّ إنكار هذين التوجهين لن يبدّلهما، وإشهار المواقف القصوى المظهرة للعزم على القضاء على هذا وذاك منهما وفرض نقيضهما لا يبدو قادراً أن يتجاوز أضغاث الأحلام.

صحيفة هآرتس: إسرائيل خسرت للمرّة الأولى منذ عقود حملةً لكسب قلوب وعقول معظم الأمريكيّين لقد هُزِمت في معركة السرديّات

وذهب منيمنة إلى حد القول إنّ "الحركة القومية البيضاء في الدول الغربية لا تختلف عن الحركة الإسلامية الجهادية في محدودية أفق معارضتها للتحولات المتحققة. بل تتماهى الحركتان في أساليب حراكهما، كما في أوهام انتصاراتها الموعودة. أستاذية الحركة الإسلامية وخلافتها، في آمالها التعويضية المفتقدة للواقعية، تحيط خريطة العالم أجمع بلونها الأسود أو الأخضر، واعدة ومتوعدة باستئصال الكفر وإخضاع الكفار. أما الطموحات القومية البيضاء، بأعلامها الملتبسة المشتقة من تجارب عنصرية وانفصالية ماضية، فتكتفي بزعم الملكية والحصرية للأقدار المفيدة الثرية و"الراقية" من شمالي الكوكب وجنوبيه، تاركة ما عداها من مناطق صحراوية وأدغالية لشعوب الطين المتخلفة".
وأضاف "الحركة القومية البيضاء غير قادرة بدورها على إيقاف الاسمرار المتصاعد في مجتمعاتها، وحالات القتل المتكررة للمهاجرين لن تبدل من واقع أنّ المجتمعات الغربية تسير نحو الانكماش السكاني، في مقابل انفلاش لا قدرة للمجتمعات عند جنوبها على استيعابه. فالحروب والضائقة المالية هي دون شك من دوافع حركة الهجرة باتجاه الغرب، غير أنّ العامل الأول هو التفاوت في شكل الهرم السكاني بين الجانبين والمقتضيات الاقتصادية والمجتمعية لهذا التفاوت".
الإسلاميون الجهاديون قد استنبطوا من الموروث الديني صيغة حداثية شمولية فتّاكة

ما يجتمع عليه الجهاديون الإسلاميون والقوميون البيض
وحذّر منيمنة من تبعات ذلك بالقول إنّ "أسوأ ما يجتمع عليه الفريقان، الجهاديون الإسلاميون والقوميون البيض، هو إسقاط عصمة النفس الإنسانية عن غير جماعتهم، وإباحة قتل من عداهم، أو حتى اعتباره فعلاً محموداً أو واجباً في سبيل استعادة أمجاد ماضية واهمة. الماضي عندهم لا يُساءل ولا يُنقد، بل يُرفع ويُعبد. أما تفسير الاختلاف الناتج بين عظمة الماضي الموهوم والحاضر المشؤوم، فهو هنا وهنالك بالحديث عن مؤامرة يحيكها "العدو" بهدف التذويب. الإسلام معرّض لهجمة شرسة تريد إزالته من نفوس أبنائه، والعرق الأبيض معرّض لمكيدة ماكرة تهدف إلى تلويث نسله وإفنائه".

اقرأ أيضاً: لماذا يحبّ الناس دونالد ترامب؟
ولفت الكاتب في مقاله النظر إلى أنّ "المفارقة الأخرى هنا هي أنّهم معاً صادقون في بعض أوجه توقعاتهم، غير أنّ التذويب ليس وليد مؤامرة (يستسهل هؤلاء وأولئك إدراج اليهود فيها)، بل هو النتيجة التلقائية للتجميد الاعتباطي المعتمد في قراءاتهم. فالإسلاميون الجهاديون قد استنبطوا من الموروث الديني صيغة حداثية شمولية فتّاكة، هي وليدة عصرها رغم الزعم التقريري بإطلاقيتها، ثم ساءهم بأنّ حركة التاريخ السائلة لا ترضخ لجمادهم. والقوميون البيض، على ما هم عليه من نسل مركب من شعوب على تفاوت في بياضها وسمرتها ودكانتها، أرادوا ثباتاً لعرقهم المزعوم بحالته الآنية، متناقضاً مع استمرار التداخل المستمر بين الشعوب والقبائل، ثم هالهم أن المتحول الذي ادعوا له الثبات مثابر على التحول".

للمشاركة:

تقارب صيني تركي.. لماذا يتجه أردوغان شرقاً؟

صورة كريم شفيق
صحافي وكاتب مصري
2019-08-22

ثمة أزمة اقتصادية تفرض تأثيراتها المتباينة، على الوضعين؛ المحلي والإقليمي، في تركيا، وتنعكس، بشكل مباشر، على تحركاتها في التحالفات الخارجية، التي تتبدل صيغها على المستوى الدبلوماسي، وارتباطاتها السياسية، بصورة براغماتية، وذلك تلبية للحاجة الملحة والضرورية، لمعالجة أوضاعها السلبية، وهو ما ظهر جلياً في الاستدارة التي بدأت تتخذها أنقرة باتجاه بكين في سعيها لاستنقاذ اقتصادها الذي طالما شكّل العامل الحاسم في صعود أردوغان وحزبه ومكاسبه السياسية.
تفاقم التوترات مع حلفاء أنقرة سيما واشنطن وبعض دول الاتحاد الأوروبي

البحث عن أصدقاء جدد
إنّ ما يعانيه الاقتصاد التركي من مشكلات وصعوبات جمة، بسبب التدخلات السياسية المباشرة في السياسة النقدية، من ناحية، وتفاقم التوترات مع حلفاء أنقرة، سيما واشنطن، وبعض دول الاتحاد الأوروبي، من ناحية أخرى، أدى إلى آثار سلبية في أسواق المال التركية، بالإضافة إلى انخفاض الليرة، بأكثر من ربع قيمتها، منذ آب (اغسطس) العام الماضي.

مشكلات الاقتصاد التركي تعود للتدخلات السياسية المباشرة في السياسة النقدية وتفاقم التوترات مع الحلفاء

وتراجع الاقتصاد التركي بنسبة 2.6%، على أساس سنوي، في الربع الأول، من العام 2019، بحسب معهد الإحصاء التركي، بالإضافة إلى ارتفاع مستوى التضخم، والعجز في الميزانية، المستمرين منذ صيف العام الماضي، وقد بلغت معدلات البطالة نحو 15 في المائة، والتضخم نحو 17 في المائة، في الوقت الراهن.
وفي ظل تلك الأزمات، التي تتحكم في البنى الاقتصادية والسياسية لأنقرة، وأمام طموحاتها الخارجية، كلاعب إقليمي، تبحث عن أصدقاء جدد داخل رمال السياسة المتحركة، وفي ظل الجغرافيا السياسية المعقدة، التي تجعلها تغير من بعض مواقفها الراديكالية، كما الحال، مع الصين، التي يسعى إليها أردوغان، بهدف البحث عن سبل استثمار أجنبي لتمويل النمو الذي يعتمد عليه من الناحية السياسية، ومحاولة زيادة وتيرة التعاون الاقتصادي معها.

مسلمو الأويغور خارج الحماية "الأردوغانية"
بناء على هذه الحسابات، خففت أنقرة من حدة انتقاداتها المتكررة لبكين، على خلفية قضية الأيغور، التي لطالما تصدت بالدفاع عن حقوقهم، ضد ما كانت تصفه بالقمع والإبادة، اللتين تتعرض لهما تلك الأقلية المسلمة.
على هذا الصعيد، كشف البنك المركزي الصيني، مؤخراً، بأنّ الصين قد حولت مليار دولار إلى تركيا، ضمن الاتفاقية المبرمة بينهما، منذ العام 2012، لتبادل العملات، وتعد تلك المرة الأولى، التي يجري ضخ هذا المبلغ الهائل لأنقرة، بموجب اتفاق مبادلة الليرة واليوان مع بكين، كما تشير وكالة بلومبرغ.

اقرأ أيضاً: مسلمو الأويغور: الصين تفصل الأطفال المسلمين عن عائلاتهم
بيد أنّ هذا التدفق النقدي لن يحرز تقدماً كبيراً ومؤثراً، في مصادر تنويع الاستثمار الأجنبي، وتحقيق انفراجة في الاقتصاد المتعثر، وأقصى ما يمكن أن يسفر عنه، هو إقراض مبلغ بسيط قصير الأجل، لاحتياطيات النقد الأجنبي المتناقصة في تركيا، حسبما يشير الباحث في الشؤون التركية، سونر جاغايتاي.

في خضم الأزمة الاقتصادية التي شهدتها تركيا أوفد أردوغان وزير خارجيته إلى بكين بهدف طلب المساعدة

ويؤكد صاحب " إمبراطورية أردوغان: تركيا وسياسة الشرق الأوسط"، أنّ التعاون الاقتصادي بين بكين وأنقرة، سيترتب عليه جملة تغيرات ضرورية وجوهرية، حتى يتعين على الصين تقديم الرعاية للاقتصاد التركي المتعثر؛ حيث ينبغي التغلب على الخلافات السياسية التاريخية الرئيسية بينهما، لا سيما فيما يتعلق بالأيغوريين الأتراك في منطقة شينجيانغ المضطربة في الصين.
ويلفت إلى أنّ قلة الموارد الطبيعية الخاصة بتركيا، تضطرها إلى الاعتماد على عمليات ضخ رأس المال الأجنبي، والعلاقات القوية مع الأسواق الدولية، بغية تحقيق النمو، الأمر الذي يستثمره أردوغان سياسياً، منذ العام 2003، للحصول على مكاسب انتخابية، وتعزيز قاعدة ناخبيه، الأمر الذي شهدته المبالغ القياسية، في الاستثمار الأجنبي المباشر، الذي اجتذبته البلاد خلال فترة ولايته، ومعظمه كان من أوروبا.
 التعاون الاقتصادي بين بكين وأنقرة سيترتب عليه جملة تغيرات ضرورية وجوهرية

ما الذي تغير؟
قبل عام، وفي خضم الأزمة الاقتصادية التي شهدتها تركيا، حين كانت الليرة تشهد انهيارات غير مسبوقة أمام الدولار، وتتفاقم الأزمة السياسية مع الولايات المتحدة، على خلفية قضية القس أندرو برونسون، وتداعيات العقوبات الأميركية، أوفد الرئيس التركي، وزير خارجيته، ميفلوت جاويش أوغلو، إلى بكين، بهدف طلب المساعدة الاقتصادية، دون أن يتم حسم الأمر أو تقرير شيء نهائي.

اقرأ أيضاً: هكذا أصبحت الاستثمارات الصينية في إفريقيا مصائد للهيمنة
بيد أنّ الأفق السياسي لهذا التعاون بدأ يتشكل بوضوح، خلال الشهور القليلة الماضية، وترتب عليه تداعيات جديدة، بعد الإخفاقات المتتالية في إدارة الأزمة الاقتصادية، والخسارة المدوية في الانتخابات المحلية، وذلك سياق جديد تراكم على الأوضاع المبلدة بغيوم كثيرة، حيث التقى الرئيسان التركي والصيني في بكين، وأكد أردوغان على "ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين، في ظل تفاقم التحديات التي تهدد الأمن والاستقرار العالميين".
وأشار في كلمته التي نقلتها وكالة الأناضول: "تركيا والصين سوقان صاعدان وبلدان ناميان، ويتعين علينا زيادة الثقة الاستراتيجية المتبادلة، وتعزيز التعاون الاستراتيجي والتنسيق"، ونوه إلى ضرورة العمل بتصميم على حماية النظام الدولي، وفي صميمه الأمم المتحدة، والقانون الدولي، بالإضافة إلى حماية نظام التجارة الدولية المستند إلى قواعد منظمة التجارة العالمية.

اقرأ أيضاً: هل يدفع المسلمون ثمن الصراع الصيني الهندي حول سريلانكا؟
لكن اللافت في هذا التصريح، التنازلات التي بدأت تتسلل إلى خطاب الرئيس التركي، وخطابه الإعلامي المختلف، الذي انعكس كذلك على المنصات المحلية التابعة له، وهو الأمر الذي رصدته، وكالة شينخوا الصينية؛ إذ نقلت عنه أحد تصريحاته، التي حملت تلميحات حول الأوضاع الحقوقية للأقليات في الصين، إذ أكد أنّ: "تركيا ما زالت ملتزمة بسياسة الصين الواحدة، والمقيمين من مختلف الإثنيات يعيشون بسعادة في منطقة شينغ يانغ للإيغور التي تتمتع بحكم ذاتي بسبب ازدهار الصين، وهي حقيقة ثابتة، وتركيا لن تسمح لأحد بإثارة مشاكل في علاقاتها مع الصين".
إستراتيجية سياسية جديدة يتبناها أردوغان

كسب ود بكين
كما حذر أردوغان من هؤلاء الذي يسعون إلى "استغلال قضية شينغيانغ لخلق التوترات مع الصين، المستثمر وشريك التجارة الكبير لتركيا، وأكد على رغبته في تعزيز الثقة السياسية المتبادلة، والتعاون الأمني مع الصين للتصدي للتطرف".

أردوغان يدرك أنّ الصين قادرة على تأمين الاستثمارات والقروض التي باتت البنوك التركية تجد صعوبة بتحصيلها

إلى ذلك، يقول الباحث والصحافي المصري، هاني سليمان، أنّ مسلمي الأويغور، الذين يعيشون في مقاطعة شينغيانغ، شمال غرب الصين، وهم من أصول تركية، لن يصبحوا أولوية في الخطاب السياسي، والإعلامي التركي، بل سيتبدل الموقف تجاههم تماماً، والذي سبق وشهد تعاطفاً وتصعيداً كلامياً مع حكومة بكين، ضد ما يتعرضون له من اضطهاد وقمع وسجن، من قبل الحكومة الصينية، بحسب التقارير الدولية العديدة.
ويضيف في حديثه لـ "حفريات"، إلى أنّ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وجه وسائل الإعلام التي يتحكم فيها بتقليل التقارير التي ترصد وتبث أوضاع الأويغور في الصين، وهو الأمر الذي يمكن ملاحظته بسهولة في وسائل الإعلام المحلية، حيث تقلصت مساحة المتابعة لهم، وتكاد تكون اختفت من المشهد الإعلامي.
وبسؤاله حول الإستراتيجية السياسية الجديدة التي يتبناها أردوغان، والتي فيما تبدو مدفوعة تحت وطأة الأزمات، فيشير سليمان إلى أنّه بحاجة إلى الاستثمارات بقيمة مليارات الدولارات، بشكل سنوي، لتأمين النمو الاقتصادي، وحماية دوره السياسي المتمثل في منصبه، وقاعدته الانتخابية التي بدأت تتراجع وتنكمش، وذلك في ظل شح الموارد الطبيعية بتركيا، واعتماده الرئيسي على الاستثمار الأجنبي. فعلى سبيل المثال، تبلغ كلفة استيراد الطاقة، نحو 30 مليار دولار سنوياً، الأمر الذي يسبب عجزاً في ميزان المدفوعات.

اقرأ أيضاً: مسلمو الصين: رموز على الشاشة أرقام في المعسكرات
من جهته، يشير منتدى فكرة، إلى أنّ الاستثمارات الضخمة من الصين سوف يترتب عليها تغيير جوهري، في سياسة أردوغان تجاه مسلمي الأيغور، لأنّ الرئيس التركي، يدرك أنّ الصين قادرة على تأمين الاستثمارات والقروض، التي باتت البنوك التركية تجد صعوبة في الحصول عليها، من البنوك الأمريكية والأوروبية، كما أنّ الإستراتيجية التي يتبعها أردوغان تهدف إلى كسب ود بكين، لدعم الاقتصاد التركي بلاده، رغم وجود تقارير تشير إلى أن ثمة لقاءات، لا تزال تتم بين نشطاء الأويغور مع مسؤولين أتراك في أنقرة.

للمشاركة:

كيف خرج الإسلام السياسي على موقف أهل السنّة من الدولة؟

2019-08-22

في معرض نقده لكتاب أبو الأعلى المودودي "الحكومة الإسلامية"، الذي يسوّق فيه لنظريته في "الحاكمية الإلهية"، حاجج محمد عمارة بأنّ الدولة ليست ركناً من أركان الدين وأصوله؛ فهذه الأركان والأصول قد حددها الرسول ﷺ، في حديثه القائل: "بُني الإسلام على خمس: شهادة ألا إله إلا الله وأنّ محمداً رسول الله، وإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وحجّ البيت لمن استطاع إليه سبيلاً"، كما اقتبس عمارة من ابن تيمية قوله: إنّ الحكم ليس من أصول الإيمان الستّ، وهي: الإيمان بالله، والملائكة، والكتب، والرسل واليوم الآخر والقدر؛ وبالتالي لا تتعلق الدولة في نظره بالعقيدة وترتبط ارتباطاً عضوياً بالفقه.

تأرجح البنا بين مربعي الدولة الدينية العقائدية والدولة المدنيّة أما القرضاوي فقد تعمّد خداعنا ومرّت خدعته دون أن ننتبه

كان عمارة ينتقد حسن البنا بطريق غير مباشر؛ عبر نقد من قال بمقالته؛ إذ كان البنا أول سنّي يذهب إلى أنّ الحكم أصل من أصول الإسلام، وذلك في قوله: إنّ "الحكم معدود في كتبنا الفقهية من العقائد والأصول، لا من الفقيهات والفروع"، وكلّ مَن جاء بعده من مفكري الإسلام السياسي السنّي عالة عليه؛ ففوّت عمارة علينا إبراز التناقض الصارخ في مقولة البنا؛ إذ جمع في سطر واحد الشيء وعكسه: "في كتبنا الفقيهة الدولة ليست من الفقهيات"، ونسي أنّ علم الكلام منذ بشائره في القرن الأول الهجري وحتى تجمده في القرن الخامس لم يُشَرْ بين ثناياه وقضاياه موضوعة الدولة، ولو على التعريض.

لم ينتقد محمد عمارة حسن البنا بشكل مباشر بل انتقد من ردّد كلامه أو تأثر به

التمويه بالخلافة
من الشائع أنّ جماعة الإخوان المسلمين، التي تأسست عام 1928، كانت بمثابة ردّ فعل على سقوط الخلافة، وأنّ مشروعها الرئيس هو إعادة الخلافة، ويجد من يتبنى هذا الرأي بعض الوجاهة في مقولة حسن البنا اليتيمة حول الخلافة: "إنّ الإخوان يعتقدون أنّ الخلافة رمز الوحدة الإسلامية، ومظهر الارتباط بين أمم الإسلام، وأنها شعيرة إسلامية يجب على المسلمين التفكير في أمرها والاهتمام بها، والأحاديث التي وردت في وجوب تنصيب الإمام وبيان أحكام الإمامة وتفصيل ما يتعلق بها لا تدع مجالاً للشكّ في أنّ واجب المسلمين أن يهتموا بالتفكير في أمر خلافتهم، والإخوان المسلمون لهذا يجعلون من فكرة الخلافة والعمل لإعادتها في رأس مناهجهم" (مجموعة رسائل البنا، نقلاً عن رفعت سيد أحمد الحركات الإسلامية في مصر وإيران 1989).

أراد عمارة وضع حدود بين النظرة الشيعية ونظيرتها السنّية تجاه السلطة فنفى بشكل قاطع أنّ الدولة من أركان الإسلام

لم يكن بإمكان البنا إلا أن يبرز، على المستوى الدعائي، تمسّكه بالخلافة؛ كيلا يظهر بمظهر من تجاوز الشكل المتوارث للسلطة في الإسلام، إلا أنّ صلب مشروعه السياسي (في النظرية والممارسة) لم يكن يعطي كبير اهتمام بالخلافة، بل كانت نصوصه تتجاهلها بشكل لافت، وحين تتطرق إليها تقاربها كمسألة "مؤجلة"؛ إذ لا سبيل لإسقاط التكليف الشرعي بها وليست إعادتها في ظل التغييرات الضخمة التي شهدها العالم الإسلامي في المتناول ولا بالمستطاع.
تكملة نصّه السابق تشير إلى أنّ الخلافة "تحتاج إلى كثير من التمهيدات التي لا بدّ منها، وأنّ الخطوة المباشرة لإعادتها لا بدّ من أن تسبقها خطوات: لا بدّ من تعاون عام ثقافي واجتماعي واقتصادي بين الشعوب الإسلامية كلها، يلي ذلك تكوين الأحلاف والمعاهدات وعقد المجامع والمؤتمرات بين هذه البلاد، ثم إذا تمّ ذلك نتج عنه الاجتماع على الإمام الذي هو واسطة العقد، وظلّ الله على الأرض".

اقرأ أيضاً: كيف يمكن فهم علاقة الإسلام السياسي بالحداثة؟
في طرحه هذا يستخدم البنا تعبيرات كـ "أمم الإسلام"، وليس "أمة الإسلام"، الذي يفضله أتباعه، و"الشعوب الإسلامية"، وليس "الشعب المسلم"، كنتيجة لوعيه بالتحولات التي مسّت المجتمعات الإسلامية بعمق وخلقت قوميات وشعوباً ودولاً، وهي تحولات لا يمكن القفز عليها بسهولة، وكلّ ما يرجوه أن تُقام معاهدات صداقة وتعاون بين تلك الشعوب بما يُقرب من أمر وحدتها، ولو قليلاً، وأن تقام في المستقبل البعيد أنظمة حكم إسلامية تتفق على إمام.

أطاح البنا بموضوعة الخلافة وبفقهها السياسي

نهاية الخلافة... بداية الدولة
هنا يشبه البنا مناضلاً يسارياً لا يستطيع أن يتخلى عن موضوع "مجتمع بلا طبقات" وإلا أصبح مرتداً عن اليسار، لكنه مضطر أن يعمل ضمن شروط المجتمع الرأسمالي، وفقط يحاول تحسين وضع العمال وظروف معيشتهم عبر فرض الحد الأدنى للأجور والضرائب التصاعدية، أما سؤال المساواة الشاملة فيأتي لاحقاً.
لم يعارض البنا الأسس الدينية للخلافة (كما فعل علي عبد الرازق، وما كان له ذلك وإلا أصبح علمانياً، بل تجاهل واقعياً تلك الأسس، ويتجلى ذلك في مخططه السياسي الطامح لتأسيس "حكومة إسلامية" (هيكل حكومة حديثة بمضمون إسلامي) مع أمل غامض بأن تصبح تلك الحكومة نواة للخلافة المرتجاة والمستحيلة.

اقرأ أيضاً: ما بعد الإسلام السياسي: الطموحات الأيديولوجية الكبيرة إذ تنكمش
أطاح البنا، كما هو ظاهر، موضوعة الخلافة (قضية القضايا عند أستاذه رشيد رضا) وبفقهها السياسي "الأحكام الشرعية" لصالح "الدولة الإسلامية" التي اختلق لها لاهوتاً سياسياً خاصاً؛ وأراد لدولته المزمع إقامتها أن تكون وريثة واقعية وممكنة للخلافة، وخطوة عملية في الطريق الطويل إليها.
والعلاقة بين الدولة الإسلامية، كما نظّر لها، والخلافة (كنظام حكم متوارث) هي علاقة رمزية بالأساس؛ أو تتعلق بالدلالات الرمزية للحكم في مجتمع مسلم، كما أنّ الدولة الجديدة ترث بعض وظائف الخلافة في تطبيق الشريعة وخلافه، إلا أنّ هناك تعارضاً عملياً وسياسياً لا سبيل إلى تجاوزه بينهما؛ بل وقطيعة حادّة على صعيد الجغرافيا السياسية، كما يرى عبد الإله بلقزيز في كتابه (الدولة في الفكر الإسلامي المعاصر 2015)؛ إذ على عكس الخلافة التي تمتدّ ولايتها لتشمل كلّ البقاع المسلمة، وكلّ المسلمين دون تمييز، ترتبط الدولة الإسلامية بجغرافيا سياسية محددة المعالم وشعب متجانس وقومية راسخة وفعّالة، هي بالنسبة إلى البنا: مصر.

ذهب البنا مذهب الشيعة في اعتبار السلطة من أصول الدين

من السياسة إلى العقيدة
في نصّه السابق، الذي أكد فيه وجوب تنصيب الإمام، لم يأت البنا بجديد؛ فكّل مَن كتب في السياسة الشرعية من القدماء والمحدثين ذهب إلى ضرورة تعيين حاكم، إلا أنّ جديده هو أنّه يؤسس على هذا الاقتضاء الشرعي قولاً جديداً في المسألة السياسية يتمحور حول العلاقة الوثيقة بين الإسلام والسياسة؛ إذ استنتج البنا من مسألة "ضرورة تنصيب الحاكم" أنّ الإسلام ليس عقيدة دينية فحسب؛ بل هو نظام اجتماعي وسياسي لا يقبل الوجود إلا بدولة تعبّر عنه وتفرض أحكامه.

اقرأ أيضاً: كيف زيّفت جماعات الإسلام السياسي المعاني الدينية؟
وقد سبق للإمام محمد عبده أن نظّر لضرورة الدولة في الإسلام إلا أنّ ما لم يقله عبده ولا رشيد رضا ولا الأفغاني من قبلهما، ولا أيّ عالم مسلم (سنّي المذهب)؛ هو أنّ إقامة الدولة أصل من أصول الإسلام، بل انفرد بهذا حسن البنا وحده من بين كافة أهل السنّة في زمنه؛ إذ ذهب مذهب الشيعة في الموضوع واعتبر الحكم من أصول الدين؛ ليحدث أكبر وأعنف انعطافة في الفكر السياسي السنّي.
نقل البنا بمقولته هذه المسألة السياسية من ضروب التدبير الفقهي إلى ضروب العقيدة، وفتح الباب لمن جاء بعده من مفكري الإسلام السياسي إلى تأسيس نظرية في الدولة، لم تفعل سوى أنّها، على حدّ قول عبد الإله بلقزيز، جَسَرت الفجوة مع النظرية الشيعية في الإمامة، لتعيد إنتاجها [النظرية الشيعية] بمفردات سياسية جديدة، ستظهر التداعيات المخيفة لذلك في طرح سيد قطب ودولته الإلهية.

ساوى القرضاوي بين الدولة والصلاة

عقدة البنا المحكمة
ميزة نصوص البنا أنّها من شدة بساطتها تخفي تناقضاتها الكارثية، وهو ما سهّل انتشارها وتبنيها من قبل تيار سياسي واسع، ومن قبل بعض الكتّاب والسياسيين؛ كسيد قطب، وتقي الدين النبهاني، ومحمد إبراهيم مبروك، وغيرهم ممن سار على خطى البنا دون كثر حرج؛ إذ كان ذلك الحرج (النسبي) من نصيب تلاميذه الأكثر دربة واجتهاداً، والذين حاولوا حلّ عقدته اللاهوتية (والتي تبدو بلا حلّ فعلياً).
فأبرز تلاميذه، الشيخ يوسف القرضاوي، حاول في كتابه "السياسة الشرعية"، حلّ معضلة البنا بأن أقرّ بالفروق الجوهرية بين نظرة السنّة تجاه الدولة ونظرة الشيعة، وقال إنّ السلطة عند أهل السنّة من الفروع؛ لأنّها تتعلق بالعمل لا بالاعتقاد أساساً.

ترتبط الدولة الإسلامية بجغرافيا سياسية محددة المعالم وشعب متجانس وقومية راسخة وفعّالة هي بالنسبة إلى البنا: مصر

أراد القرضاوي أن ينفي شبهة ذهاب حسن البنا مذهب الشيعة في موضوعة الدولة، إلا أنّه أدرك بسهولة أنّ قول إنّ الدولة من الفروع، وليس من الأصول؛ هو ببساطة بمثابة نسف الأسس النظرية للدولة الإسلامية، فعاد ليقول: إنّ "الإسلام ليس عقائد فحسب؛ بل هو عقيدة وعمل، والإيمان ما وقر في القلب وصدّقه العمل" كتمهيد لإيجاد مخرج فقهي لانعطافة البنا.
تمثّل هذا المخرج في مساواة القرضاوي بين الدولة والصلاة، في قياس فريد من نوعه؛ فالصلاة ليست من الأصول بل من الفروع؛ لأنّها عمل وليست عقيدة، لكنّها مع ذلك ركن من أركان الإسلام، على أنّ وجوبها والإيمان بركنيتها في الدين هو من الأصول لا من الفروع؛ ولهذا عُدَّ من أنكر فرضيتها أو استخف بها كافراً مارقاً من الدين، خارجاً على الملة، وكذلك يقال عن الإمامة والحكم بما أنزل الله؛ فهو من الفروع ولكن اعتقاد وجوبه ولزومه هو من الأصول يقيناً، وبهذا المعنى يدخل الحكم بما أنزل الله دائرة الإيمان ويعد من الأصول بلا نزاع.

اقرأ أيضاً: كيف يكون الإسلام السياسي مشروعاً مضاداً للاجتماع الإنساني؟
وما كان حسن البنا يطمح، ولو في خياله، لأن يجد مثل هذا التسويغ الشرعي لمقولته التي ظلت بلا سند أو أساس؛ فقد استعمل القرضاوي مهاراته كفقيه في تسويغ ما لا يقبل التسويغ بهدف نقل المسألة السياسية من مجال الفقه إلى أفق علم الكلام (ولما كان لفقيهٍ أن يفعل) ليرسخ القول بالطبيعة العقدية والأصولية لمسألة السلطة في الإسلام، ولتكتسب السلطة طابعاً قدسياً في موقف يتقاطع، رغم استنكاف القرضاوي، مع الموقف الشيعي منها.
على عكس القرضاوي، الذي وصل به هوس الدفاع عن مقولة أستاذه إلى درجة "تقديس الدولة"، بقياسها على الصلاة، كان محمد عمارة أكثر حساسية وحذراً تجاه المسألة؛ إذ أراد أن يضع حدوداً فاصلة بين النظرة الشيعية ونظيرتها السنّية تجاه السلطة؛ فنفى بشكل قاطع أنّ الدولة ركن من أركان الإسلام، إلا أنّه وصل إلى النتيجة نفسها التي سبقه إليها القرضاوي، وإن بطرائق أكثر معقولية؛ إذ استند إلى القاعدة الأصول/ فقهية التي تقول: "ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب".

اقرأ أيضاً: إلى أي مدى طوعت جماعات الإسلام السياسي اللغة لصالح مشروعها؟
ففي حال غياب الدولة، كما يقول، لا سبيل إلى الوفاء بكل الفرائض القرآنية الاجتماعية وكل الواجبات الإسلامية السياسية والتشريعية التي استقر عليها الفقه الإسلامي؛ وبالتالي تصبح الدولة "ضرورة" إسلامية.
ورغم أنّ ما أعطاه عمارة باليمين أخذه بالشمال، إلا أنّ طرحه يتميز عن طرح القرضاوي بأنّه طرح منزوع التكفير؛ إذ يمكن الجدل في ضرورة الدولة، طالما أنّ هذه الضرورة عقلية، أما طرح القرضاوي فمسكون بطاقة تكفيرية متحفزة للتفجير في وجه كلّ التيارات غير الإسلامية، والتي ترى في الدولة كياناً سياسياً يستمد شرعيته من الحاجة الاجتماعية إليها؛ لذا قرّر عمارة أنّ المنوط بإقامة الدولة هي الجماعة المسلمة ككلّ، وليس الفرد؛ نظراً لخطورة تعيين إقامة الدولة كفرض عين على المسلم؛ إذ يصبح كلّ متقاعس عن الانضمام للعصبة المؤمنة (كما خطّط لها سيد قطب) كافراً بلا نقاش.

حاول القرضاوي تأسيس نظرية سياسية في الدولة توحي بالتجديد

شبح المدنيّة المراوغ
من جملة نتائج القول: إنّ الدولة أصل من أصول الدين تلبس الدولة في الفكر الإسلامي الحديث بشبهة الثيوقراطية، رغم حرص مفكري الإسلام السياسي البالغ على التمييز بين الدولتين: الإسلامية والدينية.
فحسن البنا يختصر الفرق بين الدولتين في حضور/غياب رجال الدين؛ إذ إنّ الدولة الإسلامية لا يمكن أن تكون دينية؛ لأنّه لا رهبنة في الإسلام، وهو ما يقول به القرضاوي الذي ينفي أيضاً وجود رجال الدين في الإسلام.

اقرأ أيضاً: موجة البديل الإسلامي في جماعات الإسلام السياسي
إلا أنّ القرضاوي لم يكتفِ بذلك؛ إذ حاول التصدي لمهمة تأسيس نظرية سياسية في الدولة توحي بالتجديد عبر تعلقها بالمفاهيم الحديثة كالمدنيّة والدستور، فيقول في "السياسة الشرعية": "الدولة الإسلامية كما جاء بها الإسلام، وكما عرّفها تاريخ المسلمين: دولة مدنيّة تقوم السلطة فيها على البيعة والاختيار والشورى، والحاكم فيها وكيل عند الأمة أو أجير لها، ومن حق الأمة، ممثلةً في أهل الحلّ والعقد، أن تحاسبه وتراقبه وتأمره وتنهاه وتقوّمه إن اعوج وإلا عزلته".
يوهم القرضاوي متلقيه بأنّه غادر المنطقة المفاهيمية التي يعسكر فيها منظرو الإسلام السياسي، وأنه بطرحه هذا يشارف الفكر الدستوري الحديث، وكان من ثمار إيهامه هذا أن حصل الإخوان، عقب ثورة 25 يناير في مصر، بترويجهم لطرحه حول مدنية الدولة، على ثقة قطاعات شعبية واسعة ما كانت لتثق في خطابهم لو كان عارياً بلا زينة.

اقرأ أيضاً: الإسلام السياسي في تشكلاته وتحولاته.. هل هو سياق تاريخي أم أزمة؟
تمكّن خطاب المدنيّة ذات المرجعية الإسلامية، الذي دشّنه القرضاوي، من طمأنة التيار الليبرالي العريض تجاه موقف الإخوان من الدولة (على عكس السلفيين الذي هاجموا مفهوم الدولة المدنية) وهو ما أنتج اتفاق "فيرمونت" الذي عقدته القوى السياسية مع الإخوان والقاضي بدعم القوى العلمانية لمرشح الإخوان (محمد مرسي) في انتخابات الرئاسة في حزيران (يونيو) 2012، بشرط تمسُّك الإخوان بـ "مدنية الدولة"! بل واستدرج هذا الخطاب خصوم الإخوان نحو فرضيات الدولة الإسلامية ومنطقها، حتى صار أشد أعداء الإخوان يتبنى خطابهم.
ما كان يخفيه القرضاوي خلف مدنيّته الجذابة، هو أنه يحصر معنى المدنية في غياب "رجال الدين" (بالمعنى المسيحيّ للكلمة فحسب) أما حضور علماء الدين (وهم في عرف القرضاوي غير رجال الدين) في العملية السياسية والتشريعية؛ فهو لا يقدح في مدنية الدولة؛ بل إنّ القرضاوي جعله جزءاً عضوياً من "أهل الحلّ والعقد".

اقرأ أيضاً: الإسلام السياسي كأزمة في تاريخ الأفكار
أما الدستور الذي يلحّ عليه القرضاوي فليس سوى "حكم الشريعة" فـ "الدولة الإسلامية دولة دستورية، ودستورها يتمثل في المبادئ والأحكام الشرعية، والدولة ليست مخيرة في الالتزام بهذا الدستور أو القانون، فهذا مقتضى إسلامها ودليل إيمانها، والتزامها بقانون الشريعة هو الذي يعطيها الشرعية، فإذا حادت عن هذا المنهج؛ فهذا يسلبها حقّ الشرعية، ويُسقط عن الناس واجب الالتزام بطاعتها"، ولعلّ مليونية "الشرعية والشريعة" الشهيرة في ميدان التحرير التي سماها العلمانيون "جمعة قندهار"، تطبيق لفهم القرضاوي لمعنى الشرعية السياسية التي لا تنبع عنده من أيّ اتفاق سياسي ولا عقد اجتماعي بل هي دينية حصراً.
تأرجح حسن البنا بين مربعي الدولة الدينية العقائدية والدولة المدنيّة الحديثة، أما القرضاوي فقد تعمّد خداعنا، ومرّت خدعته دون أن ننتبه في الوقت المناسب.

للمشاركة:



دمشق تفتح ممراً إنسانياً.. تطورات معارك إدلب

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-22

أعلنت وزارة الخارجية السورية، اليوم، عن فتح "معبر إنساني" لإتاحة المجال أمام المدنيين الراغبين في الخروج من مناطق سيطرة المسلحين، في محافظة إدلب، في وقت أحكم جيش النظام السوري قبضته على مدينة خان شيخون الإستراتيجية.

وقال مصدر رسمي في الخارجية السورية لوكالة "سانا": إنّ المعبر سيكون في منطقة "صوران" في ريف حماه الشمالي؛ "لتمكين المواطنين الراغبين في الخروج من مناطق سيطرة الإرهابيين في ريفي حماه الشمالي وريف إدلب الجنوبي".

الخارجية السورية تعلن فتح "معبر إنساني" لخروج المدنيين من مناطق سيطرة المسلحين في محافظة إدلب

وأضاف المصدر؛ "هذه الخطوة تأتي في إطار الاهتمام بأوضاع المواطنين والتخفيف من معاناتهم جراء ممارسات المجموعات الإرهابية".

وكانت القوات السورية، ضمن معركة إدلب المندلعة منذ أواخر نيسان (أبريل) الماضي، ضد الفصائل المسلحة، قد أعلنت سيطرتها بالكامل، أمس، على مدينة خان شيخون الإستراتيجية في إدلب.

واستعادت هذه القوات أيضاً مناطق في محيط المدينة، مما يعني إغلاق كافة المنافذ أمام إحدى نقاط المراقبة التابعة للقوات التركية.

وكانت هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) انسحبت من المدينة قبل يومين، وقالت إنّ الأمر "إعادة انتشار" بسبب "القصف العنيف" الذي يشنّه الجيش السوري وحليفته روسيا.

وتسيطر هيئة تحرير الشام على غالبية محافظة إدلب والمناطق المحاذية لها؛ حيث تنتشر أيضاً فصائل معارضة أقل نفوذاً.

وأعلنت أنقرة، الإثنين، تعرّض رتل عسكري تابع لها لضربة جوية، بعد وصوله إلى ريف إدلب الجنوبي، وحذرت دمشق لاحقا من "اللعب بالنار"، مستبعدة نقل نقطة المراقبة في مورك.

القوات السورية تسيطر بالكامل على خان شيخون الإستراتيجية في إدلب وهيئة تحرير الشام تعيد الانتشار

وما يزال الرتل التركي، الذي يضم حوالي 50 آلية عسكرية، متوقفاً قرب الطريق الدولي شمال خان شيخون.

وإدلب مشمولة باتفاق روسي تركي، تمّ توقيعه في سوتشي، في أيلول (سبتمبر) الماضي، نصّ على إنشاء منطقة منزوعة السلاح تفصل بين قوات الحكومة والفصائل على أن ينسحب مقاتلو الفصائل منها.

وأرسى الاتفاق بعد توقيعه هدوءاً نسبياً، قبل أن يصعد الجيش السوري قصفه، في نهاية نيسان (أبريل) الماضي، وانضمّت إليه الطائرات الروسية لاحقاً، وفي الثامن من الشهر الجاري، بدأ يتقدم ميدانياً في ريف إدلب الجنوبي.

 

للمشاركة:

تركيا: احتجاجات على بيع مصنع الدبابات

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-22

تظاهر عدد كبير من الأتراك، أول من أمس، في مدينة سكاريا، غرب تركيا، بدعوى من قيادات حزب الشعب الجمهوري المعارض وبرلمانيين عن الحزب، احتجاجاً على خصخصة مصنع صفائح الدبابات التابعة لوزارة الدفاع.

وصرّح رئيس كتلة النواب التابعين لحزب الشعب الجمهوري المعارض بالبرلمان ونائب الحزب عن سكاريا، أنغين أوزكوتش، في تصريحات صحفية على هامش الاعتصام: إنّ "القضية ليست قضية خصخصة مصنع، وإنما قضية وطن بأكمله"، وفق ما نقلت صحيفة "زمان".

عدد كبير من الأتراك يحتجون على خصخصة مصنع صفائح الدبابات التابعة لوزارة الدفاع لصالح قطر

وتابع قائلاً: "مصنع صفائح الدبابات كان قد أسند لشركة تشغيل المصانع العسكرية والترسانات التركية (أسفات) بالقرار الجمهوري رقم 1105، لكن في حقيقة الأمر كان هذا الإسناد بمثابة حيلة تم اللجوء إليها لنقل المصنع العسكري إلى قطر".

وأضاف المعارض التركي: "نظراً لأنّه لم يتبقَّ في تركيا شيء للبيع، لجأ النظام إلى بيع المصانع العسكرية، وهذا المصنع ملك للدولة والشعب وليس للبيع بأي حال من الأحوال".

وكانت شبكة "نورديك مونيتور" السويدية، المختصة في الشؤون العسكرية والأمنية، قد كشفت في تقرير حديث مدعوم بالوثائق، في كانون الثاني (يناير) الماضي، عن وجود اتفاقية مالية بين الحكومة التركية وقطر، يقضي بتسليم مصنع دبابات تركي إلى قطر مقابل 20 مليار دولار أمريكي.

كما أوضح التقرير؛ أنّ شركة "بي إم سي" التي ستدير مصنع الدبابات التركي، يديرها رجل الأعمال، أدهم صانجاك، وهو عضو في الهيئة التنفيذية لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، فضلاً عن أنه أحد أقارب أمينة، زوجة أردوغان.

شركة "بي إم سي" التي ستدير مصنع الدبابات التركي يديرها قيادي في حزب العدالة والتنمية أدهم صانجاك

ويمنح هذا الاتفاق حقوق تشغيل مصنع الدبابات الوطني التركي لمدة 25 عاماً، للشركة الجديدة، دون أيّة عطاءات تنافسية أو عملية شفافة، وتملك القوات المسلحة القطرية 49.9% من أسهم الشركة المشغلة.

وفي الشهر نفسه الذي صدر فيه التقرير، تظاهر المئات من العاملين في المؤسسات الحربية، اعتراضاً على وجود مستثمرين قطريين ضمن إدارة مصنع "صفائح الدبابات" الموجود في مدينة سقاريا لمدة 25 عاماً.

وكانت الجريدة الرسمية التركية قد نشرت، بعددها الصادر بتاريخ 20 كانون الأول (ديسمبر) 2018، قراراً لرئيس الجمهورية، أردوغان، ينصّ على ضمّ مديرية مصانع الصيانة الرئيسة الأولى، التابعة للمديرية العامة للمصانع العسكرية، التابعة لوزارة الدفاع، إلى برنامج الخصخصة.

للمشاركة:

ميليشيات الحوثي تواصل إرهابها داخلياً وخارجياً

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-22

اعترض تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم، طائرتين بدون طيار أطلقتهما ميليشيا الحوثي الإرهابية من محافظة عمران باتجاه السعودية.

تحالف دعم الشرعية في اليمن يعترض طائرتين بدون طيار أطلقتهما ميليشيا الحوثي الإرهابية باتجاه السعودية

وصرّح المتحدث الرسمي باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي؛ بأنّ قوات التحالف تمكّنت، صباح اليوم الخميس، من اعتراض وإسقاط طائرتين بدون طيار (مسيّرتين)، أطلقتهما الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، من محافظة عمران باتجاه خميس مشيط، بحسب ما جاء في وكالة الأنباء السعودية "واس".

وأوضح العقيد المالكي؛ أنّ "جميع محاولات الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بإطلاق الطائرات بدون طيار مصيرها الفشل".

وشدّد على أنّ التحالف يتخذ "كافة الإجراءات العملياتية وأفضل ممارسات قواعد الاشتباك للتعامل مع هذه الطائرات لحماية المدنيين".

وبيّن أنّ "المحاولات الإرهابية المتكررة تعبّر عن حالة اليأس لدى هذه الميليشيا الإرهابية، وتؤكّد إجرام وكلاء إيران بالمنطقة، ومن يقف وراءَها، كما أنّها تؤكد حجم الخسائر بعناصرها الإرهابية الذين تزجّ بهم كلّ يوم في معركة خاسرة، مما سبب لها حالة من السخط الاجتماعي والشعبي".

وأكّد استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف بتنفيذ الإجراءات الرادعة ضدّ هذه الميليشيا الإرهابية، لتحييد وتدمير هذه القدرات، وبكلّ صرامة، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

 وفي سياق متصل بجرائم الحوثيين؛ نفّذت الميليشيات الإرهابية المدعومة من إيران، أمس، حملة مسلحة على قرية "خربة الصباري" في منطقة العود بمديرية النادرة (محافظة إب، وسط اليمن).

ميليشيات الحوثي تشنّ حملة في منطقة العود وتنهب تحت تهديد السلاح ممتلكات خاصة بالمواطنين

وأفادت مصادر محلية؛ بأنّ ميليشيات الحوثي أطبقت حصاراً على القرية، وتقوم تحت تهديد السلاح بنهب ممتلكات خاصة بالمواطنين، خصوصاً في المناطق المجاورة لمنطقة العود، في محافظتي إب والضالع.

يذكر أنّ العود تُعدّ من مناطق التماس، وهي على مقربة من المواجهات الدائرة بين القوات الحكومية الشرعية وميليشيا الحوثي في محافظتي إب والضالع.

وذكرت المصادر؛ أنّ الحملة المسلحة يقف وراءها مشرف الحوثيين في "عزلة حدة" في مديرية النادرة، عبد الله محمد حمود ضوس.

وطبقاً للشهادات والإفادات المحلية؛ يعمد ضوس في الآونة الأخيرة إلى انتهاك حرمات سكان المنطقة وابتزازهم مادياً.

وحمّل أهالي وسكان في القرية ضوس وميليشياته مسؤولية ما حدث، ويحدث، وما تتعرض له المنطقة والسكان من "جرائم وانتهاكات وحشية لا إنسانية".

 

للمشاركة:



عبد الله حمدوك "التنين الأبيض" رئيساً لوزراء السودان

2019-08-23

فيما عدا نخبة حصريّة قليلة العدد، ومقال مُحكم وحيد، بعنوان "الاستثمار العربي في القرن الأفريقي .. تحديات وفرص وآفاق"، نشر في كتاب بعنوان "العرب والقرن الأفريقي.. جدلية الجوار والانتماء"، صدر في كانون الثاني (يناير) 2013، عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بالدوحة، لم يكن أحد من السودانيين يعرف عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء الجديد، إلى أن رشحه رئيس وزراء الرئيس المخلوع، عمر البشير، معتز موسى، لمنصب وزير المالية، عام 2018، فاعتذر بهدوء شديد ودونما ضجيج.

يعتقد البعض أنّ حمدوك لا يمتلك خبرة سياسية، لكن العكس هو الصحيح، إذ عمل في الجبهة الديمقراطية والحزب الشيوعي

على غير عادة السياسيين السودانيين، الذين يحتفون بطلاقة اللسان والخطابة والثرثرة، يبدو رئيس الوزراء السوداني الجديد، عبد الله حمدوك، صامتاً قليل الكلام، غير ميّال للظهور على أجهزة الإعلام، الأمر الذي منحه نوعاً من الغموض المحبب، وميزة إضافية إلى مؤهلاته وخبراته، خاصة أنّ الشارع السوداني لم يعد يصدق السياسي الثرثار اللاهث للجلوس أمام الكاميرا، أو خلف الميكرفون.
لكن هذا لا يعني أنّ سيرة الرجل ومسيرته غير مبذولتين، لكنّهما ليستا بالقدر الكافي المعتاد لدى السياسيين الآخرين، وربما يعود ذلك إلى أنّه لم يعمل في الفضاء السياسي متفرغاً، بل كان موظفاً أممياً مرموقاً وخبير اقتصادياً، ذا صيت وسمعة في أفريقيا من غربها إلى شرقها وجنوبها ووسطها بأكثر مما هو معروف في أوساط النخب السودانية.
غير ميّال للظهور على أجهزة الإعلام الأمر الذي منحه نوعاً من الغموض المحبب

شيوعي معتزل
على ارتفاع 1246 قدم من سطح البحر، وفي عام غير معروف، يرجَّح أنّه مطلع خمسينيات القرن الماضي، ولد عبد الله حمدوك ببلدة الدبيبات في جنوب إقليم كردفان، الذي ظلّ يشهد نزاعاً مسلحاً بين الحكومات السودانية المتعاقبة والحركة الشعبية لتحرير السودان (قطاع الشمال)، التي يقودها بعض أبناء المنطقة، وعلى رأسهم عبد العزيز الحلو.
نشأ يتيماً بعد الرحيل المبكر لوالده، لكن ذلك لم يحل دون أن تلحقه والدته بالمدرسة، فتدرج إلى أن التحق بثانوية "خور طقت" قرب مدينة الأُبيِّضْ، كبرى مدن إقليم كردفان، وهي مدرسة حكومية داخلية أسسها، وكانت حينها توفر السكن والطعام ونفقات المواصلات لطلابها، وظلّت تتبع هذا النهج إلى أن استولى الإخوان المسلمون على السلطة، فأوقفوا مجانية التعليم لأبناء الفقراء.

اقرأ أيضاً: حمدوك يؤدي اليمين الدستورية
عام 1975؛ التحق عبد الله حمدوك بكلية الزراعة جامعة الخرطوم، وانتمى سياسياً للجبهة الديمقراطية (الذراع الطلابي) للحزب الشيوعي، وكان مُهاب الجانب على المستوى الشخصي، يخشاه طلاب الاتجاه الإسلامي (الإخوان المسلمون)، لكن بعد تخرجه قرّر أن يصبح موظفاً وأكاديمياً مرموقاً، لكنّه ظلّ يمارس العمل السياسي المنظم بين الفينة والأخرى ضمن الحزب الشيوعي السوداني.  
يقول صديقه أحمد أبّكر محمد: "عقب تخرّجه في كلية الزراعة ١٩٨٠، عمل موظفاً زراعياً بمشروع كادوقلي، ثمّ انتقل للعمل بهيئة التخطيط الاقتصادي التابعة لوزارة المالية بمدينة الأُبيِّض، إلى أن ابتُعث إلى جامعة مانشستر لنيل الماجستير (عام ١٩٨٧)، وقبل إكماله الدراسة فصلته حكومة الإخوان المسلمين، لكنه تمكّن من الحصول على منحة من نفس الجامعة، فحاز على الماجستير في الاقتصاد وتنافس في مسابقة عالمية على منحة للحصول على الدكتوراه. 

اقرأ أيضاً: حمدوك.. اقتصادي يقود سفينة السودان في بحر الأزمات
وبينما هو كذلك، وفي مطلع تسعينيات القرن الماضي، وبعد انهيار الاتحاد السوفييتي والمعسكر الشرقي، احتدم الجدل بين الشيوعيين السودانيين حول مستقبل حزبهم، فغادره كثيرون، كان عبد الله حمدوك ضمنهم، فلم تعد له صلة تنظيمية بالحزب الشيوعي السوداني، منذ 1991. 

أكثر من خبير
عمل حمدوك في وزارة المالية بالسودان بمنصب كبير المسؤولين، في الفترة من 1981 حتى 1987، تاريخ ابتعاثه إلى مانشستر للدراسات العليا، وبعد حصوله على درجة الدكتوراه؛ عمل في شركة استشارية خاصة في زيمبابوي، ثم عُيّن مستشاراً لمنظمة العمل الدولية في البلد نفسه، حتى عام 1997، وتدرّج في المناصب إلى أن غادر هراري ليلتحق ببنك التنمية الأفريقي في ساحل العاج، ثم اللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة في العاصمة الأثيوبية، أديس أبابا، التي أصبح نائب أمينها التنفيذي.

يصفه البعض بـ "التنين الأبيض"، تلك الشخصية الأسطورية؛ إذ تتسلل بشكل خفي وصمت دونما ضوضاء

يعتقد البعض أنّ حمدوك لا يمتلك خبرة سياسية، لكنّ العكس هو الصحيح، فعلاوة على عمله في الجبهة الديمقراطية والحزب الشيوعي؛ فإنّ الرجل يتمتع بخبرة واسعة؛ إذ تسنّم ما بين 2003 – 2008 منصب المدير الإقليمي لأفريقيا والشرق الأوسط للمعهد الدولي للديمقراطية والمساعدة الانتخابية (IDEA)، كما سُمي من قبل الأمين العام السابق للأمم المتحدة، بان كي مون، كبيراً للاقتصاديين أميناً تنفيذياً للجنة الاقتصادية لأفريقيا، بين 2011 و2016، ومنذ عام 2018 وحتى تقاعده، في شباط (فبراير) الماضي، والتحاقه بمجموعة "شاتام هاوس"، كخبير اقتصادي، شغل حمدوك منصب كبير المستشارين في بنك التجارة والتنمية، الذي يتخذ من أديس أبابا مقراً له.

التنين الأبيض
برز اسم عبد الله حمدوك مرشحاً قويّاً لقيادة حكومة التكنوقراط الانتقالية منذ اندلاع الثورة الشعبية في السودان، 19 كانون الأول (ديسمبر) 2018، ومنذ ذلك التاريخ وحتى تسميته رسميّاً رئيساً للوزراء؛ دار جدل كبير حول شخصيته، بعيداً عن قدراته وخبراته وكفاءته الاقتصادية المتفق عليها، فالبعض يصفه بـ "التنين الأبيض" تلك الشخصية الأسطورية؛ إذ تتسلل بشكل خفي وصمت، دونما ضوضاء، حتى إنّ إيقاع خطواتها، رغم سرعتها الكبيرة، يكاد لا يُسمع؛ حيث يترك (التنين) الجميع يتقدمون فيما يسلك هو أقصر الطرق، وأقلّها وعورة، ليصل إلى هدفه بخفة ورشاقة، لكنّه رغم صورته التي تبدو كشبح ظلّ قابلاً للتلاشي لحظة تسليط الضوء عليه، إلّا أنّه يمتلك طاقة قتالية خافتة ومتموجة، تكمن وتومض بين تضاعيف صورته غير الواضحة، فكأنّ مَن يريد أن يراه بشكل أكثر عمقاً عليه أن يُحرك ذهنه أكثر من عينيه، وإلّا فلن يرى شيئاً غير الظلّ الذي يتلبس عبد الله حمدوك، فيخفي صورته وتلهث الكاميرا والقلم لرسمها، بمزيد من الخيال وكثير من الأمل.

للمشاركة:

ابن سينا.. ظاهرة فكرية في رجل

2019-08-22

في الثاني والعشرين من آب (أغسطس) يحتفي العالم بذكرى ميلاد الفيلسوف والطبيب والعالم الإسلامي الموسوعي ابن سينا، الذي يعد واحداً من أبرز أعلام الحضارة العربية الإسلامية، ومن أكثرها إثارة للجدل خاصة في ميدان الفلسفة الإسلامية التي كان له فيها إسهامات لا يمكن تجاوزها، وإن جرّت عليه اتهامات التكفير التي ما تزال تلاحقه حتى اليوم.
نبوغ مبكر
وُلد  أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي الشهير بابن سينا عام 980م في قرية أفنشة قرب مدينة بخارى التي تقع حالياً في أوزباكستان، والده أحد دعاة الطائفة الإسماعيلية من أصول فارسيّة من مدينة بلخ بأفغانستان.
ظهرت علامات النبوغ عليه منذ صغره؛ إذ حفظ القرآن الكريم كاملاً وهو لم يجاوز العاشرة من عمره، وتمكّن  من التفوُّق على أقرانه وحتى مُعلّميه وهو لم يجاوز الرابعة عشرة، فخلال سنوات قليلة تمكّن من استيعاب الفقه الإسلامي والفلسفة والعلوم الطبيعية والمنطق، وعلوم إقليدس، وكتاب المجسطي لبطليموس.

اقرأ أيضاً: ابن سينا.. أفكار كبيرة رغم التكفير والإقصاء!
لم يطل مقامه في مسقط رأسه طويلاً، فما لبث أن ارتحل إلى مدينة بخارى؛ حيث تلقى العلم في مدرستها، فدرس أشهر العلوم في زمانه، أما علاقته بالفلسفة فبدأت على يد العالم البخاري أبو عبد الله الناتلي الذي تفرّغ لتدريسه كتاب (المدخل إلى علم المنطق)، المعروف باسم إيساغوجي الذي وضعه فرفوريوس الصوري ليكون مدخلاً للمقولات أو المنطق، وكان التحق ببلاط السلطان نوح بن منصور أحد أمراء سلالة بني سامان ،التي كانت تحكم ما وراء النهر، وأسند إليه متابعة أعماله المالية، وبعدها بدأ برحلته العلمية.

وصفه ابن القيم في كتابه الصواعق المرسلة بأنّه "الملحد  بل رأس ملاحدة الملّة"
ركّز في مراهقته جلّ جهوده على تعلُّم الطب، حتى أتقنه، فبعدما أنهى جميع العلوم التي درسها على يد شيخه الناتلي طلب من أبيه أنْ يُرسله لِدراسةِ الطب عند بعض الأطباءِ المعروفين مثل؛ الحسين بن نوح القمريْ وأبي سهل المسيب طبيبي السلطان نوح بن منصور، فأرسله إليهما وأمضى 3 أعوام بصحبتهما، ليضع كُلَّ معرفته لمعالجة الفقراء دونَ أن يأخذ أجراً منهم، وعندما أصبح في السادسة عشرة توصل إلى كثير من العلاجات الجديدة لأمراض كانت مستعصية قبله؛ إذ تمكن هذا الطبيب الشاب من علاج سُلطان بخارى، من مرض فقد فيه الأمل جميع الأطباء المشهورين آنذاك، ولم يطلب ابن سينا مكافأة إلا موافقة السلطان على السماح له باستخدام مكتبته، فكان له ذلك.
مع الفلسفة والطب
عُرف ابن سينا بولعه بأعمال أرسطو خاصة في مجال الميتافيزيقيا، التي عانى في البداية من فهمها حتى اطلع على شرح الفارابي لكتاب ما بعد الطبيعة لأرسطو، الذي تأثر به بنظرية الفيض وصدور الموجودات عن الخالق؛ حيث قسّم الموجودات إلى ممكن وواجب؛ فالإله واجب بذاته أما الموجودات ممكنة بذاتها وواجبة بالإله، ومن مبادئه قوله إنّه لا يصدر عن الواحد إلا الواحد وهو القائل في كتابه النجاة "إن الواحد من حيث هو واحد، إنما يوجد عنه واحد" وقال أيضاً في كتاب الإشارات "الأول ليس فيه حيثيات الواحد لواحدانيته، فيلزم كما علمت أن لا يكون مبدأ إلا لواحد بسيط".‏‏‏ والمبدأ الثالث الذي أخذ به ابن سينا هو مبدأ الإبداع أو التعقل، وقال إن تعقل الإله هو "علة للوجود على ما يعقله"..‏‏‏

يعد ابن سينا واحداً من أبرز أعلام الحضارة العربية الإسلامية ومن أكثرها إثارة للجدل خاصة في الفلسفة

غادر ابن سينا بخارى عندما بلغ 22 عاماً إثر وفاة والده، وانتقل إلى مدينة جرجان بالقرب من بحر قزوين، وأخذ يلقي مُحاضرات في المنطق وعلم الفلك، وهناك التقى أبا ريحان البيروني الذي ربطته به علاقة علمية مميزة، وكان بينهما مساجلات علمية لطيفة يمكن الاطلاع عليها في كتاب "رسائل ابن سينا".
وبعد ذلك سافر إلى مدينة الري ثم إلى همدان، التي ألفّ فيها كتابه الأشهر القانون في الطب، وهناك اشتهر صيته أيضاً بعدما قام بعلاج شمس الدولة، ملك همدان، من المغص الشديد الذي أصابه.
تُرجم كتابه القانون في الطب إلى اللاتينية في منتصف القرن الثاني عشر تحت اسم Canon medicinae ثم إلى العبرية العام 1279، وظل هذا الكتاب المرجع الرئيسي في العلوم الطبية في أوروبا حتى أواخر القرن السابع عشر؛ حيث كان مقرّراً تدريسياً في كثير من جامعاتها، ويكفي لمعرفة، أهمية هذا المرجع العلمي الذي يحتوي أكثر من مليون كلمة، أنّ يوهان جوتنبرج مخترع الطباعة طبع ثلاث أجزاء منه العام 1472 بواسطة مطبعته التي اخترعها قبل سنوات قليلة من هذا التاريخ، ليعود ويطبع الترجمة اللاتينية كاملة في العام 1473.
ظل كتابه "القانون" المرجع الرئيسي في العلوم الطبية في أوروبا حتى أواخر القرن السابع عشر

إسهامات جديدة
بعد همدان، انتقل إلى مدينة أصفهان؛ حيث أتم العديد من كتاباته في شتى المجالات، فكانت له مساهماته في الرياضيات والموسيقى والجيولوجيا وحتى علم الأصوات والفلك إذ قدَّم العديد من الملاحظات الفلكية؛ حيث ابتكر وسيلة لتحسين دقة القراءات الفلكية، وفي الفيزياء درس الأشكال المختلفة للطاقة والحرارة والضوء والميكانيكا، ومفاهيم القوة، والفراغ، واللانهاية. ويعد كتابه "الشفاء" موسوعة كبرى في العلوم الطبيعية وما بعد الطبيعة،  ولا يقل أهمية عن نظيره القانون، وتطرّق فيه إلى نظريات الفلسفة وعلوم المنطق والطبيعة ونقد فيه كثيراً من مقالات للفلسفة اليونانية.

اقرأ أيضاً: 10 محطات في حياة ابن سينا الذي كفّره الغزالي
كان ابن سينا يرى أنّه حسبنا ما كُتِب من شروح لمذاهب القدماء، وأنه آن لنا أن نضع فلسفة خاصة بنا؛ لكن هذا لا يعني أنّه ابتكر مذهبا فلسفياً جديداً بقدر ما أضفى على الفلسفة القديمة حلة جديدة، لا سيما في مؤلفاته "الاشارات والتنبيهات" و"الحكمة المشرقية"، وكان يقول "إن العلوم كثيرة و الشهوات لها مختلفة، ولكنها تنقسم – أول ما تنقسم – إلى قسمين: علوم لا يصلح أن تجري أحكامها الدهر كله، بل في طائفة من الزمان ثم تسقط بعدها، وعلوم متساوية النسب الى جميع أجزاء الدهر، وهذه العلوم أولى العلوم بأن تسمى حكمة".
تابع سفره في آخر حياته برفقة أبي جعفر الخازن كطبيب ومستشار أدبي وعلمي، إلى أن توفي في شهر حزيران (يونيو) من عام 1037 ميلادياً ودُفن في همدان بإيران، وقيل إن أحد مساعديه هو من سمّمه.

رحل ابن سينا بعد أن ترك نحو 450 كتاباً وصلنا منها نحو 240 فقط
وكحال كثيرين ممن اشتغلوا بالفلسفة اتهمه كثيرون بأنّه من القرامطة الباطنية، فوصفه ابن القيم في كتابه "الصواعق المرسلة" بأنّه: "الملحد، بل رأس ملاحدة الملة"، وممن كفّره أبو حامد الغزالي في كتابه "المنقذ من الضلال"، ونسب إليه مقولاته الثلاث بقدم العالم، ونفي المعاد الجسماني، وأنّ الله لا يعلم الجزئيات بعلم جزئي، بل بعلم كلّي، وكان رد عليه في " تهافت الفلاسفة " في عشرين مسألة، وكفّره في هذه المسائل.

ركّز في مراهقته جلّ جهوده على تعلُّم الطب حتى أتقنه قبل أن ينتقل إلى مختلف العلوم

أما ابن خلكان في كتابه وفيات الأعيان فذكر أنّه في آخر أيامه أعلن توبته من هذه الأقوال، حيث قال: "وقد ضعف جداً وأشرفت قوته على السقوط، فأهمل المداواة وقال: المدبر الذي في بدني قد عجز عن تدبيره فلا تنفعني المعالجة، ثم اغتسل وتاب وتصدّق بما معه على الفقراء، وردّ المظالم على من عرفه، وأعتق مماليكه، وجعل يختم في كل ثلاثة أيام ختمة، ثم مات".
كان يقول "الوهم نصف الداء، والاطمئنان نصف الدواء، والصبر أول خطوات الشفاء"، فلم يكن يقتصر العلاج عنده على عقاقير صماء، بل كان يؤمن أن بداية الشفاء أمر نفسي بالدرجة الأولى، وفي هذا السياق تروى عنه قصص عجيبة عن استخدامه قوة العقل الباطن، كما فعل في علاج شاب مريض بالعِشق وآخر كان يتوهم أنه بقرة!
رحل ابن سينا بعد أن ترك نحو 450 كتاباً، وصلنا منها نحو 240 فقط، ولُقب بالمعلم الثالث بعد أرسطو والفارابي، كما عُرف بأمير الأطباء وأرسطو الإسلام، فلم يكن مستغرباً أن يثير حسد بعض معاصريه وغيرتهم منه، وهو القائل "بُلينا بقوم يظنون أن الله لم يهد سواهم".
يقول عنه المستشرق الألماني ت. ج. دي بور: "كان تأثير ابن سينا في الفلسفة المسيحية في العصور الوسطى عظيم الشأن، واعتبر في المقام كأرسطو"، أما مؤرخ العلم الشهير جورج ساتون فيصفه بأنّه "ظاهرة فكرية عظيمة ربما لا نجد من يساويه في ذكائه أو نشاطه الإنتاجي.. إن فكر ابن سينا يمثل المثل الأعلى للفلسفة في القرون الوسطى"، فليس مستغرباً أن تزيّن صورة ابن سينا كبرى قاعات كلية الطب بجامعة "باريس" حتى الآن.

للمشاركة:

خَصم الصحوة الأول!

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-08-22

تركي الدخيل

لم يتركِ الأديب السعودي، والوزير، والشاعر، والكاتب، والمثقف، الدكتور غازي القصيبي، الحروب التي واجهتها بلاده، من دون أن يسل سيفه في كل الاتجاهات، مشاركاً في كل الجبهات، دون أن يكون قسم من هذه الحروب، الهدف فيه القصيبي، لذاته، بل كان الهدف رأس الحكومة، القدح في اختيارات الحاكم، قدح فيه، وكثيراً ما يلجأ الخصوم لهذه الطريقة، فهي تجنبهم المواجهة المباشرة، مع الرجل القوي، ولا تحرمهم متعة نقده، بشكل غير مباشر.
في أول فبراير (شباط) 1979. عاد الخميني (ت: 1989)، على متن طائرة فرنسية، من باريس إلى إيران، ثائراً، مرشداً للثورة، التي انقلبت على الشاه، حينها علم القصيبي، بوعيه وقراءته للأحداث وحدسه، أن ما بعد الخميني، لن يكون كما قبله، فالحدث آذن بفتح أبواب التطرف الإسلامي الشيعي، ثم تبعه التطرف السني.
بعد الثورة الإيرانية، اقتحم جهيمان العتيبي (ت: يناير «كانون الثاني» 1980) وأتباعه، الحرم المكي الشريف، بمكة المكرمة، في 20 نوفمبر (تشرين الثاني) 1979، في عمل إرهابي، هزَّ العالم.
كان القصيبي، شاهداً على تفاصيل الحرب العراقية الإيرانية، في الثمانينات، وله شهادات متلفزة حول الوقائع، وكتاب أيضاً وكان يعلم أن الحالة الخمينية، ستجر ويلاتها إلى بقية المجتمعات الإسلامية.
ومع غزو الرئيس العراقي، صدام حسين للكويت، (أغسطس 1990)، صعد صوت متطرف، ظاهره معاداة دخول القوات الأجنبية، وباطنه العداء للأنظمة السياسية الخليجية، التي تحاول التصدي لطغيان صدام، وجنون عظمته.
ظاهرة رفض الاستعانة بالقوات الأجنبية، والأميركية تحديداً حينها، كانت طور التشكل بالمعنى الآيديولوجي، ووصفها الدكتور رضوان السيد، بـ«الإحيائية»، نسبة لنظيراتها من الفورات المسيحية.
وكان القصيبي، من أوائل من وصف، تلك الظاهرة بـ«الصحوة»، وهذا وارد جداً، فله تسجيل تلفزيوني يعود للثمانينات، يستخدم المصطلح، وإن لم يكن في سياق النقد، بطبيعة الحال.
المدرسة الدينية التقليدية، الممثلة بهيئة كبار العلماء في السعودية، وقيادتي الشيخ عبد العزيز بن باز، (ت: 1999)، وكان المفتي العام للسعودية، ويقيم بالرياض، والشيخ محمد بن عثيمين، (ت: 2011)، وكان يقيم في عنيزة بالقصيم، رحمهما الله، شكَلت موقفاً شرعياً يجيز دفع المعتدي، عبر الاستعانة بالقوات الأجنبية.
في مقابل، مجموعة من الدعاة الشباب، الذين كانوا يقودون المنابر في تلك الفترة، وبدا لهم امتلاك وعي سياسي، يجعلهم يتفوقون على كبار العلماء، ويوجب عليهم التصدي لهذا الأمر. كان بعضهم يعرض تارة ويصرح تارة، بأن مما يعيب كبار العلماء، تبعيتهم للسياسي، ولا يتورع بعضهم في القول بأنهم لا يرفضون له طلباً.
يمكن اعتبار هذه الحادثة هي أول تباين ومفاصلة للتيارات الإسلامية، مع الدولة، أمام عامة الناس، بشكل جلي وواضح.
تيار الدعاة الشباب، كان أبرزه: سلمان العودة، المقيم في القصيم، وسفر الحوالي، المقيم بين مكة وجدة، وناصر العمر، المقيم في الرياض، وعايض القرني، المقيم في جنوب السعودية؛ ويرون أن الاستعانة بالقوات الأجنبية، محرم، وأنه باب الشرور، والممهد لغزو بلاد التوحيد، وإقامة القوات الأجنبية، مسنوداً برأي جماعة الإخوان المسلمين، التي صدمت القيادة السعودية، بموقفها، إذ لم تعارض غزو صدام حسين، بل أيدته، بعد أن فتحت المملكة أبوابها للجماعة منذ عقود، ومنحتهم البيوت، والجنسيات، والوظائف، واستوعبتهم، سياسياً واجتماعياً وثقافياً، بعد خلافهم المصيري، مع الرئيس المصري الأسبق، جمال عبد الناصر.
في الوقت ذاته، أصدر فريق المشايخ الكبار، بياناً من هيئة كبار العلماء، يجيز لولي الأمر الاستعانة بغير المسلم، لدفع ضرر الغزو.
المشايخ الشباب، يملكون سطوة المنبر، والتنقل محاضرين، في مساجد كبرى في السعودية كلها، في جوامع تستوعب آلاف الحضور، ثم تنسخ الأشرطة، فيما سمي بمعركة الكاسيت، مئات آلاف النسخ، توزع في السعودية، والخليج، والعالم العربي كله، في تأثير ربما يفوق تأثير الإعلام التقليدي.
هذه الأشرطة تحمل سحر الحديث الديني من جهة، ومعارضة الدولة من جهة ثانية، بالإضافة إلى كونها تستبطن موقفاً سلبياً من قطب العالم الأوحد، الولايات المتحدة، والمهزوم حضارياً، عادة ما يكون ميالاً لتبني المواقف ضد الأقوياء، ولو لم يشكلوا له ضرراً حقيقياً!
خطاب الدعاة الشباب، لم يكن يقتصر في رفضه لموقف الحكومة السعودية من الاستعانة بالقوات الأجنبية، بل كان استمراراً لمواقف رافضة، لما اعتبره هذا التيار، تياراً للمنكرات، تشمل في تصنيفهم آنذاك: الاختلاط، مشاركة المرأة في الحياة العامة، وأي مظهر من مظاهر عدم ارتداء المرأة عباءة سوداء، تغطي وجهها وجسدها من الرأس للقدم، وهو ما يطلق عليه تبرجاً، وأي مظاهر للموسيقى والفنون... وغيرها الكثير الكثير.
أحس غازي القصيبي، بأن الحالة ليست طبيعية، وأن نوع الخطاب المستخدم في حرب الكاسيت، يحمل في طياته نقضاً للدولة، أكثر من كونه مجرد تحفظ على ارتكاب معاصٍ دينية، بالمعنى الفقهي، أو تجاوزات شرعية عامة.
انبرى القصيبي، بقلمه يدافع عن مصالح بلاده، بوجه فتوى أيَّدها كبار علماء البلاد، فقام التيار الآخر بالتشغيب عليه وكيل التهم له ولكل تيار لا يتوافق معهم.
ألف حينها غازي، كتابه الشهير: «حتى لا تكون فتنة»، وتضمن خمسة فصول، جعلها رسائل موجهة لرموز التيار الذي أشرنا إليه.
ردَّ القصيبي في الكتاب، على التهم الموجهة له بالعلمنة، والتكفير، وإغلاق باب الاجتهاد، ومسؤولية علماء المسلمين في ترسيخ التعددية، فالاجتهاد هو التجديد.
لم يدّعِ القصيبي يوماً أنه من الفقهاء، وإنما لظرف قلة المحاججين، لذلك التيار ذي الصوت العالي، وجد القصيبي أن البحث الفقهي بات ضرورة لمواجهة خطاب الجمود، واهتم بذلك في عدد من كتبه، ومقالاته، وسجالاته، فصنف: «ثورة في السنة النبوية»، و«الإلمام بغزل الفقهاء الأعلام».
في حوارٍ له مع الأستاذ محمد رضا نصر الله، بعيد هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)، وقبيل غزو إسقاط صدام 2003. كان القصيبي يعتصر ألماً من مستوى انفلات الخطاب المعادي والمتطرف، وركز في الحوار على ضرورة محاربة التطرف من المنابع، مما دفعه، ضمن فهمه العميق للموضوع، ليترجم كتاب: «المؤمن الصادق»، لإريك هوفر، وهو يبحث في الدوافع السيكولوجية للإنسان المتطرف. يقول غازي في حوار نصر الله: «إن ثمة فهماً مغلوطاً نحو الغرب، إذ ننسب أي جريمة تحدث لهم، من دون الفصل بين الآيديولوجيات العنصرية التي لديهم وبين الغرب، بمعناه الحضاري العام المفيد، الذي يجب أن نفهمه ونحاوره ونعاصر منجزه».
رحم الله غازي القصيبي، إذ كان سبَّاقاً في نقد ظاهرة، كانت جماهيريتها، واستخدامها سلاح التكفير، والتفسيق، والتبديع، ضد مخالفيها، يجعل الخصومة معها باهظة الثمن، اجتماعياً، وعملياً، وإدارياً.
عندما يستعديك ذلك التيار، ستجد فجأة جموعاً من الناس، جمهوراً لا يفكر فيما يُقال له، يناصبك العداوة والخصومة، ويتقرب إلى الله بالدعاء عليك، وكيل الضرر لك.
أي عدل في الخصومة هذا؟!
أخذت، هذه التيارات، على عاتقها وعد الانتقام من القصيبي، فصارعته طوال حياته، ولما أصر القصيبي، وكان وزير العمل حينها، على تأنيث بائعات محلات الملابس النسائية الخاصة، غضب الخصوم، دون مبرر منطقي، من قرار يحافظ على خصوصية المرأة، حتى اجتمع معه مجموعة ممن يسمون المحتسبين، ودعا عليه أحدهم الله، أن يصيبه بالأمراض الخبيثة، علناً أمام العشرات، في تسجيل منتشر!
لم تهدأ المعركة ضد غازي، مذ شبابه حتى شاخ، لكنه، رحمه الله، استطاع أن يسير بثباتٍ على رأيه، لم يجامل أبداً، حين يتعلق الأمر بمصير المجتمع، ومصلحة البلد.
بدأ القصيبي حياته، بكتيب صغير بعنوان: «معركة بلا راية»، ومضى كل حياته بمعركة، راياتها: حب الوطن، ونشر التنوير، ومحاربة التخلف.
كان الشاعر غازي، يصف خصومات الإنسان غازي، حين قال:
أما تعبتَ من الأعداء ما برحوا
يحاورونَك بالكبريت والنارِ؟!

عن "الشرق الأوسط" اللندنية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية