"حفريات" في كنف أحد الرقاة الشرعيين في المغرب: هكذا تتم استباحة أجساد النساء

21318
عدد القراءات

2018-12-17

شمال شرق المغرب تقع مدينة بركان. في هذه المدينة الهادئة (رغم اسمها)، استيقظ السكان الأسبوع الماضي على فضيحة بطلها راقٍ شرعي، استغل طيبة الناس، ليجعل من الرقية الشرعية وسيلة لاستغلال النساء جنسياً وابتزازهن، لاسيما وأنهنّ ينحدرن من ثقافة محافظة وذهبن إليه بحثاً عن علاج فوجدن أنفسهن جواري في خدمة الراقي ورغباته الجنسية.

اقرأ أيضاً: أطفال يقايضون...الجنس مقابل اللجوء!
يحكي "محمد" شاب في الثلاثينيات من عمره ينحدر من مدينة بركان: "لم نكن نتصور أن يحدث كل هذا لفتيات مدينتا، إنّه ليس براقٍ إنه وحش".
ترفض النساء الحديث في موضوع الراقي خوفاً من الفضيحة، ولاسيما أنّ الراقي كان يقوم بتصوير ضحاياه ويهددهن.
استياء وخوف من ظهور المزيد من الأشرطة الإباحية لراقٍ وضحاياه

ضحايا الراقي
استياء وخوف من ظهور المزيد من الأشرطة الإباحية لراقٍ وضحاياه. يضيف "محمد" في تصريحه  لـ"حفريات": "إنّ هذه الفضيحة جعلت البعض يشك في أن تكون زوجته أو شقيقته أو إحدى قريباته من بين ضحايا الراقي".
ويرجع سبب اكتشاف السلطات لجرائم الراقي في مدينة بركان، إلى أن شابة في العشرينيات من عمرها تنحدر من مدينة وجدة، كانت مصابة بمرض الاكتئاب، وتوجهت إلى راقٍ لأجل العلاج.

مراسلة "حفريات" زارت أحد الرقاة الشرعيين لمعرفة كيف يستغل ضحاياه من النساء، ويوهمهن بأنه قادر على علاجهن

وظهرت الشابة في مقطع فيديو نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب المغاربة بمساندتها والتوقف عن التشهير بها، مؤكدة أنّها ضحية مثلها مثل عشرات الفتيات والنساء المتزوجات اللواتي تعرضن لنفس الاستغلال الجنسي، وقالت: "إنّ الراقي كان يطلب منا  في أول الجلسة شرب كوب ماء فيه مادة مخدرة، لنفقد بعدها الشعور بما نفعل"، وهو ما اعترف به المتهم أمام المحققين حسب أقوالها.
تضيف الشابة: "عندما استيقظت، شعرت بأن أمراً غريباً حدث لي، لأدرك بعد استعادة وعيي، أنه استغلني جنسياً، فصرخت وحاولت فضحه، فواجهني بمقطع فيديو يوثق ممارسته الجنس معي، قبل أن يخيرني بين زيارته مرة أخرى، أو نشر هذا المقطع".
ابتزاز الراقي لضحاياه
تقول الفتاة إنه كان يهددها ويبتزها، لتدرك أنها وقعت في شباك الابتزاز، وظلت مترددة في فضح الأمر بسبب خشيتها من عائلتها المحافظة، إلى أن فوجئت به يتصل بها عبر الهاتف ويطالبها مجدداً بالقدوم إلى بركان، لتختار في النهاية فضح الراقي .
بنبرة حزينة تطلب الشابة المغربية الضحية، من المغاربة، التوقف عن مشاركة الفيديو الإباحي لها وللراقي، مشيرة إلى أنه استغل حاجتها للعلاج النفسي لاسيما وأنها مصابة بالاكتئاب.

اقرأ أيضاً: ما حقيقة الاستعباد الجنسي لعاملات عربيات في مزارع الفراولة بإسبانيا؟
بعد فضيحة بركان انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تدوينات تنتقد الرقاة الشرعيين بالمغرب، وتربط بين الرقية الشرعية والاستغلال الجنسي. وقال الباحث في الشأن الديني، ومدير مركز "الميزان"، محمد عبد الوهاب رفيقي أبو حفص: "لا يمكن المبالغة في هذا الأمر واعتبار أنّ هؤلاء الذين يلجأون لممارسة الرقية ليس لهم دافع إلا الدافع الجنسي"، مشيراً من ناحية أخرى إلى أنه لا يمكن إنكار هذا الأمر جملة وتفصيلاً، نظراً إلى "الأجواء المكبوتة التي تعيشها الكثير من الأوساط المتدينة بسبب العلاقة المتوترة والمضطربة مع المرأة. "
وأضاف أبو حفص أنّ كثرة فتاوى التحريم في كل ما يتعلق بالمرأة هو الذي يدفع الكثير من المتدينين للبحث عن منافذ لتلبية رغباتهم ومكبوتاتهم، معتبراً أنّ هذا لا نجده فقط عند الرقاة، بل عند الكثير ممن لهم علاقة بهذا المجال، أو ممن يظهرون التدين، أو يعيشون في بيئات متدينة، مضيفاً: "لا شك في أنهم يستغلون مثل هذه المنافذ للتنفيس عن الكبت"، مشدداً على أنه ليس من الإنصاف أيضاً تعميم الأمر وجعله السبب الوحيد.

الرقية بالعنف
مريم ضحية أخرى لراقٍ شرعي بمدينة الدار البيضاء، تقول لـ"حفريات" بنبرة حزينة وبملامح أنهكها التفكير تقول في مقابلتها: "تواصلت مع راقٍ مشهور في البداية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومن بعد ذهبت إلى محله فأخبرني بأنني "مسحورة، ويسكنني جن يمنعني من الزواج، وكان يقوم بتعنيفي. وآخر مرة حاول اغتصابي لكن رفضت الخضوع إلى رغباته وغادرت محله نهائياً، لكن لا يمكنني متابعته قضائياً لأن المجتمع سيلومني أنا."

اقرأ أيضاً: اعتداء جنسي على طفلتين في المغرب يعيد"البيدوفيليا" إلى الواجهة
وفي أحياء المدن المغربية توجد محلات و"عيادات" خاصة بالرقية الشرعية، وعشرات الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لرقاة أصبحوا نجوماً، لكل منه وسيلته الخاصة في جذب أكبر عدد من الزبائن، إذ يتنافس هؤلاء في من سيضع فيديوهات تظهر مريضات يصرخن بقوة،  وهناك آلاف المشاركات، والتعليقات على الفيديوهات.
"حفريات" في عيادة الراقي 
"حفريات" حاولت رسم صورة أقرب لكيفية عمل الرقاة الشرعيين في المغرب، وكيف يستغلون ضحاياهم، ويوهمونهم بأنهم قادرون على علاجهم.
اخترتُ أحد أكثر الرقاة شهرة على صفحات التواصل الاجتماعي، وهو شاب في الثلاثينيات من العمر يزعم بأنه يطرد الجن ويبطل السحر، وغيرها من القدرات الخرافية التي تشدّ بعض المرضى الذين يعتقدون بأنّ الراقي لديه القدرة على علاج علتهم.

اقرأ أيضاً: الصين: معاقبة 1900 شخص بسبب المواقع الإباحية
اتصلت بالراقي على أنني مريضة تبحث عن العلاج، فردت على اتصالي سكرتيرته الخاصة تطلب مني أن أعاود الاتصال بهم الأسبوع القادم، لعلني أتمكن من أخذ موعد مع الراقي.
بعد مرور أسبوع عاودت الاتصال بمكتب الراقي لتخبرني سكرتيرته بأنه يمكنني أخذ موعد مع الراقي، ولكن قبل ذلك سألتني هل أريد لقاءً فردياً أو رقية جماعية، وأن لكل نوع سعره الخاص، وتتراوح تسعيرة الحصة ما بين 200 درهم إلى غاية 300 درهم (الدولار يساوي 9.60 درهم مغربي( كما أنّ طبيعة المرض ستحدد التسعيرة التي يمكن أن ترتفع مستقبلاً حسب السكرتيرة.

زبائن الراقي من مختلف الطبقات الاجتماعية
انتقلت إلى عيادة الرقية الشرعية في حي سيدي عثمان بمدينة الدار البيضاء، استقبلتني السكرتيرة، واشترطت قبل دخولي إلى الراقي، أن اختار بين رقية فردية أو جماعية، طلبت منها رقية جماعية مشتركة مع خمس نساء.

بنبرة حزينة تطلب شابة مغربية التوقف عن مشاركة الفيديو الإباحي لها وللراقي مشيرة إلى أنه استغل حاجتها للعلاج النفسي

انتظرت ثلاث ساعات حتى حان موعد دخولي أنا والنساء إلى الراقي، بمجرد دخولنا بدأ في وضع يده على رأس كل واحدة منا، كان يشخص وضع النساء بسرعة، من بينهن من تنهار بالبكاء وتؤكد صحة ما جاء على لسانه، حان دوري ليخبرني بأني ممسوسة بالجن، بدأ يقرأ علي القرآن الكريم، كانت النساء يبكين إلى أن يسقطن أرضاً وتبدأ أجسادهن في تمدد ويهذين ويرددن عبارات يصعب فهمها، جلست أراقب المشهد وأنظر إليه وهو يزيد من قوة قراءته وسرعتها، أمسكتني إحداهن من يدي وبدأت تبكي وتضرب نفسها، لم يبال لحالهن بعد توقفه عن قراءة القرآن الكريم، استدعى كل واحدة منا ليخبرها بنوعية العلاج والحصص التي تحتاج.

اقرأ أيضاً: الاغتصاب في إيران ظاهرة تكشفها قصص واقعية
أخبرني بأن عدم استجابتي للقرآن الكريم توحي بأنني أحتاج إلى حصص أكثر من باقي النساء، وأن كل حصة تتراوح بين 500 درهم إلى 1000درهم، وأنّ وضعي معقد لأني ممسوسة بالجن.
كانت النساء اللواتي برفقتي يصدقن كلامه، سألتُ إحداهن وهي شابة لا يتراوح عمرها 24 عاماً، هل ستداومين على الحصص؟ فأجابت بنبرة حزينة: "ماذا سأفعل أنا مريضة جداً، والرقية هي الحل الوحيد لأخرج من هذا الوضع"، معتقدة أن مشاكلها النفسية سببها السحر، وأنّ الرقية هي الحل الوحيد. 
مصابون بالاكتئاب انتحروا بسبب الرقية
زبائن الراقي من مختلف الطبقات الاجتماعية، ومن بينهم نساء ورجال متعلمون، كان من بين الزبائن شابة يبدو من ملامحها أنها مريضة جداً، وتحتاج إلى العلاج. أخبرتني والدتها أنّ الأطباء لا يمكن أن يعالجوها، وهو ما فنّده الدكتور والمحلل النفسي عبد الله زيو زيو، الذي أبلغ "حفريات" أنّ "الرقية الشرعية جزء من الشعوذة والاتجار بآلام الناس"، معتبراً أنها "خطيرة جداً على صحة المرضى الذين يعتقدون أنّ العلاج بالرقية أفضل من توجههم إلى الطبيب"، مشيراً إلى أنّ هناك مرضى مصابين بالاكتئاب انتحروا بسبب الرقية الشرعية وعدم وعيهم بأهمية العلاج النفسي".

اقرأ أيضاً: حادثة اغتصاب جماعي جديدة تهزّ المجتمع المغربي
وأعرب المحلل النفسي عن استيائه "من وجود أناس غير متكوّنين أكاديمياً يزعمون أنّهم رقاة وقادرون على علاج جميع الأمراض فقط بالقرآن، مثل السرطان وداء السكري وغيرها من الأمراض، وللأسف قد يودون بحياة مرضاهم؛ لأن المرضى بحاجة إلى العلاج على يد متخصص وتناول الدواء". ويؤكد الطبيب المختص أنّ "البعض بعد فترة من الرقية الشرعية يجدون أن وضعهم الصحي تدهور. "
وحمّل المحلل النفسي الدولة المغربية ما يحصل بسبب إهمالها للمجال الصحي بالمغرب وترك الباب مفتوحاً أمام المشعوذين، متسائلاً "كيف يسمح لهؤلاء الرقاة أن يفتحوا محلات أمام أعين السلطات ويتاجرون بخوف الناس من المرض؟ "
الرقية الشرعية لجني الأموال
ودعا عبد الله زيو زيو إلى ضرورة "مراقبة البرامج الإذاعية التي تشجع بعضها على الرقية الشرعية، مثل اتصال مواطن يشتكي من أعراض الهذيان، ليشخص الشيخ في الإذاعة مرضه بسرعة، ويخبره بأنه ممسوس بالجن، وهنا لا بد من تدخل هيئة الاتصال السمعي البصري الهاكا لوقف مثل هذه الأنواع من البرامج".

اقرأ أيضاً: تزايد حالات الاغتصاب في جنوب السودان
ويقول الباحث في علم الاجتماع فؤاد بلمير، لـ"حفريات" إنّ "الرقية الشرعية هي وسيلة لجني الأموال الطائلة. "
وأضاف أنّ "المجتمع المغربي يعيش تحولات اجتماعية وتغييراً في نمط الحياة، ومن الطبيعي أن تظهر معه مشاكل نفسية، والمرضى سيبحثون عن علاج، مما يجعلهم يلجأون لراقٍ، خاصة أنّ المجتمع المغربي لديه قابلية الاستجابة بسرعة لمثل هذه الخرافات".
الباحث في علم الاجتماع فؤاد بلمير

تقنين الرقية
الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي، أكد أنّ المعالجة القانونية لوضعية الرقاة الشرعيين تحتاج إلى "الاشتغال من طرف مجموعة من الوزارات على رأسها الأوقاف و الداخلية والصحة. " 
وأضاف الخلفي، خلال رده على سؤال طرح عليه حول تقنين الرقية الشرعية في ندوة صحفية أعقبت المجلس الحكومي، الخميس الماضي، أنه ليس لديه ما يضيف في الموضوع؛ لأنّ وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق، سبق أن صرح بأن تقنين الرقية الشرعية يحتاج إلى عمل مشترك بين وزارة الأوقاف وقطاعات حكومية أخرى من بينها الداخلية والصحة.
يشار إلى أنّه قد تمت متابعة راقي مدينة بركان بعد اعتقاله بتهم عديدة منها، الاستغلال الجنسي، والتحرش الجنسي، والاغتصاب بالعنف، وإقامة علاقة غير شرعية، واستدراج عدة أشخاص تحت الإكراه والتدليس، بالإضافة الى تهم أخرى تتعلق بالتصوير والتسجيل.

اقرأ المزيد...

الوسوم: