منصات التواصل تحظر منشورات ترامب.. ما علاقة اقتحام الكونغرس؟

منصات التواصل تحظر منشورات ترامب.. ما علاقة اقتحام الكونغرس؟

مشاهدة

07/01/2021

أقدم كل من تطبيق "تويتر" و"فيسبوك" و"سناب شات" على إغلاق حسابات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤقتاً، بهدف كبح مزاعمه بشأن الانتخابات الرئاسية، وسط أعمال شغب في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وقام تويتر بإخفاء 3 تغريدات لترامب "نتيجة الوضع العنيف غير المسبوق والمستمر في واشنطن"، بعد أن اقتحم المتظاهرون المؤيدون للرئيس المنتهية ولايته مبنى الكابيتول الأمريكي، في محاولة لإجبار الكونغرس على منع التصديق على انتخاب الديمقراطي جو بايدن.

وقام ترامب وحلفاؤه على مدى شهور بتضخيم مزاعم تزوير الانتخابات الرئاسية، ممّا أدى إلى تنظيم مظاهرة واقتحام مبنى الكونغرس ليلة الأربعاء.

وكان ترامب قد قال في تغريدة حذفها موقع تويتير لاحقاً، إنّ "اقتحام المبنى كان رد فعل طبيعي"، ملقياً باللوم على نائب الرئيس مايك بنس لافتقاره "الشجاعة" لمتابعة مزاعم تزوير الانتخابات.

 

قام موقع تويتر بحذف تغريدات ومقطع فيديو زعم فيه ترامب أنّ الانتخابات الرئاسية كانت مزورة

ورداً على تصريحات ترامب المثيرة للجدل، أغلق "تويتر" حسابه حتى 12 ساعة، بعد حذفه لتلك التغريدات ومقطع فيديو زعم فيه أنّ الانتخابات الرئاسية كانت مزورة.

كما قام "فيسبوك" و"يوتيوب" المملوكان لشركة "Alphabet's Google"، بإزالة الفيديو أيضاً، وفق ما أوردت شبكة "روسيا اليوم".

وفي وقت لاحق، أعلن "فيسبوك" أنّه سيغلق صفحة ترامب لمدة 24 ساعة، حيث قال نائب رئيس النزاهة جاي روزن، إنّ فيديو ترامب "يساهم في خطر استمرار العنف بدلاً من تقليله".

وتأتي هذه الإجراءات بعد تصاعد الخطاب العنيف والمنشورات بشأن الأسلحة بشكل كبير في الأسابيع الثلاثة الماضية على منصات التواصل الاجتماعي، حيث خطّطت المجموعات للتظاهر، بما في ذلك القوميون البيض والمتحمسون لنظرية المؤامرة "QAnon".

وعمل "تويتر" و"فيسبوك" ضد حسابات "QAnon" الرئيسية العام الماضي، ولكنّ المؤثرين كانوا قادرين على توجيه متابعيهم إلى منصات جديدة مثل "Parler"، والقنوات المغلقة الموجودة على "تلغرام"، حيث كان من الصعب تتبّع سلوكهم.

ومع تصاعد حصار مبنى الكابيتول، دعت جماعات الحقوق المدنية، بما في ذلك رابطة مكافحة التشهير، شركات وسائل التواصل الاجتماعي إلى تعليق حسابات ترامب بشكل دائم.

بدوره، غرّد رئيس أمن "فيسبوك" السابق، أليكس ستاموس قائلاً: "يجب على تويتر وفيسبوك عزله".

وانضم بعض موظفي "فيسبوك" إلى الدعوات المطالبة بإغلاق حسابات ترامب، وطالبوا بالشفافية من المديرين التنفيذيين حول كيفية تعاملهم مع الموقف.

يشار إلى أنّ المواجهات في مبنى الكابيتول قد أسفرت عن مقتل 4 أشخاص خلال الفوضى التي شهدتها احتجاجات عنيفة اندلعت أمس الأربعاء، بينهم امرأة من قدماء المحاربين في سلاح الجو الأمريكي، والتي قتلت بالرصاص داخل المبنى.

الصفحة الرئيسية