هكذا أدخلت الإمارات الفرح إلى قلوب اليمنيين

896
عدد القراءات

2019-06-13

عبّر اليمنيون المتضررون من السيول في المحافظات المحررة، المستفيدون من المساعدات الإماراتية، عن فرحتهم بوصول المساعدات الإغاثية الإماراتية التي ستخفف من معاناتهم، مشيرين إلى أنّها "جاءت في وقت هم بأمس الحاجة إليها، نتيجة تعرض مخيماتهم وموادهم الغذائية للتلف نتيجة الأمطار".

وأعربوا عن امتنانهم لهذه اللفتة الإنسانية، التي ليست بجديدة، فدولة الإمارات سباقة إلى مدّ يد العون في مختلف الظروف؛ حيث إنّ المساعدات المقدَّمة لهم تعد الانفراجة في ظلّ الحالة التي يعيشونها جراء حرب ميليشيات الانقلاب الحوثية.

اليمنيون المتضررون من السيول يعبرون عن فرحتهم بوصول المساعدات الإماراتية التي ستخفف من معاناتهم

من جانبه، عبّر المسؤول عن مخيم المشقافة في لحج، زكي علي حسن، عن شكره وامتنانه لدولة الإمارات على مبادرتها وتقديمها المساعدات، مضيفاً: "هذا ما تعودنا عليه من أشقائنا في دولة الإمارات؛ الإسراع لإغاثة الملهوف والمنكوب، وتقديم العون لكلّ من هو في حاجة إلى المساعدة".

وأكّد أنّهم استلموا مساعدات تمثلت في السلال الغذائية والخيم والطرابيل، والتي ستسهم في تأمين المأوى للنساء والأطفال والعجزة، مشيراً إلى تضرر المخيم جراء الأمطار الغزيرة والرياح الشديدة .

وتواصل دولة الإمارات تقديم مساعدات إغاثية للمتضررين من السيول في عدد من المحافظات اليمنية، وذلك ضمن حملة الاستجابة العاجلة التي أطلقتها الدولة.

وقدمت الإمارات، وفق ما ذكرت وكالة "وام"، مساعدات غذائية ومواد إيوائية إلى المتضررين من السيول في عدد من المحافظات المحررة.

وبدأت الحملة بانتشار عاجل للفرق التطوعية التابعة للهلال الأحمر الإماراتي في عدد من شوارع وأحياء مدينة عدن، لتصريف وشفط المياه في لحج وأبين، والاطلاع على أحوال السكان وأوضاعهم، وتنفيذ استجابة سريعة تلبي احتياجاتهم من المساعدات الإنسانية "الغذائية والإيوائية".

الإمارات تواصل تقديم المساعدات الغذائية والإيوائية إلى المتضررين من السيول في عدد من المحافظات المحررة

ووصلت الحملة إلى مخيمات المشقافة والبيطرة والشوكاني في محافظة لحج، إضافة إلى مخيم الكود في محافظة أبين، ووزعت الفرق التطوعية مساعدات غذائية ومواد إيوائية "خيام وطرابيل" تستهدف 1850 أسرة.

وقال ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في اليمن: إنّ "حملة الاستجابة العاجلة التي أطلقتها دولة الإمارات في عدن والمحافظات المجاورة هي مبادرة استثنائية، جاءت تلبية لتوجيهات قيادتنا الرشيدة، وامتداداً للأعمال الإنسانية المقدمة للأخوة الأشقاء في اليمن"، مشيرا إلى أنّ الحملة جاءت لتعزيز جهود المبادرات المجتمعية والسلطات المحلية لمعالجة الأضرار التي خلفتها الأمطار والرياح.

وأوضح أنّ "الحملة عملت على تصريف المياه من الشوارع في عدن، إضافة إلى تقديم المساعدات الإغاثية والإيوائية للمخيمات، في عدد من المحافظات اليمنية" .

 

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم:



هكذا أدخلت الإمارات الفرح إلى قلوب اليمنيين

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
عدد القراءات

2019-06-13

عبّر اليمنيون المتضررون من السيول في المحافظات المحررة، المستفيدون من المساعدات الإماراتية، عن فرحتهم بوصول المساعدات الإغاثية الإماراتية التي ستخفف من معاناتهم، مشيرين إلى أنّها "جاءت في وقت هم بأمس الحاجة إليها، نتيجة تعرض مخيماتهم وموادهم الغذائية للتلف نتيجة الأمطار".

وأعربوا عن امتنانهم لهذه اللفتة الإنسانية، التي ليست بجديدة، فدولة الإمارات سباقة إلى مدّ يد العون في مختلف الظروف؛ حيث إنّ المساعدات المقدَّمة لهم تعد الانفراجة في ظلّ الحالة التي يعيشونها جراء حرب ميليشيات الانقلاب الحوثية.

اليمنيون المتضررون من السيول يعبرون عن فرحتهم بوصول المساعدات الإماراتية التي ستخفف من معاناتهم

من جانبه، عبّر المسؤول عن مخيم المشقافة في لحج، زكي علي حسن، عن شكره وامتنانه لدولة الإمارات على مبادرتها وتقديمها المساعدات، مضيفاً: "هذا ما تعودنا عليه من أشقائنا في دولة الإمارات؛ الإسراع لإغاثة الملهوف والمنكوب، وتقديم العون لكلّ من هو في حاجة إلى المساعدة".

وأكّد أنّهم استلموا مساعدات تمثلت في السلال الغذائية والخيم والطرابيل، والتي ستسهم في تأمين المأوى للنساء والأطفال والعجزة، مشيراً إلى تضرر المخيم جراء الأمطار الغزيرة والرياح الشديدة .

وتواصل دولة الإمارات تقديم مساعدات إغاثية للمتضررين من السيول في عدد من المحافظات اليمنية، وذلك ضمن حملة الاستجابة العاجلة التي أطلقتها الدولة.

وقدمت الإمارات، وفق ما ذكرت وكالة "وام"، مساعدات غذائية ومواد إيوائية إلى المتضررين من السيول في عدد من المحافظات المحررة.

وبدأت الحملة بانتشار عاجل للفرق التطوعية التابعة للهلال الأحمر الإماراتي في عدد من شوارع وأحياء مدينة عدن، لتصريف وشفط المياه في لحج وأبين، والاطلاع على أحوال السكان وأوضاعهم، وتنفيذ استجابة سريعة تلبي احتياجاتهم من المساعدات الإنسانية "الغذائية والإيوائية".

الإمارات تواصل تقديم المساعدات الغذائية والإيوائية إلى المتضررين من السيول في عدد من المحافظات المحررة

ووصلت الحملة إلى مخيمات المشقافة والبيطرة والشوكاني في محافظة لحج، إضافة إلى مخيم الكود في محافظة أبين، ووزعت الفرق التطوعية مساعدات غذائية ومواد إيوائية "خيام وطرابيل" تستهدف 1850 أسرة.

وقال ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في اليمن: إنّ "حملة الاستجابة العاجلة التي أطلقتها دولة الإمارات في عدن والمحافظات المجاورة هي مبادرة استثنائية، جاءت تلبية لتوجيهات قيادتنا الرشيدة، وامتداداً للأعمال الإنسانية المقدمة للأخوة الأشقاء في اليمن"، مشيرا إلى أنّ الحملة جاءت لتعزيز جهود المبادرات المجتمعية والسلطات المحلية لمعالجة الأضرار التي خلفتها الأمطار والرياح.

وأوضح أنّ "الحملة عملت على تصريف المياه من الشوارع في عدن، إضافة إلى تقديم المساعدات الإغاثية والإيوائية للمخيمات، في عدد من المحافظات اليمنية" .