فيلم "جواب اعتقال": تناول نمطي لظاهرة التنظيمات الإرهابية

فيلم "جواب اعتقال": تناول نمطي لظاهرة التنظيمات الإرهابية
7204
عدد القراءات

2018-02-27

لم يكن فيلم "جواب اعتقال"، للمؤلف والمخرج محمد سامي، حالة فريدة من نوعها في تناول السينما المصرية لظاهرة الإرهاب والتنظيمات المتطرفة؛ إذ الفخ هو ذاته من حيث تسطيح الفكر الذي تقوم عليه هذه التنظيمات وتنميط شخصياتها.

"جواب اعتقال" وجلّ الأفلام المماثلة له تجعل من معتنقي الأفكار المتطرفة مجرد عاطلين عن العمل، أو مجرّد شبّان حالمين كانت لهم تجارب مريرة مع جهاز أمن الدولة، أو من فئة ساكني العشوائيات، لكنّ أحداً لربما لم يتطرّق للفئة المترَفة التي تنضم لهذه التنظيمات؛ بل والفئة المتعلمة وتلك التي تنتمي لتخصصات علمية على وجه التحديد، كما يتضّخ عند الكشف عن هوية كثر ممن باتوا ينخرطون في هذه الحركات على أرض الواقع.

وقع الفيلم في فخ تسطيح عمل التنظيمات الإرهابية، فيما الواقع يعكس جسامة ما تخطط وتقوم به بدقة

"جواب اعتقال"، الذي لعب بطولته الممثل محمد رمضان، استثمر "موضة الآكشن"، التي كرّسها البطل في جلّ الأفلام التي يشارك بها إن لم تكن جميعها، مع منح الفيلم مسحة دراما تتعلق بالعائلة والزوجة والتاريخ النفسي والشخصي والبيئي، ومع حوارات مكررة لضباط الداخلية، الذين يعيدون الأسطوانات ذاتها في غالبية الأعمال. لذا، فإنّ شيئاً جديداً لم يحمله هذا الفيلم الذي استبشر به كثر في ظل ما تشهده مصر والعالم من هجمات إرهابية متزايدة.

استثمر محمد رمضان "موضة الآكشن"، التي كرّسها  في جلّ الأفلام التي يشارك بها إن لم تكن جميعها

السمة الأبرز في "جواب اعتقال"، وغيره من أفلام على هذه الشاكلة، هي تسطيح التخطيطات والتنظيمات الإرهابية إلى حد يبعث على السخرية والضحك في مرات كثيرة، فيما الواقع الذي يعترف به العالم أجمع هو جسامة هذه التخطيطات والتنظيمات ودقتها وفداحة الفكر الذي تقوم عليه.

كما أنّ هناك إفراطاً في الجانب الحركي ومشاهد الـ "آكشن" على حساب التناول العميق لظاهرة بهذه الخطورة، فيبدو التناول -في الغالب- كأنما هو أقرب لرفع العتب منه لتناول الحالة بمبضع فني.

تسعى الأفلام المصرية في الأعوام الأخيرة لترديد الخطاب الممجوج إياه، والذي لا يعدو كونه "كليشيهات" وهو أن الدين الإسلامي براء من هذه الأفكار، وأن لا أساس لها في العقيدة، وهو ما يعدّ بحد ذاته تناولاً نمطياً؛ إذ إنّ من يعود لكثير من الأفكار السلفية والإخوانية يجدها تستقي من إرث عليه علامات استفهام لا تنتهي. لذا، فإنّ مجرد ترديد هذه الثيمة بهذه الطريقة المكررة هو اعتراف علني بالعجز عن مناقشة جذور الأمر، وبالتالي استعصاء حلّه.

يُنتظر من الأفلام التي تعالج الإرهاب أن تتحدث عن الفكر الشعبي الذي احتضن هذه التنظيمات لشدة ما يحفل بالكراهية

حاول "جواب اعتقال" -على سبيل المثال- تناول زاوية قد تكون غير مطروقة كثيراً من قبل وهي النزاعات الداخلية داخل هذه التنظيمات الإرهابية، لكن التناول جاء مفرطاً في سطحيته ومن دون وجود حبكة واضحة في الأحداث؛ بل إنّ المُشاهد توقع منذ بداية العمل أن يذهب شقيق محمد رمضان (خالد الدجوي) ضحية في النهاية؛ لشدة ما يهجس به شقيقه الأكبر الذي لا يرغب أن تنزلق قدمه في هذا المستنقع، وهنا تبرز مزيد من الركاكة في التناول؛ إذ كانت هذه (الخلافات الداخلية داخل التنظيمات) واحدة من النقاط التي بالوسع الاعتماد عليها لإنقاذ الفيلم لو عوملت بطريقة صحيحة وذكية، لكن التناول جاء منقوصاً وغير مدروس، ما جعل حتى نقطة الفرادة تنقلب ضد الفيلم عوضاً عن أن تكون مساندة له.

التناول جاء مفرطاً في سطحيته ومن دون وجود حبكة واضحة في الأحداث

ثمة شخصية "كبير السحرة" الذي يؤتى على ذِكرها في جلّ الأعمال التي تتناول حكاية التنظيمات الإرهابية، وهي الشخصية التي تودي بالأبرياء ليس فقط في نير العمليات الإرهابية؛ بل في غياهب الفكر المتطرف من خلال التجنيد في المساجد، وهذه كانت موجودة في فيلم "جواب اعتقال"، لكنها كانت على درجة من النمطية إلى حد كان فيه الخط الدرامي للشخصية واضحاً منذ البداية ولم يتطلب كثيراً من التخمين؛ إذ هو الشيخ الذي يتولّى الخطابة وتلقين الفكر المتطرف لمرتادي الحلقات في مساجد بعينها، وفي الوقت ذاته هو من يتصدّر شاشات التلفزة ليدّعي أنّ الأمور تسير على ما يرام وأنّ الطرح الإسلامي بعيد عن التطرّف.

هذه نقطة كان بالوسع استثمارها جيداً أيضاً، لكنها أضعفت العمل لسطحية تناولها، وهي الخطاب الديني إعلامياً، وكيف استطاع حشو كمية كراهية كبيرة من دون أن يتنبّه إليه كثر، بدءاً من مهاجمة المذاهب الإسلامية الأخرى وليس انتهاءً بالاعتداء بالقول والتحريض على الاعتداء بالفعل على كل من يخالف العقيدة الإسلامية، من قبيل فتاوى التضييق على النصارى في الطريق وعدم جواز تهنئتهم في أعيادهم وعدم جواز الدعاء لمذاهب إسلامية أخرى بالنصر حين يشتبكون مع الاحتلال الإسرائيلي! هذه لربما كانت واحدة من أهم النقاط التي يجدر التعريج عليها وكشف مغالطاتها لكنها مرت مرور الكرام فهَوَت بـ"جواب اعتقال" كثيراً.

من الأجدى عدم جعل الإرهابي حبيس فئة الفقراء، بل مكاشفة شخصيات تعتلي مناصب عليا بالأفكار الإرهابية التي تحملها

السينوغرافيا في الفيلم كانت جيدة، من حيث البيئة التي تم تصوير المَشاهد بها، والإضاءة والملابس والمكياج وما إلى ذلك من تفاصيل، لكنها كانت عامل هبوط للفيلم لشدة ما هي نمطية ومكررة في أعمال مصرية كثيرة تتناول ثيمة الإرهاب وجماعاته.

لربما يُنتظر من الأفلام التي تسعى لعلاج الإرهاب لاحقاً أن تقلب التعامل كله هذه المرة: أن تتحدث عن الإرهاب الذي يُحاك في القصور وعلى مستويات عالية والذي تُشرف عليه بعض الدول في العالم لتمرير أجندات لها، وأن تتحدث عن الفكر الشعبي الذي احتضن هذه التنظيمات وغذّاها لشدة ما يحفل بالكراهية، ولربما من الأجدى لاحقاً عدم جعل الإرهابي حبيس فئة الفقراء والعشوائيين؛ بل مكاشفة شخصيات تعتلي مناصب عليا بأفكارها الإرهابية التي تحمل وتروّج، ولربما، فوق هذا وذاك، يُنتظر من هذه الأعمال أن تجعل من اختصاصيين في الحركات الإسلامية مشرفين على كتابة سيناريوهاتها؛ إذ يبدو الخلط جلياً بشكل فجّ بين الإخوان والسلفيين والداعشيين والقاعديين، وما إلى ذلك من وجوه لعملة أرجعت العالمين؛ العربي والإسلامي عقوداً للوراء.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



صاحب "إعلان عن قلب وحيد" يموت بنوبة قلبية في معرض القاهرة

2020-01-26

في صباح أول يوم لانطلاق معرض الكتاب الدولي في القاهرة في دورته الـ51 بتاريخ 23 كانون الثاني (يناير) الجاري، سَقَطَ الكاتب الشاب محمد حسن خليفة (مواليد 1997) في أرض جناح هيئة القصور للثقافة، إثر تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة؛ حيث أسعفه أصدقاؤه على الفور إلى "المستشفى الجوي"، لتوافيه المنية حال وصوله المستشفى.

والدة محمد حسن خليفة: فعل مثلما فعل أبوه عندما مات؛ إذ حلق شعره وذقنه وارتدى ثياباً جديدة، وبعدها بساعات مات

بدايةً أثار اختلاف الروايات حول أسباب وملابسات موت محمد حسن خليفة جدلاً واسعاً فور إعلان الوفاة، إذ أصدرت وزارة الثقافة المصرية بياناً نعت فيها وفاة خليفة بقولها: "تنعي وزارة الثقافة المصرية والهيئة المصرية العامة للكتاب وإدارة معرض القاهرة الدولي للكتاب ببالغ الحزن والأسى الكاتب الشاب محمد حسن خليفة، الذي وافته المنية في مستشفى القوات الجوية بعد إصابته بإغماءة أثناء تواجده في دار النشر التي أصدرت مجموعته القصصية الجديدة".
وأضافت: "وقد تبين أنّ سبب الإغماء أزمة قلبية تم نقله على إثرها للمستشفى على الفور، ووزارة الثقافة المصرية والهيئة والمعرض تشاطر أسرة الفقيد الألم والأحزان داعين الله، عز وجل، أن يتغمده بواسع رحمته ويلهم أحبته وذويه بالصبر والسلوان".

اقرأ أيضاً: رسمي أبو علي يترجل ضاحكاً
إلا أنّ الكاتبة الصحفية آية طنطاوي قالت من خلال منشور لها على الفيسبوك: "الزحمة كانت لا تحتمل في جناح قصور الثقافة، فجأة لقينا حد مستحملش الزحمة وأغمى عليه، طلع محمد حسن خليفة (...) لو عندنا ذرة إنسانية مش المفروض نسمح إن تنظيم جناح زي قصور الثقافة أو الهيئة يبقى غير منظم كده وهو مكربس كتب كتير في مساحة ضيقة جداً وأعداد الناس كبيرة والمكان فعلاً صغير جداً".
بالمقابل أكد المستشار الإعلامي لوزير الثقافة، في تصريحات لموقع "إرم نيوز"، أنّ "تقرير الوفاة قال إنّ الوفاة طبيعية" وإنّ "خال الكاتب صرح للأطباء بأنّ نجل شقيقته له تاريخ مع المرض ولديه مشاكل في القلب منذ فترة طويلة".
 "إعلان عن قلب وحيد"

مفارقة
المفارقة أنّ للكاتب الراحل، الذي لم يكمل من عمره الـ23 عاماً، مجموعة قصصية عنوانها "إعلان عن قلب وحيد"، وكان الكثير من أصدقاء محمد حسن خليفة يرون فيه شاباً محباً للحياة، إلا أنّه كثيراً ما تقاطعت كتابات خليفة مع موته المفاجئ.
صحيح أنّ عبارة "تنبأ بموته" باتت كليشيه، لكن خليفة قد يكون بالفعل قد تنبأ بموته حقيقة لا مجازاً؛ قبل أيام من وفاته نشر قصيدة طويلة له على صفحته على الفيسبوك، جاء فيها: "(...)الفتى شاب/ يود المغادرة/ لأيّ مكانٍ بعيد/ يترك فيه نفسه/ وينسى أمر القبلة/ وأحلام طفولته... /مكان لا تتذكره/ فيه الأرصفة/ ولا المقاهي/ ويختبئ في اللغة... / شابٌ يبحث عن نفسه/ يود قبلة/ أو رداء يَسكن فيه/ لَم تعد المساكن آمنة/ يشتاقُ لصورةِ/ عبوره للناحيةِ الثانية".

اقرأ أيضاً: أشهر 5 شعراء عرب قتلتهم قصائدهم
وقبل يوم من وفاته، نشر على صفحته على الفيسبوك أيضاً؛ مقطعاً صغيراً من قصة بعنوان "روحي مقبرة" والتي ستكون ضمن مجموعته القصصية "إعلان عن قلب وحيد"، يقول فيها: "علقت خبر موتي أمامي على الحائط، كل صباح ومساء كنت ألقي نظرة عليه، لأطمئن أنّ ورقة الجرنال التي كُتب فيها الخبر بخط كبير، وصفحة أولى، بعيداً عن الوفيات، مازالت سليمة، وتستطيع أن تقاوم معي الأيام القادمة".

"كان خليفة مثقفاً حقيقياً"
وقال الكاتب والصحفي خلف جابر، والذي كان صديقاً مقرباً من محمد حسن خليفة لـ"حفريات": "كان خليفة مثقفاً حقيقياً، وليس مدعياً، وكان محباً للقراءة، من قبل أن يكون كاتباً حتى. وعلى الرغم من صغر سنّه، إلا أنه كان يمتلك طاقة حقيقية سواءً على مستوى القراءة المتنوعة أو على مستوى الكتابة. يمتلك الكثير من الشغف تجاه الأدب والكتابة، ولو اختصرنا حياته في السنوات الأخيرة التي عاشها، فيمكننا القول إنّ محورها الأساسي كان الأدب. إذ كنا نحن أصدقاؤه كلما نراه، نجد بيده كتاباً مختلفاً، وكان الأدب والكتاب هما محور كلامه ونقاشاته معنا. كان يمتلك قدراً كبيراً من الصدق اتجاه أي شيء يفعله".

اقرأ أيضاً: الموت يطفئ كاميرا المخرج التونسي شوقي الماجري
أما الكاتبة الصحفية آية طنطاوي فقالت لـ"حفريات": "كل ما أستطيع قوله في هذه اللحظة؛ هو أنّ الموت يؤكد عبثية الحياة. شاب يستيقظ في الصباح الباكر، ويذهب بكل شغف ومحبة، ليشتري الإصدارات الجديدة من الكتب المدعومة في هيئة القصور والثقافة، أتخيله الآن، وكأنه كان يحلم في هذه اللحظة، لكن الواقع يقتل الحلم".

الحياة أثقلت قلبه
وأضافت: "مات الكاتب محمد حسن خليفة، لأنّ الحياة أثقلت قلبه، ولم يتحمل الازدحام والتدافع في جناح هيئة القصور والثقافة في معرض الكتاب في القاهرة. كان قد كتب على صفحته الشخصية على "الفيسبوك" أنه يعيش بين رفوف الكتب، قد أكون شاعرية في كلامي، لكنه عاش ومات وسط الكتب، وهذه أكثر حالة وفاة حزينة مرَّت علي. أشعر بكثير من القهر، لأني رأيته عندما حصلت الحادثة، لكنني لم أستطع أن أفعل شيئاً أمام موته".

الصحفية آية طنطاوي: هذه أكثر حالة وفاة حزينة مرَّت علي. أشعر بكثير من القهر، لأني رأيته عندما حصلت الحادثة

وفي تقرير بثته قناة "أم بي سي مصر" قالت والدة محمد حسن خليفة، إنّ خليفة كان ابناً حنوناً جداً وكان يحب أخوته كثيراً، وأكدت شغف ابنها بالقراءة والكتابة، وقالت والدة حسن إنّ ابنها كان دائماً يقول لها "بكرا اموت واستريح"، وكان تستغرب وتقول له "ليه بتقول كده يابني". كما أشارت والدة حسن، إلى أنه فعل مثلما فعل أبوه عندما مات، إذ حلق شعره وذقنه وارتدى ثياباً جديدة، وبعدها بساعات مات.
كان هناك شيء واضح في شخصية محمد حسن خليفة، هو أنّ الكتابة كانت بالنسبة له الطريقة الوحيدة للتعبير عمّا بداخله. صحيح أنّ أصدقاء خليفة أكدوا بأنه لم يكن يأتي على ذكر الموت أمامهم، وكان محباً للحياة، إلا أنّ كتابة خليفة كانت واضحة، عبارات مثل "لَم تعد المساكن آمنة" أو "العبور للناحية الثانية"، أو حتى عنوان مجموعته القصصية "إعلان عن قلب وحيد" كلها كانت إشارات واضحة عما يجول في داخله، وليتوقف أخيراً قلبه الوحيد.

للمشاركة:

فيلم "طفيلي": هل تهدّد الفوارق الاجتماعية مصير العالم؟

2020-01-23

يستمر الفيلم الكوري "طفيلي" في صنع تاريخ جديد للسينما الكورية؛ بترشيحه لـ 6 جوائز أوسكار، أعلنتها أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، يوم 13 كانون الثاني (يناير) الجاري، مسجلاً نفسه كأول فيلم كوري يتمّ ترشيحه لأفضل فيلم وأفضل مخرج.

اقرأ أيضاً: 20 فيلماً ينبغي أن تكون على قائمة مشاهداتكم عام 2020
من بين الترشيحات لجوائز الأوسكار الـ 92، التي تمّ الإعلان عنها لـ 24 فئة، حصل "طفيلي" على ستة: أفضل صورة، وأفضل مخرج، وأفضل سيناريو مبتكر، وأفضل مشروع إنتاج، وأفضل مونتاج، وأفضل فيلم روائي عالمي. وفاز مخرج الفيلم "بونج جون هو" بعدد كبير من الجوائز عن فيلم "الطفيلي"، بما في ذلك جائزة مهرجان "كان" السعفة الذهبية، في أيار (مايو) 2019، وجائزة "الغولدن غلوب" لأفضل فيلم بلغة أجنبية لهذا العام.

يستمر الفيلم الكوري "طفيلي" في صنع تاريخ جديد للسينما الكورية بترشيحه لـ 6 جوائز أوسكار

فوز "بونج جون هو" بجائزة مهرجان "كان" هو الأول أيضاً في تاريخ السينما الكورية، رغم ذلك يعدّ بونج أحد أبرز المخرجين في العالم، حتى قبل جوائز 2019، التي حصدها "طفيلي"، قال عنه الناقد السينمائي، محمد رضا، في مقال بجريدة "الشرق الأوسط": "في زيارته لمهرجان "بوسان" السينمائي الدولي الذي يقام قرب نهاية كل عام، قال كوينتين تارنتينو: "أنا هنا كي ألتقي بونج جون هو، من بين كلّ مخرجي السنوات العشرين الأخيرة، وحده لديه شيء مشترك مع ستيفن سبيلبرج، وهو مستوى من الترفيه في أعماله التي هي تحف عظيمة شكّلها بطريقته الخاصة".
في موقع "إضاءات"، كتب أحمد عزت: "يحكي المخرج الكوري بونج جون هو؛ أنّه أثناء دراسته الجامعية كان قد لجأ ومن أجل الحصول على المال إلى تدريس ابن أحد الأثرياء، وأنّه ما يزال يتذكر حتى الآن، وهو ابن الطبقة الوسطى، ذلك الشعور الغريب والمخيف الذي تملكه لدى رؤيته لمنزل العائلة باذخة الثراء للمرة الأولى"، من هذه الخبرة الشخصية جاءت بذرة الفيلم، كما أشار عزت في مقاله.
يُعرّف القاموس الطُّفيلي بأنّه "كائن حي يعيش في، أو على، كائن من نوع آخر هو العائل أو المضيف

الطفيلي
يُعرّف القاموس الطُّفيلي بأنّه "كائن حي يعيش في، أو على، كائن من نوع آخر هو العائل أو المضيف، ويقوم الطفيلي بالاستفادة عبر استخلاص الغذاء على حساب العائل"، ومن خلال الفيلم يعرض المخرج حياة عائلتين؛ عائلة فقيرة جداً تعيش من طيّ علب البيتزا لصالح أحد المطاعم، وأخرى ثرية جداً، تبحث عن مدرس لغة إنجليزية لابنة مراهقة، وفي لحظة ما تلتقي الحكايتان في عالم واحد، لتبدأ رحلة طفيلي.

رغم ما يثيره فيلم "طفيلي" من مخاوف فهو يحمل رؤية من جانب واحد لذلك العالم الذي يهدّده الثراء الفاحش

منذ اللحظة الأولى يذهب مؤشر الفيلم إلى أنّ العائلة الفقيرة تبحث دائماً عن المضيف، الذي تستطيع العيش عليه دون أيّة مسؤوليات، حين يظهر الابن في مشاهد الفيلم الأولى، وهو يخبر والده بأن ّجارتهم في الطابق الثاني غيّرت الرقم السري لشبكة الإنترنت الخاصة بها، المسألة التي كان لا بدّ لها من حلّ سريع، حين طلب الأب من الابن البحث عن شبكة أخرى مجانية يستطيعون من خلالها تشغيل شبكة هواتفهم، الوسيلة الوحيدة للتواصل مع المطعم الذي يقومون بطي علب البيتزا لصالحه.

اقرأ أيضاً: ما الذي يحاول فيلم الممر أن يقوله؟ وهل نجح في ذلك؟
ثم تتوالى الأحداث حين يتم ترشيح الابن من خلال أحد أصدقائه لتدريس اللغة الإنجليزية لابنة العائلة الغنية، ثم بمرور الوقت يحتال الابن على الأسرة الغنية، حتى يوظف أخته الكبرى، ثم يحتال الاثنان ليوظفا والدهما، دون أن تعلم الأسرة الغنية صلة القرابة بين الثلاثة، الذين يحتالون في النهاية لطرد مديرة منزل العائلة الغنية لتوظيف الأم، وفي لحظة ما تشعر الأسرة الفقيرة بأنّها وصلت للأمان المادي، من المبالغ الكبيرة التي تحصل عليها العائلة من أسرة غنية جداً، فتقرر الأسرة مثلاً شراء لعبة خاصة لطفلها الصغير من أمريكا، في الوقت الذي كانت تمر بها أوقات طويلة، يعجزون فيها عن تدبير نفقات مأكلهم.
يحدث أمر مفاجئ يغير مجرى الأحداث، ويضع الأسرتين في المواجهة، لكنّها مواجهة رمزية، بين رأسمالية فاحشة، وفقر مدقع، يهدّد ربما بزوال العالم، والعودة لاستخدام شفرة موريس في التواصل، تلك الوسيلة البدائية التي استخدمها أحد أبطال الفيلم في لحظة ما للتواصل مع العالم.
استطاع مخرج الفيلم تقديم مؤشرات كبيرة لتلك الرؤية، عن تضاد الثنائيات الاجتماعية

خطر أكبر يهدّد العالم
استطاع مخرج الفيلم تقديم مؤشرات كبيرة لتلك الرؤية، عن تضاد الثنائيات الاجتماعية، من خلال استخدام الكاميرا، والمساحات داخل الفيلم، فالأسرة الفقيرة تعيش في منزل ضيق جداً، يرون فيه أقدام المارة من خلال نافذة وحيدة على الشارع، هي منفذ الهواء الوحيد أيضاً، في حين تعيش الأسرة الغنية في منزل كبير جداً، بمساحات خضراء، ومن تصميم مهندس معماري مشهور، صممه بطريقة تجعله آمناً تحسباً لقيام حرب بين الكوريتين، ذلك التخوف الذي كان يهدّد الحياة في كوريا، لكنّ المخرج يشير من خلال عمله لخطر أكبر يهدّد العالم، خطر الفوارق الشاسعة بين الطبقات، تلك التي لا تجد شيئاً، والأخرى التي تملك كلّ شيء، في حين أنّها لا ترى الآخر الفقير، وتتعامل معه باعتباره مجرد آلة لتنفيذ مهام الأسرة الغنية، آلة لا تشعر، فقط تعمل من أجل الطعام، يظهر ذلك جلياً في أكثر من مشهد داخل الفيلم، حين يتأفّف عائل الأسرة الغنية من تلك الرائحة الكريهة التي تفوح من الأب، سائق سيارته، علماً بأنّها رائحة لا ترمز لعدم نظافة الأب، لكنّها رائحة القبو الذي يعيشون فيه، رائحة الفقر، تلك التي لا مفر منها طالما أنهم يعيشون في ذلك العالم، البعيد كلّ البعد عن عالم الأغنياء.

اقرأ أيضاً: بروس لي يتسبب بوقف فيلم في الصين.. ما السبب؟
اختيار "طفيلي"، إلى جانب فيلم آخر يعرض فكرة مماثلة، هو "جوكر"، للمخرج تود فيلبس، يشير إلى رغبة صناع السينما في وقفة أمام تلك الثنائية التي أرهقت العالم، فأبطال الفيلم الكوري دفعهم الفقر للاحتيال من أجل الحصول على الطعام، وبطل فيلم "الجوكر" دفعه الفقر إلى أن يتحول لمجرم لا يوقفه شيء.
لكن، ورغم ما يثيره فيلم "طفيلي" من مخاوف؛ فهو يحمل رؤية من جانب واحد لذلك العالم الذي يهدّده الثراء الفاحش للبعض، على حساب الفقر المدقع لآخرين، الأيديولوجيا نفسها التي يدعمها فيلم الجوكر، والذي يظهر من حجم الترشيحات للجوائز الأهم عالمياً؛ أنّه ربما يكون توجهاً لصناع السينما عالمياً، أو تخوفاً يراودهم، وأصبح السؤال المطروح بقوة؛ هل تهدد الفوارق الاجتماعية غير العادلة مصير العالم؟

للمشاركة:

"المسيح" يثير ضجة متوقعة.. هل يحمل المسلسل رسائل خفيّة؟

2020-01-20

كمعظم المعالجات الدرامية التي تتناول شخصيات تاريخية لا بد أن يثار الجدل بين معارض ومؤيد، ولكن ردود الأفعال على مثل هذه النوعية من الأعمال تأخذ منحى مختلفاً عند التطرق لشخصيات دينية، فضلاً عن تناولها درامياً خارج سياقها التاريخي المعروف، وتوظيفها سياسياً، كما في مسلسل "المسيح" الذي عُرض موسمه الأول مؤخراً على شبكة "نتفلكس"، وأثار ضجة واسعة حتى قبل بدء بثّه وذلك بمجرد ظهور الإعلان عنه الذي تجاوز عدد مشاهداته 12 مليوناً خلال شهر واحد.

اقرأ أيضاً: قائمة بأبرز الأفلام والمسلسلات الأجنبية في 2020
تعود فكرة مسلسل "المسيح/ Messiah" أو "رجل المعجزات" الذي بدأ عرض موسمه الأول مطلع كانون الثاني (يناير) 2020 إلى العام 2017، وصاحب الفكرة والمنتج المنفذ هو الكاتب والمخرج الأسترالي مايكل بتروني، الذي اكتفى بكتابة نصف حلقات المسلسل تقريباً، فيما قام بالإخراج جيمس مكتيجو وكيت وودز.

مسيح الإنسانية!
يؤمن أتباع الديانات السماوية بعودة المسيح، ولكل دين نسخته الخاصة، أما نسخة المسلسل فتقول إنّ المسيح لا ينتمي، في الظاهر، لدين معين، ويهدف إلى توحيد العالم حول هدف واحد هو السلام، وتضعنا فكرة المسلسل أمام سؤالين: ماذا لو ظهر المسيح اليوم؟ ولماذا يُستدعى درامياً؟

التوجه العام لقصة المسلسل يعيد تذكير العالم بالقضية الفلسطينية وبمفاتيح الحل

يظهر "المسيح" في سوريا وقد عمَّت الفوضى وسيطرت الجماعات الإرهابية عليها وأحاطت العاصمة دمشق بالدبابات من فوق جبل يبدو كقاسيون، وفي الوقت الذي تستعد لإطلاق القذائف على المدينة تهب عاصفة رملية فتنقذ الموقف. ونعرف لاحقاً على ألسنة الأتباع أنّ هذه المعجزة حدثت ببركة "المسيح"، دون أن يوضح لنا السيناريو كيف لعاصفة أن تتخلص من دبابات داعش!
في مشهد لاحق يقود المسيح ألفي مواطن سوري إلى الحدود الفلسطينية/ الإسرائيلية، بينما تراقب الاستخبارات الأمريكية تحركاتهم عبر الأقمار الاصطناعية وتقوم بتحذير حرس الحدود الإسرائيلي، فيتم القبض عليه وإيداعه السجن، وبعد التحقيق معه يفر من الزنزانة المنفردة فيفسر أتباعه هروبه بأنّه معجزة، لكننا نعرف لاحقاً أنّ حارس السجن أطلق سراحه بعد أن اقتنع أنّه المسيح.
تسير قصة الفيلم في خطين دراميين: قصة المسيح وقصص المحيطين به، وتلتقي كلها حول فكرة واحدة هي أنّ معتقداتنا تصنعها ظروف حياتنا؛ فإيمان القس فليكس نفعي؛ فهو يستثمر الكنيسة لمصالحه ويسدد ديونه عن طريق تبرعات المؤمنين، وحين فقد إيمانه بالمسيح قام بإحراقها.

اقرأ أيضاً: مسلسل "لاكاسا دي بابل".. هل يمكن أن تختلط قيم الحق والباطل؟
ابنة القس المراهقة ريبيكا حملت وأجهضت دون علم أبيها وتعاني من صَرع ناتج عن علاقتها المتوترة بوالديها وهذا ما دفعها لمغادرة البيت.
المحققة جالر (تلعب دورها الممثلة الأمريكية ميشيل موناهان) تعاني من مشاكل مع أبيها وإسقاط متكرر للحمل، المحقق الإسرائيلي أفيرام داهان، منفصل عن زوجته وبعيد عن طفلته، ويعاني من شعور بالذنب بعد قتله لطفل عربي، وتعذيبه للمعتقلين، كما يُلمح المسلسل، هو انعكاس لتعذيب مورِس ضده، يظهر هذا في لقطة لظهره وعليه آثار السياط.

يقود المسيح ألفي مواطن سوري إلى الحدود الفلسطينية-الإسرائيلية
وحياة المراهق جبريل شكَّلها موت أبيه ومقتل أمه أثناء الحرب وهو طفل، ثم معاناته في مخيم اليرموك للاجئين في سوريا، لذا يرى جبريل في المسيح صورة عن أمه، ويصبح هو مرآة للمسيح أو صورة عربية عنه فيما بعد.
المسيح نفسه، بايام غولشيري، صنيعة ظروفه الخاصة؛ درس العلوم السياسية وتربطه علاقة بهاكر وإرهابي دولي يدعى أوسكار والاس الذي قام باختراق البورصة ولجأ إلى روسيا، وبعد التحري عن بايام تكتشف المحققة جالر أنّه كان أستاذ والاس لا تلميذه كما كانت تظن. وأنّ الطائرة الخاصة التي أقلته من الأردن إلى المكسيك كانت مستأجرة من قبل شركة لها علاقة بروسيا.

يظهر "المسيح" في سوريا وقد عمَّت الفوضى وسيطرت الجماعات الإرهابية عليها

بايام على لسان أخيه "كاذب، ويحب أن يكون محط أنظار العالم" ولعل لهذا علاقة، كما يقول، بتربيتهما وبمقتل والديهما أثناء فرارهما من العراق في 1990-1991 إذ كان والدهما يهودياً وأمهما مسيحية وعمهما الذي رباهما على القسوة كان محتالاً وساحراً يعمل في سيرك، فعلّمهما النشل والاحتيال والخدع السحرية وكانوا ينامون في الشارع ومستعدين للهروب في أي وقت.
يبشر المسيح بنهاية التاريخ وبداية عالم جديد؛ لكنها نهاية من منظور ديني إنساني، ويُظهر المسلسل أنّ الربط بين الكوارث الطبيعية والمعجزات ما زال قائماً في أذهان الناس وهو ما يشهد بأنّ العلمانية ليست سوى مظهر لجوهر ديني، وأنّ أدوات المدنية كالإعلام والموبايلات ووسائل التواصل تسهم في ترويج الخرافات، ويعيد المسلسل التشكيك في معجزة المشي على الماء ويشير- من خلال مشهد يبدو تسجيلياً- إلى أنّ عديدين فعلوها، أما معجزة شفاء المرضى فيتم الكشف عن زيفها بموت الطفلة التي لم يتمكن المسيح من شفائها.

اقرأ أيضاً: كيف أصبح "تشيرنوبل" أنجح مسلسل في التاريخ؟
تخدم الظروف والصدف المسيح؛ فالحاجة هي ما يدفع الناس للإيمان به، وهناك إشارة إلى حالة ذُهانية تسمى "عقدة المسيح Messiah Complex" يعتقد المصاب بها أنّه المُخلِّص (عولجت هذه الحالة في فيلم درامي، مبني على قصة حقيقية، بطولة ريتشارد جير، بعنوان "المسيحيون الثلاثة" 2017)، وهكذا تُدحض المعجزة بالإشارة إلى أنّ الناس هم من يصنعونها؛ فاليأس يدفعهم للبحث عن الخلاص من جحيم الأرض بأية وسيلة.

حرب الأفكار
الحلقة الأولى تحصر المسؤولية عن معاناة السوريين بالجماعات الإسلامية المتطرفة، وقد بالغت الأحداث في تصوير سيطرتها على البلاد حد محاصرتها العاصمة دمشق من كل جانب، والمسلسل يسيء إلى العراق ويخدم النظام الإيراني؛ إذ يظهر العراق طارداً للأقليات أما إيران فتحتضنها، وثمة إشارة واضحة أنّ العرب/ السُّنة هم مصدر الإرهاب، وهم الذين يعيقون عملية السلام، بينما إسرائيل حمامة سلام! وصدام "رئيس سني يقود أمة من الشيعة. تخيلوا شعور شعب العراق تجاه رئيس سني"! كما جاء على لسان الأستاذة الجامعية الأمريكية.

المسيح في العمل لا ينتمي ظاهرياً لدين معين ويسعى لتوحيد العالم حول هدف واحد هو السلام

التوجه العام لقصة المسلسل يعيد تذكير العالم بالقضية الفلسطينية وبمفاتيح الحل التي تظهر من خلال رحلة المسيح من سوريا إلى فلسطين، ثم إلى أمريكا ولقائه بالرئيس الأمريكي وتأثيره عليه؛ بحكم تدين هذا الأخير؛ يُذكِّر المسيح الرئيس الأمريكي بإيمانه وبمسؤوليته في إحلال السلام وكان على وشك إقناعه بسحب القوات الأمريكية من قواعدها حول العالم. لكنْ ثمة فرق بين ما يقوله المسيح/ بايام نظرياً وبين ما يُحدثه ظهوره من فوضى على أرض الواقع؛ فدخوله إلى القدس يُشعل انتفاضة جديدة، وحضوره في تكساس يُعطّل الحياة وتعم الفوضى والقتل والنهب.
تذهب شكوك المحققة الأمريكية، إيفا جالر، إلى أنّ المسيح شاب إيراني شيعي فتتساءل: "ما الذي يريده شيعي من قيادته ألفَي شخص من السنّة إلى حدود إسرائيل؟" ثم تتضح الرؤية فتعرف اسمه الحقيقي ومهاراته التي تمكّنه من التأثير على كل من التقى بهم؛ فالمسيح/ بايام، من وجهة نظرها، لا يختلف عن يسوع، فهو: "سياسي يضمر ضغينة ضد الإمبراطورية الرومانية".
محاولات ربط بايام بالإرهاب من قبل الإدارة الأمريكية تبوء بالفشل؛ وذلك عبر أشكال جديدة منها "التخريب الاجتماعي" بوسيلة ادعاء النبوة، وهنا يصبح المشي على الماء مرادفاً لصناعة قنبلة، كما ورد على لسان مديرة في الاستخبارات، والمسألة أبعد من المسيح، فهي كما تصفها جالر "حرب أفكار" تقف وراءها إيران وروسيا، والمفارقة أنّ الجماعات الدينية التي تروج لعودة المسيح هي أول من يكفر به فتتهمه بالهرطقة وتحريف الكتب المقدسة، في حين أنّ المسيح المزعوم لا يجد مشكلة في الاقتباس من القرآن الكريم والإنجيل.

معجزة السلام!
يطلب المسيح من أتباعه قبل وصولهم الحدود جمع الأسلحة ودفنها في الصحراء في إشارة إلى أنّ السلام هو سلاح القضية الفلسطينية، ومواجهة جبريل لحرس الحدود الإسرائيليين المدججين بالسلاح هو تعبير عن قوة السلام أمام السلاح، والربط بين "معجزة" مشي المسيح/ بايام على الماء وسير جبريل عارياً في مواجهة السلاح فيه إشارة إلى أنّ السلام يمكن أن يكون معجزة القضية الفلسطينية.

اقرأ أيضاً: مسلسل "دقيقة صمت" وقفة على روح الوطن
العالم العربي، في المسلسل، منقسم إلى قسمين: قسم مع السلام وقسم مع الإرهاب الذي يسود في النهاية، ويقترح العمل الحل للقضية الفلسطينية على لسان شيخ يلقن جبريل خطاباً ليلقيه في الجامع أمام الكاميرات، في الخطاب كان يُفترض أن يطلب جبريل من الدول التي اعترفت بإسرائيل أن تعترف بدولة فلسطين، وبهذا يقترح المسلسل أنّ الحل هو في إقامة دولتين، لكن "الإرهاب الإسلامي"، وليس التعنت الإسرائيلي، هو الذي يعرقل هذا الحل بتفجير شاب لنفسه وسط جموع الحاضرين.
يُظهر لنا المسلسل الفارق بين ثقافتين: عربية وغربية

نهاية المعجزات!
يُظهر لنا المسلسل الفارق بين ثقافتين: عربية وغربية، ففي الثقافة العربية يظهر الاعتراض على المسيح لدواعٍ دينية تُكفّره باعتباره "الشيطان" أو "المسيح الدجال"، بينما يعارضه المحقق الإسرائيلي أفيرام والمحققة الأمريكية جالر لأسباب علمانية وسياسية، كما يُظهر المسلسل الفارق بين دولتين: ففي سوريا أمكن للمسيح أن يقود ألفين من الناس دون أي تدخل من السلطات؛ إذ لم يعد هناك دولة لتلقي القبض عليه، بينما تتواجد إسرائيل بداية من حدودها، فتقبض عليه، وكذلك تفعل أمريكا فتودعه السجن ثم ترحّله سراً إلى إسرائيل وهو ما كان سيحدث لولا تحطم الطائرة.

قصة المسيح والمحيطين به تلتقي حول فكرة واحدة هي أنّ معتقداتنا تصنعها ظروف حياتنا

تنتهي الحلقة العاشرة والأخيرة من الموسم الأول بمعجزة بعث الموتى، فبعد تحطم الطائرة ينهض بايام سليماً وهو يقدم يد المساعدة لأفيرام، وكما هي العادة في ترويج الناس للمعجزات يأتي طفل
ويخبر المحقق بأنّ "ذاك الرجل"، ويشير إلى المسيح، قد بعثه من الموت هو والضابط الآخر "خالد أبو النجا"، الذي ظهر في الحلقة الأخير بمشهدين صامتين.
من جهته كان الممول الرئيسي عن العمل مايكل بتروني قد صرح في مقابلة مع موقع collider.com أنّ "ما نقدمه هنا عبارة عن فسيفساء من وجهات النظر حوله، لكنك لا تعرف أبداً من هو، أبداً، ما يعيد الكرة إلى ملعب المشاهد من خلال سؤاله "ما رأيك؟".
ويتابع بتروني: "أوضحت أنا وكتّابي لأنفسنا أننا لن نمنح أي إجابات ولن نعلن عن أي رسالة، كنا فقط نروي قصة ونمثّلها من كل وجهات النظر المختلفة، وبعد ذلك عليك كمشاهد أن تجلس وتخبر القصة من وجهة نظرك بهذه الشخصية".

قدم المسلسل الجماعات الدينية التي تروج لعودة المسيح بأنّها أول من يكفر به وتتهمه بالهرطقة

أما بطلة العمل موناهان فقد قالت في تصريحات لموقع Rotten Tomatoes، نقلاً عن موقع الحرة، إنّ المسلسل "لا ينتمي إلى أي دين معين، مشيرة إلى أنّ ما سيجده المشاهدون هو أنّه لا يكشف عن نفسه كالمسيح".
وتابعت أنّه تصوُّر كل شخص وما يفترضون أن يكون عليه، وأنّ ما يثير الاهتمام حول القصة هو أنّ "جميع الشخصيات تبحث عن شيء ما: فإيفا تبحث عن الحقيقة، بعض الناس يبحثون عن الحرية الجسدية الفعلية، ما يفعله كما أراه، هو أنّه بمثابة مرآة لروحك".
سيناريو المسلسل وفكرته والبناء الدرامي بدت جيدة، ولغة المسيح تكشف عن تشبع كُتّابه باللغة الدينية، وثمة مشاهد متقنة بجهد واضح وإن كانت خالية عموماً من الإبهار، أداء البلجيكي من أصل تونسي مهدي دهبي (في دور المسيح/ بايام) متفاوت بين المشاهد من جيد إلى عادي، لكنه تمكن من التعبير عن صورتين للمسيح: المؤمن بقضيته الإنسانية والمراوغ، والأمر نفسه ينطبق على الحلقات: فهناك حلقات ضعيفة وأخرى متوسطة، لكن الحلقة الأخيرة قوية وواعدة، لولا أنّ المسلسل قد استنفد رسالته وموضوعه ولم يعد هنالك ما يمكن أن يقال.

للمشاركة:



حكومة الوفاق الليبية تتستر على قتلى من المرتزقة السوريين

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-28

أفاد تقرير للاستخبارات العسكرية التابعة للجيش الليبي بوجود جثث لعشرات المرتزقة السوريين داخل أكياس بثلاجة مستشفى طرابلس المركزي.

وأكد الحساب الرسمي للقيادة العامة للجيش الليبي عبر تويتر، أنّ الميليشيات تمنع الأطباء الشرعيين من إجراء عمليات تشريح للجثث كما هو متبع.

الجيش الليبي يؤكد وجود جثث لعشرات المرتزقة السوريين داخل أكياس بثلاجة مستشفى طرابلس المركزي

يأتي ذلك فيما أكد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، في مؤتمر صحافي، أول من أمس، أنّ تركيا تنقل الإرهابيين من سوريا إلى ليبيا بوتيرة عالية.

هذا ونقلت صحيفة " The New York Review of Books"الأمريكية، عن أحد المقاتلين السوريين في ليبيا، يدعى أحمد قوله: "أنا تابع للجيش التركي. كل منا لديه منزل في تركيا إما في مدينة إسطنبول أو مدينة غازي عنتاب".

الخبير في الشؤون الدولية في مركز “Carnegie” فريدريك ويهري، أوضح أن بعض المقاتلين السوريين أبعدوا الاهتمام والأنظار عن الحرب في سوريا من خلال الخطوة التي اتخذتها أنقرة بإرسال قوات إلى ليبيا.

مقاتل من الميليشيات السورية يؤكد أنه يتبع للجيش التركي وأن لدى المقاتلين منازل في إسطنبول وغازي عنتاب

الخبر تناول أيضاً حصول المقاتلين السوريين على راتب شهري 2000 دولار أمريكي، من الحكومة التركية، مشيراً إلى حصولهم على وعود بالحصول على الجنسية التركية في نهاية الحرب في ليبيا.

 

للمشاركة:

استجابة إماراتية سريعة للمنكوبين في حريق كراتشي

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-28

قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مساعدات إغاثية عاجلة للمتأثرين من الحريق الذي شب في مدينة "تين هتين" بكراتشي في باكستان.

وأكد الدكتور الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، محمد عتيق الفلاحي، في تصريح صحفي نقلته وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، أنّ المساعدات جاءت في إطار تضامن الإمارات الدائم مع ضحايا الكوارث والأزمات الطبيعية حول العالم، وضمن المسؤولية الإنسانية التي تضطلع بها الدولة لتحسين الحياة، وتخفيف المعاناة في المناطق والساحات الضعيفة.

وأكد الفلاحي على دور الإمارات التنموي على الساحة الباكستانية، مشيراً إلى أنّ مبادرات الهلال الأحمر الإماراتي العديدة في مختلف الأقاليم الباكستانية تأتي منسجمة مع توجهات الإمارات في الوقوف بجانب الأشقاء في باكستان في كل الأحوال والظروف.

وأضاف أمين عام الهلال الأحمر: "تأتي هذه المساعدات أيضاً استجابة من الهيئة للنداءات الإنسانية العاجلة التي أطلقها أهالي المدينة، الذين فقدوا ممتلكاتهم واحتياجاتهم الأساسية، ويواجهون ظروفاً إنسانية صعبة بسبب ظروف المناخ وبرودة الطقس".

أهالي المدينة يوجهون شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات على ما تقدمه من مساعدات إنسانية

وكان فريق القنصلية العاملة لدولة الإمارات لدي كراتشي، قد توجه للمنطقة التي نشب بها الحريق والذي تسبب في حرق كل الخيام والأكواخ الموجودة في المنطقة وتقطنها 150 أسرة، لتلمس احتياجاتهم وتوزيع مساعدات إغاثية على المئات من السكان الذين يعانون من تدهور أوضاعهم الاقتصادية من قبل.

من جانبهم أعرب أهالي المدينة عن سعادتهم بهذه الحملة الإغاثية العاجلة التي جرت خلال 24 ساعة من الحريق، والتي تعكس سرعة استجابة الهلال الأحمر الإماراتي بالتعاون مع القنصلية العامة لدولة الإمارات ومفوض كراتشي، والتي خففت من معاناة أهالي المنطقة المتضررة، موجهين شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات على ما تقدمه من مساعدات إنسانية ضرورية ترفع عن كاهلهم أعباء الحياة المعيشية اليومية الصعبة.

 

للمشاركة:

السعودية: الإسرائيليون غير مرحب بهم

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-28

نفى وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، أمس، صدور قرار يتعلق بالسماح للإسرائيليين بزيارة بلاده، وذلك بعد أن أصدرت إسرائيل قراراً يسمح لمواطنيها بالسفر إلى السعودية في حالات معينة.

وأكد بن فرحان فى حوار مع "السي إن إن" أنّ الإسرائيليين غير مرحب بهم في السعودية، مشيراً إلى أنّ العلاقات مع إسرائيل تعتمد على التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وقال الأمير السعودي: "نحن نشجع بشدة التوصل إلى حل سلمي لهذا النزاع"، وتابع: "وعندما يتم التوصل إلى اتفاقية سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ستكون قضية انخراط إسرائيل في محيطها الإقليمي على الطاولة على ما أعتقد"، على حد تعبيره.

وزير الخارجية السعودي ينفي صدور قرار يتعلق بالسماح للإسرائيليين بزيارة بلاده

وبشأن القرار الذي أصدرته وزارة الداخلية الإسرائيلية والذي يقضي بالسماح لمواطنيها بالسفر إلى السعودية لأداء مناسك الحج والعمرة أو لعقد اجتماعات بين رجال الأعمال، أكد وزير الخارجية السعودي أنّ الإسرائيليين غير مرحب بهم في المملكة.

وقال بن فرحان عن هذا الأمر: "سياستنا ثابتة، لا علاقات لدينا مع إسرائيل ولا يمكن لحاملي الجواز الإسرائيلي زيارة المملكة في الوقت الراهن".

وأضاف وزير الخارجية السعودي، أنّه لم يطلع على خطة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط لذلك فضل عدم الكشف عن رأيه بها.

وقال بن فرحان عن ذلك: "نواصل دعم جميع الجهود الصادقة للتوصل إلى تسوية عادلة، من المهم جداً بالنسبة لنا أن تُحل هذه القضية، ولكن في سياق حصول الفلسطينيين على حقوقهم، وسندعم جميع الجهود التي تثمر عن ذلك".

 

 

 

للمشاركة:



خطر المحور التركي القطري على الأمن العالمي

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-28

سوسن الشاعر

لن يطول الوقت حتى يلزم المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم من المحور «القطري التركي». وما هذه المماطلة من التيارات اليسارية الغربية المتحالفة مع جماعة «الإخوان المسلمين» لتأخير هذه الخطوة أو منعها، إلا تضييع وقت ومحاولة لإبعاد الأنظار عما تمارسه هذه الجماعة من رعاية للمتطرفين.

وقد بدأ خطر هذا المحور على الأمن الدولي والاستقرار العالمي يهدد أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية فعلاً، السلطات التشريعية في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا بدأت تتعرض لضغوط من اجل إدراج «الجماعة» وتصنيفها ضمن "الجماعات الإرهابية"، كما ذكر أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة الدكتور طارق فهمى في تصريحات لـ«اليوم السابع» إن النواب بالكونغرس الذين يسعون إلى فتح ملف نشاط الإخوان مدعمين بتقارير الخارجية الأمريكية وملفات الاستخبارات الأمريكية التي تحذر من إهمال ملف الجماعة، وعدم وضعه على الأولويات والمطالبة بالكشف عن المسكوت عنه في دوائر محددة تحاول غلق الملف وإنهاء التحقيقات الفيدرالية.

وأشار الدكتور فهمي إلى أن هناك مجلس العلاقات المتخصصة ومركز سابان ومركز التقدم الأمريكي وهي مراكز بيوت خبرة وتهتم بموضوعات الجماعة الإرهابية بدأت في الفترة الأخيرة سلسلة تقارير موجهة بشأن ضرورة التعامل مع حالة الإخوان وحظر الجماعة والنشاط الاقتصادي الكبير في أمريكا ومخالفة القوانين والقواعد الفيدرالية الأمريكية.

الجديد أن التقارير الأمريكية بدأت تبرز الدور القطري والتركي في رعاية هذه الجماعة، وبدأت تتكلم عن خطر هذا المحور على الأمن الدولي، فقد نشر موقع «ناشيونال إنترست» الأمريكي معلومات تفصيلية عن التقرير الذي كتبه اثنان من كبار الباحثين.

ووصف التقرير تركيا وقطر بـ«الأخوين»، اللذين يشاركان في التمويل غير المشروع لتعزيز الأيديولوجيات المتطرفة، وهو الأمر الذي سيحتم على واشنطن استجابة «متعددة الجوانب» لإجبار الدوحة وأنقرة على الحد من سلوكهما «الخبيث».

وأوضح المصدر أن المحور القطري التركي بات يتنافس بقوة على نفوذه في جميع أنحاء الشرق الأوسط، من العراق إلى ليبيا، ما يعقد الوضع في المنطقة «المضطربة فعلاً».

وأضاف: «بدا التحالف القطري التركي واضحاً بشكل بارز، في أعقاب بدء الأزمة القطرية وقطع عدد من الدول علاقاتها مع الدوحة بسبب دعمها التطرف وتعاونها مع إيران لزعزعة استقرار المنطقة».

وأبرز التقرير الذي نشره الموقع تحت عنوان «الإخوة في السلاح: توحيد المحور التركي-القطري» أن أيديولوجية «الإخوان» هي قلب هذا المحور، الذي ازداد قوة ومتانة بعد صعود رجب طيب أردوغان إلى الحكم.

وتابع: «وفرت تركيا وقطر ملاذات آمنة لمعتنقي هذه الأيديولوجية وقياداتها، ما يشكل انتهاكاً صارخاً للعقوبات الأمريكية والأممية».

كما سلط الضوء على أن أجندة تركيا وقطر المدمرة والمزعزعة للاستقرار «مثيرة للقلق بالنسبة إلى واشنطن»، قائلاً: «الدولتان حليفتان للولايات المتحدة، على الأقل ظاهرياً.. كما أنهما تستضيفان قواعد عسكرية أمريكية مهمة، لكنهما أصبحتا إخوتين في السلاح وفي مشاريعهما المشجعة على الأيديولوجيات المتطرفة».

هذه التقارير تحث الإدارة الأمريكية على اتخاذ خطوات حازمة تجاه هاتين الدولتين، وكما طال الوقت حتى اضطرت الجماعات الغربية اليسارية والليبرالية أن ترضخ وتصنف «حزب الله» ضمن الجماعات الإرهابية، فلن يطول الوقت حتى تقر في النهاية ما يعرفه الجميع أن هذه الجماعة هي جماعة «الإخوان المسلحين» لا جماعة للإخوان المسلمين، وأن أبرز داعمي هذه الجماعة هما دولتا قطر وتركيا وأن هذا المحور بات يشكل خطراً على الأمن العالمي.

عن "البيان" الإماراتية

للمشاركة:

الخلافة الإيرانية وتداعيات مقتل سليماني

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-28

مهدي خلجي

بعد اغتيال قاسم سليماني، انصبّ التركيز بشكل كبير على العمليات الخارجية التي ينفذها "فيلق القدس" التابع لـ "الحرس الثوري الإسلامي" الإيراني. غير أن الفيلق لعب دورا بارزا في الداخل أيضا، لكن مستقبله لم يعد واضحا حاليا. وعلى وجه الخصوص، كان سليماني نفسه في موقع جيد يخوله أن يكون شخصية جامعة توفر الاستقرار ما أن تواجه إيران التحدي المتمثل في تعيين خلف للمرشد الأعلى علي خامنئي.

سليماني كجندي مثالي لخامنئي
بنظر المرشد الأعلى، كان سليماني مثالا يحتذى به حول الطريقة التي ينبغي لقائد عسكري التصرف بها مهنيا وسياسيا. فخامنئي لم يكن يثق بأي قائد بارز آخر، وهذه حقيقة كانت واضحة في المعاملة التفضيلية التي كانت تمنح لسليماني في كثير من الأحيان.

على سبيل المثال، عندما استلم خامنئي السلطة في عام 1989، اعتمد سياسة جديدة تقوم على تحديد مدة الخدمة الفعلية في المراكز العسكرية والسياسية، بما في ذلك المنصب الأعلى في "الحرس الثوري" الإيراني الذي تمّ تحديده بعشر سنوات.

ولم يكن خامنئي يُعتبر خلفا طبيعيا لروح الله الخميني وافتقر إلى المؤهلات الدينية والجاذبية التي كان يتمتع بها القائد المؤسس، لذا كان إعادة تشكيل التسلسل الهرمي العسكري بحذر بين الحين والآخر وسيلة بديلة لتوطيد سلطته وترسيخها.

وحتى اليوم، في وقت يتمتع فيه بصلاحية شبه مطلقة، يساهم تناوب المراكز بين العناصر من ذوي الرتب العليا والمتوسطة في منع القادة من تشكيل دوائر سلطة وتحالفات خاصة بهم.

غير أن سليماني شكّل حالة استثنائية لهذه القيود المفروضة على مدة الولاية، ويُعزى ذلك جزئيا إلى أنه كان ينحدر من مجموعة صغيرة من قادة "الحرس الثوري" الذين كانوا مقربين من خامنئي أكثر من خصومه خلال المرحلة الانتقالية [بعد وفاة] آية الله الخميني. وفي أعقاب تعيين سليماني كقائد لـ "فيلق القدس" في عام 1997، بقي في هذا المنصب إلى حين مقتله بعد أكثر من عشرين عاما.

ولم يكتسب سليماني مكانته المميزة هذه فقط بسبب ولائه لخامنئي منذ البداية وإنجازاته العسكرية اللاحقة. فبخلاف الأغلبية الساحقة من ضباط "الحرس الثوري" الإيراني، تجنّب أيضا الانخراط في الأنشطة الاقتصادية والسياسية، وبدلا من ذلك عاش حياة متدينة بحتة.

وبفضل هذه السمات كان محببا إلى خامنئي الذي غالبا ما أشار إلى الجنرال و "فيلق القدس" الذي يرأسه على أنهما دليل على أن استراتيجية "المقاومة" كانت فعالة أكثر من المقاربة الدبلوماسية التي يفضلها الرؤساء الإيرانيون.

وتميز سليماني بانتهاج هذه الاستراتيجية من دون الإدلاء بتصريحات علنية سواء داعمة للسياسات المتشددة أو مناهضة لمسؤولين منشقين، حتى خلال الدورات الانتخابية الساخنة. وتعذّر على مراكز القوة النافذة التأثير عليه ـ فكان يتلقى الأوامر مباشرة من المرشد الأعلى وكان مسؤولا أمامه فقط، لذا لم يكن مهتما بما أراده رؤساء البلاد أو المسؤولين الآخرين.

فالشخص الوحيد الذي كرّر ولاءه المطلق له بفخر وبشكل متكرر هو خامنئي. وفي المقابل، غالبا ما وصف المرشد الأعلى شخصية سليماني وخدمته بصفات لم تُستخدم لوصف أي قائد آخر.

وتجسّدت هذه المحسوبية المتبادلة أيضا بالطريقة التي توليا بها إدارة السياسة الإقليمية. ففي أوائل 2019، على سبيل المثال، رافق أفراد من "فيلق القدس" الرئيس السوري بشار الأسد من دمشق إلى مكتب خامنئي في طهران دون علم مسبق من الحكومة.

ورد وزير الخارجية محمد جواد ظريف بغضب على استبعاده من الاجتماع وعرض استقالته، لكن تمّ رفضها. وحتى أن الرئيس حسن روحاني نفسه استُبعد من أجزاء من الاجتماع ـ في المقابل، جلس سليماني ورفاقه إلى جانب خامنئي طيلة فترة المحادثات حيث أشاد به المرشد الأعلى والرئيس السوري وأغدقا عليه المدح.

بالإضافة إلى ذلك، وبفضل الحملة الدعائية التي تشنها الدولة والتغطية الإعلامية الغربية، اعتبرت شريحة كبيرة من المجتمع الإيراني سليماني بطلا، رغم أنه كان يقول صراحة إنه ليس شخصية قومية بل جندي في خدمة الإسلام والنظام. ويُعدّ لقب "البطل القومي" الذي غالبا ما وُصف به لقبا نادرا في اللغة الفارسية، لا يُعطى إلا لشخصيات في الملاحم وعلم الأساطير الفارسي وليس لمسؤولين عسكريين معاصرين.

ومن هذا المنطلق، أصبح سليماني مقدسا من الناحية الأيديولوجية بقدر خامنئي نفسه تقريبا. ولم يكن مسموحا انتقاد سجله أو دوره علنا، كما مالت نخبة النظام إلى التحدث عنه باحترام، وحتى بمحبة، بغض النظر عن تبعياتها الفصائلية. فبنظرهم، كان يتمتع بالمقومات الضرورية لتسهيل عملية صنع القرار والتوصل إلى تفاهم وإجماع في وقت الأزمات ـ وهو شخصية لا مثيل لها يتمتع بسلطة وحكمة كان سيتم قبولها دون أدنى شك من قبل أقرانه العسكريين، والنخبة السياسية وجزء كبير من الشعب.

وتم تعزيز هذه السمعة في السنوات الأخيرة كلما تمّ تكليف "فيلق القدس" بالاضطلاع بدور أكبر على الساحة المحلية. على سبيل المثال، فبعد عجز الحكومة عن التعامل بفعالية مع أزمة الفيضانات التي أصابت البلاد العام الماضي، تدخلت قوات سليماني لتوفير الإغاثة. ونظرا إلى وصفه هذه القوة بأنها هيئة وطنية مكلفة بالعديد من المهام العسكرية وغير العسكرية، سيكون من المثير للاهتمام رؤية ما إذا كانت القيادة الجديدة تشعر مضطرة إلى إعادة توضيع التنظيم وكيف.

ويُعتبر محمد حسين ـ زاده حجازي، النائب الجديد لقائد "فيلق القدس"، شخصية تُجسد هذه المعضلة. فقبل انضمامه إلى "فيلق القدس"، كان له دور مهم في تحويل ميليشيا "الباسيج" إلى قوة قمعية أقدمت بوحشية على قمع احتجاجات "الحركة الخضراء" في عام 2009.

ورغم توليه أدوارا خارجية منذ ذلك الحين، إلا أن خلفيته الإجمالية تتركز بشكل كبير على الأمن الداخلي. يُذكر أن "فيلق القدس" بقي عموما خارج مساعي النظام الرامية إلى قمع الاضطرابات التي شهدتها إيران في الآونة الأخيرة، مثل مقتل المئات لاحتجاجهم على رفع أسعار البنزين. ونتيجة لذلك، تلقى "الفيلق" لوما مخففا بسبب هذا القمع، لكن ذلك قد يتغير.

الخلافة تحتاج إلى شخصية تحافظ على الاستقرار
إن آيات الله الثمانية والثمانين الذين يشكلون "مجلس الخبراء" الإيراني مكلفون بموجب الدستور بتعيين خلف للمرشد الأعلى، لكن هذه المؤسسة تُعرف باعتمادها على جهات فاعلة من الخارج، ولا سيما "الحرس الثوري" الإيراني.

فعادة ما يفوز الأعضاء في انتخابات المجلس بدعم مباشر وتمويل من عناصر "الحرس الثوري"، كما أن علاقاتهم بالأجهزة العسكرية ـ الأمنية أقوى بكثير من جذورهم في المؤسسة الدينية. وبالتالي، لا بدّ من اتخاذ القرار الفعلي بشأن خلف خامنئي المحتمل خارج المجلس.

إن موت سليماني يجعل هذا الوضع أكثر تعقيدا إذ لطالما استبدل خامنئي الولاء لأيديولوجيا النظام بعبادة لشخصه على مرّ السنين. وإذا كان سيغادر الساحة السياسية قريبا، فلن يكون للنخبة المقسّمة إلى عدة فصائل ـ بما فيها "الحرس الثوري" الإيراني ـ سلطة محورية ترسي عليها أساسا جديدا للوحدة الداخلية والشرعية المحلية، مما سيطرح خطرا وجوديا على النظام ككل.

والمفارقة أن خامنئي هو "رجل المؤسسات" الذي يؤمن بالبيروقراطية الحديثة غير المحدودة من أجل إضعاف دور الجهات الفاعلة من الأفراد. ومع ذلك، فإن تركيزه على دعم مجموعة من المؤسسات لا يهدف إلى تمكين هيكليات الحكومة الديمقراطية، بل إضعاف إمكانية إقامة تحالفات مستقلة ومؤسسات ديمقراطية قوية.

واليوم، من الشائع أن يتم تكليف مؤسسات إيرانية بمهام متداخلة مع عدم وجود خيارات للتنسيق مع بعضها البعض أو اعتبار نفسها مسؤولة أمام أي سلطة غير المرشد الأعلى. ويساعد هذا التصميم خامنئي على عزل سلطته عن أي تهديدات محلية، سواء من النخبة أو من الشعب، مما يسمح له بالتمتع بصلاحية قصوى ـ ولكن مع الحد الأدنى من المسؤولية عندما تسوء الأمور.

وأخيرا، إن خطر تركيز الكثير من السلطة بيد خامنئي أمر واضح: ما الذي سيحصل عند رحيله؟ لقد كان سليماني يمثّل سلطة بديلة لا تضاهى، كان شخصا قد منح خامنئي على الأرجح راحة البال بأن النظام قد يحافظ على استقراره متى حان موعد المرحلة الانتقالية.

حتى الأنظمة الاستبدادية تستفيد من وجود مثل صمامات الأمان هذه ـ شخصيات يمكنها تقديم التوجيه خلال أوقات الأزمات وتتوقع الالتزام به دون اللجوء إلى التدابير القسرية. والآن يبدو أن آفاق الخلافة مقلقة على نحو أكبر بالنسبة لطهران، كما أن مستقبل النظام أقل تأكدا.

عن "الحرة"

للمشاركة:

هل سيتقلص نهج إيران في التمدّد الإقليمي بعد مصرع سليماني؟

2020-01-28

ترجمة: إسماعيل حسن


استفزازات إيران السابقة واليائسة؛ المتمثلة في الهجوم على ناقلات النفط، والمسّ بتصدير النفط السعودي، والهجوم على السفارة الأمريكية، وإسقاط الطائرات المسيرة، كلّها تدلّ على ضائقة عميقة في ضوء نجاح العقوبات، تهدف إلى جرّ ترامب إلى مواجهة في صيغة تخيف ناخبي تشرين الثاني، وتقنعهم بفكر أوباما، وكأنّ البديل هو بين المصالحة والحرب والكثير من القتلى الأمريكيين، وقد فضّلت الولايات المتحدة عدم الانجرار إلى مواجهة عسكرية مبادر إليها، وتشديد الضغوط في المجال الاقتصادي المؤلم، الذي أثبت نجاعته.

اقرأ أيضاً: ما السيناريوهات الإسرائيلية المقلقة في أعقاب اغتيال سليماني؟
بالتوازي؛ بحثت عن خطوة ضارة ومهينة ترمم الردع حيال إيران ومصداقيتها في نظر حلفائها في المنطقة، وقد قدّمت تصفية سليماني خليطاً متكاملاً، لدولة هشّة أكثر من أيّ وقت مضى، ولدى الولايات المتحدة الأدوات لضربها دون الدخول في مواجهة برية مكثفة، هذا النظام جدير باللجم والإضعاف والردع وتقويض أساساته، لقد صالحه أوباما في اتفاق وعد بهدوء مؤقت، بالضبط حين كان الإيرانيون في حاجة إلى مثل هذا الهدوء، كي يطوروا وسائل إطلاق الصواريخ والرؤوس المتفجرة، في المقابل؛ ترامب يضرب هذا النظام في المكان الأكثر هشاشة، وهي مداخيل الدولة، الأمر الذي يفشل محاولة النظام أن يضمن دفعة واحدة من احتياجاته الإستراتيجية الأساسية الثلاثة، وهي: الهدوء في الداخل، والهيمنة الإقليمية، والنووي.

التحذير ليس نظرياً

التحذير ليس نظرياً، إنما الفعل على أرض الواقع هو ما يؤلم ويوثر، إيران سيطرت في العام الماضي على بضع سفن، أبرزها الناقلة البريطانية "ستينا أمبيرو"، كردّ على خطوة مشابهة من بريطانيا ضدّ سفن إيرانية نقلت النفط إلى سوريا، وبحسب الادعاءات في الغرب، فإنّ إيران تقف أيضاً خلف الهجوم على ميناء الفجيرة، أحد أهم موانئ النفط في الإمارات، وضرب ناقلات نفط في قلب البحر، لم تأخذ طهران المسؤولية عن ذلك، لكنّ الولايات المتحدة نشرت أدلة تدين القوة البحرية التابعة للحرس الثوري بالعودة إلى ساحة الحدث، وكانت ذروة النشاط القتالي الإيراني في المجال البحري، في اعتراض مسيرة أمريكية متطورة فوق المياه الدولية، في شهر حزيران (يونيو) الماضي، في ضوء الأسلوب المختلف للهجمات الإيرانية في الساحة البحرية، يبدو تعاظم قوة إيران في المجال مشوشة بالأساس، فإلى جانب بناء أسلحة متطورة، مثل سفن الصواريخ والغواصات، يحوز الإيرانيون أسطولاً هائلاً من القوارب الصغيرة التي يستخدمونها بشكل سرّي. ما هو مهم أن نفهمه حول القوة البحرية الإيرانية؛ أنّها في واقع الأمر تتألف من قوتين منفصلتين تماماً؛ فإلى جانب سلاح البحرية الإيراني الرسمي الذي يحوز كمية كبيرة من السفن، حتى إن كانت قديمة في قسم منها، فثمة قوة بحرية سرّية للحرس الثوري، وفي أساسها تحوز أسطولاً كبيراً ومجهولاً من القوارب الصغيرة والغواصات، وتستهدف تنفيذ أعمال هي على حافة السياسة أو في واقع الأمر إرهابية.

رغم الخطابة الحماسية

الكاتب أبراهام بن تسفي يقول: "رغم الخطابة الحماسية، اختارت الزعامة الإيرانية بعد ضرب قاعدة عين الأسد الأمريكية نقل رسالة تقول إنّ النظام ليس في نيّته أن يقترب حالياً من شفا الهاوية، وبالفعل، إن كان الحديث يدور عن مواجهة مباشرة بين خصمين لدودين، ينشأ الانطباع بأنّ نظام الملالي على علم جيد بالمخاطر الكامنة في تصعيد غير منضبط، بالتالي؛ هو يحاول أن يجد التوازن المناسب بين رغبته في أن يبثّ تصميماً والتزاماً بالردّ على التصفية، وبذلك يواصل السير في المسار العنيف الذي شقّه سليماني، وبين تطلعه في الوقت نفسه لمنع ترامب من أن يردّ ردّاً عسكرياً واسعاً وأليماً، من شأنه أن يقوض قدرته على الحكم في عصر من العقوبات المحتدمة وموجات احتجاج من الداخل.

يرى الكاتب عوديد من خلال الرؤية الحالية للأحداث أن ميزان الرعب والتهديد الإيراني التقليدي يتقلص مقابل الانتقام لسليماني

نقطة التوازن التي اختيرت بعد اغتيال سليماني، أنّ ترامب أراد إمساك العصا من الطرفين؛ فمن جهة أعلن زيادة العقوبات واستمرار سياسة ضغط الحدّ الأقصى على طهران، رغم أنّها حققت، حتى الآن، نتائج معاكسة لما وعد به، وحولت إيران إلى دولة أكثر عدائية ومارقة أكثر من السابق. ومن جهة أخرى؛ طلب ترامب من حكام إيران الجلوس إلى طاولة المفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق نووي جديد، وفي تل أبيب، بلا شك، تمّ تسجيل انتقاد متزايد؛ عندما أمعن ترامب في مدح صفقته، رغم أنّ النار على القوات الأمريكية كانت سابقة وكانت تجاوزاً واضحاً للخط الأحمر؛ ففي الماضي كان من يدورون في فلك إيران هم من يهاجمون أهدافاً أمريكية، إلا أنّهم ركّزوا على جبهة القتال العراقية ولم يتجاوزوها، من هذه الناحية يدور الحديث عن تبادلية معينة بين تصفية سليماني والهجوم الإيراني بالصواريخ، وقد وقعت العمليتان في الساحة ذاتها، وتضمنتا ناراً صاروخية، ولما كان غياب سليماني عن الساحة هو ضربة سياسية عملياتية واعتبارية قاضية بالنسبة إلى الحكم الإيراني، واضح أيضاً الجهد الدعائي للمبالغة في وصف حجم الردّ، وصبّ معانٍ بعيدة الأثر فيه.

هجوم للاستهلاك الإيراني المحلي

مع ذلك، وبالنسبة إلى العديد من كبار القادة العسكريين الأمريكيين، الحاليين والسابقين، لم  يعلقوا كثيراً على الضربات الصاروخية الإيرانية التي أطلقها الحرس الثوري على قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار، غرب العراق، أو قاعدة أربيل العسكرية في كردستان العراق، إذ يقول الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة المركزية الأمريكية السابق لموقع "ديفنس" الدفاعي الأمريكي: إيران كانت لديها خيارات عدة، لكنّ هذا الاختيار الذي نفذته في النهاية يرجع إلى كونه هجوماً مباشراً يصلح للاستهلاك المحلي قبل الدولي، بصرف النظر عن مدى الأضرار التي لم يسببها، يمكن عملياً أن يشير إلى فجوة واضحة بين المستوى اللفظي والبعد السلوكي الذي يشهد على حساسية إيرانية للثمن المتوقع على ردّ مغامر وعديم الثبات من جهته.

إلى جانب بناء أسلحة متطورة، مثل سفن الصواريخ والغواصات، يحوز الإيرانيون أسطولاً هائلاً من القوارب الصغيرة بشكل سري

وبالفعل، في المرحلة الحالية على الأقل، أمامنا استخدام لقوة إيرانية شديدة، بالنسبة إلى إيران على يقين بأنّ ضربات أمريكا موجعة بكل الأحوال، فعندما حاولت إيران أن تنتقم تجنبت الوقوع في حرب شاملة تهدّد وجودها في المنطقة، وفي أغلب الظنّ أثّر تهديد ترامب السابق للردّ الإيراني على تراجع إيران في ضرب أهداف حيوية مأهولة، من شأنها أن توقع خسائر بشرية، وفي هذا السياق؛ استهدفت تصريحات ترامب بعد الردّ الإيراني الفاشل فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية.
وبالتزامن مع ذلك؛ عمّت المظاهرات الشعبية أرجاء المدن الإيرانية، التي طالبت الخميني بالرحيل؛ حيث غرّد الرئيس ترامب في هذا الإطار برسالة عبر تويتر إلى الإيرانيين، داعماً بالوقوف إلى جانبهم في الاحتجاجات المطالبة برحيل النظام الفاسد، وهذا لربما من شأنه أن يؤجج الأوضاع ويجعلها أكثر تدهوراً داخل إيران، وأن يؤثر في طبيعة الدعم للحلفاء في المنطقة، نتيجة تأزم الأوضاع المعيشية والاقتصادية، ومع ذلك يفهم من تصريح الرئيس أيضاً؛ أنّه فضلاً عن العقوبات الجديدة التي على الطريق، لا توجد نية للولايات المتحدة لرفع المواجهة إلى مستوى عسكري أعلى؛ إذ إنّ تصريحه تضمن أيضاً أقوالاً متصالحة عن استعداده للتعاون مع الشعب الإيراني ومع قيادته إذا ما هجرت هذه مسارها العدواني والعنيف، ولا ينبغي أن نتجاهل الآثار الكفيلة للعملية الإيرانية لأن تكون على مستوى كوريا الشمالية، وقد رجّحت وسائل إعلام أمريكية متخصصة في شؤون الدفاع؛ أن تكون إيران اختارت أن يكون هجومها بالصواريخ الباليستية لأنّها لا تملك سلاحاً جوياً أو بحرياً قوياً، يمكن أن يجابه قوة السلاح البحري والجوي الأمريكي في المنطقة، لكنّ الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز الموجهة هي سلاحها المفضل الذي اختبرته من قبل أكثر من مرة ضدّ داعش والأكراد، وفي اليمن على يد الحوثيين.

موقف روسيا بعد اغتيال سليماني

وفي ظلّ وجود بعض المؤشرات حول إن كانت لدى إيران نوايا في تنفيذ مزيد من الهجمات ضدّ أهداف أمريكية أو إسرائيلية في المنطقة، إلا أنّ دولاً أوروبية أبدت قلقها من نشوب مواجهة عسكرية شاملة؛ إذ كان لدى روسيا قلق كبير من أن تجر عملية اغتيال سليماني المنطقة إلى حرب واسعة؛ حيث حظيت زيارة الرئيس الروسي "بوتين" المفاجئة إلى سوريا، برفقة وزير دفاعه، سيرجيه شويغو، وضباط روس كبار، ولقاؤه بشار الأسد في مقرّ قيادة الجيش الروسي في دمشق، بعناوين عادية في وسائل إعلام الدولتين، فلم تنبئ بالتخوف الحقيقي الذي يسود الكرملين، والشرق الأوسط كله، بعد تصفية سليماني، من أن تشتعل المنطقة في أيّة لحظة، وربما يكون الردّ قد انتهى بالنسبة إلى إيران بضرب قاعدة الأسد في العراق.

اقرأ أيضاً: صحيفة معاريف: من سيضع حداً لعربدة أردوغان؟
وبحسب قول الكاتب والمحلل العسكري، عوديد غرانوت، يمكن لقلق بوتين من وقوع حرب في المنطقة أن يشهد عليه الردّ الروسي المنضبط على التصفية، فإيران وروسيا حليفتان ظاهرياً، ومؤخراً أجرتا مناورات في شمال المحيط الهندي. كان من الممكن أن نتوقع من بوتين توجيه اتهامات شديدة لترامب على الفعلة عديمة المسؤولية التي اتّخذها، وأن يبدي تعاطفاً مع بكاء خامنئي، فيؤيد حقّ إيران في الانتقام، لكنّ كلّ هذا لم يحصل؛ فقد شجب الروس بلهجة هزيلة واكتفوا بمكالمات مواساة للمسؤولين في موسكو مع نظرائهم في طهران.
يجب أن نتذكر أنّ بوتين بطل العالم في العثور على فرص الكسب السياسي، وخبير أيضاً في تشخيص المخاطر، ها هو يشمّ خطراً بعد سليماني، فردّ آخر منفلت العقال من الإيرانيين على اغتيال الجنرال تجاه أمريكيين في الشرق الأوسط، لا بدّ من أنّه سيجرّ ردّ فعل غير متوازن من القوة العظمى الأقوى في العالم، فالمسافة قصيرة إلى الاشتعال الكبير، اشتعال يمسّ بمصالح روسيا أيضاً، في طبيعة الحال يتعلق هذان القلقان لدى بوتين بسوريا التي هي معقله الأساس في المنطقة، القلق الأول في شرق الدولة؛ حيث قوات أمريكية، وإذا ما حاول الإيرانيون المسّ بها فستعمل أمريكا في سوريا، لا في شرق الدولة، بل في كلّ مكان فيه ميليشيات مؤيدة لإيران، وهذا سيحرج القوات الروسية المرابطة في سوريا. القلق الآخر؛ هو من أن تتلقى تلك الميليشيات أمراً من طهران للعمل ضدّ إسرائيل من الأراضي السورية، كجزء من حملة الانتقام على التصفية.

ضرب رموز النظام في دمشق

يفهم بوتين أنّ إسرائيل لن تتجلد على عملية واسعة النطاق ضدّها من خلف الحدود، بل قد تتجاوز خطوطاً حمراء تقررت بين الدولتين؛ كضرب رموز النظام في دمشق، ووفق مصادر روسية أشارت إلى أنّ الزيارة المفاجئة التي قام بها الزعيم الروسي إلى دمشق، كانت محاولة للتأكد من أنّ الأسد يعمل على لجم وتهدئة الميليشيات المؤيدة لإيران في أراضيه؛ فبوتين يريد هدوءاً في سوريا وسيبحث ذلك مع مضيفيه في إسرائيل في الزيارة القريبة التي كانت مخططة مسبقاً، لكنّها أصبحت ذات صلة أكبر من أي وقت مضى بعد تصفية سليماني، كلّ ذلك شريطة ألا يقدم الإيرانيون على أيّ ردّ جديد قبل الزيارة.

إذا كان الحديث يدور عن مواجهة مباشرة ينشأ الانطباع بأنّ نظام الملالي على علم جيد بالمخاطر الكامنة للتصعيد

من دمشق واصل بوتين طريقه إلى أنقرة كي يبرد منطقة أخرى، وفي ليبيا ستبدأ في الأيام المقبلة حرب بين المرتزقة الروس المؤيدين لجيش حفتر، والمرتزقة الذين أرسلتهم تركيا لمساعدة الحكومة، وسيحاول بوتين إقناع أردوغان بأنّ معركته خاسرة؛ لأنّ جيش الجنرال سيطر على معظم أراضي الدولة، ومن الأفضل لموسكو وأنقرة التعاون لمنع اشتعال كبير إذا كان ممكناً في المنطقة الأقرب لحدود تركيا، إذا نجح بوتين في مهمة التهدئة، فإنّ ليبيا ستصبح المعقل البحري الثاني لروسيا في حوض البحر المتوسط بعد سوريا.
ويرى الكاتب عوديد، خلال الرؤية الحالية للأحداث من منظوره الشخصي، أن ميزان الرعب والتهديد الإيراني التقليدي يتقلص مقابل الانتقام لسليماني، ومن حسن الحظّ أنّ إيران لا تمتلك السلاح النووي حتى الآن، وإلا لكانت استخدمته في تفجير العالم من غضبها، في حين أنّ مقتل سليماني نجح في تقليص مخططات التمدّد، فسليماني كانت مهمته توسيع نفوذ إيران ليس على صعيد العراق وسوريا، بل أيضاً في أفريقيا وأمريكا الجنوبية، ومن هذه الرؤية يجب على العديد من الدول الأوروبية، خاصة الولايات المتحدة الأمريكية، ألّا تقدم خططاً إستراتيجية تقوم على الدفع نحو إقامة علاقات إيجابية مع إيران، فمثل هذه العلاقات تعطي إيران حرية في التمدّد السرّي، والذي من شأنه في المستقبل أن يشكّل خطراً، وتصعب السيطرة عليه، فإسرائيل تعاملت بمثل هذه الأساليب كثيراً، وهكذا أيضاً تعاملت مع تهديد حماس.
إنّ تعبير سحق رأس الأفعى لم يكن شعاراً شعرياً، بل يمثل إستراتيجية ترتكز على مفهوم مركزي وهو أنّ ما يعدّ تنظيماً أو حتى خلية إرهابية حجمه غير مهم، فقط اقطع رأسه، وبهذا ينتهي التهديد.


مصدر الترجمة عن العبرية: يسرائيل هيوم
https://www.israelhayom.co.il/opinion/722869
https://www.israelhayom.co.il/opinion/722485
https://www.israelhayom.co.il/opinion/722163

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية