الأمم المتحدة قلقة من تفاقم الجوع... وهذه عقبات في طريق القضاء عليه

الأمم المتحدة قلقة من تفاقم الجوع... وهذه عقبات في طريق القضاء عليه

مشاهدة

27/07/2021

أبدت الأمم المتحدة قلقاً بالغاً من القدرة على تحقيق هدفها بالقضاء على الجوع بحلول عام 2030، في ظل صعوبات متزايدة من تفشي جائحة كورونا والصراعات المسلحة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في كلمته المصورة أمام المؤتمر الذي بدأ في روما الإثنين بمشاركة نحو 100 دولة: إنّ ما يصل إلى 811 مليون شخص واجهوا الجوع، في عام 2020، بزيادة 161 مليون شخص عن عام 2019.

وفي إشارة إلى الاضطرابات الناجمة عن جائحة كوفيد-19، أوضح الأمين العام للمنظمة أنّ 3 مليارات شخص لا يستطيعون تناول الطعام الصحي أيضاً.

وقال غوتيريش، بحسب ما أورده موقع الحرة: "نحن بعيدون جداً عن المسار الصحيح لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030".

الجدير بالذكر أنّ الهدف الثاني من هذه الأهداف (الـ17) هو "القضاء على الجوع وتوفير الأمن الغذائي والتغذية المحسّنة وتعزيز الزراعة المستدامة"، وفق موقع الأمم المتحدة.

وتقول المنظمة إنه "بعد عقود من الانخفاض المطّرد، بدأ عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع (يقاس ذلك بانتشار نقص التغذية) في الازدياد ببطء مرة أخرى في عام 2015. واليوم هناك أكثر من 820 مليون شخص يعتادون الذهاب إلى الفراش جائعين، منهم حوالي 135 مليون يعانون من الجوع الحاد بسبب صراعات من صنع الإنسان".

 الأمم المتحدة: إنّ عدد الوفيات من المجاعة يفوق عدد الوفيات الناجمة عن كوفيد-19، الذي يقتل حوالي 7 أشخاص في الدقيقة مع وجود أكثر من ربع مليار شخص يحتمل أن يكونوا على حافة الوقوع في مجاعة، يتعين اتخاذ إجراءات سريعة لتوفير الغذاء والإغاثة الإنسانية للمناطق الأكثر عرضة للخطر

وأوضح الأمين العام في كلمته أنّ "الفقر وعدم المساواة في الدخل وارتفاع تكلفة الغذاء" عوامل مسؤولة عن هذه العلل، وأنّ تغيّر المناخ والصراعات كانت "عواقب ومحركات لهذه الكارثة".

وقال: إنّ الإنتاج الغذائي العالمي غير الفعال هو السبب الجذري للارتفاع الهائل في الجوع، وكذلك في الانبعاثات و80% من فقدان التنوع البيولوجي.

من جانبها، سلطت نائبة الأمين العام أمينة محمد الضوء على الكيفية التي أدت بها الجائحة إلى عكس مسار الجهود نحو التنمية المستدامة، إذ تشير أحدث بيانات الأمم المتحدة إلى أنّ حوالي 100 مليون شخص قد دفعوا إلى براثن الفقر منذ بداية الأزمة الصحية العالمية.

وقالت منظمة مكافحة الفقر "أوكسفام": إنّ 11 شخصاً يموتون من الجوع كل دقيقة، وأكدت أنّ عدد الذين يواجهون ظروفاً شبيهة بالمجاعة في جميع أنحاء العالم قد زاد 6 أضعاف خلال العام الماضي.

في تقرير بعنوان "فيروس الجوع يتكاثر"، قالت المنظمة إنّ عدد الوفيات من المجاعة يفوق عدد الوفيات الناجمة عن كوفيد-19 الذي يقتل حوالي 7 أشخاص في الدقيقة.

 وقالت أيضاً: إنّ 155 مليون شخص حول العالم يعيشون الآن في مستويات أزمة من انعدام الأمن الغذائي أو ما هو أسوأ (حوالي 20 مليوناً أكثر من العام الماضي)، ونحو ثلثيهم يواجهون الجوع، لأنّ بلادهم في صراع عسكري.

وفي آذار (مارس) الماضي، حذّر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من أنّ المجاعة قد تصبح "جزءاً من واقع اليمن" في عام 2021، بعدما تعهد مؤتمر للمانحين توفير أقل من نصف الأموال اللازمة لمواصلة عمل برامج المساعدات.

وفي إقليم تيغراي في إثيوبيا، يلوح في الأفق شبح المجاعة، فبحسب الأمم المتحدة، هناك أكثر من 400 ألف شخص "تجاوزوا عتبة المجاعة"، و 1.8 مليون شخص آخر على شفا المجاعة، و33 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد.  

وقال القائم بأعمال مسؤول المساعدات في الأمم المتحدة راميش راجاسينغهام: إنّ الوضع الإنساني في تيغراي "ساء بشكل كبير" مع زيادة عدد الأشخاص الذين يعانون المجاعة.

نائبة الأمين العام أمينة محمد شددت في كلمتها يوم الإثنين على أنّ معالجة الجوع وسوء التغذية من التحديات التي يجب على المجتمع الدولي أن يرتقي إليها "لأنّ لدينا الوسائل للقيام بذلك".

والمؤتمر الذي سيمهد الطريق لمؤتمر الأمم المتحدة في أيلول (سبتمبر) يجمع بين مختلف الجهات الفاعلة من جميع أنحاء العالم "للاستفادة من قوة النظم الغذائية لتحقيق تقدم في جميع أهداف التنمية المستدامة الـ17"، وفق موقع الأمم المتحدة.

ويجمع المؤتمر، الذي تستضيفه حكومة إيطاليا في الفترة من 26-28 تموز (يوليو)، مندوبين من أكثر من 100 دولة لإطلاق مجموعة من الالتزامات الجديدة.

وتقول المنظمة الأممية عن هدفها المتمثل في القضاء على الجوع: إنه "مع وجود أكثر من ربع مليار شخص يحتمل أن يكونوا على حافة الوقوع في مجاعة، يتعين اتخاذ إجراءات سريعة لتوفير الغذاء والإغاثة الإنسانية للمناطق الأكثر عرضة للخطر".

وفي الوقت ذاته، هناك حاجة لتغيير عميق لنظام الغذاء والزراعة العالمي في سبيل توفير الغذاء لأكثر من 800 مليون شخص يعانون من الجوع، علاوة على 2 مليار شخص إضافيين سيزداد سكان العالم بهم بحلول عام 2050، وفقاً للأمم المتحدة.

الصفحة الرئيسية