البحرين تحاكم خلية مرتبطة بإيران.. هذه التهم المسندة إليهم

البحرين تحاكم خلية مرتبطة بإيران.. هذه التهم المسندة إليهم

مشاهدة

17/04/2019

أصدرت دولة البحرين، أمس، حكماً على 169 متهماً بجناية تأسيس والانضمام إلى جماعة إرهابية، وإحداث تفجير، والشروع في القتل، والتدرّب على استعمال الأسلحة والمتفجرات، وحيازة وإحراز وصناعة واستعمال المواد المفرقعة والأسلحة النارية، بغير ترخيص، وتمويل جماعة إرهابية، ونقل واستلام وتسليم أموال خصصت لجماعة إرهابية، وإخفاء الأسلحة والذخائر والمتفجرات، وإتلاف أموال مملوكة لجهة حكومية وللغير.

وصرّح المحامي العام البحريني، المستشار الدكتور أحمد الحمادي، رئيس نيابة الجرائم الإرهابية؛ بأنّ المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة، قضت بمعاقبة 139، وبراءة 30؛ حيث حكم على 69 متهماً بالسجن المؤبد، ومعاقبة 39 متهماً بالسجن لمدة عشرة أعوام، ومعاقبة 23 متهماً بالسجن لمدة سبعة أعوام، ومعاقبة متهم واحد بالسجن لمدة خمسة أعوام، ومعاقبة 7 متهمين بالحبس لمدة ثلاثة أعوام، وتغريم 96 متهماً منهم بمبلغ مئة ألف دينار لكل منهم، وأيضاً تغريم 12 متهماً منهم بمبلغ 500 دينار لكلّ منهم، وإلزام أحد المتهمين بمبلغ 2231 ديناراً قيمة التلفيات، كما أمرت بإسقاط الجنسية البحرينية عن138 متهماً، ومصادرة المضبوطات، وقضت ببراءة 30 متهماً، وفق ما نقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية.

الخلية مكوّنة من 139 وحوكمت بتهم تتعلق بالإرهاب والقتل وحيازة المتفجرات والسلاح واستهداف الأمن

وكانت النيابة العامة قد تلقت بلاغاً من الإدارة العامة للمباحث الجنائية عن تشكيل خلية إرهابية داخل مملكة البحرين، وذلك بقيام قيادات النظام الإيراني بإصدار أوامرها لعناصر من الحرس الثوري الإيراني، بضرورة العمل على توحيد صفوف عناصر التنظيمات والتيارات البحرينية الإرهابية المختلفة، التي تتخذ من مملكة البحرين ساحة لمخططاتها وأعمالها الإجرامية، وذلك عن طريق عقد لقاءات مكثفة مع قيادات تلك التنظيمات والتيارات المتواجدة داخل إيران، والتنسيق فيما بينها وبين العناصر الإرهابية المدربة المتواجدة في دول أخرى، فضلاً عن تقديم كافة وسائل الدعم الفني واللوجستي والمالي لهم، وذلك بغرض انخراطهم جميعاً في تنظيم إرهابي موحّد، يجتمعون تحت رايته، أطلقوا عليه مسمى (حزب الله البحريني).

وتضمنت مخططات الخلايا الإرهابية تنفيذ عدة عمليات تستهدف رصد واغتيال منتسبي الأجهزة الأمنية والشخصيات العامة، واستهداف الدوريات والمركبات الأمنية، والاعتداء على المنشآت النفطية والخدمية والمؤسسات الاقتصادية، والأماكن الحيوية، وذلك بقصد زعزعة الاستقرار في البلاد والنيل من الثقة في الأجهزة الأمنية، وتأليب الرأي العام ضدّ النظام الحاكم، وبثّ الرعب بين المواطنين والمقيمين، وترويعهم، وتعريض حياتهم وحرياتهم وأمنهم للخطر، ومنع وعرقلة ممارسة السلطات العامة أعمالها.

 

الصفحة الرئيسية