الاستخبارات الإيرانية.. عقوبات جديدة

586
عدد القراءات

2019-01-08

فرض الاتحاد الأوروبي، اليوم، عقوبات ضدّ جهاز الاستخبارات الإيرانية، بسبب استهداف المعارضة على الأراضي الأوروبية، والتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية.

وقال وزير الخارجية الدنماركي، أندريس سامويلسن: إنّ الاتحاد الأوروبي وافق على فرض عقوبات ضدّ جهاز الاستخبارات الإيرانية.

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات ضدّ جهاز الاستخبارات الإيرانية بسبب استهداف المعارضة

وعلّل سامويلسن ذلك القرار، بسبب تخطيط الاستخبارات الإيرانية لمحاولات اغتيال على أراض أوروبية.

وأشار سامويلسن، في تغريدة على حسابه عبر موقع تويتر: "هذا يوم مهمّ للسياسة الخارجية الأوروبية، الاتحاد الأوروبي وافق للتوّ على فرض عقوبات ضدّ جهاز الاستخبارات الإيراني؛ بسبب التخطيط لمؤامرات اغتيال على أراض أوروبية".

وأضاف الوزير الدنماركي "هذه إشارة قوية من الاتحاد الأوروبي، بأنّنا لن نقبل بمثل هذه التصرفات في أوروبا".

وتأتي العقوبات، عقب مطالبة سامويلسن، في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي "بإجراء مناقشة داخل الاتحاد الأوروبي بشأن الحاجة لفرض عقوبات إضافية على إيران".

 وأعلنت كوبنهاجن، في الشهر ذاته، استدعاء سفيرها في طهران، عقب إحباط هجوم مخطط له على أراضيها ضدّ معارضين إيرانيين، كما اتهمت فرنسا أيضاً إيران بالفعل بشنّ هجوم مماثل.

سامويلسن: العقوبات إشارة قوية من الاتحاد الأوروبي بأننا لن نقبل بمثل هذه التصرفات في أوروبا

ودان رئيس الوزراء الدنماركي، لارس لوك راسموسن، بشدة الهجوم المخطط له، الذي تمّ إحباطه، ضدّ معارضي النظام الإيراني، مشيراً إلى أنّه "غير مقبول على الإطلاق".

واتهمت كوبنهاجن المخابرات الإيرانية بمحاولة مهاجمة الممثل المحلي لجماعة إسلامية انفصالية عربية إيرانية، وهي "حركة النضال العربي لتحرير الأحواز" (ASMLA) على أراضيها.

وكشف رئيس المخابرات الدنماركي، فين بورش أندرسن، أنّه تمّ اعتقال نرويجيّ من أصل إيراني، في 21 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، فيما قالت صحيفة "يولاندس بوستن" الدنماركية: إنّ القضية جديرة بأن تكون "رواية تجسّس فظيعة".

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: