التحالف يطالب المنظمات العالمية بالحفاظ على أموال اليمن.. كيف؟!

التحالف يطالب المنظمات العالمية بالحفاظ على أموال اليمن.. كيف؟!

مشاهدة

09/10/2018

دعا المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن، العقيد الطيار الركن تركي المالكي، إلى تحويل جميع المساعدات التي يتم تقديمها من المنظمات أو غيرها من الجهات الدولية، إلى البنك المركزي اليمني، لضمان عدم سرقتها من ميليشيات الحوثي الإيرانية، التي سرقت المليارات بالفعل.

التحالف يطالب المنظمات بتحويل الأموال للبنك المركزي اليمني لضمان عدم سرقتها من ميليشيات الحوثي

وأوضح العقيد تركي المالكي؛ أنّ الحوثيين يسببون الكثير من المشكلات التي تؤثر سلباً، بصورة مباشرة، على الاقتصاد اليمني، أهمّها عمليات النهب المستمرة، التي تجاوزت أكثر من 5.2 مليار دولار، وأكثر من 800 مليار ريال يمني، يتمّ تحصيلها من الضرائب في الموانئ التي تخضع لسيطرة المليشيات الحوثية.

كما قامت المليشيات الحوثية، المدعومة من إيران، بسرقة مليار دولار من المؤسسة العامة للتأمينات في صنعاء، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس".

وأشار المالكي إلى أنّ البيان الصحفي الصادر من مركز إسناد للعمليات الشاملة في اليمن، الذي طالب جميع المنظمات الأممية بتحويل المبالغ كافة إلى البنك المركزي اليمني في عدن، وعدم تحويلها إلى البنوك اليمنية خارج اليمن؛ بسبب بعض الإشكاليات بسعر صرف الريال اليمني، منوّهاً إلى أنّ دول التحالف قدمت، منذ العام 2015 حتى الآن، 11.18 مليار دولار للشعب اليمني.

دول التحالف قدمت للشعب اليمني منذ العام 2015 حتى الآن 11.18 مليار دولار

كما شدّد المتحدث باسم التحالف العربي، على أنّ جهود المملكة مستمرة في دعم الاقتصاد اليمني، مشيراً إلى أنّ دعم المملكة للبنك المركزي اليمني بأكثر من 3 مليارات دولار "دليل على مصداقيتها".

ونوّه إلى أنّ السعودية قدمت، العام 2014، مليار دولار للبنك المركزي اليمني، كما قدمت المملكة، ضمن العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، في بداية كانون الثاني (يناير) العام 2018، ملياري دولار للبنك المركزي لدعم الاقتصاد اليمني، والمحافظة على العملة اليمنية.

وأشار إلى أنّ العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، قدّم 200 مليون دولار كمنحة للبنك المركزي للمحافظة على قيمة الريال اليمني ودعم اقتصاده.

وعن الأعمال الإنسانية، قال المالكي: "التحالف ومنظمة "أوتشا" قاما بإنشاء 3 ممرات إنسانية آمنة، باتجاه العاصمة اليمنية صنعاء، أولها: الحديدة، القناوص، الحموية، صنعاء، فيما يتمثل الثاني في: الحديدة، الزهرة، حجة، صنعاء، والثالث في: الحديدة، الضحى، الكدن، باجل، صنعاء.

التحالف استهدف منصة صواريخ باليستية تابعة للحوثيين في صعدة واستهدف نفقاً لتخزين الصواريخ الباليستية بصنعاء

وأردف أنّه "بإمكان المستفيدين من استخدام هذه الممرات تحديد الأوقات المناسبة لهم في هذا الشأن، على أن تكون بين  6 صباحاً و6 مساءً"، مؤكداً أنّ الممرات تسهل حركة المواد الغذائية، والمواد اللازمة، وكذلك المنظمات الأممية والعاملين في الداخل اليمني، كما تسهل حركة أبناء الشعب اليمني من الحديدة إلى صنعاء، وإلى المحافظات اليمنية كافة.

وعلى الصعيد الميداني، قال المالكي: "جرى استهداف منصة صواريخ باليستية تابعة للمليشيات الحوثية المدعومة من إيران في محافظة صعدة بمجز، واستهداف نفق لتخزين الصواريخ الباليستية بمحافظة صنعاء بجبل النهدين، وفي معسكر العمد، فيما هُوجم مخزن إستراتيجي للأسلحة والذخائر التابعة للحوثيين بمحافظة صعدة بمجز" .

اقرأ أيضاً: أبعد من مجرد حرب.. مساعدات الإمارات والتحالف العربي لليمن

كما استهدفت منصة إطلاق طائرة بدون طيار تابعة للحوثيين في محافظة صنعاء بمعسكر الصمع، ومهاجمة عربة تموين وإمداد للمليشيات الحوثية، ومقاتلة المليشيات في محافظة صعدة بمديرية باقم.

وأضاف المالكي "قوات التحالف استهدفت مدفعاً وعناصر من المليشيات الحوثية في محافظة الحديدة بمديرية الدريهمي، ومركز إمداد وتموين للمليشيات في محافظة حجة بمديرية المحصام".

يذكر أنّ عدد الصواريخ الباليستية الحوثية التابعة لإيران، التي أطلقت باتجاه السعودية، بين تاريخ 26 آذار (مارس) 2015 حتى 8 تشرين الأول (أكتوبر) العام 2018، بلغ 203 صواريخ باليستية، فيما وصل عدد المقذوفات في الفترة نفسها إلى نحو 68 ألف مقذوفة.

 

الصفحة الرئيسية