القوات الفرنسية تقتل قيادياً في تنظيم القاعدة.. تعرف إليه

القوات الفرنسية تقتل قيادياً في تنظيم القاعدة.. تعرف إليه

مشاهدة

23/02/2019

أعلنت القوات الفرنسية، أمس، مقتل الجزائري يحيى أبو الهمام (جمال عكاشة)؛ أحد أبرز قادة المجموعات الإرهابية في منطقة الساحل الإفريقي. 

وأكّدت وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورنس بارلي، أمس، أنّ العسكريين الفرنسيين من عملية "برخان"، يحيى أبو الهمام، الذي يتولى قيادة إمارة الصحراء في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وهي إمارة تتمركز في منطقة تمبكتو، شمال دولة ماليم، وفق وكالة "فرانس برس".

القوات الفرنسية تقتل القيادي يحيى أبو همام أحد أبرز قادة المجموعات الإرهابية في منطقة الساحل الإفريقي.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع الفرنسية؛ أنّ يحيى أبو الهمام قتل في عملية عسكرية، شنتها القوات الفرنسية، مساء الأول من أمس، في قلب الصحراء إلى الشمال من مدينة تمبكتو المالية، وقتل فيها 11 إرهابياً، من ضمنهم مساعدون بارزون ومقربون من الجزائري يحيى أبو الهمام.

وقالت وزارة الدفاع الفرنسية، في بيانها: إنّ قواتها "شنت عملية عسكرية في منطقة شمال مدينة تمبكتو بمالي، هذه العملية بدأت عندما تمّ رصد ثلاث سيارات مشتبه فيها، فتحركت مروحيات وطائرة درون من نوع (ريبير) لتعقبها وقطع الطريق عليها، وعندما اقتربت المروحيات من السيارات قام ركاب السيارات بإطلاق النار، لتردّ المروحيات بتدميرها والقضاء عليها".

وأضاف البيان أنّ "الحصيلة تشير إلى سقوط 11 قتيلاً، وتدمير ثلاث سيارات، ومصادرة كميات من الأسلحة"، قبل أن يقول البيان: "تأكدنا من أنّ يحيى أبو الهمام من بين القتلى، وهو يعد الرجل الثاني في جماعة "نصرة الإسلام والمسلمين"، كما قتل أيضاً في العملية اثنان من أبرز مساعديه".

ووصف الفرنسيون يحيى أبو الهمام بأنّه "قائد إرهابي متورط في كثير من الهجمات الإرهابية ضد بلدان منطقة الساحل الإفريقي"، وقالوا: إنّ "مقتله يشكّل نكسة كبيرة لجماعة نصرة الإسلام والمسلمين التي يقودها الزعيم الطوارقي، إياد أغ غالي، الذي خسر في سنة واحدة ثلاثة من أبرز نوابه".

القوات الفرنسية شنت عملية عسكرية في شمال مدينة تمبكتو بمالي وقتلت 11 إرهابياً ضمنهم قادة

وخلص الفرنسيون في بيان وزارة الدفاع إلى القول: إنّ "هذه العملية تؤكد فاعلية قوة برخان بالتعاون مع القوات الشريكة المحلية وقوات الأمم المتحدة (ميونيسما)، وقدرتها على ردة الفعل، في أيّ وقت وأيّ مكان، لمواجهة الجماعات الإرهابية؛ كما تظهر هذه العملية أنّ المجموعات الإرهابية لم تعد تملك أيّة حاضنة في مالي".

ويعدّ يحيى أبو الهمام واحداً من الزعامات البارزة في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وواحداً من الجزائريين الأوائل الذين نشطوا في "الجماعة السلفية للدعوة والقتال"، ثمّ دخلوا منطقة الساحل الإفريقي، في تسعينيات القرن الماضي، لإعلان تغيير اسم جماعتهم إلى "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي".

ولم يعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي مقتل القيادي فيه، كما التزمت جماعة "نصرة الإسلام والمسلمين" الصمت حيال الخبر الذي أعلنه الفرنسيون، وجرت العادة بأن يبادر التنظيم إلى نعي قادته والتوعد بالانتقام لهم، في بيان صحفي ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات الجهادية، وهو أمر قد يأخذ بعض الوقت.

 

 


الصفحة الرئيسية