الجيش الليبي يستمرّ في مواجهة ميليشيات الوفاق.. تفاصيل

قصف الطيران الحربي التابع للجيش الليبي، صباح اليوم، مخازن للأسلحة والذخيرة تابعة للميليشيات الموالية لحكومة الوفاق في مدينة غريان.

واستهدف القصف عدداً من المساكن التابعة للميليشيات المسلحة التي يستغلونها في تخزين الأسلحة بمنطقة أبو غيلان، وكذلك تجمّعات عسكرية بالقرب من منطقة القواسم، وهو ما أدى إلى انفجار كلّ الذخيرة الموجودة في تلك المواقع، بحسب ما نقلت "العربية" عن مواقع ليبية.

الجيش الليبي يدمّر مخازن للأسلحة والذخيرة تابعة لميليشيات حكومة الوفاق في غريان

وشنّ الجيش الليبي غارات جوية مكثفة على تجمّعات الميليشيات المسلحة بضواحي غريان، منذ سيطرة قوات الوفاق على المدينة، نهاية الشهر المنقضي، وقتلت عدداً من الإرهابيين والمرتزقة، وذلك ضمن عملية عسكرية، تستهدف استعادة السيطرة على هذه المدينة.

ويتنافس الطرفان على مدينة غريان الجبلية الواقعة على بعد 100 كلم جنوب غرب طرابلس، نظراً لأهميتها الإستراتيجية؛ حيث تضمّ مهبطاً للطائرات العمودية يستخدم في توفير غطاء جوّي لتقدّم أيّة قوات نحو العاصمة طرابلس، كما تمثل مركزاً مهماً لقيادة العمليات العسكرية بالمنطقة الغربية.

وكان قد اعترف رئيس حكومة الوفاق الليبية، فائز السراج، أمس، بتلقي قواته أسلحة من تركيا.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن السراج قوله: "نحن في وضع دفاع عن النفس، نتعاون مع الدول الصديقة، وفق ما نراه مناسباً لحماية أهلنا، والدفاع عن "الشرعية" (بحسب قوله)".

وكان الجيش الوطني الليبي قد أعلن، أول من أمس؛ أنّ دفاعاته الجوية تمكنت من إسقاط طائرة تركية مسيرة، في منطقة العزيزية بضواحي العاصمة طرابلس.

فائز السراج يعترف بتلقي ميليشياته أسلحة من تركيا والجيش يستمر بإسقاط الطائرات التركية

وأوضح المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي، في بيان له؛ أنّه "تمّ إسقاط طائرة تركية مسيَّرة مخصصة للاستطلاع والتصوير، عندما كانت متجهة إلى منطقة العزيزية الواقعة جنوب طرابلس".

ومنذ إطلاق العملية العسكرية لتحرير العاصمة من الميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية، في الرابع من نيسان(أبريل) الماضي، تمكّنت دفاعات الجيش الليبي من إسقاط ما يقارب من 10 طائرات تركية مسيرة، كانت تستخدم في توفير غطاء جوي لتقدم قوات الوفاق، كما نجحت قوات الجيش في تدمير غرفة التحكم الرئيسة بالطائرات المسيرة في مطار معيتيقة الدولي.

ويتهم الجيش الليبي تركيا بقيادة المعارك في المنطقة الغربية لصالح الميليشيات المسلحة، المدعومة من حكومة الوفاق، عن طريق دعمها بالأسلحة والمعدات العسكرية، وكذلك الطائرات المسيَّرة.