ماذا يجري في الجزائر: صاعقة في سماء صافية أم "ثورة" لكسر الإذلال؟

ماذا يجري في الجزائر: صاعقة في سماء صافية أم "ثورة" لكسر الإذلال؟
20008
عدد القراءات

2019-03-14

بينما انشغلت الباحثة في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، سارة فوير، في الإجابة عن سؤال "هل تقف الجزائر على حافة الهاوية؟" مضى باحثون آخرون في مراكز دراسات يتقصّون جوانب الأزمة الجزائرية، حيث أورد معهد كارنيغي آراء أكاديميين وخبراء جزائريين رأوا فيما يجري في بلادهم بأنّه جهد جماعي لاستعادة السيطرة على الحياة السياسية، كما قالت الباحثة في كلية الدراسات المتقدمة في العلوم الاجتماعية، بباريس أمل أبو بكر؛ فالأمر لايتعلق ببوتفليقة، بل بالجزائريين؛ إذ إنّ احتجاجاتهم لم تظهر كصاعقة في سماء صافية في سياق ثورة ضد الرجل القوي الذي كانوا يخشون. إنّهم بالأحرى يقومون بجهد جماعي لاستعادة السيطرة على الحياة السياسية التي أُقصُوا منها منذ العام 1962. هذا الإعلان عن الاستقلال السياسي يهدف إلى التخلّص من الخيارات الإصطناعية التي فرضها النظام على الجزائريين لشل مطالبهم في التغيير؛ وهذه الخيارات تشمل أن يكونوا مع أو ضد "استقرار" بلادهم، وأن يقبلوا فتات الريع النفطي بدلاً من العدالة الاجتماعية، وكذلك أن يقبلوا مفاوضات لاسياسية لمنع نشوب "حرب أهلية"، وانتخابات صورية مزوّرة لتجنّب ديكتاتورية عسكرية.
وما يجري في الجزائر، بحسب يحيى زبير أستاذ العلاقات الدولية والإدارة الدولية في كلية كيدج للأعمال في فرنسا، يؤكد أنه لم تعد ظروف الحياة في البلاد أكثر صعوبة وحسب، بل وصل الفساد أيضاً إلى ذرى عالية، وبات انهيار العقد الاجتماعي واضحاً للعيان.
 وصل الفساد إلى ذرى عالية، وبات انهيار العقد الاجتماعي واضحاً للعيان

الإذلال قوة دافعة للتاريخ
أما الأستاذ في جامعة الجزائر، رشيد تلمساني، فرأى في الاحتجاجات العارمة تعبيراً عن رغبة الجزائريين بوقف الإذلال الذي يتعرضون له. والإذلال، كما هو معروف، قوة دافعة للتاريخ، وغالباً ما كان حاسماً أكثر من العوامل الاقتصادية. كفى تعسفاً وجوراً. لم يعد الجزائريون خائفين من قمع الدولة. الاحتجاجات المتواصلة تتحدى أيضاً تهديدات رأس الدولة بتحويل الجزائر إلى سورية ثانية. يجب أن يبدّل الخوف موقعه.

باحث جزائري: ما يجري يؤكد أنّ الفساد وصل إلى ذرى عالية، وبات انهيار العقد الاجتماعي واضحاً للعيان

وبالعودة إلى سؤال سارة فوير، فهي ترى أنّ الأسباب الأعمق التي تكمن خلف الاضطرابات تعود إلى تصلّب النظام السياسي وتدهور الاقتصاد. فمنذ الحصول على الاستقلال من فرنسا في سنة 1962، حَكَمَ الجزائر تحالفٌ غامض من القادة العسكريين والمسؤولين الاستخباراتيين ونخب رجال الأعمال والسياسيين المعروفين معاً باسم Le pouvoir (السلطة). وعلى مر العقود، انبثقت شرعية هذه الفصيلة إلى حدٍ كبير من واقع أنّ الكثيرين من أعضائها شاركوا في النضال من أجل الاستقلال. وبوتفليقة، الذي استلم مقاليد الحُكم العام 1999، هو من بين النخب الأخيرة الباقية من ذلك الجيل، ويعود إليه جزءٌ كبيرٌ من الفضل في مساعدة البلاد على بلوغ قدرٍ من الاستقرار بعد الحرب الأهلية التي أودت بحياة حوالي 200,000 شخص.
 70 في المئة من 41 مليون ساكن في الجزائر لم يبلغوا سنّ الثلاثين

70% من الجزائريين لم يبلغوا سنّ الثلاثين
علاوةً على ذلك، لا يرتجع كثيراً صدى الإشارة إلى الكفاح ضد الاستعمار والتحذيرات من العودة إلى "العقد الأسود" للتسعينيات في آذان 70 في المئة من 41 مليون ساكن في الجزائر لم يبلغوا سنّ الثلاثين. فما يعني هذا الجيل أكثر بشكلٍ مباشر هو معدّل البطالة لدى الشباب الذي بلغ 25 في المئة والاقتصاد الذي يزداد سوءاً بانتظام، وهما أمران عجزت أم لم ترغب النخب السياسية في تحسينهما. فتعتمد الجزائر كثيراً على مردود مبيعات النفط والغاز، التي تشكّل 95 في المئة من عائداتها التصديرية و60 في المئة من مداخيل ميزانيتها. واضطرّت الدولة بسبب هبوط أسعار النفط العالمية في العام 2014 إلى الاستعانة باحتياطات العملة الأجنبية، التي تراجعت بنسبة 50 في المئة تقريباً منذ العام 2011. وفي الوقت نفسه، تحدّ الأحكام التجارية التقييدية من الاستثمار الأجنبي بشكلٍ كبير. لذلك كلُّ من يستلم السلطة بعد هذه الدورة من الانتخابات سيواجه وضعاً اقتصاديّاً ملحّاً بحاجة إلى الإصلاح العميق.

باحثة أمريكية: على واشنطن أن تستعد لاحتمال استمرار الاضطراب وأن تعمل في الوقت نفسه بهدوء مع الحلفاء العرب والأوروبيين

وفي ضوء هذه الحقائق الصعبة، يقول الباحث التونسي عبد الرزاق بلحاج مسعود، في دراسة نشرها مركز الدراسات الإستراتيجية والديبلوماسية: يجد الجزائريون أنفسهم، كما العرب عموماً، في مواجهة كلّ أزماتهم القديمة المتراكمة دفعة واحدة: تنوير مجهض وديمقراطية ساءت سمعتها قبل أن تبدأ، هوية دينية نجحت تيارات التعصّب والجريمة المخترقة مخابراتيّاً في تشويهها بالدم، دولة تملّكتها لوبيات الفساد المنظّم والجريمة المحمية بالقانون، مقدّرات مرتهنة لدى احتكارات رأسمالية استعمارية عابرة للحدود والسيادة بكل الوسائل بما فيها الاستخباراتية والعسكرية...
وبالتالي، أن يواجه مجتمع كلّ أزماته دفعة واحدة يعني أنه بلغ عمق المأزق. مأزق لا نظنّ، كما يتابع الباحث، أنّ الشباب المتظاهر بحماسة في الشارع الجزائري يدرك أبعاده ومتطلّبات مواجهته. ولا نظنّ أنّ نخب الحكم المكبّلة بمصالح ضخمة بما فيها المعارضة القديمة تملك من الإرادة ومن وضوح الفكرة والاستشراف والمرونة السياسية ما يؤهّلها لتوجيه هذا الزخم التاريخي الجديد نحو توافق تاريخي واسع يسمح بإرساء قواعد اجتماع سياسي وطني حديث يقوم على سيادة القانون.

الاحتجاجات لن تهدأ، على الرغم من إعلان بوتفليقة عدم الترشح لولاية خامسة

هل ما يجري في الجزائر ثورة؟

ويتساءل الباحث مسعود: هل ما يجري ثورة؟ مناقشاً ما يدور من أحاديث عن أنّ ما يحصل في الجزائر موجة ثانية من الربيع العربي المتعثّر والمنقلب عليه. إذ يذهب بعض المتفائلين، في نظره، إلى أنّ "الشعب الجزائري العظيم" لن يقع ضحية الخديعة التي سقطت في هاويتها شعوب مصر واليمن وسوريا وتونس أيضاً ولو بطريقة أنعم. ولذلك سينجح حتماً في إنجاز "ثورة" مكتملة تناسب حجم الجزائر. يبني هؤلاء تفاؤلهم بمستقبل الحراك الجزائري على مصادرة نفسية وجدانية محضة تقول بـ"نضج" الشعب الجزائري وقدرته على الاستفادة من أخطاء أشقائه من الشعوب العربية.

اقرأ أيضاً: إلى أين تسير الجزائر؟
ويتابع الباحث: طبعاً لا أحد من حقّه أن يثني الشباب الجزائري عن طرْق باب الحلم مهما كان طوباوياً ومجنّحاً. ولكنّ الرهان العاطفي على "وعي متقدّم وطليعي" و"رؤية إستراتيجية ثاقبة" و"قدرة أسطورية" على تركيع الاستعمار وعملائه وإجهاض مؤامراته ممّا يقع تداوله اليوم حول الانتفاض الشعبي الجزائري لا يعدو أن يكون حديثاً أيديولوجيّاً تبشيريّاً لا يحيط بتعقّد الحالة الجزائرية وعدم تأهّلها لإحراز تحوّل عميق في بنية النظام الحاكم، نظراً لضخامة الرهانات الداخلية والدولية المرتبطة به وفي بنية الوعي غير الديمقراطي لدى المعارضة المهترئة والشعب المحافظ أيضاً.

اقرأ أيضاً: الأخضر الإبراهيمي... مفتاح الحل للأزمة الجزائرية؟
ومقابل التيه الشبابي توجد نخب فكر وسياسة جزائرية ذات خصائص يمكن إجمالها فيما يلي: في ظلّ دولة الجيش صاحب الشرعية الثورية المقدّسة لم تنشأ في الجزائر تقاليد تفكير لا في السياسة ولا في كل فروع المعرفة. والنخب التي تلقت تعليمها في فرنسا وفكّرت من داخل ثقافته وتقاليده الأكاديمية لم تنجح في خلق جسور تفاعل مع شعب ظلّ في عمومه يتحصّن نفسيّاً بثقافته التقليدية حتى أنه تعامل مع لغته العربية كأداة حرب ثقافية/ دينية ضدّ المستعمر، وبالتالي ضدّ جزء كبير من نخبته ذات الثقافة الفرنسية. في المحصّلة يسود داخل النخب الجزائرية (والتي يعيش جزء مهم منها في الخارج) انقسام حادّ جدّاً بين تيّار محافظ تقليدي منقطع عن الحداثة الكونية من جهة، وتيّار تحديثي متماه كلّياً مع النموذج الأوروبي في التحديث، النموذج الذي ما يزال جرحه الاستعماري حيّاً في ذاكرة الجزائريّين.
ويخلص الباحث التونسي إلى أنّه ليس من السهل أن تلتقي نخب الجزائر وشبابها حول برنامج انتقال ديمقراطي وطني جامع في المدى المنظور، وهو ما يراهن عليه النظام الحالي لاستيعاب موجة الاحتجاج العالية حتى الآن.
غداً الجمعة يكون الرد
الاحتجاجات المتنامية في الجزائر لن تهدأ، على الرغم من إعلان بوتفليقة عدم الترشح لولاية خامسة، ودعوة رئيس الوزراء الجديد، نور الدين بدوي، اليوم الخميس المعارضة وكل الشركاء إلى "التواصل والحوار" لتمكين البلاد من تجاوز هذا الظرف الصعب؛ معتبراً، كما نقلت وسائل إعلام جزائرية، أنّ تجاوز هذه المرحلة "يمر عبر مخرج تغليب الحوار والاستماع إلى بعضنا البعض وتبادل الحديث"، وهي قيم "كرسها الجزائريون منذ أمد بعيد عبر مختلف المراحل العصيبة التي عاشتها البلاد".

اقرأ أيضاً: بعد عودة بوتفليقة.. ماذا سيحدث في الجزائر؟
غداً الجمعة سيكون رد الشارع الجزائري واضحاً باتجاه موقفه من الحلول السياسية التي لاحت في أفق الأسبوع المنصرم.
وفي نظر الباحثة في معهد واشنطن سارة فوير، فإنّ على الولايات المتحدة، أن تستعد لاحتمال استمرار الاضطراب، وأن تعمل في الوقت نفسه بهدوء مع الحلفاء العرب والأوروبيين على حث الجزائر على وضع خريطة طريق موثوقة للخروج من المأزق، تأخذ في الاعتبار بشكلٍ مناسب هواجس المحتجّين. كما عليها النظر في توسيع قنوات الالتزام لتشمل المحادثات بين "قيادة الولايات المتحدة في أفريقيا" ورئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح، الذي سبق أن تعهد بالحفاظ على استقرار البلد وأمنه.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



أشهر 10 نساء حصلن على جائزة نوبل

2020-02-25

اكتسبت جائزة نوبل، منذ الإعلان عن الفائزين بها للمرة الأولى العام 1901، أهمية كبيرة، لما تُمثلّه من اعتراف بعبقرية الحاصلين عليها في مختلف المجالات وبإسهامهم في خدمة البشرية، فضلاً عن القيمة المادية لها والتي تتجاوز المليون دولار، ورغم عدم تضمّن شروط الترشيح ومن ثمّ الفوز بالجائزة على أي تحيّز تجاه ديانة أو عِرق أو نوع اجتماعي، إلّا أنّ قائمة الحاصلين على الجائزة، تاريخياً، تشي بالكثير من التحيّز؛ سواء لأسباب سياسية أو اجتماعية.

ماري كوري أول امرأة تحصل على جائزة نوبل والوحيدة الحاصلة على جائزتي نوبل في مجالين مختلفين

ويُعدّ التمييز ضد المرأة من أبرز المآخذ على جائزة نوبل؛ حيث حصلت على الجائزة 54 امرأة فقط، من أصل 935 فائزاً، فقد مُنحت الجائزة في الفيزياء 203 مرات، لم تحصل النساء سوى على جائزتين منها فقط، كما منحت نوبل في الكيمياء 171 مرة، حصلت النساء على 4 جوائز منها، وحازت النساء على 12 جائزة نوبل في الطب من أصل 211 جائزة، أما فيما يتعلق بجائزة نوبل في الأدب فقد منحت 211 مرة، فازت النساء منها بـ15 جائزة، ومُنحت نوبل في السلام 129 مرة، فازت النساء بـ16 جائزة منها، وأطلقت جائزة نوبل في الاقتصاد العام 1969 لتفوز امرأة واحدة بالجائزة من بين 76 فائزاً.
في هذا التقرير ترصد "حفريات" سيرة أشهر 10 نساء حصلن على جائزة نوبل في مجالات مختلفة

ماري كوري: جائزتان في الفيزياء والكيمياء

تُعد ماري سكوودوفسكا كوري (7 تشرين الثاني/ نوفمبر 1867 - 4 تموز/ يوليو 1934)، المولودة في مدينة وارسو البولندية، أول امرأة تحصل على جائزة نوبل، كما أنّها الوحيدة التي حصلت على جائزتين في مجالين مختلفين؛ حيث حصلت على نوبل في الفيزياء، مناصفة مع زوجها؛ الفيزيائي الفرنسي بيير كوري، وجائزة ثانية في تخصص الكيمياء.

تُعدّ الباكستانية ملالا يوسفزي أصغر الحاصلين على الجائزة لدفاعها عن حق الإناث في التعليم ضد بطش طالبان

وكانت كوري قد استكملت، برفقة زوجها، اكتشافات عالم الفيزياء الفرنسي؛ هنري بيكريل حول عنصر "اليورانيوم"؛ حيث قاما بعدة أبحاث تتعلق بالأشعة المنبعثة من هذا العنصر، وتوصلا إلى نظرية مفادها أنّ الأشعة تنبعث من البنية الذرية للعنصر نفسه، وليس نتيجة تفاعل بين الذرات، ليُأسسا بهذه النظرية لما يعرف اليوم بـ "الفيزياء الذرية"، ويحصلا على جائزة نوبل في الفيزياء العام 1903.
وتوفي زوج كوري العام 1906، حيث حلّت ماري، فيما بعد، محله كبروفيسورة في جامعة السوربون، لتكون بذلك أول امرأة تشغل منصب بروفيسور في السوربون، وتابعت أبحاثها ودراساتها في مجالات مختلفة من العلوم لتنال جائزة نوبل في الكيمياء العام 1911، عن اكتشافها عنصرين جديدين، أطلقت على الأول اسم "الراديوم"، وأطلقت على الثاني اسم "البولونيوم"، نسبة إلى مسقط رأسها بولندا والتي كانت تُسمى "بولونيا" سابقاً.

سلمى لاغرلوف: أول فائزة بنوبل في الأدب

سلمى لاغروف (20 تشرين الثاني/ نوفمبر 1858 - 16 آذار/ مارس 1940)؛ روائية وكاتبة سويدية، وُلدت في مقاطعة فارملاند؛ على الحدود السويدية النرويجية، وهي أول كاتبة  تفوز بجائزة نوبل للأدب، حيث حصلت عليها العام 1909، قبل أن يتم اختيارها لتكون ضمن أعضاء الأكاديمية السويدية التي تمنح جوائز نوبل العام 1914.

اقرأ أيضاً: تعرف إلى أول خليجي يترشح لجائزة نوبل للآداب
وبدأت لاغروف حياتها كمعلمة في إحدى مدارس بلدة لاندسكرونا، حيث عملت 10 أعوام، حتّى قررت التوقف عن التدريس والتفرّغ للأدب، ونشرت أولى رواياتها "ملحمة غوستا برلنغ"، التي بشرّت بالنهضة الرومنطيقية في الأدب السويدي، ومن ثم سافرت العام 1895 إلى القدس وأقامت هناك، وعند عودتها أصدرت رواية حملت اسم "القدس"، كما نشرت عدة روايات أخرى منها؛ "رحلة نيلز هولغرسونز الرائعة عبر السويد" العام 1907، و"الروابط غير المرئية" العام 1894، وغيرها.

إيرين جوليو كوري: فائزة ابنة فائزَين

إيرين جوليو كوري (12 أيلول/ سبتمبر 1897 - 17 آذار/ مارس 1956)؛ كيميائية فرنسية ولدت في باريس، حيث نشأت وسط عائلة تهتم بالعلوم، فهي ابنة العالمين الشهيرين؛ ماري كوري وپيير كوري، وقد حصلت على نوبل في الكيمياء العام 1935، مناصفة مع زوجها فردريك جوليو.

بدأت سلمى لاغروف حياتها معلمة في إحدى مدارس بلدة لاندسكرونا حيث عملت 10 أعوام حتّى قررت التفرّغ للأدب

وكانت إيرين قد حصلت على شهادة الدكتوراه عن أطروحتها؛ "أشعة ألفا الصادرة عن البولونيوم"، عام 1925، ثم تزوجت من فردريك في العام الذي تلاه، وعمل الزوجان على تحديد الأنشطة الإشعاعية، الذي أوصلهما لجائزة نوبل، فضلاً عن عملهما في مشروع القنبلة النووية الفرنسية، الذي فاق مشروع القنبلة النووية الأمريكية.
وأُصيبت إيرين العام 1950 بسرطان الدم، نتيجة تعرضها للإشعاعات الكثيفة خلال عملها، وهو نفس المرض الذي أصيبت به والدتها، لكنّها استمرت في ممارسة العلوم؛ حيث خططت لإقامة مختبرات للفيزياء النووية في جامعة أورسي الفرنسية، قبل أن تفارق الحياة.

جرتي كوري: أول فائزة بنوبل في الطب

جرتي كوري (15 آب/ أغسطس 1896 - 26 تشرين الأول/ أكتوبر 1957)؛ عالمة في الكيمياء الحيوية، أمريكية من أصل تشيكي، وتعد ثالث امرأة تحصل على جائزة نوبل في المجالات العلمية، وأول امرأة تفوز بجائزة نوبل في الطب، التي حصلت عليها بالتشارك مع زوجها كارل، والعالم الأرجنتيني برناردو هوساي، العام 1947.

اقرأ أيضاً: هذا ما ستفعله الإيزيدية نادية بقيمة جائزة نوبل
وحازت جرتي على درجة الدكتوراة في الطب من جامعة براغ الألمانية العام 1920، وتزوجت من زميلها كارل فرديناند في نفس العام، ثم انتقل الزوجان إلى نيويورك العام 1922، حيث شرعا بالعمل على بحوث تتعلق بآليات التمثيل الغذائي، قبل أن ينتقلا إلى جامعة واشنطن العام 1931، حيث حازت جرتي على لقب أستاذ الكيمياء الحيوية العام 1947، لتحصل على نوبل في وقت لاحق من العام نفسه.
وتوفيت جرتي بعد صراع دام 10 أعوام مع مرض "سرطان التليف النقوي"، وقد استمرت في مسيرتها البحثية خلال أعوام مرضها؛ حيث حصلت على عدة جوائز وأوسمة لاكتشافاتها المهمة في مجال الطب، كما أصدرت الخدمة البريدية الأمريكية طابعاً باسمها.

ماريا ماير: نوبل في الفيزياء

ماريا غوبرت ماير (28 حزيران/ يونيو 1906 - 20 شباط/ فبراير 1972)؛ عالمة أمريكية متخصصة في الفيزياء النظرية، ولدت في ألمانيا، والتحقت بجامعة غوتينغن الألمانية العام 1924، حيث درست الرياضيات، وبعد تخرجها، تابعت دراستها في تخصص الفيزياء، لتحصل على درجة الدكتوراه العام 1930؛ عن أطروحتها في نظرية "امتصاص فوتونين المحتمل بواسطة الذرات"، فازت ماير بجائزة نوبل العام 1963، بالتشارك مع الألماني؛ هانز جنسن، والأمريكي من أصل هنغاري؛ ايوجين وينغر، لاكتشافاتهم المتعلقة بالفيزياء الذرية.

اقرأ أيضاً: في تاريخ نوبل للسلام: الجائزة بين الجدل والحسابات السياسية
نشرت ماير الكثير من الأوراق البحثية في مجالات الفيزياء الذرية والكيميائية، حيث يشكل عملها، الأساس النظري للعديد من الاكتشافات المتعلقة في فيزياء الليزر؛ مثل فصل النظائر بالليزر، والحساب المداري الجزيئي.
تعرضت ماير لسكتةٍ دماغية العام 1960، وذلك بعد تعيينها كبروفيسور متفرغ بالفيزياء في جامعة كاليفورنيا بوقتٍ قصير، إلا أنّها واصلت التدريس رغم آثار السكتة، إلى أن أصيبت بنوبة قلبية العام 1971، دخلت على إثرها في غيبوبة استمرت حتى وفاتها، وقد أطلقت الجمعية الفيزيائية الأمريكية جائزة ماريا غوبرت ماير، كما أطلق مختبر أرغون الوطني جائزة سنوية تخليداً لذكراها.

دوروثي هودجكن: نوبل في الكيمياء

دوروثي ماري هودجكن (12 أيار/ مايو 1910 - 29 تموز/ يوليو 1994)؛ عالمة بريطانية، مُتخصصة بالكيمياء الحيوية، ولدت في مدينة القاهرة المصرية، وحصلت على جائزة نوبل في الكيمياء العام 1964، لاكتشافاتها المتعلقة ببلورات الأشعة السينية؛ حيث اعتمدت في أبحاثها على استخدام البلورات بالأشعة السينية، ونجحت في تحديد هيكلة البنسلين عام 1946، وفيتامين بي 12 العام 1956، كما تمكنت من تحديد هيكلية البروتين إنسولين العام 1969.

باربرا مكلنتوك: نوبل في الطب منفردة

باربرا مكلنتوك (16 آذار/ مارس 1902 - 3 أيلول/ سبتمبر 1992)؛ عالمة أمريكية متخصصة في الوراثات الخلوية، حصلت على درجة الدكتوراه في علم النبات من جامعة كورنيل في نيويورك العام 1927، وهي أول سيدة تحصل على جائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء والطب بمفردها، ولا زالت تحتفظ بهذا اللقب حتى اليوم.
وقد بدأت مكلنتوك حياتها المهنية في تطور علم الوراثة الخلوية لنبات الذُرة، وفي أواخر العشرينيات من القرن الماضي، شرعت بدراسة الكروموسومات وتغيرها خلال عملية الاستنساخ في الذرة، لتحصل على جائزة نوبل في الطب عام 1983، نتيجة اكتشافاتها المتعلقة بتتابعات معينة من الحمض النووي التي يمكن تغيير موقعها داخل الجين.

اقرأ أيضاً: نوبل للسلام لعراقية ساعدت في فضح داعش ودحره
وكانت مكلنتوك قد انتخبت كزميل في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم العام 1959، وحصلت على جائزة كيمبر في علم الوراثة العام 1967، كما منحها الرئيس الأمريكي الراحل؛ ريتشارد نيكسون، الوسام الوطني للعلوم العام 1970، حيث كانت المرأة الأولى التي تحصل على هذه الجائزة، فضلاً عن حصولها على جائزة من جامعة كولومبيا لبحثها في "تطور المعلومات الوراثية".

إلينور أوستروم: الوحيدة الحاصلة على نوبل الاقتصاد

إلينور أوستروم (7 آب/ أغسطس 1933 - 12 حزيران/ يونيو 2012)؛ وهي المرأة الأولى والوحيدة التي حازت على جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية؛ حيث فازت بالجائزة العام 2009، مناصفة مع الاقتصادي الأمريكي؛ أوليفر وليامسون، نتيجة أبحاثهما المتعلقة بالتحليل الاقتصادي، وإدارة المشاركة واقتصاد البيئة.

إلينور أوستروم المرأة الوحيدة التي حازت على جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية العام 2009

وحصلت عالمة الاقتصاد السياسي، المولودة في أمريكا، على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة كاليفورنيا العام 1954، كما مُنحت الدكتوراه الفخرية من نفس الجامعة العام 1965، وقد عملت على دراسات ميدانية في المجتمعات المحلية الصغيرة، حيث تناولت إدارة هذه المجتمعات للموارد الطبيعية المشتركة؛ كالرعي، والصيد، وتنمية الغابات، كما شغلت منصب عضو في الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة الأمريكية، فضلاً عن عملها كأستاذة في العلوم السياسية بجامعة أنديانا ببلومنغتون، ومديرة لمركز دراسات التنوع المؤسسي في جامعة أريزونا.

ملالا يوسفزي: نوبل للسلام وأصغر المُكرَّمين

تُعدّ الباكستانية؛ ملالا يوسفزي، المولودة في 12 تموز (يوليو) 1997، أصغر الحاصلين على جائزة نوبل، حيث نشطت في مجال تعليم الإناث والدفاع عن حقوق الإنسان، في منطقة وادي سوات في مقاطعة خيبر بختونخوا، الواقعة شمال غربِ باكستان، والتي عانت من قمع حركة طالبان بمنع الفتيات من الذهاب إلى المدارس.

عانت نادية مراد من إرهاب داعش بعد سيطرتهم على قريتها وقتلهم والدتها و6 من إخوتها ثمّ اختطافها واغتصابها

وتعرضت ملالا لإطلاق النار أثناء تواجدها بحافلة مدرستها في وادي سوات الباكستاني العام 2012، حيث صعد أحد المسلحين، الذي طلبها بالاسم ثم أطلق عليها 3 رصاصات أصابت إحداها الجانب الأيسر من جبينها، وبقيت غائبة عن الوعي لمدة أسبوع، قبل تحسن حالتها الصحية لتستأنف نضالها ضد الرجعية.
وحصلت يوسفزي على جائزة نوبل للسلام العام 2014، مع الناشِط الهندي؛ كايلاش ساتيارثي، لدفاعها عن الحق في التعليم، ونضالها ضد انتهاك حقوق الأطفال والشباب.

نادية مراد: نوبل للسلام

ولدت نادية مراد باسي طه العام 1993، لعائلة يزيدية من قرية كوجو، قضاء مدينة سنجار العراقية، وحازت على جائزة نوبل للسلام العام 2018، لنشاطها في الدفاع عن حقوق المرأة والطفل، حيث قرّرت تخصيص قيمة الجائزة لبناء مستشفى لضحايا الاعتداء الجنسي في مدينتها، واختارتها الأمم المتحدة سفيرةً للنوايا الحسنة العام 2016.
وقد عانت مراد من إرهاب تنظيم "داعش"، بعد سيطرتهم على قريتها وقتلهم والدتها و6 من إخوتها، فضلاً عن اختطافها واغتصابها وتعرّضها لشتى أنواع التنكيل والأذى النفسي والجسدي، قبل أن تنجح، بعد 3 أشهر من الاختطاف، بالفرار إلى ألمانيا، حيث تلقت العلاج والرعاية وانطلقت في رحلتها للدفاع عن القضايا الإنسانية؛ فالتقت شخصيات مؤثرة وعالمية، وتحدثت عن مسألة الاتجار بالبشر في مجلس الأمن بتاريخ  16 كانون الأول (ديسمبر) 2015.

للمشاركة:

الليبرالية.. قالب واحد أم طيف من النماذج؟

2020-02-25

هل الليبرالية قالب واحد جاهز يتم نقله كما هو من مكان إلى آخر؟ هل هناك تطرف في الليبرالية؟ ما هي الليبرالية الفردية؟ وبماذا تختلف عن الليبرالية الاجتماعية؟ ما هي الليبرالية الكلاسيكية؟ وما هي الليبرالية الجديدة؟ مسمّيات عديدة تدور حول ذات المسمى، تفصح عن خلافات وجدالات مرتبطة به، فما هي أبرزها؟
أين ينتهي دور الدولة؟
اقتصادياً، ارتبط صعود الليبرالية في أوروبا بصعود الرأسمالية الصناعيّة، في أعقاب الثورة الصناعيّة، بعد أن كان النمط الاقتصادي السائد ما يزال يعتمد على التجارة، التي كانت خاضعة لسيطرة وتوجيه الدول والحكومات، ومع صعود طبقة جديدة من أصحاب الثروات وأصحاب أدوات الإنتاج بدأوا بالمطالبة بدور أقل من قبل الحكومات في التدخل بالاقتصاد وتوجيهه، والمطالبة باقتصار أداء دور الدولة على وظائف محددة، مثل توفير الأمن، وأدوار السياسة الخارجية، وبات هذه الاتجاه يعرف باسم "الليبرالية الكلاسيكية".

الحرية الفردية والاعتراف بهوية الآخر وعدم إقصائه أحد أهم الركائز التي تقوم عليها الدولة الليبرالية

خلال القرن العشرين؛ اتجهت الدول غير الليبرالية إلى اتباع "النموذج السوفييتي"، القائم على إخضاع الاقتصاد للتخطيط والتوجيه المركزي من قبل الدولة، واستحوذت الدولة على معظم الصناعات والقطاعات المنتجة في البلاد. في المقابل؛ اتسمت الدولة الليبرالية في كونها تترك الحرية لرؤوس الأموال للاستثمار، والعمل دون تدخل، وفق المبدأ الليبرالي المشهور "دعه يعمل، دعه يمر"، إلا أنّ قدراً من الدور الاجتماعي احتفظت به الدولة من خلال قيامها بجمع نسبة من الضرائب المفروضة على الدخول، وذلك مقابل التزامها بالقيام بجملة من الأدوار وتقديم خدمات اجتماعية؛ من التعليم والصحة إلى إدارة قطاع النقل، وتقديم الخدمات المتعلقة بالبنى التحتية، وتوسّعت عدة دول ليبرالية في هذه المهمات، في إطار ما عرف خلال النصف الثاني من القرن العشرين بـ "الكينزية"، نسبة لعالم الاقتصاد البريطاني، جون مينارد كينز، الملقب "أبو الاقتصاد المختلط".

كينز.. مؤسس الاقتصاد المختلط القائم على الجمع بين الحرية الاقتصادية والأدوار الاجتماعية

إلا أنّ هذه المساحة بقيت محلّ خلاف بين الحكومات الليبرالية، خصوصاً بعد صعود موجة "الليبرالية الجديدة" في ثمانينيات القرن العشرين؛ ففي بريطانيا برز دور رئيسة الوزراء، مارغريت تاتشر، وفي الولايات المتحدة برز دور الرئيس رونالد ريغان، وكلاهما قادا عملية انقضاض على القطاع العام وعلى الأدوار الاجتماعية للدولة، وبرز من بين أهم المنظرين في هذا التيار؛ عالم الاقتصاد النمساوي، فريدريش فون هايك، والأمريكي ميلتون فريدمان.

اقرأ أيضاً: الإسلامي الليبرالي محمد توفيق علاوي: هل يستقيم مع داعميه المسلحين؟
واليوم، ما تزال مسألة الدور الاجتماعي للدولة الليبرالية محل خلاف؛ ففي بريطانيا، يؤكد حزب المحافظين على تقليص دور الدولة ومسؤوليتها مقابل توسيع دور رؤوس الأموال الخاصّة، في حين يواجهه في ذلك حزب العمال المرتبط بالنقابات العمالية، وتبقى نسبة الديمقراطية الاجتماعية في بريطانيا ضئيلة نسبياً.
وتعدّ ألمانيا النموذج الأفضل على الاقتصاد المختلط في أوروبا؛ حيث تجمع الدولة مزيجاً من عناصر الديمقراطية الاجتماعية، وأخرى من الليبرالية الجديدة، في حين تعدّ الدول الإسكندنافية الأكثر ميلاً للنموذج الاجتماعي، ضمن نموذج خاصّ بها يعرف بـ "دولة الرفاه".

اقرأ أيضاً: قراءة في كتاب الليبرالية: حين تعتدي سلطة المال على الحرية
أما الولايات المتحدة الأمريكية فتتراجع فيها السياسات الاجتماعية، وتسيطر عليها منذ تأسيسها التوجهات الليبرالية المحضة، وقد حدثت بعض التحسينات، عام 2014، عندما أدخل الرئيس أوباما برنامج الرعاية الطبية، والمعروف بـ "أوباما كير"، الذي هدف إلى توفير تأمين صحي شامل لكل أمريكي بتكاليف منخفضة. وما يزال القانون يواجه، إلى اليوم، انتقادات كثيرة وهجوماً واسعاً من قبل التيار الليبرالي الجديد في الولايات المتحدة، ويبرز اسم الرئيس دونالد ترامب ضمن أبرز المنتقدين.

الرئيس أوباما لحظة التوقيع على قانون الرعاية الصحيّة

القيود على الحريات
تعدّ الحرية الفردية بمثابة الركيزة الأساسية في النظم الليبرالية، وقد تمّ ترسيخها في الدساتير والقوانين، وتتنوع الحريات الفردية؛ من حرية الاعتقاد إلى حرية التعبير، إلى حرية التنقل والتملك، وغيرها، إلا أنّ ذلك لم يمنع من بروز الجدل المعروف بجدل الحريات الفردية؛ فرغم التأكيد على هذه القيمة إلا أنّ هناك دائماً هاجساً من تعارضها مع مصالح المجموع؛ حيث يبرز الجدال دائماً: أيّهما مقدّم: مصلحة الفرد أم مصلحة المجموع؟ وغالباً ما تكون الإجابة في صالح الأخير، بالتالي؛ تظهر بعض القيود التي تفرض على سلوكيات يعتقد أنّها ستكون ضارة في حال لم يتم تكبيلها، وبين الميل للفرد أو المجموع يبقى الجدل دائراً بين المذهبين: الليبرالية الفردية، المعروفة بالـ "ليبرتارية"، والليبرالية الاجتماعية.

تعدّ الولايات المتحدة وكندا من أشهر الأمثلة على تطور الدولة الليبرالية القائمة على التعددية في الثقافات والهويات

ومع تصاعد موجة "الإسلاموفوبيا" خلال العقدين الأخيرين، برزت عدة قضايا مثيرة للجدل حول حظر تقييد العديد من الممارسات الدينية الإسلامية، ما يعدّ تعارضاً صريحاً مع مبدأ حرية الاعتقاد وحرية ممارسة الشعائر الدينية، كما حدث، مثلاً، مع قانون حظر ارتداء النقاب في فرنسا، وكذلك في التشيك والدنمارك، ومع مقترح اليمين السويسري، عام 2009، بحظر بناء المآذن في سويسرا، وأزمة حظر ارتداء "البوركيني" في بعض مدن ألمانيا وفرنسا، التي ظهرت ابتداء من عام 2016 وما تزال تثير الجدل، وتحريم الختان في بعض ولايات ألمانيا، والذبح الحلال في بعض مقاطعات بلجيكا.
ويبرز أيضاً الحظر لتداول آراء ومقولات سياسية عديدة، في إطار ما يعدّ "مقولات متطرفة"، مثل النزعات "النازيّة الجديدة"، وكذلك تبرز تهمة "معاداة السامية" التي تمّ التوسع فيها بشكل كبير في عدد من الدول الأوروبية والولايات المتحدة، حتى باتت تهمة يتم توجيهها لكلّ من ينتقد سياسات دولة "إسرائيل"، وباتت تطال العديد من الأعمال الفنية والأكاديمية، وهو ما مثل تهديداً صريحاً لمبادئ الحرية الفكرية.

أثار قرار حظر ارتداء البوركيني في فرنسا جدلاً واسعاً

الاعتراف بالآخر.. القبول أو الدمج
إنّ الاعتراف بهوية الآخر وعدم إقصائه هو أحد أهم الركائز التي تقوم عليها الدولة الليبرالية؛ باعتبار أنّها دولة مواطنة تربطها علاقة حقوق وواجبات بالفرد المواطن، بصرف النظر عن أصله وعرقه ولونه وجنسه وديانته.
وتعدّ الولايات المتحدة الأمريكية وكندا من أشهر الأمثلة على تطور الدولة الليبرالية القائمة على التعددية في الثقافات والهويات، باعتبار طبيعة تكوين المجتمع الذي يضمّ عدة أصول وأعراق، وهو تنوع ناتج بالأساس عن موجات من الهجرات.

اقرأ أيضاً: هل تلتقي نظرية ولاية الفقيه مع الليبرالية الغربية؟
إلا أنّ هذا النموذج من الدول الليبرالية بدأ يشهد تراجعاً خلال العقود الأخيرة، ويعود جانب أساسي من سبب التراجع إلى التوسع في موجات الهجرة واللجوء من خارج العالم الغربي، وشعور الدول، خاصة في أوروبا، بتزايد احتمالات تهديد هوية المجتمعات الأوروبية. 
في أوروبا؛ تصاعدت مبادرات اليمين للترهيب من المدّ الإسلامي، وبات هناك خطاب منتشر يشترط على المهاجرين الجُدُد الاندماج في المجتمع، وإثر موجة الهجرة الواسعة، بعد عام 2010، من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ازدادت إجراءات تقييد الهجرة واللجوء إلى القارّة الأوروبيّة، وشرعت دول مثل بلغاريا والمجر في بناء الجدران الفاصلة على حدودها.

اقرأ أيضاً: لماذا تعاني الليبرالية من سوء السمعة في العالم العربي؟
في ألمانيا؛ برزت انتقادات واسعة من اليمين الألماني للمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركيل، بسبب سماحها باستقبال عدد كبير من المهاجرين السوريين وجرى اتهامها بأنّها تغيّر ثقافة البلاد، وتصدّر "حزب البديل من أجل ألمانيا" هذا الهجوم، واستطاع تحقيق تقدّم واسع على أساسه.
وحتى في الولايات المتحدة الأمريكية؛ أثار قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عام 2017، جدلاً واسعاً، بمنعه السفر إلى الولايات المتحدة من ستّ دول مسلمة، ذات غالبية مسلمة، ضمن ما عُرفت بـ "قائمة حظر السفر"، وعُدَّ قراره بمثابة إقصاء عنصري صريح، في حين لقي تأييد جانب كبير من الجمهور الداعم للرئيس، وتسبب الجدل الواسع حينها بإيقاف القرار مؤقتاً، قبل أن تقرر المحكمة الفيدرالية العليا العمل به.

عُدَّ قانون ترامب بـ "حظر السفر" بمثابة تعارض صريح مع المبادئ الليبرالية الأمريكية

ويبقى السؤال: هل تمنح مثل هذه الخلافات صفة المرونة للمنظومات الليبرالية؟ وبالتالي تجعلها قادرة على التجدد والاستمرار، كما يجادل بعض المنظرين، أم أنّها تجعل منها منظومة سائلة قابلة للتقمصّ والارتداء من قبل كلّ صاحب مصلحة، وبالتالي النزول إلى مراتب الشعبوية والتماهي بها؟

للمشاركة:

هل أضرّ التسييس بالقبائل في شرق السودان؟

2020-02-25

الصورة التي ظهر بها نائب رئيس مجلس السيادة في السودان، الفريق محمد حمدان دقلو، المعروف بـ "حميدتي"، على قناة "العربية الحدث"، وحوله كوكبة من زعماء القبائل ورؤوس الإدارة الأهلية في شرق السودان، مبشراً باستضافة رجال القبائل في مدينة جوبا (عاصمة دولة جنوب السودان) دعماً لمسار سلام الشرق، ومستكملاً بهم نصاباً في المشاركة؛ صورة لا تعكس إلا مزيداً من التشويش حول طبيعة منبر جوبا لسلام الشرق، وعن المسارات المختلفة في ذلك المنبر التفاوضي حول قضايا السلام التي وعدت الحكومة الانتقالية بحسمها خلال 6 شهور، وها هو الشهر السادس يكاد ينقضي دون الوصول إلى نتيجة تنهي مسار قضايا سلام.

اقرأ أيضاً: السودان والدرس الليبي
شرق السودان، رغم أهميته الجيوسياسية، إلا أنّه أكثر إقليم تعرّض للتهميش والإهمال الذي كرَّس عزلةً مضافة إلى الطبيعة الانعزالية المتصلة بحياة الصحراء في هوية سكانه الأصليين "البجا".

بعد سقوط البشير
حدث الثورة الكبير في حياة السودانيين، وسقوط رأس نظام الإنقاذ؛ عمر البشير في نيسان (أبريل) من العام الماضي، لم يغير قواعد اللعبة التي قررها نظام البشير عبر تسييس القبائل وإدخال الإدارة الأهلية في الشأن العام، إذ ما تزال تشتغل بكفاءة في شرق السودان (كان الهدف الأساسي لنظام تسييس القبائل؛ الالتفاف على الجماهير لضمان ولائها عبر استقطاب زعماء قبائلهم؛ حيث ما تزال القبلية في السودان من أهم مؤسسات الولاء المجتمعي).

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون في السودان: مستقبل مظلم وموت محتمل
ورغم خطايا كثيرة لنظام تسييس القبائل الذي من أهم خصائصه؛ إفساد القبيلة والسياسة معاً، إلا أنه ما يزال هناك في شرق السودان من يرى في ذلك النظام قدرةً على الاشتغال فقط لأنه تعوَّد على مدى ثلاثين عاماً رؤية ذلك الشكل المأزوم في ممارسات عمل سياسي نسقي لا يفضي إلى شيء!
الأخطر من ذلك؛ أنّ نظام البشير، فيما كان يعيد الحياة لنظام الإدارة الأهلية ويبعثه من مرقده (بعد أن ألغاه الجنرال نميري في السبعينيات) كان، في الوقت ذاته، يشتغل على تدمير البنى الحزبية للأحزاب ويغير قواعد اللعبة السياسية في الفضاء العام.
تدمير بنية العمل السياسي
عبر مسارين في تدمير بنية العمل السياسي، أصبح الداخل السوداني في عهد نظام البشير خاضعاً لممارسات تسييس الإدارة الأهلية، الأمر الذي بدا معه نظار القبائل مع خوضهم في ممارسات سياسية كاريكاتورية لا يفهمون قواعدها؛ محلّ نقد وسخرية (هما من لوازم العمل السياسي) بدلاً من أن يكونوا محلّ إجماع وتقدير، وأصبح الانقسام عليهم مؤشراً على تعدّد الولاءات داخل القبيلة، بحسب المصالح السياسية. بعبارة أخرى؛ أصبح نقد زعيم القبيلة (وهو مما لا يليق بمقامه في الأصل، لكنّه أمر طبيعي متصل بالعمل السياسي) منعكساً سلبياً على التحزيب بين منسوبي القبيلة الواحدة عبر الانشطار المتعدد؛ فكثر استحداث المناصب القبلية الوهمية، كالعمد والشيوخ، وفي الوقت ذاته انتشر احتكار السلطة والسيطرة من قبل رموز النظام.

أما في الخارج؛ فقد اختطفت الحركات المناطقية المسلحة، كحركَتي دارفور والبجا، المسار على حساب الأحزاب السياسية التي تمّ تفتيتها إلى كيانات صغيرة.

أصبح شرق السودان، نتيجة للإهمال الذي ضربه والتهميش الذي لحق به، أكثر أطراف السودان احتقاناً بعد الثورة

ومع انفتاح السياسة عبر الحريات التي أتاحها مناخ الثورة السودانية بعد سقوط البشير، بدت هذه التعبيرات القبلية المأزومة عبر ممارسات عمل سياسوي نسقي على مدى 30 عاماً هي الأعلى صوتاً بطبيعة الحال، وهكذا، حين بدأت مفاوضات السلام في جوبا بعد تكوين الحكومة الانتقالية، في أيلول (سبتمبر) الماضي، ظهرت التناقضات والعشوائية في ممارستها (التي كانت تتحكم فيها من قبل؛ الإدارةُ السياسية للمؤتمر الوطني) بمعنى أنّ مناخ الحريات عزز أوهاماً كبيرة لنظار القبائل، حتى إنّ بعض أولئك النظار ظلّوا يراهنون على مشاركته في مفاوضات السلام من عدمها، بتهديد السلم المجتمعي حال تغييبه عنها، في مؤشر عكس حجم الدمار الذي ألحقه نظام البشير بمناخ التسييس والعمل العام.
إقحام القبائل في السياسة
وحول تسييس القبائل وإقحامها في المجال السياسي، يقول الناشط السياسي من شرق السودان، خالد محمد نور، لـ "حفريات": "خلوّ الساحة السياسية في شرق السودان وضعفها البائن على مستوى الأحزاب السياسية أو فرعيات الأحزاب المركزية، وهو الضعف الذي انعكس على تنسيقية الحرية والتغيير بشرق السودان أجساماً بطيئةً وعديمة الفاعلية، أفسح المجال واسعاً لسيطرة القبيلة على المجال السياسي وكان هذا لافتاً؛ إذ إنّه في الوقت الذي يتمّ فيه تمثيل أقاليم السودان المختلفة في عملية السلام من قبل حركات وأحزاب وشخصيات سياسية، كانت الكلمة في شرق السودان لنظّار القبائل وعمدها!".

اقرأ أيضاً: قصة وصول الإخوان المسلمين إلى الحكم في السودان.. ماذا فعلوا؟
أما السياسي حامد إدريس (أحد مرشحي مجلس السيادة عن شرق السودان، من طرف القوى المدنية بعد الثورة)، فيقول لـ "حفريات": "المزج بين السياسة والقبيلة شكّل ضرراً كبيراً على المصالح السياسية في شرق السودان، ومن المعروف أنّ إقحام القبائل في المجال العام، أصبح عادة للعمل السياسي في عهد نظام المؤتمر الوطني، مع ذلك؛ فلا يكاد أحد من رجال القبائل في شرق السودان، اليوم، يوافق على فكّ الارتباط بين القبيلة والسياسة. لقد أصبح الربط بين القبيلة والسياسة، وما يزال قناعة عامة لدى كثيرين، بسبب دعاية الجهاز الحكومي ومنهجية تسييس القبائل خلال الأعوام الماضية، للأسف".
خراب ضرب نظام القبائل
ويبدو أنّ تدمير البنية السياسية على مدى ثلاثين عاماً، انعكس بصورة عميقة، ليس فقط على الخراب الذي ضرب نظام القبائل، بل كذلك الخراب الذي ضرب السياسة، حين أصبح نظار القبائل قادة في العمل السياسوي.
وفي هذا الصدد يقول خالد محمد نور لـ "حفريات": "لا شكّ في أنّ المجتمع العشائري في شرق السودان يتيح للقبيلة إمكانية كبيرة للاشتغال، وأنّ رجالات الإدارة الأهلية حرص النظام البائد على تحويلهم إلى بيادق سياسية، ولعب كثيراً على وتر تناقضاتهم القبلية، تقريباً كلّ نظّار القبائل وغالبية العمد تقلدوا مناصب تنفيذية وتشريعية إبان العهد البائد، بل وكانوا أعضاء مكاتب قيادية ومجالس شورى في حزب المؤتمر الوطني المنحل".

اقرأ أيضاً: هل تسعى قطر لإعادة الإخوان إلى السلطة في السودان؟
من جانبه، يرى حامد إدريس؛ أنّ "تحزيب القبائل في السياسة يهتك نسيج القرابة؛ لأنّ القبيلة والقرابة بطبيعتهما من الثوابت، أما السياسة والمصالح فمتغيرة ومتحركة، لهذا سيفرض تسييس القبيلة خياراً واحداً يصبح معه الناظر رئيساً للحزب على نحو يجعل من الحرج شاملاً للجميع؛ حيث يتحول الخيار الشخصي لأفراد القبيلة إلى ولاء إجباري تفرضه شروط طاعة عمياء. وحين تتضارب المصالح السياسية، ينعكس ذلك على العلاقات البينية لمنسوبي القبيلة الواحدة بالضرورة، مما يؤدي إلى تفكك القبيلة واستشراء الصراعات فيها فتفسد علاقة القرابة وتتدمر، وهذا ما حدث للقبائل طوال الفترة الماضية، للأسف".

رعاية علاقة القرابة والدم
يختم محمد نور إفادته لـ "حفريات"، بالقول: إنّ "طبيعة تكوين القبيلة القائمة على التضامن القبلي ورعاية علاقة القرابة والدم، ورمزية الناظر التي تجعله محل إجماع، وتجعل من كلمته نهائية في الخلاف البيني لأفراد قبيلته وغير قابلة للمراجعة، كلّ ذلك يتناقض جذرياً مع الممارسة العامة للسياسة في تجاوزها لولاء القبيلة الحميم والخاص الى الفضاء العام المتعدد. وهكذا، حين يتمّ إقحام القبيلة في مضمار السياسة تنتج عن ذلك خلافات خطيرة، قد تتسبّب في اقتتال أهلي، كما حدث في ولاية البحر الأحمر.

حين يتمّ إقحام القبيلة في مضمار السياسة تنتج عن ذلك خلافات خطيرة قد تتسبّب في اقتتال أهلي

والخلافات، اليوم، حول منبر جوبا، على سبيل المثال، تحولت من خلاف سياسي إلى خلاف قبلي يدار بوسائل الضغط القبلية، وهي وسائل خياراتها ضيقة؛ كالتعبئة العاطفية والحماسة والاصطفاف والاحتشاد، وصولاً إلى المواجهة، وذلك تماماً هو السيناريو الذي عاشته مدينة بورتسودان، ورأينا فيه كيف يتحوّل خلاف سياسي متغيّر، مجاله نسبي محتمل للخطأ والصواب، إلى خلاف تجاوز ذلك وتحول إلى صراع سفكت فيه دماء بريئة، حين تحوّل من خلاف مجاله السياسة إلى خلاف للنزاع القبلي، الذي لا يعرف الخطأ والصواب في قناعاته".
مزاج حميدتي المتصل بفضاء عرب دارفور وبيئتها القبلية يعدّ جزءاً من ذلك النظام الذي سيّس به البشير القبائل السودانية، فبعد الثورة وقبل الاتفاق السياسي حول الإعلان الدستوري، في آب (أغسطس) 2019، نشط حميدتي في محاولة ساذجة منه للسير على خطى نظام البشير متوهماً إمكانيةً لمزج الديني بالسياسي فاتخذ من منطقة "قَرِّي" التاريخية، قرب الخرطوم (المنطقة التي كانت قبائلها جزءاً من سلطنة الفونج الإسلامية التاريخية) ملتقى يجتمع فيه نظار القبائل وشيوخ الدين، من أمثال الشيخ سليمان علي بيتاي، راعي أكبر خلاوي البجا في شرق السودان، لكن ما أدركه حميدتي، فيما بعد، لا سيما إثر مذبحة فضّ الاعتصام التي تورطت فيها قواته العسكرية المسماة "الدعم السريع"، وخروج الملايين من الثوار، في 30 حزيران (يونيو) من العام الماضي، ليستعيدوا زخم الثورة وقوتها، بدّد أوهامه.   
على هذا، فقد أصبح شرق السودان، نتيجةً للإهمال الذي ضربه والتهميش الذي لحق به، أكثر أطراف السودان احتقاناً بعد الثورة، والخاصرة الرخوة التي يتم الاستثمار في تناقضاتها القبائلية من طرف قوى الثورة المضادة، ومن قوى خارجية، نظراً للهوية الجيوسياسية المهمة.

للمشاركة:



وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-25

غيّب الموت الرئيس المصري الأسبق، محمد حسني مبارك، اليوم الثلاثاء، عن عمر يناهز 91 عاماً، وفق ما أعلن التلفزيون المصري.

وتدهورت صحة الرئيس الأسبق على مدار الأيام القليلة الماضية، حيث نقل إلى العناية الحثيثة، حسبما ذكر نجله علاء.

وأكدت أسرة مبارك،  نبأ وفاته، وذكرت مصادر مقربة منها، لـ "العربية نت"؛ أنّه سيتم تشييع الجثمان من مسجد المشير طنطاوي بالتجمع الخامس شرق القاهرة.

وبدأ مقربون من علاء مبارك، نجل الرئيس الأسبق، في نشر برقيات العزاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان علاء مبارك، النجل الأكبر للرئيس المصري الأسبق، قد أعلن منذ عدة أيام أنّ والده يتواجد حالياً داخل غرفة العناية المركزة في إحدى المستشفيات، نتيجة إصابته بوعكة صحية.

صحة مبارك تدهورت على مدار الأيام القليلة الماضية حيث نقل إلى العناية الحثيثة

وتنحى مبارك عن حكم مصر، في شباط (فبراير) 2011، على خلفية احتجاجات شعبية ضدّ حكمه.

وكانت محكمة النقض المصرية قد أصدرت، في 2 آذار (مارس) الماضي، حكماً نهائياً ببراءة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، من قضية قتل المتظاهرين عام 2011، وصدر الحكم بعد مثول مبارك أمام المحكمة في أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة مرات عديدة.

وأمضى الرئيس المصري الأسبق قرابة ثلاثين عاماً في حكم مصر، وحفلت حياته بكثير من الأحداث.

ولد مبارك في الرابع من أيار (مايو) 1928 في قرية كفر المصيلحة في محافظة المنوفية، بمنطقة الدلتا شمال القاهرة.

وعقب انتهائه من تعليمه الثانوي التحق بالكلية الحربية في مصر حصل على البكالوريوس في العلوم العسكرية، عام 1948، وعلى درجة البكالوريوس في العلوم الجوية، عام 1950، من الكلية الجوية.

وتدرج في سلم القيادة العسكرية؛ فعيّن، عام 1964، قائداً لإحدى القواعد الجوية غرب القاهرة.

وتلقى دراسات عليا في أكاديمية "فرونز" العسكرية في الاتحاد السوفييتي السابق.

وفي تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1967؛ عُيّن مديراً للكلية الجوية في إطار حملة تجديد لقيادات القوات المسلحة المصرية، عقب هزيمة حزيران (يونيو) 1967.

ثم أصبح رئيساً لأركان حرب القوات الجوية المصرية، وهو المنصب الذي ظلّ يشغله حتى تعيينه قائداً للقوات الجوية ونائباً لوزير الدفاع، عام 1972.

وعام 1973؛ اشترك في التخطيط لحرب 6 تشرين الأول (أكتوبر)؛ حيث بدأ الهجوم المصري على القوات الإسرائيلية التي كانت تحتل شبه جزيرة سيناء بغارات جوية مكثفة ساعدت في دعم عبور القوات المصرية لقناة السويس واقتحام خط بارليف ما كان له أثر كبير في تحويل مبارك إلى بطل قومي، وتمّت ترقيته في العام التالي للحرب إلى رتبة فريق، ثم اختاره الرئيس المصري الأسبق، أنور السادات، نائباً له، عام 1975.

وقد اغتيل الرئيس السادات خلال عرض عسكري، في السادس من تشرين الأول (أكتوبر) 1981، وكان مبارك جالساً إلى جواره، خلال العرض العسكري، حين تعرضت المنصة الرئيسة للهجوم الذي قتل فيه السادات بينما نجا مبارك.

وفي 14 تشرين الأول (أكتوبر) 1981؛ أدّى محمد حسني مبارك اليمين الدستورية كرئيس للبلاد.

وأعيد انتخابه رئيساً للبلاد في استفتاءات شعبية، كان المرشح الأوحد فيها في أعوام 1987 و1993و1999؛ حيث إنّ الدستور المصري يحدد فترة الرئاسة بستة أعوام دون حدّ أقصى.

وعام 2005؛ أقدم مبارك على تعديل دستوري جعل انتخاب الرئيس بالاقتراع السرّي المباشر، وفتح باب الترشيح لقيادات الأحزاب، وأعيد انتخابه بتفوق كاسح على منافسيه، إلى أن تمّت الإطاحة به عام 2011.

 

 

 

للمشاركة:

اعتراف جديد لأردوغان..

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-25

اعترف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بمقتل جنديين تركيين في ليبيا؛ حيث أرسلت أنقرة جنوداً لدعم ميليشيات السراج في حربها ضدّ الجيش الليبي.

وقال أردوغان، في مؤتمر صحفي في أنقرة، وفق ما أوردت وكالة "رويترز": "سقط قتيلان هناك في ليبيا"، ولم يحدّد الرئيس التركي متى قتل الجنديان ومن الجهة التي قتلتهما.

وكانت المعارضة التركية قد اتهمت أردوغان بإخفاء معلومات حول قتلى الجيش التركي في ليبيا.

أردوغان يعترف بمقتل جنديين تركيين في ليبيا دون الإفصاح عن معلومات إضافية حولهما

وتشير تقديرات الجيش الليبي، وتقارير إعلامية، إلى سقوط عدد أكبر من الجنود الأتراك يقدر بـ 16 عنصراً من الجيش التركي، وسط أنباء عن مقتل قائدهم الميداني.

وتنخرط تركيا في دعم حكومة السراج والمليشيات المسلحة التابعة له بالمال والسلاح، رغم قرار مجلس الأمن الدولي بحظر توريد السلاح إلى ليبيا، منذ 2011.

ومنذ بدء عملية "طوفان الكرامة"، التي أطلقها الجيش الليبي، في نيسان (أبريل) الماضي، لتحرير طرابلس من التنظيمات الإرهابية والمليشيات المسلحة، أسقطت القوات المسلحة أكثر من 30 طائرة تركية مسيرة تابعة للمليشيات.

وكان أردوغان قد اعترف قبل أيام بسقوط قتلى من جيشه في ليبيا؛ حيث يحارب إلى جانب ميليشيات السراج التي تبسط سيطرتها على طرابلس، وسط استنكار دولي ورفض إقليمي.

هذا ونقلت وسائل إعلام تركية، أمس؛ أنّ العقيد السابق بالجيش التركي، أوكان ألتناي، الذي تقاعد بعد انقلاب 15 تموز (يوليو) 2016، قتل في ميناء طرابلس، وتمّ دفنه في مسقط رأسه، في ظلّ تعتيم كبير.

 

 

للمشاركة:

هل تشهد أستراليا عمليات إرهابية قريباً؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-25

توقّع مايك بورجيس، المدير العام لمنظمة الاستخبارات الأمنية الأسترالية، اليوم، استمرار التهديدات الإرهابية في البلاد، قائلاً: "تهديد الإرهاب في الداخل أمر محتمل وسيظلّ مرتفعاً بشكل غير مقبول في المستقبل القريب".

وأوضح مايك بورجيس، في بيان نقلته وكالة الأنباء الألمانية؛ أنّ "الإرهاب المتطرف ما يزال يشكل مصدر القلق الرئيس للأجهزة الأمنية في البلاد".

وأشار إلى أنّ هناك "تهديداً حقيقياً" من الجماعات اليمينية المتطرفة، مثل النازيين الجدد في البلاد، مؤكداً أنّ "التهديد اليميني المتطرف في أستراليا حقيقي ويتزايد".

وكشف أنّ اليمين المتطرف محط أنظار الأجهزة الأمنية منذ فترة، لكنّه وقع تحت تركيز مكثف بعد هجوم كرايستشيرش، الإرهابي الذي استهدف مصلين في مسجدين بنيوزيلندا العام الماضي.

الاستخبارات الأمنية الأسترالية: التهديد الإرهابي في الداخل أمر محتمل وسيظلّ مرتفعاً في المستقبل القريب

ومن جانبه، قال رئيس الوزراء، سكوت موريسون، للصحفيين، الثلاثاء: "الإرهاب والتطرف يأتيان بالعديد من الأشكال والألوان المختلفة ومن المهم أن تحافظ جميع جهودنا على سلامة الأستراليين".

بدوره، أكد وزير الشؤون الداخلية، بيتر دوتون، أنّ الحكومة ستتعامل مع من يريدون "إلحاق الأذى بالأستراليين؛ سواء كانوا في أقصى اليمين أو أقصى اليسار أو بينهما".

وأصدرت الشرطة الفيدرالية الأسترالية مؤخراً مذكرات اعتقال بحق 42 رجلاً وامرأة، سبق أن سافروا إلى سوريا، لدعم تنظيم داعش الإرهابي أو خوض القتال إلى جانبه.

وبحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية؛ فقد أكّد متحدث باسم الشرطة الأسترالية أنّ التحقيقات الجنائية جارية مع جميع الأستراليين المشتبه بسفرهم إلى منطقة النزاع في سوريا.

 

 

للمشاركة:



أردوغان والبحث الدائم عن "الأمان"

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-25

محمد حسن الحربي

في التاريخ البشري المعاصر، توجد فئة محدودة من السياسيين، أينما ذهبوا أخفقوا في مساعيهم، وخلّفوا لشعوبهم خيبات صادمة تدوم لأجيال، ويعدُّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أحدهم بامتياز. فبعيداً عن الهوى، واعتماداً لوقائع على الأرض، وفي ضوء تحليلات متخصصين في الشأن، يصل المراقب بموضوعية إلى نتيجة بأن الرجل مصرٌّ على المضي في سياسته الخارجية المتخبّطة. فما أن يعلن عن إبرام اتفاق، سواء كان لتصدير الأجبان والأقمشة، أو تصدير المقاتلين المرتزقة لرسم خرائط البحار، أو لإنجاح هروبه من حلفاء الأمس، إلى آخرين جدد أقل ذكاءً منهم، بحثاً عن تنوّع في مصادر الطاقة.. ما أن يُعلن عن أيٍ من تلك الاتفاقات، طبعاً عبر خطاب جماهيري، تحريضي وحربي اللهجة، إلا وطلّت الأزمات برأسها تباعاً لتتدحرج ككرة الثلج وتسد منافس شعب مخنوق في الأساس بتهمة (فتح الله غولن) الأزليّة التي لا تنقضي.
آخر الأزمات، التوتر التركي مع المغرب، إذ هددت الرباط بالانسحاب من اتفاقية التبادل الحر بين البلدين، بسبب الخسائر الفادحة التي تكبدها الاقتصاد المغربي، قدّرها مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد، بملياري دولار. من بين الأسباب المباشرة لها، التفاف تركيا على الاتفاقية وإغراق الأسواق المحلية بمنتجاتها، وتعثير إجراءات دخول المنتجات المغربية إلى الأسواق التركية. وكان دائماً هدف تركيا من الاتفاقية هو (التجارة الآمنة). والجزائر، البلد الجار، لم تنج هي الأخرى من أردوغان الذي غادرها بعد زيارة، ليخلّف فيها استياءً عاماً، إذ أطلق وابلاً من التصريحات النارية تجاه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وظّف فيها معلومات مغلوطة (= إحصائيات) استنبطها خطأً في الجزائر، مما دفع الأخيرة إلى استنكار محتوى التصريحات والمعلومات المغلوطة الواردة فيها، والزج باسمها بطريقة خارجة على الأعراف الدبلوماسية.
وفي السياسة كما الاقتصاد، هدف أردوغان إلى تحقيق (الحدود الآمنة) فما كان يدفعه في الملف السوري هو عاملان معلنان، الأول (الحدود الآمنة) التي يرى أنها شريط حدودي خالٍ من الكرد السوريين. والثاني اللاجئون السوريون المقدّرين بـ(3.6) مليون لاجئ يبتز بهم أوروبا. إن شعار (الحدود الآمنة) الذي رفعه أردوغان، هدفه المضمّر كان احتلالاً لموقع جيوسياسي في أرض سورية، إضافة إلى توافره على سلة خيرات زراعية، وأيدٍ عاملة فنية، وورقة ضغط سياسي في أية مفاوضات مقبلة. المقياس ذاته حينما يريد المرء تطبيقه على إدلب، يكتشف كان شعار (الحدود الآمنة) كاذباً، فإدلب لا كُرد فيها بل هي خزان يعج بالمتطرفين من كل الدنيا. وأدلب كانت فخاً رتّبه بحنكة الرئيس فلاديمير بوتين لأردوغان في أستانة ثم سوتشي، وما الصرخات التي تُسمع اليوم لأردوغان ووزرائه كنتيجة لأدلب، سوى انعكاس لحقيقة المأزق في الحفرة التي دفعَ إليها جيشه. أما في ليبيا التي ذهب إليها بشعار مختلف (رسم خرائط البحار) بين ضفتي المتوسط، وكان يحمل مضمّراً هو (الطاقة الآمنة). فاللجوء إلى تعويم «حكومة الوفاق»، غايته كانت استثماراً استباقياً في اقتصاد ما بعد الحرب، فعين الرئيس أردوغان على النفط الليبي الذي سيخلصه من الأسر الأبدي للحليفين الروسي والإيراني في مجال الطاقة.
من يريد معرفة سبب تخبط أردوغان في السياسة الخارجية، ودخوله في مناظرات مقلقة فيما يخص العالم، عليه معرفة معاناته الداخلية ومشكلاته، فالمعارضة النشطة يمثلها اليوم حزبان، الأول أنشأه رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، والثاني يقوده وزير المالية والاقتصاد السابق باباجان بدعم مباشر من عبد الله غُول، رئيس الوزراء الأسبق. والاقتصاد التركي يعاني من ضعف الأداء، فنسبة النمو تراجعت إلى 2% في السنوات الأخيرة، في مقابل 9% في السنوات السابقة، وبالتالي فالمطلوب العاجل تحقيق نسبة 4% لضمان مستوى معيشة المواطنين، في مواجهة ضغوط الزيادة السكانية.

عن "الاتحاد" الإماراتية

للمشاركة:

ما الذي يجمع الإخوان وكتائب حزب الله في العراق

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-25

عبدالجليل معالي

استقبل الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي، رشيد العزاوي، الأحد، وفدا من المكتب السياسي لكتائب حزب الله في العراق. وبحث الجانبان العلاقات الثنائية، وتطورات الوضع السياسي على الساحة العراقية، وملف تشكيل الحكومة المؤقتة، والاستجابة المطلوبة لمطالب المتظاهرين، والتعاون من أجل عودة المهجرين إلى المناطق المحررة. وأكد الطرفان على ضرورة تحديد موعد للانتخابات المبكرة، وأهمية تحشيد كافة الجهود لتوفير الظروف المناسبة لإنجاحها.

يذكرُ أن رشيد العزاوي هو صديق مقرب للإيرانيين وعاش في إيران جزءا كبيرا من حياته. قدمت له كتائب حزب الله تهنئة متأخرة على تسلمه مسؤولية قيادة الحزب الذي سبق له أن توفي سياسيا. وقد يبدو لقاء الحزبين، متصلا في الظاهر ببحث صعوبات ومعوقات تشكيل حكومة محمد توفيق علاوي، (وهذا أمر موجود في اللقاء) إلا أنه في العمق يخفي إشارات سياسية وأيديولوجية أكثر خطورة من معلن الاجتماع.

اجتماع قيادات الحزب الإسلامي السني، سليل  الإخوان المسلمين، مع وفد من كتائب حزب الله،  أحد أكبر الفصائل الشيعية المسلحة في العراق والذي يتبع أيديولوجيا نظام ولاية الفقيه في إيران، يمكن أن يقرأ  بوصفه حالة “تجاوز” للطائفية السياسية في العراق، وهي مظهر سياسي استشرى منذ مفصل أبريل 2003، إلا أن ربط اللقاء بالتوقيت السياسي الذي جرى فيه، يسمح باستخراج جملة مضامين سياسية وأيديولوجية لا تمتّ بصلة لما يمكن أن يُعدّ تجاوزا للطائفية.

وقد وصفت مصادر سياسية عراقية اللقاء بأنه استعراضي ولا أهمية له. فلا الحزب الإسلامي ولا الكتائب قوة سياسية مؤثرة في تشكيل الحكومة، والطرفان لا أهمية سياسية لهما. لكن ذلك لا يحول دون القول إن الأحزاب الإسلامية، الشيعية والسنية، في العراق استشعرت خطرا مدنيا قادما يمكن أن يهدد مصالحها وهيمنتها على السلطة، ويمكن أن يهدد تبعا لذلك إيران. على ذلك سارعت هذه القوى إلى إعلان وحدتها في وجه التعبيرات المدنية التي تعالت أصواتها في ساحات الاحتجاج.

ففي مواجهة الخطاب المدني، تلجأ الأحزاب الدينية إلى الاتحاد، ولا ترى ضيرا في تجاوز اختلافاتها المذهبية والأيديولوجية، والهدف المشترك هو تأبيد البقاء في السلطة ومنع النقيض السياسي من فرض مقولاته السياسية.

دأبت أحزاب الإسلام السياسي، في أكثر من قطر عربي إسلامي، وخاصة في العراق على تجاوز ما يفرقها فكريا ومذهبيا، من أجل التصدي لـ“خطر مشترك”، والخطر الماثل اليوم كامن في إصرار الاحتجاجات ومرابطتها على شعاراتها المدنية، الرافضة لحكم الأحزاب الدينية، والمعبرة عن وكالة سياسية لإيران، وهنا بالتحديد كان توجس الأحزاب الدينية مزدوجا، إذ قرأت الاحتجاجات على أنها تهديد مزدوج على بقائها في السلطة بما تعنيه من منافع سياسية ومادية، وأيضا على ارتباطها بإيران التي تمثل القاعدة السياسية والأيديولوجية لوجودها السياسي.

وفي لقاء الحزب الإسلامي مع كتائب حزب الله، بعد آخر متصل بالراهن العراقي، وله أيضا دلالات تضفي على الاجتماع المزيد من الأهمية. إذ لا يمكن إغفال ما صدر إعلاميا عن اللقاء من كونه بحث “تطورات الوضع السياسي على الساحة العراقية وملف تشكيل الحكومة المؤقتة”، ولو أنه ادعى “الاستجابة المطلوبة لمطالب المتظاهرين” و“التعاون من أجل عودة المهجرين إلى المناطق المحررة” والمحور الأخير يرادُ له أن يشير إلى أنه من بنات أفكار الحزب الإسلامي الذي يزعمُ الذود عن مطالب المكون السني، والذي كان في صدارة المتضررين من الحملة على تنظيم داعش الإرهابي وما صاحبها من تنكيل بالعرب السنة في العراق.

وفي التاريخ العراقي القريب صفحات كثيرة دالة على “براغماتية” الحزب الإسلامي، الذي كان من أول الأحزاب العراقية التي رحبت بالاحتلال الأميركي وشارك في العملية السياسية المترتبة عن ما بعد مفصل أبريل 2003، حيث تم اختيار محسن عبدالحميد، الأمين العام للحزب وقتذاك، عضوا لمجلس الحكم العراقي الذي أسسه بول بريمر، ثم تقلد منصب رئيس المجلس ابتداء من شهر مارس 2004.

ففي حاضر الحزب الإسلامي وماضيه ما يعبر عن ذلك النزوع نحو إدارة الظهر للانتماء الوطني، والاستعاضة عنه بالانتصار للانتماء المذهبي والديني، سواء كان انتماء لجماعة الإخوان المسلمين أو الانتماء لمنظومة الإسلام السياسي بشكل عام. وهذا ما يبرر التقاءه مع كتائب حزب الله، وهو تجمع يضم كتائب لواء أبي الفضل العباس وكتائب كربلاء وكتائب السجاد وكتائب زيد بن علي، أعلنت توحدها تحت اسم “حزب الله العراقي” في العام 2006.

على أن الالتقاء التكتيكي الذي حصل الأحد، حول مفردات سياسية راهنة عنوانها الأساسي أزمة الحكومة، لا يخفي التقاء أيديولويجا عنوانه الأبرز المزيد من تكريس مقولات “الإسلام هو الحل” والإيغال في الذهاب بالعراق نحو الدولة الدينية أو على الأقل تجنب كل تهديد لهذا الملـمح الديني الذي تبتغيه هذه الأحزاب الإسلامية للعراق.

عن "العرب" اللندنية

للمشاركة:

الفنان محمد نصر الله: المخيم علّم ألواني الحب والحرية

2020-02-25

أجرت الحوار: رشا سلامة


قلّما تكون فلسطين حاضرة في نتاج مبدع ما، بشكل كامل غير منقوص البتة، كما يحدث لدى الفنان التشكيلي، محمد نصر الله؛ إذ لا تكاد الذاكرة تحصر له عملاً واحداً لا يستحضر فيه فلسطين، بدءاً من الألوان التي تحاكي الجغرافيا الفلسطينية، مروراً بمحطات القضية الفلسطينية تاريخياً، وليس انتهاءً بأسماء معارضه وحديثه هو نفسه عن نتاجه.

اقرأ أيضاً: التشكيلي السوري لؤي كيالي: الرائي الذي اختطفته النيران

حياة نصر الله، المولود عام 1963، في مخيم الوحدات في الأردن، لأبوين هُجّرا من قريتهما المقدسية "البريج"، مرتبطة كذلك، بتفاصيلها كلّها بالقضية الفلسطينية؛ إذ لا تكاد عبارة واحدة لنصر الله، أو لفتة، أو موقف تواصل اجتماعي يخلو من ذِكر فلسطين.

كنت في المخيم أمشي وأنا أسمع جوقة موسيقية صامتة حولي لم تتوقف في يوم عن الغناء للحبيبة الغائبة فلسطين

يقول محمد نصر الله إنّه تمرّد على قيود الوظيفة ولم يحتمل محدّداتها، كما أطلق لنفسه العنان، طوال الأعوام الماضية، للخروج عن دوائر المألوف والمتوقَع، فأقام معرضه الثاني "أناشيد التراب 2" بينما كانت حرب الخليج تقرع طبولها، رغم تحذيرات كثيرين له من أنّ الوقت غير مواتٍ لهذا، كذلك هو محمد نصر الله، الذي لم يدرس الفنّ التشكيلي ضمن قوالب معلّبة، ولا تتلمذ على يد أستاذ بعينه، ولم يُحسب على مدرسة محدّدة، تماماً كما أراد طوال حياته.

كان لـ "حفريات" هذا الحوار مع الفنان التشكيلي، محمد نصر الله، الذي درسَ الفنون في معهد الفنون الجميلة، كما حصل على دبلوم فيها من المركز الثقافي الإسباني في عمّان، والذي يعكف على مشروع جديد، عنوانه الأبرز فلسطين، كما هو دأبه دوماً.

- بعد مرور هذه الأعوام، التي أمضاها محمد نصر الله بين المخيم والفنّ الذي ما برح المخيم؛ هل ثمة شعور باليأس من طول المسافة؟ تبدو الدرب طويلة جداً نحو التحرير، وتحديداً على ضوء المعطيات الأخيرة، هل تعِب نصر الله؟

أدين بكلّ شيء للألوان والمخيم؛ ذلك أنّه علّمني الحب والحرية، رغم عتمة هذا الكون المليء بالهموم والأحزان، ولم أتعب يوماً؛ بل بقيت طفل المخيم الصغير الذي لم يبلغ سنّ الرشد بعد؛ أحبو على عتبات بيوت المخيم وأتعلّم كلّ يوم.
مخيم الوحدات كان أكبر من قصة، وأكبر من رواية، لقد حمّلني المخيم بتجارب كثيرة منذ طفولتي، وهي التجارب التي ما أزال أتتلمذ على يدها حتى هذه اللحظة.

اقرأ أيضاً: تشكيلي أردني يرسم "فاكهة الجنة" ويحتفي بموائد الطبيعة الصامتة
لطالما كنت في المخيم أمشي وأنا أسمع جوقة موسيقية صامتة حولي، وهي الجوقة التي لم تتوقف في يوم عن الغناء للحبيبة الغائبة فلسطين.
لم أتعب، ولم يتراجع أملي يوماً ما في أنّ الحرية قريبة جداً، هكذا تبشّر اللوحة.

-  تبدو الحرية منظومة متكاملة لدى محمد نصر الله؛ إذ لم تقف عند حدود فلسطين، بل لطالما كان أحد المبدعين الذين لم يرضوا بتكبيل ذاتهم بقيود وظيفية؛ إلى أيّ مدى وجدت هذا قراراً مريحاً صائباً أو صعباً؟

لا أحتمل الحياة الوظيفية، بكلّ قيودها الزمنية؛ لأنّها مقتل للمبدع؛ لهذا تركتها مع بداية الانتفاضة الفلسطينية الأولى، وأخذت قراراً بأن أتفرّغ للفنّ، وما يزال هذا القرار معمولاً به لديّ حتى اللحظة.
الفنّ متنفسي الوحيد في هذا العالم، ولست حزيناً؛ لأنني وجدته سبيلاً لنفسي، ووجدته ملاذاً من هموم الدنيا كلها، وميداناً واسعاً أترافع فيه عن فلسطين وأتحدث فيه عن حياة المخيم، لم أخسر شيئاً، على العكس، ربحت لوناً لأتنفس منه وأطلّ على العالم كيفما أريد.

اللوحة التي لا تفيض حرية فاشلة إنسانياً على مستوى الفنّ وعلى مستوى الرؤية في أيّة بقعة من بقاع العالم

لطالما وضعت نصب عينيّ أني أريد حياة تشبهني، لا حياة على مقاسات الآخرين ورغباتهم وتوقعاتهم، وكان لي هذا.
وقد تمرّدت على القوانين والمتوقع منذ زمن طويل، لم أتلقّ الفنّ على يد أستاذ بعينه؛ لذا لست متأثراً بأحد، ولم أُدرِج ذاتي تحت تصنيف أيّة مدرسة في الفنّ التشكيلي، بل أطلقت العنان لذاتي، وحتى حين قرعت حرب الخليج طبولها، وكنت بصدد إقامة معرضي الثاني "أناشيد التراب 2" نصحني من حولي بالتريّث؛ لأنّ الوقت غير مواتٍ، لكني لم أستمع لهم، بل اعتقدت أنّ الحرب لن تحول دون تذوّقنا للجمال والاحتفاء به.
ذات مرة، كنت قد حضّرت لمعرض جديد ثلاثين لوحة، لكني بمجرد أن اهتديت لما يعبّر عني أكثر في لون اللوحة وملمسها، نسيت الثلاثين لوحة وانطلقت لتجربة جديدة مع اللون والتشكيل، لطالما أردت أن أكون هكذا: حراً من أيّ قيد قد يكبّلني، إن كان لا بدّ من قيود، فليرسمها الفنّ، لا الإنسان؛ ذلك أنّ الفنّ لا يمنح العالم إلا جمالاً، أنت هكذا كمن يضع العهدة في اليد الأمينة.

-  يرى كثيرون أنّ الإفراط في الغموض والرمزية في اللوحة، كما في باقي ضروب الفنون، قد يفضي لقلة إقبال الجمهور على الفنّ التشكيلي والإبداع عموماً؛ ما رأيك؟

اللوحة التي لا تفيض حرية فاشلة إنسانياً، على مستوى الفنّ وعلى مستوى الرؤية في أيّة بقعة من بقاع العالم.
ولهذا السبب، ليست لديّ مشكلة مع الجمهور بكافة فئاته؛ فحضوره لم يقلّ منذ انطلاقة تجربتي؛ لأنني أرسم ما يحدث داخلي، وأنقل قضايا شعبي والناس، رغم الرمزية.

اقرأ أيضاً: آدم حنين.. فنان تشكيلي يحول منزله إلى متحف
لهذا، لا بدّ من الحرية، ولا بدّ من ترك هامش حرية كبير للفنان، فليترك الكلّ متسعاً للفنان حتى يعبر عما يجول بداخله بالطريقة التي يراها صائبة فنياً وإنسانياً وإبداعياً، لكلّ تجربة تفاصيلها السرية، بدءاً من اللون؛ لهذا حين أرسم يحملني اللون بعيداً، ومنه أبدأ كلّ مرة مشروعي الفني، وأدخل في تفاصيل العمل وأجوائه ولا أفكر البتة فيما يتوقعه الآخرون وما يريدونه.

- الفنان التشكيلي محمد نصر الله هو شقيق الشاعر والروائي الفلسطيني إبراهيم نصر الله؛ هل ثمّة تعاون قد نشهده بينكما، يتجاوز حدود أغلفة روايات إبراهيم الممهورة عادة باسمك؟ ويحيلنا هذا لسؤال حول جديدك الذي تعكف عليه.

ربما يحدث هذا يوماً، فالذي يجمعنا كثير؛ فلسطين ومخيم الوحدات والانحياز للحرية والجمال، لقد عبّر كلّ منا عن مفاصل كثيرة في القضية الفلسطينية، كلّ بأدواته؛ إبراهيم بالكلمة وأنا باللون، وأحسب أنّ كلّ واحد منا عبّر بما يراه مناسباً وقوياً وممثلاً له ولما يشعر به.

لم أتلقّ الفنّ على يد أستاذ بعينه؛ لذا لست متأثراً بأحد، ولم أُدرِج ذاتي تحت تصنيف أيّة مدرسة فنية

أؤمن بأنّ للوحة خصوصيتها، وأنّها حتى حين تترجم ما قالته قصيدة، فإنّ عليها منح القصيدة مزيداً من الألوان والأطياف والتفسيرات والمعاني.
ما أعكف عليه هو مشروع فني جديد، يعدّ استمراراً لما بدأت به منذ تفتحت عيني على الفنون، ومنذ لامس المخيم وعيي؛ ما أزال أتعلم وأجرّب وأختبر كلّ شيء بمتعة ودهشة، كما لو أنّها المرة الأولى، وستكون القضية الفلسطينية وما رافقها وحفلت به من تجارب إنسانية غنية هي زادي في هذه الرحلة الطويلة والممتعة، بقدر ما تبعث على الحزن والأسى في مرات؛ ذلك أنّني أتمنى لو كانت فلسطين حرة وخلّدنا هذه الحرية في اللوحات، عوضاً عن كلّ هذا الإرث الذي ما وسمه شيء بقدر الألم؛ لذلك أسعى في مشروعي الجديد إلى إكمال ما بدأته منذ أعوام، تاركاً للون والإحساس العنان ليقوداني حيثما يريدان، وحتى الإطار الزمني الذي تفرغ فيه هذه اللوحات متروك للشعور.
حين أشعر بأنني عبّرت عن كلّ ما يعتمل في داخلي، في هذه الفترة، أكون قد فرغت.

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية