ميليشيا الحوثي تحتجز عشرات الشاحنات الإغاثية... ما ردّ المجتمع الدولي؟

1336
عدد القراءات

2019-04-22

احتجزت ميليشيات الحوثي 20 شاحنة وقاطرة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي، تحمل مساعدات إغاثية ومشتقات نفطية خاصة بالمستشفيات، في محافظة إب، وسط اليمن.

وقال وزير الإدارة المحلية، رئيس اللجنة العليا للإغاثة في اليمن، عبد الرقيب فتح، أمس: إنّ "هذه الجريمة تأكيد على تحمّل الميليشيات الانقلابية مسؤولية تدهور الوضع الإنساني في المناطق غير المحررة"، وفق ما نقل موقع "المشهد" اليمني.

المجتمع الدولي يطالب بإدانة هذه الجرائم التي ترتكبها الميليشيات بحقّ الأعمال الإنسانية بوصفها أعمالاً إرهابية

وأكّد فتح، في تصريح صحفيّ؛ أنّ هذه "الإجراءات الإرهابية تتنافى مع كلّ أخلاقيات العمل الإنساني ومبادئ الأمم المتحدة".

كما طالب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ومنسق الإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، ومنسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن، ليزا غراندي، بالتدخل العاجل والضغط على الانقلابيين للإفراج عن الشاحنات الإغاثية والقاطرات المحملة بالوقود، والعمل على ضمان وصولها إلى الوجهة المخصصة لها بأسرع وقت ممكن.

كذلك طالب المجتمع الدولي بإدانة هذه الجرائم التي ترتكبها الميليشيات بحقّ الأعمال الإنسانية، وتجريمها بوصفها أعمالاً إرهابية، وممارسة مزيد من الضغط لوقف هذه الجرائم، واتخاذ تدابير احتياطية تكفل وصول المساعدات والمواد الإغاثية إلى مستحقيها والحيلولة دون احتجازها ونهبها من قبل الحوثيين.

وكان برنامج الغذاء العالمي، التابع للأمم المتحدة، قد اتهم الانقلابيين، مطلع العام الجاري، بسرقة المساعدات الإغاثية من أفواه الجوعى، وطالبهم بوضع حدّ لسرقة المساعدات الغذائية بشكل فوري ومحاسبة المسؤولين عنها.

إلى ذلك، فجرت ميليشيات الحوثي، الليلة الماضية، جسر الوطيف، الواصل بين إب وقعطبة الضالع عدن، وقطعت الطريق الرئيس لمرور الشاحنات والبضائع من عدن إلى إب والمحافظات الشمالية، كما قطعت طريق الضالع صنعاء، وتوقفت حركة المسافرين بسبب اشتداد المعارك شمال قعطبة.

المليشيات الحوثية تفجر جسر الوطيف لحماية نفسها من الضغط العسكري لقوات المقاومة الجنوبية

ولجأت المليشيات إلى تفجير جسر الوطيف، لحماية نفسها من الضغط العسكري لقوات المقاومة الجنوبية.

في سياق متصل؛ شنّت مفاتلات التحالف العربي، اليوم، غارات على معدات عسكرية في مريس، التي تشهد معارك ضارية، بالتزامن مع معارك في قطاعات حمك وعزاب والزقماء الحشاء.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: