ما هي جغرافيا النفط السياسية في عهد ترامب؟

ما هي جغرافيا النفط السياسية في عهد ترامب؟
صورة مدني قصري
كاتب ومترجم جزائري
7800
عدد القراءات

2019-05-15

ترجمة: مدني قصري


أصبحت الولايات المتحدة أكبر منتج للهيدروكربونات في العالم. فهي تستخدم الآن مركزها المهيمن حصريًا لزيادة أرباحها إلى الحد الأقصى، دون أن تتردّد في القضاء على المنتجين الكبار المنافسين، وإغراق شعوبهم في البؤس. ففيما كان الوصول إلى النفط من الشرق الأوسط في الماضي حاجة حيوية لاقتصادها (كارتر، ريغان ، بوش الأب)، ثم سوق كانوا يرأسونها (كلينتون)، ثم مورداً محدوداً كانوا يريدون السيطرة على صنبورها (بوش الابن، أوباما)، أصبحت الهيدروكربونات الذهب الأسود للرأسمالية (ترامب). في هذا الشأن يرسم  الصحفي والناشط الفرنسي تييري ميسان تطوّر هذه السوق الدموية.
 تييري ميسان، صحافي وناشط سياسي فرنسي

النفط والغاز قوام الطاقة في الاقتصاد العالمي
يعتمد الاقتصاد في المقام الأوّل على الطاقة المتاحة له. هذه الحاجة كانت دائماً واحدة من الأسباب الرئيسية للحروب. في السابق، كان الاعتماد على العبِيد للعمل في الحقول، ثم في القرن التاسع كان الاستيلاء على الفحم الضروري لتشغيل أجهزة الطاقة، واليوم صارت الهيدروكربونات (النفط والغاز) هي قوام الطاقة في الاقتصاد العالمي.

تولى الرئيس دونالد ترامب السلطة وبلاده قد أصبحت أكبر منتج في العالم. لذا قرر قلب إستراتيجية الولايات المتحدة

لإخفاء هذا المنطق، ظل الرجال يتخيّلون دائماً أسباباً جيدة لتبرير ما يفعلونه. لذلك نحن نعتقد:
- أنّ إيران تعاقَب بسبب برنامجها النووي العسكري (الذي أغلقته عام 1988)،
- أنّ مرافق وأصول شركة البترول التابعة لدولة فنزويلا PDVSA (Petróleos de Venezuela SA قد تم مصادرتها  لنقل أصولها من الديكتاتور مادورو إلى فريق خوان غايدو (بينما الأول وليس الثاني هو الذي انتخِب رئيساً دستورياً لفنزويلا).
- أو أنّ الولايات المتحدة تحتفظ بقوات في سوريا لدعم حلفائها الأكراد ضد الديكتاتور الأسد (في حين أنّ هؤلاء الأكراد مرتزقة لا يمثلون شعبهم، وأن الأسد منتخب ديمقراطياً).
هذه الروايات لا تمثل الحقيقة، وهي تتناقض مع الحقائق. فنحن فقط نصدّقها لأننا نعتقد أننا قد نستفيد منها.
السوق العالمية
الهيدروكربونات هي أكبر سوق في العالم، قبل سوق الغذاء والأسلحة والأدوية والمخدرات. كانت هذه السوق تدار في البداية من قبل شركات القطاع الخاص، قبل أن تصبح، في الستينيات، حكراً على الدول. مع تقدم التنمية الاقتصادية، تَدخّل لاعبون جدد، وأصبحت السوق غير متوقَّعة. علاوة على ذلك، من نهاية الاتحاد السوفييتي إلى عودة روسيا، أصبحت هذه السوق مُضاربة للغاية، وخاضعة لتغيراتٍ في أسعار البيع من 1 إلى 4.
إحتياطيات نفطية كافية لقرن آخر
بالإضافة إلى ذلك، يلاحِظ الجميع أنّ العديد من الحقول النفطية، بعد استغلالها لفترة طويلة، تنضب وتجف. في أواخر الستينيات، قال روكفلر ونادي روما فكرة إنّ الهيدروكربونات كانت وقوداً أحفورياً، ومن ثم فهي محدودة للغاية. لكن على عكس هذا المنطق، فإنّ أصل الهيدروكربونات غير معروف. فالافتراض أنها على الأرجح حفريات، لكن ربما ليست كذلك. علاوة على ذلك، حتى لو كانت الهيدروكربونات قابلة للتجديد، فلن يمنع ذلك في حال الإفراط في استغلالها، من أن  تختفي (نظرية ذروة هوبرت  Hubbert's peak theory )، خاصة وأنّ نادي روما قد درس المسألة بالاستناد إلى نظرية مالتوس: كانت مهمته هي أنه لا بد من الحد من عدد سكان العالم، لأنّ موارد الأرض محدودة. إيمانه بنهاية النفط هو مجرد حجة لتبرير رغبة روكفلر في الحدّ من النمو السكاني للفقراء. في نصف قرن، كان يُعتقد لخمس مرات متتالية أنّ النفط سوف ينقص في السنوات القليلة المقبلة. ومع ذلك، توجد اليوم احتياطيات مثبتة، كافية لاستهلاك البشرية لقرن آخر على الأقل.

اقرأ أيضاً: ثلاث مهمات إيرانية عاجلة في العراق: النفط والجيش وحزب الدعوة
تكاليف الاستغلال المتغيرة للغاية (من 1 في المملكة العربية السعودية إلى 15 في الولايات المتحدة)، والتقدم التقني، والتغيرات الكبيرة في الأسعار، والجدل الأيديولوجي، جعلت التراجع عن الاستثمارات لمرات عديدة، أمراً غير مرجح. ومع ذلك، بالنظر إلى المواعيد التشغيلية النهائية، فإنّ أي توقف للاستثمار في البحث والاستغلال والنقل، يؤدي إلى ندرة المنتجات المتاحة في السنوات الخمس المقبلة. هذه السوق بالتالي سوق فوضوية بشكل خاص.
مالتوس.. اقتصادي أرّقه التكاثر السكاني

سياسة الطاقة العالمية في ظل رؤساء أمريكا
أدى تأسيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) من قبل الفنزويلي خوان بابلو بيريز ألفونزو في عام 1960، تدريجياً، إلى تحويل سلطة تحديد الأسعار من شركات النفط إلى الدول المصدرة. لقد ظهر هذا التحول خلال الحرب المصرية السورية ضد إسرائيل في أكتوبر 1973 (المعروف في الغرب باسم "حرب يوم الغفران") وأزمة النفط العالمية التي أثارتها.

وفقاً لعقيدة بومبيو ليس من المناسب خفض الإنتاج العالمي إلى مستوى الطلب من خلال حصص الإنتاج مثلما حدّدته أوبك

الولايات المتحدة، التي كانت القوة الرائدة في العالم، اتّبعتْ سياسات مختلفة فيما يتعلق بالهيدروكربونات.
- اعتبر الرئيس جيمي كارتر أنّ بلاده تحتاج إلى مصدر الطاقة هذا، ولذا فقد كان وصول بلاده إلى نفط الشرق الأوسط مسألة "أمنٍ قومي". فالعرب والفرس لا يستطيعون عدم بيعِه الذهب الأسود، أو المبالغة في تكلفته.
- أنشأ الرئيس رونالد ريغان قيادة الولايات المتحدة لهذه المنطقة (التي تم تحديدها وفقًا لمعرفة تلك الفترة لحقول النفط)، وهي CentCom. ولتنفيذ سياسة سلفه، تفاوض ريغان على قواعد عسكرية دائمة، وبدأ في تثبيت قواته.
- تولى الرئيس جورج بوش الأب زمام المبادرة في تحالف شبه عالمي، وسحق العراق، الذي كان يتخيل أنه يختار أسواقه بنفسه، وتجرأ على استعادة آبار الكويت التي حرمه منها البريطانيون.
- ورث الرئيس بيل كلينتون ونائب الرئيس آل غور عالَماً أحادي القطب، من دون اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية. لقد وضعا خريطة للممرات التي سيتم حفرها في العالم (خطوط الأنابيب والطرق السريعة والسكك الحديدية وخطوط الإنترنت) وعمليات عسكرية يتعين تنفيذها لبنائها وتأمينها، وعلى سبيل المثال، الحرب ضد يوغوسلافيا لبناء الممر الثامن.

اقرأ أيضاً: "الحرس" والنفط وساعة الصفر
- الرئيس جورج بوش الابن، ونائبه ديك تشيني، بِحكم يقينهما بأنّ المواد الهيدروكربونية ستنقص قريباً، أطلقا سلسلة من الحروب، ليس فقط للاستيلاء على الذهب الأسود، ولكن للسيطرة على الإنتاج والسوق. وبالعودة إلى نظرية الاقتصادي والديمغرافي الإنجليزي توماس مالتوس حول النهاية الوشيكة لمصادر الطاقة هذه، أرادا اختيار من سيكون له الحق في الشراء، وبالتالي القدرة على تأمين الحياة لسكانه.
- اغتنم الرئيس باراك أوباما فرصة الغاز الصخري والنفط في بلاده، وقرر تشجيع استخراجه. كان يأمل في إخراج بلده من لعنة مالتوس.
- تولى الرئيس دونالد ترامب السلطة وبلاده قد أصبحت أكبر منتج في العالم. لذا قرر قلب إستراتيجية الولايات المتحدة.
على ماذا قامت سياسة ترامب؟
عندما عيّن الرئيس ترامب، ممثِّل الكانساس، مايك بومبيو مديراً لوكالة الاستخبارات المركزية، قبل تعيينه وزيراً للخارجية، فسرنا هذا التعيين غير المتوقع بناءً على صعوبة الرئيس في إيجاد حلفاء في الحزب الجمهوري الذي اقتحمه للتو. لقد نسينا أنّ بومبيو كان، في الفترة من 2006 إلى 2010 ، رئيس مورد المعدات الهيدروكربونية Sentry International. لقد كان يعرف أداء سوق النفط، ويعرف شخصياً، الفاعلين الرئيسيين في العالم. في الوقت نفسه، عيّن الرئيس ترامب، ريكس تيلرسون (2)  Rex Tillerson ، وزيرًا للخارجية، رئيسَ إحدى شركات النفط الرئيسية، إكسون موبيل  Exxon-Mobil. كان ينبغي لنا إذاً التفكير في أنّ سياسة الطاقة ستكون في قلب تصرّف إدارته.

ريكس واين تيلرسون
من البديهي أنه من المستحيل اليوم تقييم حصيلة بومبيو على رأس هذه المصلحة السرية. ومع ذلك، قد نعتقد أن أهدافه في ذلك الوقت لم تكن بعيدة عن أهدافه اليوم. والحال أنه كشف عنها للتو.

اقرأ أيضاً: بالأرقام.. العقوبات الأمريكية على إيران تعصف بقطاع النفط
كل عام، تقوم شركة استشارية أنشأها دانييل يرغن، المتخصص الخبير بلا منازع في سوق المواد الهيدروكربونية، بتنظيم اجتماع دولي حول تطور الوضع. كان مؤتمر 2019 (CERAweek ، من 9 إلى 13 آذار (مارس) هيوستن، تكساس) أكبر اجتماع دولي في التاريخ حول هذا الموضوع. حضر الاجتماع  كبار المديرين التنفيذيين لكبرى الشركات من 78 دولة. وكان أبرز ما في العرض هو تدخل مايك بومبيو. تم تنبيه كل المعنيين بالمهنة بأهمية خطابه، وكانت المرة الوحيدة التي كانت فيها القاعة الضخمة مكتظة بالحضور.
سياسة مايك بومبيو النفطية
بعد أن حيّى مايك بومبيو، زملاءه السابقين، هنّأ نفسه بالأداء المذهل لصناعة النفط في البلاد، التي أصبحت، في غضون ست سنوات، المنتج الأوّل في العالم بفضل التقنيات الجديدة لاستخراج الصخر الزيتي. وقد أعلن أنه أنشأ مكتباً خاصاً في وزارة الخارجية لإدارة موارد الطاقة. فهو الذي يتعين على رؤساء الشركات الأمريكية المتخصصة اللجوء إليه. وتتمثل مهمته في مساعدتهم على نقل الأسواق إلى الخارج. في المقابل، سيتعين عليهم مساعدة بلادهم على إدارة سياستها الطاقوية.

على المستوى العالمي لم يعد استهلاك البترول مخصّصًا في المقام الأول لوسائل النقل ولكن لصناعة البلاستيك

وتتمثل هذه السياسة في إنتاج أكبر قدر ممكن في الولايات المتحدة وعلى تجفيف جزء من العرض العالمي من أجل تحقيق توازن السوق. فبهذه الطريقة فقط ستتمكن البلاد من بيع الغاز والنفط الصخري، في حين أن استخراجها مكلف للغاية.
وفقًا لعقيدة بومبيو، ليس من المناسب خفض الإنتاج العالمي إلى مستوى الطلب، من خلال حصص الإنتاج، مثلما حدّدته أوبك + منذ عامين، ولكن عن طريق إغلاق السوق أمام بعض المصدرين الرئيسيين: إيران، فنزويلا وسوريا (التي تم اكتشاف احتياطياتها العملاقة مؤخراً ولم يتم استغلالها). من المتوقع أن يعود مشروع NOPEC (قانون عدم إنتاج وتصدير الكارتلات) للظهور من قلب الأرشيفات. يهدف مشروع القانون هذا، والذي تم عرض العديد من المتغيرات فيه على الكونغرس منذ عقدين، إلى إزالة الحصانة السيادية التي تتحجج بها دول أوبك لكي تشكل لنفسها كارتلا، على الرغم من قوانين مكافحة الاحتكار الأمريكية. سيسمح مشروع القانون المذكور بمقاضاة جميع الشركات في الدول الأعضاء في منظمة أوبك + أمام المحاكم الأمريكية، على الرغم من تأميمها، بسبب استفادتها من مركزها المهيمن، ومساهمتها في زيادة الأسعار.
دوافع انضمام روسيا إلى أوبك
بحلول نهاية عام 2016، انضمت روسيا إلى أوبك من أجل رفع الأسعار. وهكذا وافقت على خفض إنتاجها. فالأمر ذو أهمية كبرى بالنسبة لها، سيما وأنّ اقتصادها يعاني من العقوبات الغربية، وأن صادراتها من المواد الهيدروكربونية – مع الأسلحة – تمثل مصادر دخلها الرئيسية. لذلك، ففي الوضع الحالي، لا تتضارب المصالح بين موسكو وواشنطن، ولكنها تتزامن: عدم إغراق السوق. فلهذا السبب لا تفعل روسيا شيئاً لمساعدة إيران على تصدير نفطها، ولا تستغل المناطق التي اكتسبت شركاتها المؤمّمة الاحتكار في سوريا. ومن المحتمل أنها لن تساعد فنزويلا بعد الآن في هذا الصدد. وهكذا تم تأجيل نقل المقر الأوروبي لشركة وأصول شركة البترول التابعة لدولة فنزويلا PDVSA  إلى موسكو.

اقرأ أيضاً: الصادرات النفطية الإيرانية تنخفض بنسبة 60%
روسيا، التي أنقذت سوريا من مرتزقة الناتو الجهاديين، لم تلتزم أبداً بالمضي قدماً. إنها تشهد دون ردٍّ الانهيارَ البطيء لهذا البلد، الذي كان مزدهراً ذات يوم. الوضع لم يصل إلى مرحلة المجاعة، كما هو الحال في اليمن، ولكنه يسير نحو المجاعة بلا هوادة.
ومع ذلك، فإنّ الولايات المتحدة لا تنوي فقط تثبيت استقرار العرض العالمي، ولكن أيضاً تحديد التدفقات، ومن هنا ضغط واشنطن على كل من الاتحاد الأوروبي، والدول الأعضاء فيه حتى لا يُستكمَل بناءُ خط الأنابيب نورد ستريم 2 Nord Stream. إنّ الأمر بالنسبة للولايات المتحدة هو تحرير الاتحاد من اعتماده على الهيدروكربونات الروسية. في حالة نجاح هذه التدخلات، ستقوم روسيا بتحويل هذا التدفق نحو الصين، التي لن تستطيع دفع ثمنه بنفس السعر.

اقرأ أيضاً: هل ينجح روحاني في وقف عمليات تصدير النفط في المنطقة؟
بالفعل، فمن أجل تلبية احتياجات الاتحاد، ستقوم الولايات المتحدة ببناء موانىء خاصة للغاز الطبيعي المسال، قادرة على تلقي الغاز الصخري في أسرع وقت ممكن. فيما تقوم روسيا، من جانبها، بتسريع بناء خط أنابيب ستريم التركي Turkish Stream ، الذي سيخلق طريقاً آخر للوصول إلى الاتحاد.
مايك بومبيو

حظر أمريكا لوسائل نقل النفط إلى إيران وفنزويلا وسوريا
بالإضافة إلى ذلك، تقوم وزارة الخزانة الأمريكية بحظر جميع وسائل نقل النفط إلى إيران وفنزويلا أو إلى سوريا. تُظهر البيانات المتوفرة أنّ وكالة الاستخبارات المركزية بدأت في مراقبة هذه التجارة بالتفصيل منذ انتخاب دونالد ترامب، بما في ذلك خلال الفترة الانتقالية، مما يؤكد فكرة مركزية الطاقة في سياستها.
إنّ موقف البيت الأبيض تجاه سوريا موقف مختلف، لأن هذا البلد غير قادر حاليًا على استغلال احتياطياته الخاصة، وأن روسيا تدع الوقت يمر. فالأمر يتعلق بمنع إعادة الإعمار وبالتالي جعل الحياة مستحيلة بالنسبة لشعبها. تقوم CIA باستراتيجية تخريبية مكثفة ضد أي تموين بالطاقة. غالبية السكان، على سبيل المثال، لم يعد لديهم غاز للتدفئة أو الطهي. والأسوأ من ذلك، أنّ ناقلة تركية كانت تحمل بضائع إيرانية إلى سوريا قد تم تخريبها قبالة اللاذقية في شباط (فبراير) الماضي. لقد انفجرت، مما تسبب في وفاة جميع أفراد طاقمها وانسكابٍ للنفط، لم تتحدث عنه أيٌّ من وسائل الإعلام الغربية.
وبالنظر إلى أنّ حزب الله يشارك في الحكومة اللبنانية، فيما يخدم المصالح الإيرانية، وسّعت الإدارة الأمريكية حظرها على تصدير النفط. ويحاول مايك بومبيو فرض تقسيم جديد للمياه الإقليمية يضع مرور احتياطيات النفط اللبنانية تحت السيادة الإسرائيلية.
تطورات المستقبل
تُزوّد فنزويلا كوبا بالنفط، مقابل خبرائها العسكريين، وعمل أطبائها. وتحاول وزارة الخارجية الأمريكية معاقبة أيّ تبادل بين البلدين، خاصة وأنّ الخبراء العسكريين الكوبيين يُعتبَرون مسؤولين عن الدعم الذي يقدمه الجيش الفنزويلي إلى الرئيس مادورو.
في الوقت الحالي، لا يمكن لسياسة دونالد ترامب أن تنجح إلا من خلال خفض الطلب في بلاده. حتى الآن، كانت الهيدروكربونات تُستخدَم أساساً لتشغيل السيارات، ومن هنا كان التوجه لتطوير مشاريع السيارات الكهربائية. استهلاكُ النفط لتوفير الكهرباء أرخص بكثير في الولايات المتحدة من استخدامه مباشرة في محركات السيارات. سيما وأنه يمكن توفير الكهرباء من مصادر مختلفة في الولايات المتحدة، بتكلفة منخفضة وسعر ثابت.

اقرأ أيضاً: هل كانت واشنطن ذكية بإعفاء ثماني دول من العقوبات النفطية الإيرانية؟
تجدر الإشارة إلى أنّ تطوير السيارات الكهربائية ليس له علاقة بالأيديولوجية القائلة بأنه سيكون من المناسب تقليل إنتاج ثاني أكسيد الكربون لخفض درجة حرارة الأرض، من ناحية؛ لأن تصنيع البطاريات يمكن أن ينبعث منه الكثير من ثاني أكسيد الكربون، ومن ناحية أخرى لأنّ الكهرباء يمكن أن تكون أكثر تأثيرًا من زيت ثاني أكسيد الكربون، عندما يتم إنتاجها من الفحم، كما هو الحال في ألمانيا والصين.
النفط لصناعة البلاستيك أوّلاً
علاوة على ذلك، فإنّ استهلاك النفط يتطور. فعلى المستوى العالمي، لم يعد استهلاك البترول مخصّصاً في المقام الأول لوسائل النقل، ولكن لصناعة البلاستيك.
ولن تسمح الولايات المتحدة بتصدير النفط من إيران وفنزويلا وسوريا إلا في عام 2023 أو 2024 ، عندما يبدأ إنتاج الصخر الزيتي في الانخفاض بسرعة، وفقاً لوكالة الطاقة الدولية (IEA).
مرة أخرى، سيتم قلبُ اللعبة الجيوسياسية كلها رأساً على عقب.


المصدر: alterinfo.net/Geopolitique

اقرأ المزيد...
الوسوم:



من أين يستمد إخوان أوروبا قوتهم؟

صورة مدني قصري
كاتب ومترجم جزائري
2020-02-22

ترجمة: مدني قصري


تُظهِر جماعة الإخوان المسلمين التي تأسست عام 1928، والمحظورة في العديد من البلدان، جيلاً جديداً، يُطوّر في استراتيجيتها التبشيرية والمعادية للعلمانية في جميع أنحاء أوروبا.

الإخوان أكثر الجماعات الإسلامية السنّية نفوذاً في العالم ويُحظر تنظيمهم في العديد من البلدان خاصة في العالم العربي

وعُقِد بالفعل عام 2002، مؤتمر لجماعة الإخوان المسلمين، في مدينة بون، حول موضوع "التعليم الإسلامي في أوروبا"، بتنظيم من المركز الثقافي الإسلامي في إيرلندا، و"جمعيات علماء الاجتماع المسلمين" في المملكة المتحدة وألمانيا، حيث استضاف المؤتمر الشخصيات الأوروبية القريبة من جماعة الإخوان المسلمين؛ مثل؛ طارق رمضان، ومحمد كرموس، وأحمد جاب الله، وإبراهيم الزيات، بهدف  تلقين جيل الشباب كيفية التعبير عن رسالة وروح الإسلام في العالم الغربي اليوم، ومواجهة تحدي مناهج المدارس العلمانية التي تتعارض مع دين النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وتتمثّل رسالة وروح التبشير في الإسلام السياسي الصارم لجماعة الإخوان المسلمين، بوضع حد لتنوع المسلمين، وتصنيفهم تحت عنوان "المسلم" من خلال منحهم تعريف انتمائهم، بغرض امتلاك السلطة عليهم والتحدث نيابة عنهم، كما ورد في كتاب برنارد روجير، "الأراضي التي فتحها الإسلامويون"، الصادر عن دار (PUF).

اقرأ أيضاً: كيف يعمل الإخوان على أسلمة أوروبا؟

 

لقاء سريّ
تُعدّ جماعة الإخوان المسلمين أكثر الجماعات الإسلامية السنّية نفوذاً في العالم، ويُحظر تنظيمهم في عديد من البلدان، خاصة في العالم العربي؛ لأن هذه الجماعة، في عدد من الدول، مصنفة كـ "منظمة إرهابية"، كما تتخذ أوروبا والولايات المتحدة تدابير منتظمة في هذا الاتجاه، وقد تحدث موقع Interception مؤخراً، عن لقاء سريّ للإخوان، أشاروا فيه إلى بنيتهم التحتية في 79 دولة، وهو انتشار هائل  بالنسبة لمنظمة تُعتبر سرية.
يوسف القرضاوي موجّه الإخوان الخفي
لو كان فرنسياً، لتقاعد قبل حوالي 3 أو 4 عقود، لكنّ الشيخ يوسف القرضاوي، الموجِّه الخفي للإخوان المسلمين، ظل في المؤسسة حتى عمر 92 عاماً، لقد تواجد في السابق بكل مكان من أوروبا، وهو الآن مقيم في قطر، وكان الزعيم الروحي لجماعة الإخوان المسلمين على مدى العقود القليلة الماضية، حيث انطلق من إيرلندا لبناء وتطوير جميع الهياكل الأساسية لجماعة الإخوان المسلمين التي يسيطر عليها الآن.

يسيطر القرضاوي على جميع الهياكل الجمعوية لجماعة الإخوان المسلمين على المستوى الأوروبي

وكان القرضاوي مؤسساً مشاركاً للمجلس الأوروبي للفتاوى والأبحاث (ECFR)، وهي مؤسسة تُصدر فتاوى إسلامية مبسطة للمسلمين في أوروبا، وترأس القرضاوي الاتحاد الدولي لعلماء المسلمين (IUMS) لمدة 10 أعوام، وهذا ليس كل شيء! فقد كان القرضاوي مُلهماً لجميع الهياكل الجمعوية لجماعة الإخوان المسلمين على المستوى الأوروبي، سواء اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا (FIOE) أو الجمعيات الوطنية؛ مثل اتحاد المنظمات الإسلامية الفرنسي (UOIF) في ذلك الوقت، الذي يُعرف اليوم باسم "مسلمو فرنسا" (MDF).

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون في سويسرا.. قصة سعيد رمضان وابنه!

 

جيل جديد قادم
انسحب القرضاوي الذي دافع مراراً وتكراراً عن الهجمات الانتحارية والعنف ضد المرأة أو برّرها، من المكاتب المذكورة أعلاه، لتنتقل الشعلة الآن إلى مجموعة من الباحثين مع قيادة مؤسستي الإخوان المسلمين الأوروبيتين الرئيسيتين؛ وهما؛ المجلس الأوروبي للفتاوى والأبحاث (ECFR)، والاتحاد الدولي لعلماء المسلمين (UISM)، اللتين تعتبران أكثر شباباً وأكثر عالمية، حيث تخدم الإدارة الجديدة أهمّ "الأسواق الأساسية"، وكل ذلك في شبكة أوروبية جيدة التنظيم.
وقد تجلّت الآثار الأولى لهذا الاتجاه الجديد بسرعة كبيرة، ففي تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، أي بعد أسبوع واحد فقط من المظاهرة ضد "رهاب الإسلام"، التي نظمتها "الجماعة ضد الإسلاموفوبيا في فرنسا" (CCIF)، المقربة من جماعة الإخوان المسلمين، والتي تغذي خطاب الضحية، وُلِد "مجلس الأئمة الأوروبيين" الجديد، فكان بمثابة منصة إضافية للأئمة المعنيين والتابعين، وهكذا تم تحديث الظهور الرقمي بشكل كبير، وأصبحت "مجالس الفتوى" تتمتع الآن بنسختين؛ نسخة ألمانية ونسخة فرنسية، وبالتالي فإنّ العرضَ متاح من الآن فصاعداً بعدة لغات، وبالإضافة إلى ذلك، تم إطلاق تطبيق "فتوى اليورو"، الذي يتم الاستشهاد به بانتظام في الصحافة الدولية؛، حيث صارت التوصيات في بعض الأحيان غريبة ومخالفة للعقل بالنسبة للمجتمع الإسلامي.

 

التعليم: هوس الإخوان
تتمثل إحدى الوصفات لنجاح جماعة الإخوان المسلمين في اهتمامها الكبير بالتعليم، فقد ساعد القرضاوي بإنشاء المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH) خلال التسعينيات من القرن الماضي في شاتو شينون، في مبنى تابع للاتحاد الفرنسي للمنظمات الإسلامية (UOIF)، حيث يضم مجموعة من كوادر وأئمة المستقبل من العلماء المسلمين وغيرهم من المعلمين الذين يعيشون وفقاً لإسلام الإخوان المسلمين السياسي، والحال أنّ المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH)، لا يتعاون مع أي مؤسسة تعليمية غربية، ولا يزعج المسؤولين، فهو على اتصال بالجامعات الإسلامية في ماليزيا والعالم العربي، ويصبح الخريجون منه أئمة يتم تكليفهم خصيصاً في مجتمع مسلم نام، على استعداد للانضمام إلى الإخوان، والوصفة فعالة؛ حيث يوجد الآن في فرنسا حرمٌ للمعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH) في حي سانت دينيس، وبعض الفروع في الألزاس وأورليانز، ومدارس خاصة مثل ثانوية ابن رشد في مدينة لِيلْ.

لا يتعاون المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية مع أي مؤسسة تعليمية غربية فهو على اتصال بالجامعات الإسلامية في ماليزيا والعالم العربي

وأُنشأ المعهد الأوروبي الألماني للعلوم الإنسانية (EIHW)، المستوحى إلى حد كبير من المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية، والذي يرأسه المصري خالد حنفي، نائب الأمين العام الجديد للمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ECFR)، والعضو في الرابطة الدولية لعلماء المسلمين (IMSS)، قبل بضعة أعوام في فرانكفورت؛ والذي يرأسه الآن خليفة القرضاوي؛ عبد الله الجديعي، المتواجد على رأس المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ECFR) منذ عام، وهو عراقي إنجليزي، إضافة إلى أنه عضو في الرابطة الدولية لعلماء المسلمين (IUMS)، كما كان جزءاً من المجلس الإداري والمجلس العلمي للمعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH) في شاتو شينون، وكان نائبه؛ أحمد جاب الله، نفسه قد ترأس لفترة طويلة نفس المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH) الذي يعلن عن نفسه كمنظمة أوروبية.

 

حلفاء أقوياء لمنظمة راسخة بشكل متزايد
بُذلت محاولات مختلفة لوضع إخوان أوروبا في مكانهم، ولكن تبيّن، لسوء الحظ، أنّ تمويلهم قوي جداً، حيث تساعد مؤسسات كثيرة في قطر والكويت على زيادة فرصهم في التسلل، كما أنّ تعاونهم الوثيق والمتزايد مع تركيا يثير القلق، فضلاً عن انتشار مساجد الحركة الإسلامية التركية ميلي غوروس (أفق وطني) في كل مكان تقريباً داخل أوروبا، وخصوصاً في ألمانيا، فهذه النسخة التركية من الإخوان المسلمين تقوم حالياً ببناء مسجد كبير في ستراسبورغ على مساحة 7000 متر مربع تقريباً.

تتلقى جماعة الإخوان مساعدات من مؤسسات كثيرة في قطر فضلاً عن تعاونها الوثيق والمتزايد مع تركيا

هل من قبيل الصدفة أن يقع مقر فرع المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية الجديد، (IESH-Alsace)، والذي تم تأسيسه في خريف عام 2018 من قبل جمعية عضو في اتحاد المنظمات الإسلامية الفرنسية (UOIF)، أي "الرابطة الإسلامية لشرق فرنسا"، في مدينة ستراسبورغ أيضاً، ومقرها حالياً في مسجدٍ للإخوان المسلمين في شارع ثيرغارتن؟
ورغم أنّه لا يزال حديثاً، إلّا أنّ هذا الفرع التابع، يشارك بالفعل في النقاش الدائر باللغة العربية، بتمويل من قطر (QatarDebate)، وقد استضاف بالفعل أحد الزعماء المثيرين للجدل في الجامعة الإسلامية العالمية؛ وهو العالم الإسلامي عبد الله المصلح، ولأنّ الجامعة الإسلامية العالمية هذه كانت دائماً منظمة سعودية مرتبطة بشكل وثيق بجماعة الإخوان المسلمين، فلا يرى عبد الله المصلح أي مشكلة في إضفاء الشرعية على الهجمات الانتحارية ضد "أعداء الإسلام"، وأرسل فرع المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية الجديد ألزاس، فور تأسيسه 7 طلاب ومدرسين إلى فيينا في أوائل كانون الثاني (يناير) من العام 2019، للمشاركة في هذه المسابقة التي تموّلها مؤسسة قطر التعليمية.

تشير العديد من الدراسات إلى أنّ أقل من 10٪ من مسلمي أوروبا يشعرون أنّ جماعة الإخوان المسلمين تُمثلّهم

عند التفكير في تسلل الإخوان المسلمين، فعلى سياسيينا الإدراك بأنّ المؤسسات والجمعيات التربوية التابعة للإخوان المسلمين تعمل دائماً على أساسٍ أوروبي، وأنّ التغيير بين الأجيال الذي يحدث في هذه المنظمات يعني تطابق أيديولوجيا الإخوان المسلمين الخطيرة أكثر وأكثر مع جيل التابعين الشباب، ولا بدّ من بذل جهد أوروبي لمواجهة هذا الشكل من الإسلاموية، ويجب على فرنسا أن تتساءل عمّا إذا كانت ترغب بالاستمرار في استضافة أهم مجموعة من الأئمة والمدرسين الإسلاميين من المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية وفروعه على أراضيها، أو ما إذا كانت ستنجح في إيجاد الوسائل لوضع الإسلام على طريق أكثر ليبرالية وأكثر إنسانية، لتُقدّم خدمة رائعة لمسلمي البلاد؛ حيث تشير العديد من الدراسات إلى أنّ أقل من 10٪ من المسلمين في أوروبا يشعرون أنّهم ممثَّلون من قبل جماعة الإخوان المسلمين، هذه الأقلية التي تعمل على فرض الإسلام السياسي على الأغلبية الصامتة العظمى.


مصدر الترجمة عن الفرنسية:
https://www.causeur.fr/freres-musulmans-islam-tariq-ramadan-171941

للمشاركة:

الخميني.. ثوري أم سارق للثورة؟

2020-02-20

ترجمة: علي نوار


مرّت قبل أيام الذكرى الـ41 لاندلاع الثورة الإيرانية عام 1979. ويسهم التعرّف عليها في فهم أفضل للخلاف القائم في الوقت الحالي بين الجمهورية الإسلامية والولايات المتحدة، وكذلك حركيات الثورة والثورة المضادة وآثار هذا الحدث في خلق تيار ثوري عالمي.

مثّلت الثورة البيضاء فصلاً مأساويا بالنسبة للمزارعين الذين انتزعت منهم أراضيهم والتي كانت تربطهم بهويتهم الثقافية القديمة

كان الانقلاب الذي وقع عام 1953 بتدبير من الاستخبارات الأمريكية "سي آي إيه" والاستخبارات البريطانية "إم آي6" والذي أطاح بحكومة محمد مصدق ذات التوجّه القومي في محاولة لمنع إتمام عملية تأميم النفط الإيراني، نقطة تحوّل بالنسبة لنظام الشاه رضا بهلوي. كان للقمع الذي مورس حينذاك دوراً كبيراً في تقوية ساعد "الجبهة الوطنية" وحزب "توده" المرتبط بصلات بالاتحاد السوفييتي السابق، وانخراطهما في المعارضة السياسية، كانت حصيلة القمع آلاف القتلى والمنفيين.

وفي العام 1957، أنشأ رضا بهلوي بمساعدة من الاستخبارات الإسرائيلية "موساد" والأمريكية "سي آي إيه" جهاز الاستخبارات والأمن الوطني الذي عُرف باسم "سافاك" واشتهر بكونه أحد أكثر أجهزة الاستخبارات دموية على مستوى العالم. كان الغرض من تكوين هذا الجهاز هو السيطرة على المعارضة الداخلية بإجراءات صارمة. كما عزّزت الملكية المطلقة للشاه وضعها بدعم الحرس الملكي والشرطة السرية.

الثورة البيضاء
كان الشاه يتطلّع إلى تحويل إيران لدولة حديثة على غرار الثقافة الغربية، ويرعى في الوقت ذاته المصالح الغربية في الشرق الأوسط أمام "التهديد السوفييتي" أثناء الحرب الباردة. وفي عام 1963 أطلق مشروعه الذي حمل اسم "الثورة البيضاء" بدعم من الرئيس الأمريكي جون كينيدي وبتمويل من عائدات النفط الهائلة والاستثمارات الأجنبية المتدفّقة.

اقرأ أيضاً: الإخوان وإيران.. تحت عباءة الخميني
وتضمّن المشروع سلسلة من الإصلاحات التحديثية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية كان لها تداعيات هيكلية كبيرة على البلاد من أجل التقدّم على حساب القطاعات التقليدية والدينية. كما حدث تنويع في مجال الصناعة مثل؛ الطاقة الذرية والحديد والبتروكيماويات والمعدّات والآلات والمطاط. كما تم السماح بتأسيس النقابات وحرية الصحافة وتحديث النظام التعليمي من أجل إعداد الكوادر المطلوبة. رأى الشاه في ذلك الوقت أنّ "الثورة يجب أن تأتي من أعلى؛ لأنّه خلافاً لذلك فستأتي من الأسفل". كان الهدف هو خلق طبقة تحمي مصالح الشاه وجمع قاعدة شعبية بين العمّال والمزارعين، مع العمل في الوقت ذاته على تعميق العلاقات مع الغرب والولايات المتحدة خصوصاً عن طريق شراء الأسلحة والمعدّات العسكرية من هؤلاء الذين يمنحونه حصانة دبلوماسية.

بدأت الثورة الإيرانية بصورة تظاهرات كل 40 يوماً يشارك فيها الطلاب والعاطلون وفقراء المدن وكذلك كبار التجار والملالي

لكن خطة الشاه جلبت له أعداء جدداً من الطبقة الليبرالية القومية والشيوعيين والعرقيات التي تعاني القمع وعلى رأسهم رجال الدين الذين اعتبروا أنّ الشاه مسّ "الشريعة الإسلامية فيما يخصّ الملكية" بما أقدم عليه في "الإصلاح الزراعي" وانتزع أراضيهم كي يمنحها للمزارعين، علاوة على معارضتهم لمنح المرأة الإيرانية حقّ الإدلاء بصوتها في الاستحقاقات الانتخابية، كما أنّ دخول الاستثمارات الأجنبية ألحق أضراراً بكبار التجار المحلّيين الذين لم يكونوا راضين عما تؤول إليه الأمور.

وفي مدينة قم تظهر شخصية محورية في تاريخ إيران، إنّه آية الله الخميني. كان الرجل دائم التنديد بالإملاءات الأمريكية متهماً الشاه بالانقياد وراء القوى الأجنبية، وكان يطالب بقطع العلاقات مع الولايات المتحدة وإسرائيل بداعي أنّ لا مساس بحق تقرير مصير البلاد. ومن تلك المدينة تعاونت "الجبهة الوطنية" مع المساجد لتظهر حركة ثورية امتدّت شرارتها إلى مدن أخرى من بينها طهران وتبريز وأصفهان. وبعد خمسة أشهر من القتال، كان القمع قد أودى بحياة 20 ألف شخص، على الأقل، ولجأ الشاه لزيادة صلاحيات الـ"سافاك". كان الخميني وقتها شخصية غير معروفة لكن نتيجة كل ذلك كان نفيه عام 1964 إلى العراق ليصبح شهيداً حياً.

التجار والمساجد

مثّلت الثورة البيضاء فصلاً مأساويا بالنسبة للمزارعين الذين انتزعت منهم أراضيهم والتي كانت تربطهم بهويتهم الثقافية القديمة. تسبّبت الهجرة في ازدياد أعداد الفقراء بالمدن نتيجة لعدم قدرة الصناعة الإيرانية على استيعاب كل هذه الأيدي العاملة.

نجح الخميني في الوصول للجماهير عن طريق خطاب شعبي يرتكز على أفكار مناهضة للإمبريالية وإعادة إحياء الهوية الثقافية للبلاد

في ذلك الوقت كانت المتاجر ذات أنشطة متباينة حيث يعمل الحرفيون والمرابون والخبازون وصنّاع القهوة وكانت تضم مساجد صغيرة بداخلها. تمكّنت هذه المتاجر من استيعاب قطاع من هؤلاء العمّال غير المؤهّلين، لينشأ مجتمع يستطيع فيه الناس أداء الصلاة والعمل والحظي بحياة اجتماعية، وكل ذلك تحت رقابة الشاه الذي حاول تفكيك هذه التجمّعات في أكثر من مرة عن طريق المزج بين مصالح الملالي وأصحاب المتاجر.

ودفع ذلك الملالي "رجال الدين الشيعة" للبدء في مرحلة مقاومة النظام عبر الترويج للخطاب الشعبوي الذي كان يرسله الخميني عن طريق تسجيلات مهرّبة تصل إلى ثمانية آلاف مسجد في البلاد. ووجد فقراء المدن، الذين تشكّلت أغلبيتهم من الشباب المحبط، في المتاجر وسطاً يمكنهم فيه طرح مطالبهم.

بداية الثورة

قرّرت منظمة الدول المنتجة للبترول "أوبك" عام 1973 رفع سعر برميل الوقود بسبب دعم الولايات المتحدة لإسرائيل في حروبها الإقليمية لتنشأ أزمة طاقة عالمية. كان ذلك يعني زيادة كبيرة في خزائن الشاه شجّعته على المضيّ قدماً في إصلاحاته، لكن الأمر انتهى به بالتبذير في الحفلات والإنفاق العسكري على السفن الحربية والدبابات والمقاتلات الحديثة. أثار ذلك الاستياء الشعبي خاصة وأنّ هذا المال الذي وعد الشاه باستثماره في تحقيق "الرفاه للجميع" ذهب إلى جيوب الدائرة المحيطة به.

وفي الأعوام التالية ونتيجة لأزمة اقتصادية عالمية ناجمة عن ارفاع معدّلات التضخم، ألقى الشاه باللائمة على كبار التجار في ارتفاع معدّل التضخم وشرع في حملة اتهامات وتشويه ضدّهم.

على التوازي وفي عام 1978 رفضت كل من المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة رفع أسعار النفط مرة أخرى مثلما كان الشاه يقترح بغرض تعويض التضخّم، الأمر الذي كانت نتيجته أزمة اقتصادية حادة انعكست آثارها على أسعار وسائل النقل وقلّة مصادر الطاقة وارتفاع تكاليف المعيشة، علاوة على فشل وفساد الحكومة وعجز الموازنة، ترك كل ذلك بالطبع آثاره الحادة على كبار التجار والطبقة الوسطى والعمال والعاطلين.

اقرأ أيضاً: حلف الإمامية والخمينية في اليمن: حاجة حوثية أم استراتيجية إيرانية؟

تسبّب هذا الموقف في وضع الشاه في مواجهة الطبقة الوسطى التي كانت تنظّم نفسها في المساجد، وكذلك اتحادات الكتاب الذين كانوا يتعرّضون للقمع بسبب اجتماعاتهم العامة التي كانت تتطرّق إلى الهوية الثقافية لإيران. وفي كانون الثاني (يناير) 1978 لجأ الشاه مرة أخرى لتشويه الخميني واتهمه بمحاولة إعادة إيران للعصور الوسطى. خرج آلاف الإيرانيين مطالبين الشاه بالتراجع عن هذه التصريحات، لكنّهم تعرّضوا لموجة من القمع راح ضحيتها مئات القتلى. وخلال أيام الحداد الـ40 دُعي لتظاهرات جديدة في 12 مدينة، كانت النتيجة مصرع مئات الأشخاص أثناء الاشتباكات مع أجهزة الأمن. ومن هنا بدأت الثورة الإيرانية في صورة تظاهرات كل 40 يوماً يشارك فيها بشكل حاشد الطلاب والعاطلون وفقراء المدن وكذلك كبار التجار والملالي.

اقرأ أيضاً: غرام وانتقام بين الخمينية و"الإخوان"

وفي آب (أغسطس) من ذلك العام عُرض فيلم عن احتجاجات مدينة آبادان، وحاصر الـ"سافاك" المشاهدين وأحرق دار السينما. الأمر الذي نتج عنه ردّة فعل عنيفة بتظاهرات حاشدة شارك فيها آلاف المواطنين في عدة مدن ارتجّت بهتافات مثل "الموت للشاه" و"الولايات المتحدة ارحلي". وفي ذلك اليوم الدامي الذي كان الثامن من أيلول (سبتمبر) 1978 قُتل ثلاثة آلاف شخص على الأقل.

اقرأ أيضاً: كيف احتكر الخميني "الولاية" لحساب السياسة واعتزل الفقه؟

بيد أنّ ذلك لم يؤدّ لتوقف الاحتجاجات في كبرى المدن الصناعية. خاصة في المؤسّسات النفطية بالعاصمة طهران ومجمع الصناعات البتروكيماوية في بندر شابور ثم اندلعت في مدن أصفهان وشيراز وتبريز وآبادان. كانت شرارة هذه التظاهرات تمتد بوتيرة سريعة إلى باقي المصانع الحكومية ووسائل النقل والاتصالات. وفي غضون أيام معدودة، تراجع إنتاج النفط بنسبة 30% وكان لهذا الأمر تداعيات على السوق العالمية. وبسرعة خاطفة اكتسبت المطالب فيما يخصّ الأجور وتحسين ظروف الحياة طابعاً سياسياً لتصل إلى درجة إسقاط الشاه.

الميزان يختلّ

مع قرار الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بطرد الخميني من العراق، لتجنّب حدوث انتفاضة شيعية في بلاده، اضطّر الخميني للسفر إلى فرنسا ومن هناك فتح خطاً مباشراً للتواصل مع المتظاهرين الذين أصبحت مطالبهم أكثر جذرية. لم يكن لدى الخميني خيار خلاف قيادة هذه العملية لاحتواء الحراك. وبالفعل نجح في الوصول للجماهير عن طريق خطاب شعبي يرتكز على أفكار مناهضة للإمبريالية وإعادة إحياء الهوية الثقافية للبلاد في مواجهة نظام الشاه، وتمكّن من استمالة كافة الطبقات الاجتماعية، في الوقت ذاته عمل على إخفاء نواياه الحقيقية التي تتمحور حول إنشاء دولة إسلامية على أساس مبدأ ولاية الفقيه الذي يمنحه كل الصلاحيات.

اقرأ أيضاً: فرح بهلوي: الخمينية جاءت مع أشرطة الكاسيت وستختفي مع الإنترنت

وطوال شهري تشرين الأول (أكتوبر) وتشرين الثاني (نوفمبر)، أصيبت البلاد بالشلل التام نتيجة لإضراب عام أوقف بموجبه العمل في كافة معامل التكرير والمصانع والمتاجر والجامعات ووسائل النقل والاتصالات ومصانع الحديد ومناجم النحاس والسكك الحديدية والموانئ.

حاول الشاه تهدئة الشارع وبالفعل شكّل "حكومة مصالحة وطنية" يرأسها شابور بختيار عضو "الجبهة الوطنية" الذي عمل على سلسلة من الإصلاحات؛ حيث منح السجناء السياسيين حريتهم، وأوقف تزويد إسرائيل بالنفط، وخفّض الإنفاق على الجوانب العسكرية، وحل جهاز "السافاك". وبعث الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر بالجنرال هويز لضمان وقوف القوات المسلّحة إلى جوار حكومة بختيار، وفي الوقت ذاته بدأت واشنطن مفاوضات مع المعارضة الليبرالية والإسلامية. لم يكن بوسع الولايات المتحدة السماح للاتحاد السوفييتي بإحراز تقدّم في الشرق الأوسط بعد تأسيس جمهورية ديمقراطية في أفغانستان.

اقرأ أيضاً: بين مصدّق والخميني.. كيف خان الملالي ثورة الإيرانيين مرتين؟

وأخيراً أطاحت موجة الاحتجاجات بالشاه الذي هرب في عطلة دائمة منتصف كانون الثاني (يناير) من العام 1979. وفي الأول من شباط (فبراير) استقبل خمسة ملايين شخص الخيميني. الذي شكّل سريعاً حكومة مؤقتة برئاسة بازارجان الذي كان عضواً في الجناح الإسلامي من "الجبهة الوطنية". وحاول أحد فصائل الحرس الملكي المقاومة لكنّه قُضي عليه من قبل فصيل آخر يؤيد الحكومة المؤقتة بالتعاون مع ميليشيات شبه عسكرية. لاحقاً أنشئ المجلس الثوري وحصل أنصار الخميني على حماية الحرس الثوري الذي أسّسه الخميني.

الثورة السليبة

كان سقوط نظام الشاه إيذاناً باندلاع اقتتال سياسي حول طبيعة النظام الجديد الذي يجب تأسيسه. لم يكن الخميني يقود الثورة بالكامل في ذلك الوقت. لذا توزّع التأثير بين النخبة الليبرالية واليسار. وظهرت أولى صور الاحتجاج ضد سياسات الخميني في الثامن من آذار (مارس) حين سعى لفرض غطاء الرأس. ملأت مئات الآلاف من النساء شوارع طهران رفضاً لهذا الإجراء. ثم وفي مطلع أيار (مايو) 1979 احتشد 300 ألف شخص تقريباً في العاصمة. بينما امتنع الطلاب عن العودة لقاعات الدراسة.

اقرأ أيضاً: تكتيك الخميني في حرب أردوغان الخفية ضد الولايات المتحدة

في الوقت ذاته اتضحت معالم حراك الطبقة العاملة بفضل قدرتهم الاجتماعية والتي سمحت لها بإمكانية تنظيم نفسها في ما يعرف باسم مجالس الشورى، على غرار النموذج الروسي السوفييتي. وبالفعل نجحت هذه الطبقة في إيجاد آليات تنظيم تمكّنها من خوض انتخابات ديمقراطية بتمثيل حقيقي لا يعتدّ بمسائل النوع. وكان الهدف هو السيطرة على عملية الإنتاج ومصادرة المصانع من أجل إمداد السوق الداخلية باحتياجاتها وكذلك فقراء المدن. بل إنّ هذه الطبقة شكّلت حتى هيئات للدفاع الذاتي عن نفسها ضد الفصائل المسلحة التي كانت لا تزال تدين بالولاء للشاه ثم لاحقاً مواجهة القمع. وكرّر المزارعون الفكرة نفسها بمصادرة الأراضي، والحال ذاته في المناطق التي تعيش بها الأقليات الكردية والتركمانية والبلوشية، لقد كانت مجالس الشورى في طريقها لاكتساب مزيد من السيطرة على المناطق التي تنشط بها بغرض الحصول على حق تقرير المصير.

عصت مجالس الشورى تعليمات المجلس الثوري بالعودة للعمل وكذلك مطالبات الخميني بتفكيكها. كانت مجالس الشورى تضمّ أبرز الحركات اليسارية التي أصبحت منهكة بشدة بعد أعوام من قمع الـ"سافاك"، مثلهم في ذلك الإسلاميين، كانت وتيرة الأحداث هي التي تحرّك كل شيء.

عمل الخميني على إخفاء نواياه الحقيقية المتمحورة حول إنشاء دولة إسلامية على أساس مبدأ ولاية الفقيه الذي يمنحه كل الصلاحيات

لكن المشكلة الرئيسة بالنسبة لليسار كانت تكمن في أنّ أغلب الحركات تتبنّى استراتيجيات تجمّل من الخطاب الإسلاموي للخميني. في ذلك الوقت كان "توده" الحزب الذي يرتكز على أساس أفكار شيوعية ويرتبط بعلاقات وثيقة مع موسكو، يروّج لفكرة "الثورة على مراحل"، بحيث تكون أولاها هي "مناهضة الإمبريالية" و"الديمقراطية" من أجل إنهاء الدكتاتورية بالتعاون مع القوى "التقدّمية" و"الوطنية"، ما كان يشمل النخبة الوطنية ورجال الدين من الملالي. وامتدّت هذه الفكرة لحركة "فدائيو الشعب" التي تمخّض عنها اندثار حزب "توده" المنخرط في النزاع المسلّح خلال الفترة بين 1970 و1976 والتي شهدت خسارته لعدد كبير من أعضائه نتيجة المواجهات مع "سافاك". وتكرّر الأمر نفسه مع حركة "مجاهدي خلق" التي قامت على مبادئ "الجبهة الوطنية" الإسلامية قبل أن تتجّه نحو الماركسية الماوية. أما التيار الوحيد الذي لم يؤيد ولو للحظة واحدة الخميني فكان حزب العمال الاشتراكي الإيراني ذي الخلفية التروتسكية الذي تأسّس في شباط (فبراير) 1979. كان الحزب يتمتّع بثقل كبير في مجالس الشورى بالمناطق النفطية مثل خوزستان وطهران.

اقرأ أيضاً: أي إرث للخميني بعد ثلاثين عاماً على رحيله؟

دخلت مجالس الشورى سريعاً في المواجهة مع الحكومة المؤقتة مطالبة بزيادة الأجور والارتقاء بظروف المعيشة بالتزامن مع تأميم عدد من المصانع. إلّا أنّ الأهداف السياسية لهذه المجالس بدأت في الاصطدام مع طريقة إدارة الخوميني وانزلاقه هو الآخر في فخ القمع بحيث باتت المعركة علنية. وبعد تخلّيه عن الزعامة الدينية كي يصبح زعيماً سياسياً، لجأ الخوميني لمناورة حيث دعا لاستفتاء في نيسان (أبريل) وكان السؤال: ملكية أم جمهورية إسلامية؟ وجاءت النتيجة بـ99% لصالح الخيار الثاني. وكشفت محاولات التيارات المختلفة لمقاطعة هذا الاستفتاء وانتخابات "مجلس خبراء القيادة"- التي شارك فيها 40% من الناخبين، أنّ سعي الخميني لإقامة "دولة إسلامية" لن يكون عملية يسيرة.

أدخل الخميني على مقترح الدستور الجديد نظام ولاية الفقيه، والذي يمنح بموجبه اختصاصات سياسية وقانونية هائلة لمجلس الخبراء، ومهّد الطريق أمام وجود المرشد الأعلى غير المسؤول أمام الشعب بل الله. كانت هناك حالة من الرفض الواسع داخل الحكومة المؤقتة، وكذلك آلاف المواطنين الذين رفضوا مسودة الدستور المكتوب بدماء ضحايا قمع آية الله، فضلاً عن تناسي حقوق الأكراد والآذريين الذين كانوا يتوقون للحصول على مزيد من الحكم الذاتي. جلب هذا الدستور قوانين قمعية تجاه المرأة وتأويل متشدّد من الشريعة الإسلامية. لكنه نصّ في نهاية المطاف على انتخاب رئيس البلاد بالاقتراع الشعبي المباشر، مع منح حقوق اجتماعية مثل؛ مجانية التعليم والصحة والإسكان وحرية التعبير وأشكال أخرى.

ظهرت أولى صور الاحتجاج ضد سياسات الخميني في الثامن من آذار 1979 حين سعى لفرض غطاء الرأس

عمل الخميني على تعزيز موقعه بكل السبل الممكنة فقد دعم الطلاب الغاضبين في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) عند اقتحامهم السفارة الأمريكية، بسبب زيارة الشاه لنيويورك، واحتجازهم لـ66 دبلوماسياً أمريكياً كرهائن طيلة 400 يوماً رغم أنّه عارض ذلك في البداية، قبل أن يعود ويؤيّد الطلاب في مواجهة "الشيطان الأعظم".

كما استفاد الخميني من غزو صدام حسين لإيران في 22 أيلول (سبتمبر) 1980 حيث ضمن تهدئة التوتّر الداخلي بينما عكف على إعدام ثمانية آلاف معارض بين عسكريين وعناصر تيارات يسارية ونساء وعمال وطلاب. لم تكن هذه الإجراءات نابعة من دوافع دينية بالتأكيد بل كان الغرض منها ترسيخ جذور النظام عن طريق نشر الرعب باسم الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

اقرأ أيضاً: قبل سقوط الخمينية بقليل!

لقد بدأت الثورة الإيرانية بمطالب ديمقراطية واجتماعية منبعها الطبقات التي عانت الاستغلال، ومنحت الفئة العاملة الفرصة لخلق آليات ذاتية لتقرير المصير، بيد أنّ غياب قيادة ثورية وانسياق بعض المنظمات اليسارية وراء حكومة الخميني بذريعة أنّه سيؤسّس لنظام ديمقراطي، كانت نتيجتها استبدال نظام الشاه القمعي بآخر ذي خلفية دينية.


مصدر الترجمة عن الإسبانية:

https://bit.ly/37DNiO7

للمشاركة:

هل يطيح العمال الإيرانيون بنظام الملالي؟

2020-02-19

ترجمة: محمد الدخاخني


إنّنا نعيش في عصر المعلومات. لكن حين يتعلّق الأمر بالتّغيير الجوهريّ في المجتمع، يظلّ العمّال الصّناعيّون المنظَّمون قوّة أساسيّة هائلة. وذلك صحيح تماماً في إيران كما هو في دولٍ حديثة أخرى.
قد تبدو الحركة العمّاليّة الإيرانيّة موضوعاً بعيداً في وقتٍ تُهيمن فيه على الأخبار موضوعات مثل عزل ترامب وبداية الانتخابات التّمهيديّة الرّئاسيّة الأمريكيّة، ناهيك عن خطر حصول وباء عالميّ من جرّاء فيروس كورونا. لكن ما تزال إيران قُمرةً للقيادة فيما يتعلّق بعددٍ من الأحداث المزعزعة للاستقرار في العالم - وقد يكون الاحتجاج العمّاليّ هو العامل المُتغيّر (إكس فاكتور) صاحب التّأثير الأكثر أهميّة على النّتيجة هناك.

اقرأ أيضاً: هل سيعزز فوز المتشددين في الانتخابات الإيرانية احتمالات الصفقة مع أمريكا؟
تتحرّك إيران ببطءٍ وبشكل غير منظّم نحو نقطة انعطاف محتملة. وثورة 1979 تشيخ، شأنها شأن قادة النّظام. ويعمل رجال الدّين الحاكمون في الدّاخل والخارج من خلال الحرس "البرتيوريّ" المعروف باسم الحرس الثّوريّ الإسلاميّ، الّذي تلاشت جاذبيّته الكاريزميّة مع رحيل الّلواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، الشّهر الماضي.

شهدت إيران إضرابات متقطّعة لسائقي الحافلات وسائقي الشّاحنات وعمّال التّكرير وغيرهم
يُعدّ الحرس الثّوريّ الإيرانيّ اليوم طليعة دولة بوليسيّة تَحكم بالخوف. وبالنّظر إلى مهارة هذا الجهاز في قمع المعارضة، فإنّ الرّكود السّياسيّ في إيران قد يستمرّ لعقد آخر. لكن من الصّعب تخيّل أن يَحكم مثل هذا النّظام إلى الأبد أمّةً تتمتّع بثراء ثقافيّ واجتماعيّ. إذاً، كيف يمكن أن تتغيّر إيران؟
غالباً ما تُتَجاهل الحركة العماليّة الإيرانيّة في أيّ تقييمات تخصّ البلاد. لكن الاحتجاجات العمّاليّة كانت صاخبة وذات قاعدة عريضة وصَعُب قمعها لمدّة عقدين. وفي الواقع، قد يكون العمّال الغاضبون القوّة السّياسيّة الأكثر إخافة لنظام الملالي.

تتحرّك إيران ببطءٍ وبشكل غير منظّم نحو نقطة انعطاف محتملة. وثورة 1979 تشيخ، شأنها شأن قادة النّظام

شهدت إيران إضرابات متقطّعة لسائقي الحافلات وسائقي الشّاحنات وعمّال التّكرير وغيرهم. وقادة العمّال لَحِق بهم السّجن والتّعذيب، لكنّهم استمرّوا في العودة. ومن المؤكّد أنّ الشّكاوى الّتي تُغذّي احتجاجات الطّبقة العاملة قد تفاقمت مؤخّراً بسبب العقوبات الاقتصاديّة الأمريكيّة، لكن الإضرابات في إيران تسبق إدارة ترامب بفترة طويلة. ويبدو أنّها تعكس الغضب الشّعبيّ من الفساد الدّاخليّ وعدم المساواة وسوء الإدارة، وليست مجرّد ردّة فعل على الضّغوط الخارجيّة.
هذا، وقد استطاعت النّسخة الفارسيّة من تلفزيون "بي بي سي" التقاط قلق النّظام من الاضطّرابات العمّاليّة، وذلك في مقالة نُشرت في كانون الأوّل (ديسمبر) الماضي ونقلت بضعة تصريحات عن الرّئيس السّابق محمّد خاتمي. "إذا انضمّت الطّبقة الوسطى والطّبقة العليا إلى المتظاهرين من الطّبقة العاملة، فلا يمكن لأيّ قدرٍ من القوّة العسكريّة والأمنيّة أن يفعل أيّ شيء. سيكون النّظام في ناحية والشّعب في ناحية"، قال خاتمي، وفقاً للتّرجمة الّتي أجراها علي رضا نادر، محلّل الشّأن الإيرانيّ في مؤسّسة الدّفاع عن الدّيمقراطيّات.

اقرأ أيضاً: إيران و"تصدير الثورة"... أي مفهوم "ثوري"؟
وجاءت تعليقات خاتمي في أعقاب احتجاجات دراميّة في كافّة أنحاء البلاد في تشرين الثّاني (نوفمبر)، بعد أن زاد النّظام أسعار البنزين. وكانت المواجهة الأكثر دمويّة في مدينة معشور، في جنوب غرب إيران. فهناك، خرج المتظاهرون، بما في ذلك عمّال البتروكيماويّات، إلى الشّوارع، وردّ النّظام بوحشيّة، من خلال، كما يُزعَم، نيران الأسلحة الآليّة والمدرّعات. ونقلت إيران واير، وهي منظّمة إخباريّة مستقلّة تغطّي الشّأن الإيرانيّ، عن مسؤول من المنطقة قوله إنّ 148 متظاهراً قُتِلوا خلال خمسة أيّام.

يُعدّ الحرس الثوري طليعة دولة بوليسيّة تَحكم بالخوف، وبالنّظر لمهارته بقمع المعارضة، فالرّكود السياسي بإيران قد يستمرّ لعقد آخر

ومن جانبه، يقول بهنام بن طالبلو، المحلّل في مؤسّسة الدّفاع عن الدّيمقراطيّات: "يخشى النّظام العمّال المنظّمين، ويعلم جيّداً أنّ إضرابات عمّال النّفط كانت ضروريّة لإسقاط الشّاه في عامي 1978 و1979". وخلال مقابلة معها، أوضحت مريم ميمارساديغي، الّتي تُتابع أوضاع النّقابات العمّاليّة الإيرانيّة والّتي شاركت في تأسيس مبادرة مجتمع مدنيّ تدعى تافانا، أنّ هناك "تآزراً بين الإضرابات العمّاليّة والاحتجاجات الموجودة في الشّوارع".
وأنتجت الحركة العمّاليّة الإيرانيّة بعض الزّعماء الشّجعان على مدار العقدين الماضيين، بمن فيهم منصور أوسانلو، الّذي سُجن في عام 2005 بعد أن شكّل اتّحاداً لسائقي الحافلات عبّر عن احتجاجه من خلال رفض تحصيل أجرة الرّكّاب، ومحمّد حسين سبهري، وهو منظّم أحد نقابات المعلّمين وقائد احتجاجات لأكثر من عقد، بالرّغم من الاعتقالات المتكرّرة.

استمرّت الاحتجاجات العمّاليّة في النّموّ بالرّغم من القمع، وفقاً للبيانات الّتي جمعها كلّ من كيفان هاريس وزيب كالب من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس. فمن خلال رصدهما الصّحف الإيرانيّة، وجدا أنّ الاحتجاجات ارتفعت من عام 2012 إلى عام 2016 وأنّ الإضرابات خارج طهران زادت بشكل حادٍّ خلال ذلك الوقت، كما كتبا لصحيفة ذي بوست في عام 2018.

أنتجت الحركة العمّاليّة الإيرانيّة بعض الزّعماء الشّجعان على مدار العقدين الماضيين، بمن فيهم منصور أوسانلو ومحمّد حسين سبهري

أظهر إضراب سائقي الشّاحنات في عام 2018 التّأثيرات المحتملة على المستوى الوطنيّ للاحتجاجات العمّاليّة. وكان بعض مسؤولي إدارة ترامب متحمّسين لدرجة أنّهم كانوا يأملون في تفاقم التّوتّرات الاقتصاديّة الّتي تسبّبت في الإضراب - بل وتنظيم شهادات لسائقي الشّاحنات الإيرانيّين في أمريكا. (واتّضح أنّه لم يكن هناك الكثير منها).
لكن حذار: الطّريقة الوحيدة المؤكّدة لتسميم الحركة العمّاليّة الإيرانيّة هي الدّعم القويّ من جانب الحكومة الأمريكيّة. بدلاً من ذلك، هذا التّحدي يقع في ملعب النّقابات العمّاليّة على مستوى العالم. وأذكر هنا بروز "حركة تضامن" في بولندا، عندما دعم نشطاء النّقابات في كافّة أنحاء العالم الحركة الّتي ساعدت في النّهاية على إخراج الشّيوعيّة عن مسارها في أوروبا الشّرقيّة. ومن شأن تعبئة دوليّة مماثلة لدعم العمّال الإيرانيّين أن تستحضر شعار "تضامن" الخالد.
يقود العمّال الغاضبون التّغيير السّياسيّ في إيران والصّين وحتّى في أمريكا دونالد ترامب. وعندما ترى موجة من الإضرابات تنتشر في كافّة أنحاء إيران، بالرّغم من القمع الوحشيّ، ستعرف أنّ إيران قد تدخل أخيراً حقبة جديدة.


ديفيد إغنيشوس، الواشنطن بوست

مصدر  الترجمة عن الإنجليزية:
https://www.washingtonpost.com/opinions/global-opinions/political-change...

للمشاركة:



إيران على القائمة السوداء لـ "FATF"

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-22

أدرجت وكالة رقابية دولية متخصصة في مكافحة الأموال القذرة، أمس، إيران على قائمتها السوداء، بعد أن أخفقت الأخيرة في الالتزام بالقواعد الدولية لمكافحة تمويل الإرهاب.

وجاء قرار وكالة مجموعة العمل المالي الفرنسية  "FATF"، ومقرها باريس، بعد أكثر من ثلاثة أعوام من التحذيرات التي وجهتها لحثّ طهران على سنّ قوانين ضدّ تمويل الإرهاب، وفق وكالة "رويترز" للأنباء.

مجموعة العمل المالي الفرنسية: طهران أخفقت في الالتزام بالقواعد الدولية لمكافحة الإرهاب

وأعادت المجموعة فرض كلّ العقوبات على إيران، معتبرة أنّها لم تتخذ الإجراءات المنتظرة ضدّ غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وقالت المجموعة المالية، في بيان: "نظراً لعدم تطبيق اتفاقية باليرمو لمكافحة الإجرام المنظم العابر للحدود طبقاً لمعاييرنا، قررت الهيئة إلغاء تعليق كل العقوبات، وتدعو الدول الأعضاء إلى تطبيقها بفاعلية".

وكانت هذه العقوبات قد علِّقت موقتاً، عام 2016، لمنح إيران الوقت للامتثال للمعايير الدولية.

تصنيف إيران سيعيق خططها الرامية إلى تجنب العقوبات الأمريكية من خلال التعامل مع دول أوروبية

وأكدت صحيفة "نيويورك تايمز"، في تقرير لها اليوم؛ أنّ قرار مجموعة العمل المالي الدولي "FATF" جاء بعد أكثر من ثلاثة أعوام من التحذيرات التي وجهتها مجموعة العمل المالي،  لحثّ طهران على سن قوانين ضد تمويل الإرهاب.

إلى ذلك، ذكرت الصحيفة الأمريكية، أنّ إدراج إيران في القائمة السوداء سيعيق خططها الرامية إلى تجنب العقوبات الأمريكية من خلال التعامل مع الدول الأوروبية.

وكانت فرنسا وبريطانيا وألمانيا قد أعلنت سابقاً أنّها ستواصل التعامل مع إيران، في حال نجحت البلاد في إخراج نفسها من القائمة السوداء "FATF".

 

للمشاركة:

أردوغان يعترف.. ماذا سيكون موقف المجتمع الدولي؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-22

اعترف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، للمرة الأولى، بنشر بلاده مرتزقة سوريين يقاتلون إلى جانب الميليشيات الداعمة لحكومة السراج في طرابلس.

وقال أردوغان للصحفيين في إسطنبول: "تركيا متواجدة هناك عبر قوّة تجري عمليات تدريب، وهناك كذلك أفراد من الجيش الوطني السوري"، في إشارة إلى المرتزقة الذين كان يطلق عليهم سابقاً اسم "الجيش السوري الحر".

وازدادت التدخلات الخارجية في شؤون ليبيا، وإرسال الأسلحة ومقاتلين أجانب، منذ انعقاد مؤتمر برلين الدولي، في 19 كانون الثاني (يناير)، فيما تسعى الأمم المتحدة إلى استصدار قرار بالخصوص وسط صعوبات التوافق حوله.

وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة، قد أعرب في كلمة توجه بها إلى مجلس الأمن الدولي عن "بالغ الغضب وخيبة الأمل إزاء مسار تطور الأوضاع منذ انعقاد المؤتمر في ألمانيا، بحضور زعماء روسيا وتركيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو".

أردوغان يعترف، للمرة الأولى، بنشر بلاده مرتزقة سوريين يقاتلون إلى جانب ميليشيات حكومة السراج

وتُتَّهم تركيا بإرسال آلاف المقاتلين السوريين الموالين لها إلى ليبيا لدعم حكومة فائز السراج، لمواجهة الجيش الليبي، الذي يقوده المشير خليفة حفتر، الذي يسيطر على ثلاثة أرباع الأراضي الليبية.

وكشفت تقارير؛ أنّ عدد المرتزقة الذين أرسلتهم تركيا إلى ليبيا، أو تستعد لإرسالهم إلى هناك، في ارتفاع مستمر، وهو دليل واضح على تمسك أنقرة بمواصلة نهجها في تصعيد التوتر في ليبيا، رغم كلّ الجهود الدولية المبذولة للخروج بحلّ يجنّب البلد المزيد من تعميق الأزمة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أكّد أنّ عدد المرتزقة الذين نقلتهم تركيا، أو تعدّهم للنقل إلى ليبيا، قد ارتفع إلى ما يقارب 4700 مقاتل.

ووفق المرصد؛ فقد قتل 72 مقاتلاً ممن أرسلتهم تركيا للمشاركة في معركة طرابلس ضدّ الجيش الوطني الليبي. وهرب 64 من المرتزقة إلى أوروبا عبر ليبيا.

وكان المتحدث العسكري لقوات الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسسماري، قد دعا مرتزقة أردوغان "من السوريين المغرر بهم إلى تسليم أنفسهم للجيش الليبي، وسيتم منحهم ممرات آمنة للخروج وحلّ مشاكلهم مع القيادة السورية".

 

للمشاركة:

الانتخابات الإيرانية.. من المستفيد؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-22

مدّدت السلطات الإيرانية عمليات الاقتراع في الانتخابات، أمس، ثلاث مرات متتالية، لاستقطاب أكبر عدد من الناخبين، لكنّ ذلك لم ينجح ولم تتجاوز نسبة المشاركين 20٪؜، بحسب مصادر رسمية.

وفي الوقت الذي كان يفترض أن تقفل أبواب مكاتب الاقتراع (الساعة السادسة عصراً) بالتوقيت المحلي، أعلن التلفزيون الحكومي تأجيل إغلاقها لإفساح المجال أمام الراغبين في المشاركة.

السلطات الإيرانية: لم تتجاوز نسبة المشاركين في الانتخابات ٢٠٪؜ على الرغم من تمديد عمليات الاقتراع

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية الإيرانية، التي جرت أمس ، نحو 16٪؜، في طهران، فيما كانت على مستوى البلاد 25٪؜، وفق ما نقلت قناة "إيران إنترناشيونال" عن مصادر خاصة.

ووفق هذه المعلومات؛ فقد سجلت محافظة ألبرز أقل نسبة مشاركة في الانتخابات البرلمانية، بعد طهران، حيث وصلت إلى 17٪؜.

وفي الوقت نفسه، فإنّ معظم المحافظات الإيرانية، بما فيها أصفهان وخوزستان وخراسان الرضوية وفارس وأذربيجان الشرقية، كانت نسبة المشاركة فيها أقل من 30٪؜.

إلى ذلك، أعلن المدير العام للمكتب السياسي والانتخابي التابع لمحافظة سمنان عن مشارك ٢٤٪؜ فقط، من الناخبين المؤهلين قانونياً في هذه المحافظة.

ومن جهته، قال قائم مقام مدينة أصفهان، حسين سيستاني؛ إنّ نسبة مشاركة أهالي هذه المدينة في الانتخابات البرلمانية الإيرانية الحالية وصلت إلى 21٪؜.

كما أكد قائم مقام مدينة مشهد، محمد رضا هاشمي، أنّ نحو 30٪؜ فقط من أهالي المدينة أدلوا بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية.

يتوقع أن يستفيد المتشددون من تدنّي نسبة المشاركة بعد رفض طلبات آلاف المرشحين الإصلاحيين والمعتدلين

وكان المرشد الإيراني، علي خامنئي، قد ذهب للإدلاء بصوته، أمس، وخلال التصويت دعا الشعب الإيراني إلى المشاركة في الانتخابات "من أجل مصالح البلاد".

ويتوقع أن يستفيد المتشددون من تدني نسبة المشاركة، بعد رفض طلبات آلاف المرشحين الذين يوصفون بالإصلاحيين والمعتدلين.

واستخدمت القيادة الإيرانية جميع الوسائل المتاحة لتشجيع الناس على التصويت، أمس، تماماً كما فعلت خلال الانتخابات السابقة.

يذكر أنّه؛ بعد الاحتجاجات المناهضة للنظام الإيراني، التي اندلعت في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، في عموم إيران، تمّ إطلاق عدة حملات لمقاطعة الانتخابات البرلمانية، وتوسعت هذه الحملات بعد إسقاط الحرس الثوري الإيراني طائرة الركاب الأوكرانية قرب طهران، ما أدّى إلى مقتل جميع ركابها.

 

 

 

للمشاركة:



من أين يستمد إخوان أوروبا قوتهم؟

صورة مدني قصري
كاتب ومترجم جزائري
2020-02-22

ترجمة: مدني قصري


تُظهِر جماعة الإخوان المسلمين التي تأسست عام 1928، والمحظورة في العديد من البلدان، جيلاً جديداً، يُطوّر في استراتيجيتها التبشيرية والمعادية للعلمانية في جميع أنحاء أوروبا.

الإخوان أكثر الجماعات الإسلامية السنّية نفوذاً في العالم ويُحظر تنظيمهم في العديد من البلدان خاصة في العالم العربي

وعُقِد بالفعل عام 2002، مؤتمر لجماعة الإخوان المسلمين، في مدينة بون، حول موضوع "التعليم الإسلامي في أوروبا"، بتنظيم من المركز الثقافي الإسلامي في إيرلندا، و"جمعيات علماء الاجتماع المسلمين" في المملكة المتحدة وألمانيا، حيث استضاف المؤتمر الشخصيات الأوروبية القريبة من جماعة الإخوان المسلمين؛ مثل؛ طارق رمضان، ومحمد كرموس، وأحمد جاب الله، وإبراهيم الزيات، بهدف  تلقين جيل الشباب كيفية التعبير عن رسالة وروح الإسلام في العالم الغربي اليوم، ومواجهة تحدي مناهج المدارس العلمانية التي تتعارض مع دين النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وتتمثّل رسالة وروح التبشير في الإسلام السياسي الصارم لجماعة الإخوان المسلمين، بوضع حد لتنوع المسلمين، وتصنيفهم تحت عنوان "المسلم" من خلال منحهم تعريف انتمائهم، بغرض امتلاك السلطة عليهم والتحدث نيابة عنهم، كما ورد في كتاب برنارد روجير، "الأراضي التي فتحها الإسلامويون"، الصادر عن دار (PUF).

اقرأ أيضاً: كيف يعمل الإخوان على أسلمة أوروبا؟

 

لقاء سريّ
تُعدّ جماعة الإخوان المسلمين أكثر الجماعات الإسلامية السنّية نفوذاً في العالم، ويُحظر تنظيمهم في عديد من البلدان، خاصة في العالم العربي؛ لأن هذه الجماعة، في عدد من الدول، مصنفة كـ "منظمة إرهابية"، كما تتخذ أوروبا والولايات المتحدة تدابير منتظمة في هذا الاتجاه، وقد تحدث موقع Interception مؤخراً، عن لقاء سريّ للإخوان، أشاروا فيه إلى بنيتهم التحتية في 79 دولة، وهو انتشار هائل  بالنسبة لمنظمة تُعتبر سرية.
يوسف القرضاوي موجّه الإخوان الخفي
لو كان فرنسياً، لتقاعد قبل حوالي 3 أو 4 عقود، لكنّ الشيخ يوسف القرضاوي، الموجِّه الخفي للإخوان المسلمين، ظل في المؤسسة حتى عمر 92 عاماً، لقد تواجد في السابق بكل مكان من أوروبا، وهو الآن مقيم في قطر، وكان الزعيم الروحي لجماعة الإخوان المسلمين على مدى العقود القليلة الماضية، حيث انطلق من إيرلندا لبناء وتطوير جميع الهياكل الأساسية لجماعة الإخوان المسلمين التي يسيطر عليها الآن.

يسيطر القرضاوي على جميع الهياكل الجمعوية لجماعة الإخوان المسلمين على المستوى الأوروبي

وكان القرضاوي مؤسساً مشاركاً للمجلس الأوروبي للفتاوى والأبحاث (ECFR)، وهي مؤسسة تُصدر فتاوى إسلامية مبسطة للمسلمين في أوروبا، وترأس القرضاوي الاتحاد الدولي لعلماء المسلمين (IUMS) لمدة 10 أعوام، وهذا ليس كل شيء! فقد كان القرضاوي مُلهماً لجميع الهياكل الجمعوية لجماعة الإخوان المسلمين على المستوى الأوروبي، سواء اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا (FIOE) أو الجمعيات الوطنية؛ مثل اتحاد المنظمات الإسلامية الفرنسي (UOIF) في ذلك الوقت، الذي يُعرف اليوم باسم "مسلمو فرنسا" (MDF).

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون في سويسرا.. قصة سعيد رمضان وابنه!

 

جيل جديد قادم
انسحب القرضاوي الذي دافع مراراً وتكراراً عن الهجمات الانتحارية والعنف ضد المرأة أو برّرها، من المكاتب المذكورة أعلاه، لتنتقل الشعلة الآن إلى مجموعة من الباحثين مع قيادة مؤسستي الإخوان المسلمين الأوروبيتين الرئيسيتين؛ وهما؛ المجلس الأوروبي للفتاوى والأبحاث (ECFR)، والاتحاد الدولي لعلماء المسلمين (UISM)، اللتين تعتبران أكثر شباباً وأكثر عالمية، حيث تخدم الإدارة الجديدة أهمّ "الأسواق الأساسية"، وكل ذلك في شبكة أوروبية جيدة التنظيم.
وقد تجلّت الآثار الأولى لهذا الاتجاه الجديد بسرعة كبيرة، ففي تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، أي بعد أسبوع واحد فقط من المظاهرة ضد "رهاب الإسلام"، التي نظمتها "الجماعة ضد الإسلاموفوبيا في فرنسا" (CCIF)، المقربة من جماعة الإخوان المسلمين، والتي تغذي خطاب الضحية، وُلِد "مجلس الأئمة الأوروبيين" الجديد، فكان بمثابة منصة إضافية للأئمة المعنيين والتابعين، وهكذا تم تحديث الظهور الرقمي بشكل كبير، وأصبحت "مجالس الفتوى" تتمتع الآن بنسختين؛ نسخة ألمانية ونسخة فرنسية، وبالتالي فإنّ العرضَ متاح من الآن فصاعداً بعدة لغات، وبالإضافة إلى ذلك، تم إطلاق تطبيق "فتوى اليورو"، الذي يتم الاستشهاد به بانتظام في الصحافة الدولية؛، حيث صارت التوصيات في بعض الأحيان غريبة ومخالفة للعقل بالنسبة للمجتمع الإسلامي.

 

التعليم: هوس الإخوان
تتمثل إحدى الوصفات لنجاح جماعة الإخوان المسلمين في اهتمامها الكبير بالتعليم، فقد ساعد القرضاوي بإنشاء المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH) خلال التسعينيات من القرن الماضي في شاتو شينون، في مبنى تابع للاتحاد الفرنسي للمنظمات الإسلامية (UOIF)، حيث يضم مجموعة من كوادر وأئمة المستقبل من العلماء المسلمين وغيرهم من المعلمين الذين يعيشون وفقاً لإسلام الإخوان المسلمين السياسي، والحال أنّ المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH)، لا يتعاون مع أي مؤسسة تعليمية غربية، ولا يزعج المسؤولين، فهو على اتصال بالجامعات الإسلامية في ماليزيا والعالم العربي، ويصبح الخريجون منه أئمة يتم تكليفهم خصيصاً في مجتمع مسلم نام، على استعداد للانضمام إلى الإخوان، والوصفة فعالة؛ حيث يوجد الآن في فرنسا حرمٌ للمعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH) في حي سانت دينيس، وبعض الفروع في الألزاس وأورليانز، ومدارس خاصة مثل ثانوية ابن رشد في مدينة لِيلْ.

لا يتعاون المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية مع أي مؤسسة تعليمية غربية فهو على اتصال بالجامعات الإسلامية في ماليزيا والعالم العربي

وأُنشأ المعهد الأوروبي الألماني للعلوم الإنسانية (EIHW)، المستوحى إلى حد كبير من المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية، والذي يرأسه المصري خالد حنفي، نائب الأمين العام الجديد للمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ECFR)، والعضو في الرابطة الدولية لعلماء المسلمين (IMSS)، قبل بضعة أعوام في فرانكفورت؛ والذي يرأسه الآن خليفة القرضاوي؛ عبد الله الجديعي، المتواجد على رأس المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ECFR) منذ عام، وهو عراقي إنجليزي، إضافة إلى أنه عضو في الرابطة الدولية لعلماء المسلمين (IUMS)، كما كان جزءاً من المجلس الإداري والمجلس العلمي للمعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH) في شاتو شينون، وكان نائبه؛ أحمد جاب الله، نفسه قد ترأس لفترة طويلة نفس المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (IESH) الذي يعلن عن نفسه كمنظمة أوروبية.

 

حلفاء أقوياء لمنظمة راسخة بشكل متزايد
بُذلت محاولات مختلفة لوضع إخوان أوروبا في مكانهم، ولكن تبيّن، لسوء الحظ، أنّ تمويلهم قوي جداً، حيث تساعد مؤسسات كثيرة في قطر والكويت على زيادة فرصهم في التسلل، كما أنّ تعاونهم الوثيق والمتزايد مع تركيا يثير القلق، فضلاً عن انتشار مساجد الحركة الإسلامية التركية ميلي غوروس (أفق وطني) في كل مكان تقريباً داخل أوروبا، وخصوصاً في ألمانيا، فهذه النسخة التركية من الإخوان المسلمين تقوم حالياً ببناء مسجد كبير في ستراسبورغ على مساحة 7000 متر مربع تقريباً.

تتلقى جماعة الإخوان مساعدات من مؤسسات كثيرة في قطر فضلاً عن تعاونها الوثيق والمتزايد مع تركيا

هل من قبيل الصدفة أن يقع مقر فرع المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية الجديد، (IESH-Alsace)، والذي تم تأسيسه في خريف عام 2018 من قبل جمعية عضو في اتحاد المنظمات الإسلامية الفرنسية (UOIF)، أي "الرابطة الإسلامية لشرق فرنسا"، في مدينة ستراسبورغ أيضاً، ومقرها حالياً في مسجدٍ للإخوان المسلمين في شارع ثيرغارتن؟
ورغم أنّه لا يزال حديثاً، إلّا أنّ هذا الفرع التابع، يشارك بالفعل في النقاش الدائر باللغة العربية، بتمويل من قطر (QatarDebate)، وقد استضاف بالفعل أحد الزعماء المثيرين للجدل في الجامعة الإسلامية العالمية؛ وهو العالم الإسلامي عبد الله المصلح، ولأنّ الجامعة الإسلامية العالمية هذه كانت دائماً منظمة سعودية مرتبطة بشكل وثيق بجماعة الإخوان المسلمين، فلا يرى عبد الله المصلح أي مشكلة في إضفاء الشرعية على الهجمات الانتحارية ضد "أعداء الإسلام"، وأرسل فرع المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية الجديد ألزاس، فور تأسيسه 7 طلاب ومدرسين إلى فيينا في أوائل كانون الثاني (يناير) من العام 2019، للمشاركة في هذه المسابقة التي تموّلها مؤسسة قطر التعليمية.

تشير العديد من الدراسات إلى أنّ أقل من 10٪ من مسلمي أوروبا يشعرون أنّ جماعة الإخوان المسلمين تُمثلّهم

عند التفكير في تسلل الإخوان المسلمين، فعلى سياسيينا الإدراك بأنّ المؤسسات والجمعيات التربوية التابعة للإخوان المسلمين تعمل دائماً على أساسٍ أوروبي، وأنّ التغيير بين الأجيال الذي يحدث في هذه المنظمات يعني تطابق أيديولوجيا الإخوان المسلمين الخطيرة أكثر وأكثر مع جيل التابعين الشباب، ولا بدّ من بذل جهد أوروبي لمواجهة هذا الشكل من الإسلاموية، ويجب على فرنسا أن تتساءل عمّا إذا كانت ترغب بالاستمرار في استضافة أهم مجموعة من الأئمة والمدرسين الإسلاميين من المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية وفروعه على أراضيها، أو ما إذا كانت ستنجح في إيجاد الوسائل لوضع الإسلام على طريق أكثر ليبرالية وأكثر إنسانية، لتُقدّم خدمة رائعة لمسلمي البلاد؛ حيث تشير العديد من الدراسات إلى أنّ أقل من 10٪ من المسلمين في أوروبا يشعرون أنّهم ممثَّلون من قبل جماعة الإخوان المسلمين، هذه الأقلية التي تعمل على فرض الإسلام السياسي على الأغلبية الصامتة العظمى.


مصدر الترجمة عن الفرنسية:
https://www.causeur.fr/freres-musulmans-islam-tariq-ramadan-171941

للمشاركة:

اليمين المتطرف: البعد الجديد لتصاعد الإرهاب في ألمانيا

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-22

مارسيل فورستناو، بيتر هيله

أحد عشر قتيلا بينهم الجاني الذي استخدم السلاح بسبب الكراهية والعنصرية. هذا الاعتداء يبين أن خطر الإرهاب اليميني يتصاعد في ألمانيا ويشكل خطرا على السلم الاجتماعي فيها.

الجاني أطلق النار داخل اثنين من مقاهي تدخين النارجيلة (الشيشة) في بلدة هاناو بالقرب من فرانكفورت وقتل تسعة أشخاص وجرح على الأقل أربعة. ويبدو أنه قتل أمه ونفسه. وفي شريط فيديو روج الرجل قبلها لكراهية عرقية ونظريات مؤامرة. والسلطات لم تتعرف إلى حد الآن على توبياس ر.، كما قال وزير داخلية ولاية هسن بيتر بويت. وهل كان له اتصال مع يمينيين متطرفين آخرين وهل خطط للهجوم منذ وقت طويل، كل هذه الجوانب تحاول النيابة العامة التحقيق فيها.

الواضح هو أن خطر الإرهاب اليميني ازداد مؤخرا في ألمانيا. فالشرطة الجنائية الألمانية تصنف حاليا نحو 60 شخصا كخطيرين قد يرتكبوا إلى جانب حملهم الأفكار اليمينية المتطرفة أعمال عنف واعتداءات. ومنذ 2012 ارتفع عدد الأشخاص الخطيرين من الوسط اليميني المتطرف بشكل ملحوظ.

من الخيال إلى الفعل

وحجم قوة التهديد بصفة عامة يكشف عنها رقم من تقرير المخابرات الذي يؤكد أن 12.700 يميني متطرف "يميلون إلى العنف". وتواصلهم يحصل أكثر من ذي قبل عبر الانترنيت. فالمجال الافتراضي له مفعول تحفيزي، إذ أن خلية إرهابية تم الكشف عنها مؤخرا  تطرفت عبر الشبكة العنكبوتية. وهذا ينطبق أيضا على شتيفان ب. الذي كان يعتزم في أكتوبر 2019 تنفيذ مذبحة داخل كنيس يهودي في بلدة هاله.

في كفاحها ضد المتطرفين السياسيين والدينيين تقف سلطات الأمن أمام مشكلتين كبيرتين: من يترجم  خياله العنيف إلى أفعال ومن يقف وراء ذلك؟ وهذه القضايا ينشغل بها النائب العام كريستوف هيبكير من مكتب الجريمة في الانترنت في ولاية شمال الراين وستفاليا. فمنذ فبراير 2018 سُجلت حوالي 1000 دعوى جنائية متصلة في أغلبها بالوسط اليميني، كما قال في حديث مع دويتشه فيله. وكل دعوى جنائية تقريبا تحولت إلى إجراءات تحقيق. والمشكلة تتمثل في صعوبة "إخراج الناس من السرية".

مداهمات ضد مجموعة إرهابية مفترضة

والجمعة من الأسبوع الماضي فقط تمكنت الشرطة خلال مداهمة من الكشف عن مجموعة إرهابية. ففي عدة أماكن في ولايات متعددة فتشت الشرطة شقق 13 شخصا. وتم وضع أربعة إرهابيين مفترضين وثمانية مساعدين في الحبس الاحترازي. وتتهمهم النيابة العامة في كارلسروه بأنهم أرادوا التسبب في " ظروف مشابهة لحرب أهلية"، وذلك من خلال "اعتداءات غير ملموسة بعد" ضد سياسيين وطالبي لجوء ومسلمين. وللوهلة الأولى يبدو أن الشرطة والمخابرات والنيابة العامة تمكنت في الوقت المناسب من محاصرة مجموعة إرهابية. لكن الجزء الأهم في العمل ينتظر المحققين وهو تأكيد الاشتباه الحاصل بشكل مقنع حتى يتم توجيه التهمة للمشتبه بهم.

المحاكمة ضد فرانكو أ. لم تبدأ بعد

وصعوبة ذلك تكشف عنها حالة الجندي الألماني الموقوف عن العمل فرانكو أ.. فالملازم الأول قبع في 2017 طوال سبعة شهور في الحبس الاحترازي بسبب الإعداد "لهجوم خطير مهدد للدولة". ووُجهت له تهمة التخطيط لاعتداءات ضد سياسيين مشهورين، بينهم وزير الخارجية الحالي هايكو ماس ونائبة رئيس البرلمان كلاوديا روث.

وبالرغم من أن المتهم قام بجمع أسلحة ومتفجرات وتدوين أسماء ضحايا محتملين، رفضت المحكمة العليا في فرانكفورت أولا فتح تحقيق جنائي ضد فرانكو أ. والتعليل: "ليس هناك اشتباه جرمي كافي". وأكدت المحكمة العليا في فرانكفورت بالفعل أن اليميني المتطرف المفترض له "موقف قومي ومعادي للسامية"، واعتبرت في آن واحد أنه "من المرجح جدا" لم يكن "مصمما بعد" على تنفيذ الاعتداءات المخطط لها. لكن بعد اعتراض من النائب العام يجب على فرانكو أ. المثول أمام المحكمة بسبب الاشتباه بالإرهاب. ولا يُعرف متى تبدأ المحاكمة. والتصنيف الجنائي لهذه الحالة يؤكد تعقيد العقبات القانونية في ألمانيا رغم العديد من التعديلات القانونية، وبالتالي ليس مؤكدا أن المشتبه بهم بالارهاب الاثنى عشر المعتقلين منذ أيام ستُوجه لهم في النهاية التهمة.

تشديد عقوبة جرائم الكراهية

على الأقل قد يتم قريبا معاقبة جريمة الكراهية في الانترنت بشكل أقوى. وعرضت الحكومة الألمانية مشروع قانون يوم الاربعاء 19 فبراير/ شباط 2020. وفي حال وافق البرلمان بغالبية، يمكن ملاحقة تهديدات القتل والاغتصاب في الانترنت بعقوبة السجن حتى ثلاث سنوات. وإلى حد الآن تصل هذه العقوبة إلى سنة واحدة. وبشكل مشدد أكثر يُراد معاقبة الاعتداء على سياسيين محليين بعقوبة سجن تصل إلى خمس سنوات. وتشديد القوانين المبرمج هو رد فعل على التهديدات المتزايدة بحق سياسيين عبر الانترنيت. وهذا ما حصل مع المسيحي الديمقراطي فالتر لوبكه من ولاية هسن قبل أن يتم إطلاق النار عليه في يونيو 2019 من قبل يميني متطرف مشتبه به.

ومن المتوقع أن يكلف قانون جديد لمكافحة جرائم الكراهية في ألمانيا الجهاز القضائي نحو 24 مليون يورو سنويا، وذلك في شكل تكاليف إضافية ناتجة عن تعيين مزيد من وكلاء المدعي العام والقضاة، وفقا لتقديرات الحكومة الألمانية.

وقال المدير التنفيذي لاتحاد القضاة الألمان، سفن ريبين إن هذا المبلغ ليس كبيرا إذا قورن بمئات الآلاف من الجرائم التي قد تحصل بفعل قواعد التسجيل الجديدة للشبكات الإلكترونية. وأضاف ريبين في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية أنه من المهم أن يكون القضاء الألماني قادرا على تنفيذ القانون الجنائي بشكل واسع النطاق، في ظل تشديد هذه القواعد، وذلك لردع الجناة.

وبموجب القانون الذي أقره مجلس الوزراء الأربعاء، تلتزم المواقع الإلكترونية مثل فيسبوك ويوتيوب وإنستغرام بإبلاغ المكتب الاتحادي للتحقيقات الجنائية عن منشورات بعينها فور نشرها، وهو ما ينطبق، على سبيل المثال، على الدعاية النازية والتحضير لجريمة إرهابية، ومنشورات العنف، إضافة إلى تهديدات القتل والاغتصاب ونشر صور الاعتداءات الجنسية الجسيمة بحق الأطفال. ورحب المدير التنفيذي لاتحاد القضاة بهذه الخطوة وقال إن الحكومة "صبرت كثيرا على فيسبوك وشركاه، وذلك من خلال سياستها المترددة ضد جرائم الكراهية".

واتخذت سلطات الأمن الألمانية في السنوات الأخيرة عدة إجراءات، بينها حظر بعض المجموعات اليمينية المتطرفة، إلا أن هذه الإجراءات على ما يبدو لم تأت بعد بمفعولها الرادع.

عن "دويتشه فيله"

للمشاركة:

أردوغان واللعب مع الكبار

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-22

محمد خلفان الصوافي
الدعم التركي العسكري والسياسي للتنظيمات الإرهابية التي تقاتل في سوريا تحت مظلتها منذ العام 2012 وعلى رأسها "هيئة تحرير الشام" المصنفة إرهابيا على مستوى العالم والتي كانت معروفة بـ"جبهة النصرة"، هي قصة لها مغزاها العميق في العرف السياسي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تعاملاته مع الدول الأخرى في العالم.

سيتطلب الأمر من أردوغان إعادة النظر في سياساته القائمة على الابتزاز والتهديد لكل من يتعامل معه من دول الجوار وغيرها، وسيتطلب منه تصحيح المسار الاستراتيجي له في المنطقة؛ لأنها مساحة لكل دول العالم.

وقد نجح هذا العرف التركي في عدد من المواقف خاصة مع الدول الأوروبية، حيث كان يمارس عليهم "لعبة الابتزاز" ويهددهم بتلك التنظيمات وبفتح باب الهجرة غير الشرعية، واستطاع أردوغان من خلالها تحقيق الكثير من المكاسب الاقتصادية والسياسية، ولكن هذه المرة تبدو "الحكاية" لها دلالة أخرى مع روسيا بوتين غير تلك التي يعرفها الجميع، فهي دليل أزمة وورطة أوجد نفسه فيها من خلال ممارساته غير محسوبة العواقب، وتمادى فيها لدرجة أنه اعتقد أن أسلوبه يمكن تمريره على الجميع.

وتشير الأنباء الواردة من موسكو إلى أن المحادثات الروسية-التركية التي تنتهي اليوم ستثبت أن روسيا مصرة على أن يقوم الجيش السوري بتطهير كافة أراضيه من الجماعات الإرهابية التي تقاتل بجانب الرئيس التركي ومثلت تهديداً لاستقرار المنطقة، وأن الرئيس التركي لم يعد بتلك القدرة على المناورة السياسية، حيث لا يوجد حليف غربي يستطيع دعمه نتيجة لمغامراته السياسية.

هناك الكثير من الأمور التي يمكن أن نستنتجها من الدعم التركي للتنظيمات الإرهابية في هذا التوقيت الذي يبدو أنه الورقة الأخيرة في إنقاذ مشروع طموحاته السياسية، أبرزها: أن أردوغان بدأ يشعر بالقلق من أن يجد نفسه خارج المعادلة الاستراتيجية في المنطقة، خاصة أنه يدرك أن الجيش السوري يلقى دعما جويا من حليفه الجديد روسيا، وبسببه فإن السوريين يحققون نتائج إيجابية في تحرير بلادهم من هذه الجماعات.

ومن تلك المعاني أيضا أن "الفهلوة" التي اتبعها أردوغان مع الأوروبيين لم تنجح في ابتزاز الروس الذين باتوا يحفظون أسلوبه القائم على "التذاكي" على الأمريكان الحليف التقليدي، وقد استغله بوتين في زعزعة حلف الناتو، وبات يعاني سوء إدارة إلى أن عقد مع بوتين صفقات سياسية وعسكرية وشراء منظومة صواريخ روسية.

يصل قلق أردوغان إلى درجة أن تلك الجماعات التي قامت بلاده بتدريبها قد تنقلب عليه وتوجه أسلحتها تجاهه، وبالتالي فإن أردوغان يحاول أن ينقذ ما يمكن على الأقل ألا يخرج خالي الوفاض من سوريا، ومن المنطقة كلها بما فيها ليبيا.

النتيجة أن أردوغان حاليا يعيش مأزقا سياسيا حقيقيا، فهو مثلما كان في فترة ما يتولى مهمة استفزاز الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة من الدول العربية بطرق مختلفة مثل دعم الإخوان المسلمين وشن حملات إعلامية مغرضة وتوثيق علاقاته مع إيران، وكان يصب هذا في صالح استراتيجية بوتين وهدفه الكبير، وهو إضعاف الولايات المتحدة، والعمل على استغلال حماس بشكل جيد، فإنه الآن يحاول (أردوغان) أن يمارس اللعبة نفسها مع الغرب والتحول من روسيا بعدما تأكد أن الروس بدأوا يبحثون عن مصالحهم بعيدا عنه، ولكنه يبدو أنه لن ينجح هذه المرة، وأصبح عاجزا عن البقاء مع الروس أو العودة إلى الولايات المتحدة ليس فقط أنه بات مكشوفا، ولكن المصالح بين الولايات المتحدة وروسيا تتطلب التعامل المباشر بينهما وبعيدا عن تركيا التي عادت العالم.

السؤال: هل يمكن للغرب إنقاذ أردوغان من الغضب الروسي الذي ربما يضطر إلى المواجهة المباشرة مع تركيا في سوريا، وبالتالي إعادة أردوغان إلى الصف الغربي وإنقاذه من المأزق الذي وضع نفسه فيه بعدما تنكر له بسبب طموحاته؟!

في السياسة كل شيء قابل للحصول، ولكن هذه المرة سيتطلب الأمر من أردوغان إعادة النظر في سياساته القائمة على الابتزاز والتهديد لكل من يتعامل معه من دول الجوار وغيرها، وسيتطلب منه تصحيح المسار الاستراتيجي له في المنطقة لأنها مساحة لكل دول العالم، وسيكون عليه تبني سياسة عقلانية مع الحلفاء التقليديين، ومع ذلك تبقى الكلمة الأخيرة في الوضع الحالي بالنسبة لتركيا في يد كل من روسيا والولايات المتحدة وليس أردوغان.

عن "العين" الإخبارية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية